عاصمة مالي وأهم المعلومات عنها

مالي الدولة الرابعة عالميًا من حيث إنتاج الذهب وثامن أكبر دولة من حيث المساحة أفريقيًا، والمحتفظة بسحرها الطبيعي عبر التاريخ، فما هي عاصمة مالي؟ وبما اشتهرت تلك الدولة الجميلة؟ وما هي الديانة الرسمية لسكان مالي؟ كلها اسئلة سنجيب عنها بشيءٍ من التفصيل في السطور التالية لتقديم صورة واضحة عن تلك الدولة كنز الثروات الطبيعية الإفريقي.

عاصمة مالي وأهم المعلومات عنها مالي 1 صورة رقم 2
عاصمة مالي

عاصمة مالي

باماكو Bamako وتعني ظهر التمساح هي العاصمة لدولة مالي والتي تحتل المركز السادس بين مدن القارة الإفريقية الأسرع في النمو، وتقع في الجنوب الغربي من الدولة وهي المركز الإداري لها،

وتحديدًا بالساحل الغربي من نهر النيجر وتبعد ما بقارب 50 كيلو متر من الحدود الشمالية لمالي مع جمهورية غينيا.

ويبلغ تعداد سكان باماكو ما يقارب المليون و658,275  نسمة يدين الغالبية العظمى منهم بالإسلام، كما تبلغ مساحتها من الأراضي المالية حوالي  245  كيلومتر مربع، وهي الدولة السادسة عالميًا من حيث سرعة النمو والتطور.

المعالم الشهيرة بالعاصمة بامكو

حيث تمثل المركز التجاري والثقافي الأول بالجمهورية؛ وتضم السكان من الفرنسيين ممن يرجع أصلهم إلى المستعمرين القدامى،

وتتركز في باماكو قطاع الخدمات ومرافق العمل الحكومي بجانب النشاط السياحي وقطاع التجارة، ومن أهم المعالم الشهيرة بالمدينة:

مسجد باماكو الكبير Bamako Grand Mosque

الواقع في وسط المدينة، وقد بُني المسجد بأموال سعودية حتى سمي بجامع الملك فيصل على أنقاض مسجد قديم من كان مبني بالطوب اللبن،

ويمتاز المسجد بتصميمه المعماري الرائع والذي يجمع بين العمارة العربية السعودية وفن التصميم الأفريقي المحلي، وهو عبارة عن مبنى مربع ترتفع منه مئذنتان تجعل منه واحد من أكثر المباني ارتفاعًا بالمدينة.

كاتدراية باماكو

أو كاتدرائية القلب المقدس ويرجع تاريخ إنشائها إلى العصور الاستعمارية بالدولة، حيث تأسست عام 1936 وتنتمي إلى الطائفة الكاثوليكية

وكانت المقر الرئيسي والأول للعبادات المسيحية بمالي تحت إدارة الأسقف بيير لويس الرئيس الأول لأساقفة باماكو.

مكتبة مالي الوطنية

ويرجع تاريخ انشائها من قِبل المعهد الفرنسي لأفريقيا السوداء وذلك بعام 1944، والتي تضم ما يزيد عن 60 ألف من القطع المتنوعة من الكتب والمخطوطات وبرامج تقنية،

ويقام بالمكتبة بعض الفعاليات الهامة مثل لقاء التصوير الإفريقي نصف السنوي والمختص بالتصوير الفوتوغرافي.

متحف مالي الوطني

والذي تم افتتاحه عام 1953 ليعكس الثقافة المالية وتاريخ البلاد على مر عصور طويلة، من أهم المزارات المالية والذي يضم مجموعة ضخمة من القطع الأثرية

والأنثروبولوجية بما يقارب 7 ألاف قطعة، كما يشهد المتحف حفل كبير يوم الخميس من كل أسبوع يجذب الكثيرين إلى زيارة المتحف.

معلومات عن دولة مالي

أحد دول الغرب الأفريقي ذات الحكم الجمهوري الرئاسي يرجع تاريخ تأسيسها إلى عام   1960على يد  سوندياتا كيتا، والتي تقع في الجنوب من الجزائر والغرب من النيجر،

كما أنها في الشمال من ساحل العاج وبوركينا فاسو، وهي في الغرب من السنغال وموريتانيا.

يعيش الغالب من سكان مالي في المنطقة الجنوبية والبالغ عدد سكانها 14.5 مليون نسمة في مساحة تتجاوز 1.240 مليون كيلومتر مربع؛

ويقطع مالي نهرين هما نهر النيجر والسنغال ويعد صيد الأسماك والزراعة هما النشاط الاقتصادي الأساسي بالبلاد بجانب الاستفادة من بعض الموارد الطبيعية المتوفرة بها مثل اليورانيوم والدهب والملح أيضًا.

شاهد ايضًا: عاصمة جنوب أفريقيا | تعرف على مميزات المدن الـ3 للدولة

عاصمة مالي وأهم المعلومات عنها مالي 2 صورة رقم 4
عاصمة مالي

أهم واشهر مدن مالي

التقسيم الداخلي لدولة مالي جعل منها 8 مناطق رئيسية تتسمى باسم أكبر المدن الواقعة بها، في حين تضم كل منطقة 49 دائرة، ومن أهم مدن مالي بعد باماكو العاصمة المالية وأكبر مدنها:

  • مدينة جاو وتقع في الشمال من دولة مالي تحديدًا على ساحل نهر النيجر، في الجنوب الشرقي من تمبكتو وعلى بعد 320 كم منها.
  • مدينة كوليكورو وتقع تحديدًا في الغرب من دولة مالي، وقد سمين نسبةً لبر تم حفره من قِبل هيئة الإغاثة الإسلامية.
  • مدينة تمبكتو مركز حضاري وثقافي كبير بمالي مرت عليها الكثير من الحضارات المختلفة على مر التاريخ.
  • مدينة كايس والتي تقع في المنطقة الغربية من الدولة وتحديدًا على ضفاف نهر السنغال.
  • مدينة دجينيه وتقع في الجنوب من الصحراء الكبرى ويرجع تاريخها إلى القرن التاسع الميلادي، وبها العديد من المواقع المدرجة بقائمة اليونيسكو للتراث العالمي.
  • مدينة كاتي والتي تقع على مسافة تقدر بنحو 15 كم من عاصمة مالي باماكو.
  • مدينة مويتي تقع على ضفاف نهر النيجر وهي من أهم المراكز السياحية بدولة مالي.

ما هي لغة مالي الرسمية

اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية في مالي والعملة المتداولة بها هي الفرانك غرب افريقي، كما يتحدث نسبة من سكان مالي بما يزيد عن 40 لغة من أصول افريقية،

مثل لغة البامبارا وهي اللهجة الأكثر انتشارًا وتداولاً، بجانب اللغة السونينكي ولغة الفولاذية والتكرور، أما العرب من سكان مالي فيتحدثون اللغة العربية الحسانية في حين يتحدث الطوارق اللغة التماشك البربرية.

ما هي ديانة مالي

يدين الغالبية العظمى من سكان دولة مالي بالديانة الإسلامية وتحديدًا المذهب السني المالكي بجانب بعض الطرق الصوفية كالتيجانية والطريقة القادرية بما يعادل 90% منهم.

أما الديانة المسيحية فهي الديانة الثانية بعد الإسلام ويدين بها ما يقارب 5% من السكان الثلث منهم من المسيحين البروستانت والباقي من المسيحين الالرومان الكاثوليك.

وقد أصبحت مالي مركزًا هامًا من مراكز التعليم الإسلامي في العالم خاصةً في عهد مانسا موسى أشهر ملوك مالي المسلمين

والذي بنى الكثير من المساجد الكبرى على الأراضي التابعة للدولة كما اشتهر بكثرة أدائه لفريضة الحج، ذلك بالإضافة إلى عدد كبير من السكان من الوثنيون.

لا تفوت قراءة: أفضل الأماكن السياحية في ماليزيا لعام 2022

معلومات عن قبائل مالي

تضم مالي ثلاثة من القبائل الكبرى والتي تسيطر كل منها على أحد المناطق الرئيسية الثلاث بالدولة، وتمثل قبيلة الطوارق الأمازيغ المتركزة في مناطق تمبكتو وغاو وكيدال بالقرب من الصحراء الكبرى ربع سكان مالي.

أما قبيلة البمبرا فتمثل 1|3 سكانها ويتركزون في باماكو عاصمة مالي سيكاسو وعدد من المناطق المجاورة، بالإضافة إلى قبائل الأزواد العربية الموجودة في الشمال المالي يمارسونا النشاط الرعوي وتربية الإبل والأغنام بجانب استخراج الملح والتجارة به.

بما تشتهر دولة مالي

تضم مالي العديد من المناطق الطبيعية الخلابة ما بين الصحاري الشاسعة والسهول الخضراء والأنهار والشلالات رائعة الجمال، بجانب المحميات الطبيعية والغابات الضخمة،

الأمر الذي جذب إليها أعداد كبيرة من السياح من مختلف أنحاء العالم سنويًا، كما اشتهرت مالي بالعديد من الأماكن التاريخية والسياحية التي جعلت منها مزارًا سياحيًا بارزًا،

وقد أدرجت العديد من الأماكن ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو وأهمها:

مسجد دجينيه الكبير والذي يعد أحد أهم المعالم الأثرية بمدينة دجينيه  

مدينة تمباكتو والتي يرجع تاريخها إلى العصر الحديدي القديم.

حديقة بأول الوطنية وتقع غرب مالي تحديدًا بين منطقتي كايس وكوليكورو على مساحة واسعة لتضم عدد كبير من الحيوانات البرية كالنعام والأسود والظباء،

وقد أعلنت الحديقة منتزه وطني رسميًا عام 1982، كما تنتشر بالحديقة عدد من المقابر التاريخية القديمة كما أنها مكان مثالي لممارسة هواية السفاري بين أحضان الطبيعة الصخرية الساحرة.

في الختام حديثنا عن مالي درة القارة السمراء وأجمل دولها فإن باماكو عاصمة مالي هي المدينة الأكبر والأجمل بها، وذلك لما تمتاز به من مقومات تجارية واقتصادية

وثقافية أهلتها لتتصدر قائمة المدن الموجودة في مالي كما جعلت منها مركز للحياة العصرية والحضارية بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق