السياحة حول العالم

اين تقع حدائق بابل وأهم المعلومات عنها

اين تقع حدائق بابل هذا ما يبحث عنه البعض وتعرف على الإجابة من خلال موقع مُحيط، حيثُ تُعد حدائق بابل من عجائب الدنيا بل ويعتقد البعض أنها معجزة العالم، وما زال يُحكى عنها حتى الآن، حيثُ كانت أول اختبار الزراعة العمودية في التاريخ وقد تم ذكرها في كثير من كتب المؤرخين قديمًا.

اين تقع حدائق بابل

تقع الحدائق في الاتجاه الغربي من القارة الآسيوية بالأخص في مدينة تسمى بابل القديمة والتي توجد عند نهر الفرات.



تنتمي هذه المدينة إلى دولة العراق تحديدًا قرب محافظة الحلة والتي تتحدد بين 4 درجة في ناحية الشمال و32.5 ناحية الشرق.

تُعد هذه الحدائق من ضمن أهم عجائب الدنيا والتي تُعرف على مستوى العالم وتتميز بوجود الجنائن المعلقة بها وتُعرف بجمالها وشكلها الرائع.

حيث تم بنائها على يد “نبوخذ نصر الثاني” وذلك سنة 600 قبل الميلاد وقد أمر الملك ببنائها لتكون بمثابة هدية لزوجته وهي أميتيس.



كما استطاع نبوخذ أن يظل في الحكم لمدة 57 عامًا وهي من أهم وأعظم الإنجازات التي قام بها وتوضح التقدم الهندسي الرائع بها، كما تم بناء سلسلة متصاعدة بها وتمتلئ هذه السلسلة بعدد من الأشجار والكروم والشجيرات.

فقد أصبحت تشبه الجبل الأخضر تم صُنعه من الطوب وقد وصفها بيروسوس في كتاباته ويعتبر هو أول من يكتب عنها، فقد كان بيروسوس هو قس المدينة وفيما بعد تم بناء أماكن عالية ومختلفة تُبني على أساس من الأعمدة الحجرية.

معلومات عن حدائق بابل

هناك اختلاف وكثير من الآراء حول الحدائق المعلقة، حيثُ هناك اختلاف حول إذا كانت الحدائق من البناء الفعلي أم أنها ابداع من صنع الإنسان.

كما لا يوجد أي دليل في مدينة بابل يوضح ويحسم هذه الاختلافات ويظل الدليل الوحيد موجود أسفل نهر الفرات ومن الصعب الحفر والوصول إلى هذه الأدلة.

كما أن النهر يمتد أسفل المدينة من ناحية الشرق ولا يوجد أدلة أو معلومات كافية عن الجانب الغربي من مدينة بابل.

كما أنه لا يوجد دليل واضح عن اين تقع حدائق بابل لعدم وجود أي آثار لها مما زعم البعض أنها اسطورة ولا تمت للتاريخ القديم بأي صلة.

اين تقع حدائق بابل
اين تقع حدائق بابل

اقرأ أيضاً المزيد عن: اين تقع مدينة عنابة وأهم معالمها السياحية

وصف حدائق بابل

  • بلغ ارتفاع الحدائق المعلقة حوالي مائة متر، حيثُ تقرب من ثلاثة أرباع من ارتفاع الأهرامات التي توجد في مصر تحديدًا في الجيزة.
  • يحيط بالحدائق بسور خاص يحيط بها من جميع الاتجاهات وقد تم بناء بحرص شديد لكي يعمل كحصن يحمي الحدائق ويبلغ سمكه حوالي سبع أمتار.
  • تحتوي الحدائق على عدد من التراسات يربط بينهما سلالم تم صُنعها من مادة الرخام.
  • تمتاز السلالم بوجود مجموعة من الأقواس والتي صُنعت أيضًا من الرخام لكي تثبت بشكل جيد.
  • يوجد داخل الحدائق عدد كبير من الأحواض بُنيت من الحجر المختلط بالرصاص، وتم وضع الزهور والنباتات بداخلها وتوجد الأحواض على جوانب التراس.
  • كما يوجد في التراس العلوي فسيقات تتصل بالماء ويقوم بتوصيل الماء إلى باقي التراسات الموجودة فيها وتحصل على هذه المياه من نهر الفرات من خلال مضخات يقوم بتشغيلها عدد من العبيد.
  • ويجب أن تروى الحدائق يوميًا لكي تظل رائعة كما هي، فهي تحتاج إلى أكثر من 35 ألف لتر من المياه يوميًا.

أسباب بناء الحدائق المعلقة

  • ذكر أحد المؤرخين بأن السبب الرئيسي في بناء الحدائق في وسط بلاد العراق هو أن زوجة الملك نبوخذ نصر كانت تشعر دائمًا بالحزن الشديد، بعد أن فارقت موطنها.
  • فقد كانت تعيش في مدينة “ميديا” والتي توجد الآن شمال دولة إيران، وقد كانت ابنة الميديين وهو ملك إيران في ذلك الوقت.
  • تم الزواج بينها وبين نبوخذ لأغراض خاصة بين المملكتين وحدوث التعاون بينهما، وقرر الملك نبوخذ بناء هذه الحدائق فهي تشبه موطن زوجته لكي تشعر بالأمان والراحة والتخلص من حزنها.
  • واجه الملك بعض الصعوبات التي قامت بتعطيل البناء وهو وصول المياه إلى الحدائق من نهر الفرات مع الأخذ في الاعتبار أن هناك بعض الأقاويل والروايات تقول أن الحدائق تم بنائها في فترة حكم الملكة الآشورية “سميراميس”.
اين تقع حدائق بابل
اين تقع حدائق بابل

قد يهمك الاطلاع على المزيد من: اين تقع مدينة صيدا وأهم معالمها السياحية

ذكر حدائق بابل في نصوص قديمة

تم وصف الحدائق في كثير من النصوص لبعض المؤرخين ومنها النص الذي كتبه الراهب والذي كان مؤرخ أيضًا “برعوثا” وكان هذا الراهب من عبدة الإله “مردوخ”.

فكان في فترة القرن الرابع ولم تنتشر المؤلفات لهذا المؤرخ إلا ببعض الاقتباسات التي نُقلت إلى الكتب مثل “يوسف بن ماتيتياهو”.

كما أن هناك بعض المؤرخين الآخرين الذين تحدثوا عن حدائق بابل ولا تزال هذه الكتب توجد حتى الآن والتي توضح وصف الحدائق.

وأسباب بنائها وكيف تم حل مشكلة الري ولكن لا توجد دلائل واضحة عن اين تقع حدائق بابل ولا دليل واضح عن العصر الذي بِنيت فيه.

آراء بعض العلماء حول الحدائق

أوضحت دكتور ستيفاني دالي والتي تقوم بالتدريس في جامعة أكسفورد أنها توصلت إلى بعض الأدلة التي تؤكد وجود هذه الحدائق وأنها ليست أسطورة.

فقد زعم البعض أنها أسطورة ولكن أوضحت هذا في كتابها “لغز حدائق بابل” وقد ذكرت فيه أن السبب في عدم وجود أي آثار أو بقايا للحدائق.

ويرجع السبب إلى أنها لم تُبنى هناك منذ بدايتها، فقد ظلت عامين تجري العديد من الأبحاث عن حدائق بابل واين تقع حدائق بابل ومراجعة جميع النصوص التي ذُكرت فيها.

ثم توصلت أنها تم بنائها على مسافة 300 متر من مدينة بابل تحديدًا في منطقة نينوى والتي كانت عاصمة الآشوريين.

كما أكدت أن الملك سنحاريب هو من قام ببناء الحدائق وليس نبوخذ نصر وذلك في القرن السابع قبل الوقت الذي يعتقده المؤرخين ببناء الحدائق بأكثر من قرن.

اين تقع حدائق بابل
اين تقع حدائق بابل

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال: اين تقع كرداسة في مصر واهم المعلومات عنها

هل حدائق بابل موجودة حتى الآن

بدأ الحفر في مدينة بابل منذ سنة 1899 وتم العثور على أجزاء من هياكل وبقايا بوابة عشتار القديمة ولكنه لم يتم العثور على أي آثار أو بقايا لحدائق بابل

وعند الحفر بالقرب من نهر الفرات تم العثور على أجزاء من قصر الملك وأدوات كانت تستخدم في الري ولكنه ليس دليل كافي على وجود الحدائق.

أما عند البحث في دفاتر مدينة بابل لم يُذكر لها أي أثر وقد وجدوا إنجازات الملك نبوخذ نصر والمشاريع التي قام بها ولم يجدوا أي شئ بخصوص حدائق بابل أو عن بنائها.

وصف المبنى الذي يحمل الحدائق

أُطلق علىها اسم المعلقة ولكنه لم يستخدم أي أربطة أو أدوات للرفع في بنائها حيثُ تم تأسيس الحدائق فوق نوافذ المبنى ولم يتم تأسيسها على الأرض كما هو منتشر.

وتم بناء الحديقة المحيطة بالمبنى من الطوب اللبن ولكنه تعرض للانهيار عند تعرض المدينة للزلزال وأصبحت عبارة عن أنقاض تحت رمال الصحراء وانتهاء اكبر منطقة خضراء تم تأسيسها في التاريخ القديم والتاريخ الحديث.

مازال الكثير من العلماء وخبراء الآثار يستمرون في البحث عن اين تقع حدائق بابل وهل هي أسطورة كما قال المؤرخين أم حقيقة هدمها التاريخ.

ولكن ستظل حدائق بابل من أهم عجائب الدنيا السبع والتي ستظهر حقيقتهم في الوقت المناسب وعند الوصول لدليل واضح على وجودها أو عدمه.

فهي من أجمل المعمار الهندسي الذي تم بناءه على أيدي مصرية وكان من رموز الجمال والروعة عند قدماء المصريين على الرغم من ذِكرها من قبل الإغريق فقط وليس من البابليين وهذا ما يزيد الشك حول وجود الحدائق من الأصل.

تابع قراءة المزيد حول: اين تقع مدينة مرو وأهم المعلومات حول تاريخها العريق

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق