أهم المعلومات حول مدينة عثر

يعود تاريخ مدينة عثر إلى تاريخ الدولة الإسلامية حيث شاهدت الكثير من الحضارات والثقافات المختلفة التي مرت على هذه المدينة، وقد تعددت بها الكثير من المقتنيات الأثرية قبل اختفاء هذه المدينة، وتكون هذه المقتنيات موجودة حتى الآن تكون من ضمن المقتنيات الأثرية التي تم حفظها حتى الآن في المتاحف الأثرية، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

نبذة عن مدينة عثر

تكون هذه المدينة من العديد من المدن التي شهدت أحداثًا تاريخية ومرت على أراضيها عدة حضارات، لكنها اختفت ومضى الزمن حتى لم يبق في عصرنا سوى الخراب.

مدينة عثر تكون واقعة في جنوب غرب المملكة العربية السعودية هي إحدى هذه المدن المتلاشية يعود تاريخ المدينة إلى بداية ظهور الإسلام، الذي ذكره أبو محمد الحمداني في كتابه وصف شبه الجزيرة العربية.

حيث قال: يعود تاريخ المدينة إلى عهد تهامي زياد، بعد هم سليمان بن طرف الحكمي لكن مؤسسها وأبرز حاكمها هو المخلاف السليماني.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: أهم المعلومات حول مدينة سيدي بلعباس



مدينة عثر
مدينة عثر

موقع عثر

ينقسم موقع مدينة عثر إلى ثلاثة مواقع بشكل رئيسي  وتكون هي عبارة عن مجموعة من التلال التي تكون أثرية وتمتد بالقرب من الساحل،

وتم ملاحظة وجود بعض النقاط لسلاح الحدود ويكون بالقرب من الموقع كما تكون مدينة عثر ذو موقع أثري ويقع غرب محافظة صبيا حيث أن هذه المدينة تبعد بحوالي 16 كيلومتر باتجاه قوز الجعافرة:

مدينة عثر أ

الموقع عبارة عن تلال اثرية تناثر سطحها شظايا فخار حمراء طرية بدون تلوين وسميك وخشن لوجود بعض الفخار ممزوج ببعض الأصداف،

والمحار فطبيعة الأرض هي مساحة الموقع حوالي مائة في مائة متر وأكبر وأبرز مكونات الموقع هي الشقوق الفخارية وانتشار الأنقاض على الكثبان الرملية الكبيرة التي تواجه السبخة.

مدينة عثر ب

يتكون الموقع من تلال أثرية موزعة على سطح كسرات فخارية من عجينة حمراء سميكة وخشنة، بالإضافة إلى بقايا أعمدة مسجد مبني بالطوب، ويبلغ حجم الموقع قرابة ثلاثين متراً بحوالي ثلاثين متراً.

إضافة إلى بقايا أعمدة مسجد مبني بالطوب إلى مجموعة من الأشكال المعمارية الأخرى المدفونة تحت التلة هي الآثار المتهدمة البارزة في مناطق مختلفة على الكثبان الرملية الرئيسية، حيث يوجد العديد من الآثار للمواد من صنع الإنسان والآثار المعمارية.

مدينة عثر ج

يتألف الموقع من أكوام أثرية موزعة على سطح قطع فخارية من الطين الأحمر وهي سميكة وخشنة بسبب أصداف المحار المنتشرة في جميع أنحاء الموقع طبيعة التلال الرملية التلال المستنقعية.

تبلغ مساحة الموقع حوالي ثلاثين متراً في ثلاثين متراً وقد لوحظت بقايا أثرية في سهل السبخة الساحلي المنبسط، من الكثبان الرملية إلى ساحل البحر الأحمر، وتوجد العديد من المرتفعات في معظم أنحاء المنطقة شبه جزيرة.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات حول: أهم المعلومات حول مدينة شفشاون الزرقاء

مدينة عثر
مدينة عثر

أهمية عثر تاريخياً

تعتبر المدن الموجودة في العصر الإسلامي مهمة للغاية في مجال العملات المعدنية لأن الناس في الماضي تنافسوا على اقتناء الدينارات والتعامل معها، مثل تلك الدينارات الذهبية التي ضُربت في بيش في عصر طاعة الله.

يعود تاريخها إلى عام 363 هـ، أيضًا في عهد نجله الخليفة أبي بكر عبد الكريم طيبة، خلال العصر العباسي كانت ميناءً تجاريًا شهيرًا وهامًا، حيث تم العثور على العديد من الفخار والخزف متعدد الألوان والخزف الزخرفي في الموقع.

بالإضافة إلى بعض مصنوعات التي تكون مصنوعة من المعادن مثل، الخناجر والسكاكين وبعض الخرز والعاج والقطع النقدية.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال ما يلي: أهم المعلومات حول مدينة سطات

مقتنيات مدينة عثر

من أهم المكتشفات التي تم الكشف عنها في الحفريات والخزفيات الزرقاء ذات الطلاء القلوي المعروف من العصر العباسي، وكذلك الخزفيات ذات البريق المعدني بلون واحد والخزف المصقول الأبيض المزخرف بزخارف منقوشة.

بالإضافة إلى اكتشاف بعض الأواني الفخارية المتنوعة المكسورة والأواني الخزفية، والزخارف المقولبة بالذهب ووجود نماذج من الفخار والفخار والحجر مستوردة من الصين،

وعدد كبير من الفخار المحلي بمختلف أنواعه والأواني الزجاجية الكبيرة والصغيرة، والتلك وأدوات مصنوعة من الحديد والبرونز والنحاس منها: أرامل وسكاكين وخناجر.

بالإضافة إلى نماذج مختلفة من المحارق وكميات صغيرة من العاج وخرزات مختلفة ومن أهم القطع الأثرية المنقولة المنسوبة إلى العصر السكك الحديدية المنسوبة إليها، وخاصة عصر الدينار التي يتنافس الجغرافيون المسلمون على ذكرها ومدحها.

بالإضافة أيضًا إلى وجود درهم من الفضة عثر عليه في معهد متحف الآثار أيضًا والمتحف الموجود في نفس الموقع على قطعة نقدية نحاسية ذات حواف متآكلة، مما يجعل من الصعب رؤية ما بداخله.

يُظهر النشاط الإشعاعي في بعض العينات الأثرية المتعلقة بالترتيب الطبقي للموقع أنه يعود إلى القرنين الأول والثاني بعد الميلاد (القرنين السابع والثامن بعد الميلاد)،

يعود تاريخ الفخار المضلع إلى الفترة البيزنطية المتأخرة بين القرنين الخامس والسادس بعد الميلاد، وبحسب الوضع الفعلي مسح أجري في الموقع فقد أشارت إلى وجود تسعة مستويات طبقية إسلامية، تتخللها مكتشفات من الفخار والمعادن.

تابع قراءة المزيد حول: أهم المعلومات حول مدينة سروج

يوجد الكثير من المقتنيات الأثرية التي توجد في مدينة عثر، فهذا يرجع إلى أن هذه المدينة كانت مدينة أثرية على مر التاريخ، وكان لها أهمية كبيرة في الدولة الإسلامية.

حيث تشتهر المدينة بصناعة الكثير من الأشياء التي تكون مصنوعة بمختلف المعادن والزخارف الإسلامية العريقة والدراهم والدنانير النحاسية والمعدنية أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق