كيفية التخلص من الحكة

حكة الجلد من الأعراض المزعجة الناتجة عن العديد من الأسباب منها المؤقت ومنها ما يحتاج إلى تدخل طبي عاجل، لذا سنتناول كيفية التخلص من الحكة في سطورنا التالية مع التعرف على أبرز أسباب تلك الحكة وطرق علاجها الطبية والطبيعية، في محاولة للتخفيف م ذلك الشعور الذي يزعج الكثيرين من الجنسين على حدٍ سواء ومن كافة الأعمار.

كيفية التخلص من الحكة التخلص من الحكة صورة رقم 2
كيفية التخلص من الحكة

كيفية التخلص من الحكة Pruritus

للتخلص من ذلك الشعور المزعج يجب تجنب أيٍ من أسبابه، مع الاهتمام بالنظافة الشخصية والحرص على الترطيب اليومي للجلد باستخدام أحد المنتجات الطبية المنتشرة،

أو أحد الوصفات الطبيعية الأمنة؛ كما يفيد أيضًا مراقبة الأطعمة التي يزيد بعدها الشعور بالحكة وتهيج الجلد.

أما إذا استمر ذلك العرض لفترة طويلة أو زادت حدته لدرجة عدم القدرة على النوم مع ظهور أعراض أخرى مصاحبة له

فيجب اللجوء إلى التدخل الطبي فورًا لتشخيص الخلل العضوي المسبب لتلك الحكة بشكل دقيق وتحديد الأدوية والعقاقير الطبية المناسبة للحالة.

أسباب الحكة في الجسم

أولاً تتوقف عملية التخلص من ذلك الشعور المزعج على التعرف على الأسباب لرئيسية المسببة له، وذلك لتحديد الطريقة المثلى للتعامل معها، ولعل أهم تلك الأسباب وأكثرها انتشارًا:

  • جفاف الجلد
  • مرض الإكزيما.
  • مرض الصدفية.
  • الإصابة بالجرب.
  • أحد الأعراض الجانبية للأنواع معينة من الأدوية والعقاقير الطبية.
  • الحروق بدرجاتها المختلفة.
  • لدغات الحشرات كالناموس أو البرغوث.
  • الإصابة بنوع من أنواع العدوى الطفيلية أو البكتيرية.

شاهد أيضا:كيفية استخدام زيت البابونج للعناية بالبشرة والجسم

تشخيص حكة الجلد

حكة الجلد هو حالة مزعجة من تهيج الجلد والتي قد تصيب جزء معين من الجسم أو تنتشر لتشمل الجسم بالكامل، وفي بعض الحالات قد يتطلب الأمر إلى التشخيص الطبي الدقيق للوقوف على أسباب تلك الحكة والحصول على العلاج المناسب لها.

وذلك من خلال الفحص الجسدي مع التعرف على التاريخ المرضي للحالة، ليتم بعدها الاستعانة بعدد من الفحوصات الطبية والاختبارات المعملية التي يطلبها الطبيب المختص بعد فحص المنطقة المصابة، ومن أهم تلك الطرق:

  • اختبار الدم الكامل.
  • اختبار الغدة الدرقية.
  • اختبار وظائف الكبد.
  • الأشعة السينية على منطقة الصدر لفحص العقد اللمفية.
  • الفحص المعملي لعينة من الجلد.

الأعراض المصاحبة لحكة الجلد

في الكثير من الحالات قد تظهر بعض الأعراض التي تصاحب الحكة والتي قد تدل على وجود مرض جلدي معين تنتج عنه، والتي قد تزيد حدتها مع الاستمرار في الحكة وخدش الجلد خاصةً عند استمرارها لفترة طويلة،

ومن أبرز تلك الأعراض:

  • وجود تصبغات جلدية حمراء اللون في صورة بقع.
  • انتشار بعض البثور في المنطقة المصابة.
  • جفاف وخشونة الجلد مكان الحكة.
  • ظهور علامات لتمدد الجلد.
  • تكون قشور أو تشققات على الجلد.

متى تكون الحكة خطيرة

تعيق الحكة الفرد عن الحياة بشكل طبيعي والقيام بمهامه اليومية إلى حدٍ كبير، وذلك إذا ما صاحبته لأكثر من 6 أسابيع لتصبح وقتها حكة مزمنة تستلزم سرعة التوجه إلى الطبيب المختص،

كما يؤدي أحيانًا شدة خدش الجلد إلى الإصابة بالالتهاب الحاد بالجلد وظهور الندبات المزعجة، ويدل الشعور بالحكة خاصةً مع استمراره لوقت طويل وانتشاره في الجسم على الإصابة بأحد الأمراض العضوية غير الظاهرة، مثل:

  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى.
  • الورم النقوي المتعدد.
  • الأنيميا وفقر الدم.
  • السكري.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
كيفية التخلص من الحكة التخلص من الحكة 1 صورة رقم 4
كيفية التخلص من الحكة

علاج حكة الجسم

تختلف الأدوية المستخدمة للتعامل مع ذلك العرض باختلاف المسبب الرئيسي له، وتحتاج تلك العلاجات الاستمرار عليها لوقت كافي حتى الحصول على النتائج المطلوبة:

  • مضادات الهيستامين من أهم الأدوية الفعالة في التخفيف من حكة الجلد والتخلص من ذلك الشعور المزعج، ولكن في الغالب ما تسبب تلك الأدوية إحساس بالنعاس لذا لا يفضل تناولها أثناء النهار أو عند القيام بأحد المهام التي تتطلب تركيز كبير، مثل الديفينهيدرامين.
  • الكريمات الطبية المهدئة حيث يوجد الكثير من صور الدهانات الموضعية والكريمات المستخدمة للتخفيف من تهيج الجلد وتهدئة الشعور المستمر بالحكة، ومنها المعتمد على الكورتيكوستيرويد أو مثبطات الكالسينيورين، وهي من الأدوية التي يمكن الحصول عليها من الصيدليات دون وصفة طبية.
  • مضادات الاكتئاب ومنها مثبطات إعادة امتصاص السيرتونين الانتقائية أو مضادات الاكتاب ثلاثية الحلقات والتي تستخدم في علاج الكثير من حالات الحكة والمزمنة منها بشكلٍ خاص، ومنها الدوكسيبين والفلوكستين.

لا تفوت قراءة: أسباب حكة الجسم عند النوم وكيفية معالجتها طبيًا وبطرق طبيعية

علاج حكة الجلد بعد الاستحمام طبيعيًا

من الضروري عند الاستحمام الحرص على استخدام الماء الفاتر أو المعتدل بعيدًا عن السخونة أو البرودة العالية والتي قد تتسبب في تضرر الجلد ومن ثم الإصابة بالحكة.

على أن يكون الاستحمام باستخدام نوع طبي أو طبيعي مناسب ومرطب للجلد مع اختيار منتجات مرطبة للجسم ذات جودة عالية،

وكذلك البعد عن الملابس المصنعة من مواد غير طبيعية كالصوف والنايلون، والقطن هو المادة الأفضل للتخفيف من حكة الجلد،

وينصح بعدها باستخدام أحد العلاجات الطبيعية الأمنة لترطيب الجسم بعد الاستحمام والتخفيف من حدة الحكة ومنها:وذلك

جل الصبار

من مضادات الالتهاب ذات الخصائص العلاجية الممتازة في التعامل مع الكثير من مشاكل البشرة والجلد، وعلى رأسها تهيج الجلد والحكة الشديدة الناتجة عنه،

الأمر الذي شجع العديد من أطباء الجلدية المختصين بترشيحه كعلاج طبيعي آمن وفعال، وذلك من خلال استخدام الهلام الشفاف الموجود داخل ورق الصبار كدهان موضعي وتدليك الجلد المصاب برفق لبضع دقائق يوميًا.

كمادات الثلج

من الطرق الفعالة في التخفيف من الألم والشعور بالحكة بسهولة وفي وقت قياسي، وذلك من خلال وضع قطعة من القماش المبللة بالماء المثلج على منطقة الحكة لمدة 10 دقائق كلما استدعت الحاجة ذلك،

أو الحصول على حمام من الماء البارد والذي يمنح الفرد شعورًا فوريًا بالراحة، على أن يتم تجنب وضع الثلج على المنطقة المصابة مباشرةً لتفادي الحصول على نتائج عكسية.

زيت النعناع

وترجع فاعلية زيت النعناع في ذلك الصدد إلى ما يحتوي عليه من زيوت عطرية طيارة والتي تعمل على تلطيف الجلد وزيادة مرونته،

كما يساعد على القضاء على ما يصيب الجلد من فطريات وملوثات تسبب تهيج الجلد والتهابه، الأمر الذي أهله ليدخل في صناعة الكثير من مستحضرات العناية بالجلد وعلاج الحكة،

على أن يتم تخفيف زيت النعناع بنوع من الزيوت الخفيفة الطبيعية.

ماسك الشوفان

وذلك من خلال خلط الشوفان المطحون بكمية مناسبة من الماء حتى الحصول على قوام كريمي يمكن توزيعه على أماكن الحكة بسهولة،

وهو من المواد المرطبة للجلد والتي تقضي عل الجفاف بشكل سريع وفعال، ويمكن إضافة كوب من الشوفان إلى ماء الاستحمام الدافئ وغمر الجسم بالكامل في ذلك الماء لمدة ساعة يوميًا.

خل التفاح

علاج فعال للتخفيف من تحسس الجلد تجاه العديد من المواد الخارجية، كما أنه يقضي على جفاف الجلد ومن ثم التخفيف من حدة الشعور بالحكة، ذلك بالإضافة إلى قدرة خل التفاح على امتصاص السموم المتراكمة بخلايا الجلدز

ويمكن استخدام خل التفاح للتخفيف من حكة الجلد من خلال غمس قطعة نظيفة من القطن في خل التفاح ثم وضعها على الجزء المصاب بالحكة الجلدية وما يصاحبها من أعراض مزعجة مثل الطفح الجلدي والالتهاب.

في الختام حديثنا عن كيفية التخلص من الحكة وطرق علاجها الطبيعية والدواية، فإن الحكة من الأمور البسيطة التي يمكن التعامل معها ببعض الوصفات الطبيعية

والعلاجات المنزلية المتوفرة، ولكن يجب ملاحظتها بشكل جيد للإسراع إلى التدخل الطبي إذا ما زادت جدته عن الطبيعي أو استمرت لوقت مبالغ فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق