احكام اسلامية

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع لا يعد أثر سطحي، بل يمتد الأثر ليشمل مختلف جوانب حياة الفرد، حيث يعد الفرد هو اللبنة الأساسية لبناء المجتمع، وبالتالي فإن آثار الإيمان تتضح بشكل كبير على المجتمع الذي يسوده الاتباع لتعاليم الشريعة الإسلامية، وما نزلت أحكام تلك الشريعة السمحاء سوى لتكوين أمة صالحة عمادها الدين، وأساسها اتباع قيم الإسلام فتسير الأمة في الطريق الأصلح أبد الدهر.

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع يتملك ربوع النفس المؤمنة، ويملأ القلوب بنور التقوى، فيذوق الإنسان حلاوة الإيمان حينما يلتزم الطاعات والأفعال التي فيها مقربة من الله عز وجل.



ومن المعروف أن أركان الإيمان من بينها ما ورد بالقرآن، والأركان نذكرها حيث وردت في الآيات الكريمة من سورة البقرة قال تعالى:

“بسم الله الرحمن الرحيم”

( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير).



صدق الله العظيم.

ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما تحدث مع جبريل الملك الأمين عليه السلام عن الإيمان فقال: الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته، وكتبه، ورسله، وتؤمن بالجنة والنار، والميزان، والبعث بعد الموت، وتؤمن بالقدر خيره وشره.

  • في حال استقرار كل أركان الإيمان بقلب الشخص المسلم، حينئذ تظهر آثاره العظيمة على النفس البشرية مثل التصديق التام لكل ما جاء به رب العز وأرسل به كافة الأنبياء وصولًا إلى خاتمهم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.
  • يراقب المؤمن الله عز وجل سواء في سره أو علانيته.
  • الحرص التام من كافة المسلمين وأفراد المجتمع على تقوى الله، والعيش في رحاب المولى عز وجل تجعل الدنيا تهون بكل مشاكلها وصعابها.
  • حينما يتجلى الإيمان بقلب المسلم يدفعه بقوة إلى أن يداوم على العمل الطيب، مع بذل الجهد ابتغاء رضا الله جل وعلا.

إعلم دعاء الفرج السريع والرزق العاجل من هنا.

آثار الإيمان في حياة الإنسان

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع
أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع يمتد لكل مناحي الحياة ويتسع نطاقه ليشمل كل فرد في مجتمعه، فالإيمان بالله هو دائمًا المحرك الأقوى للإنسان نحو الأفضل في كل شيء.

لا يكون إيمان العبد في غاية الاكتمال إلا إذا كان مصدق ومقر بكل جوانب وأركان الإيمان مع الاعتراف الكامل بسائر الكتب السماوية، ومؤمن بكل المرسلين، وبالقدر خيره وشره، وكذلك الإيمان باليوم الآخر.

  • بالإيمان يستطيع الإنسان دفع الشهوات وكبح جماحها، كما أنه القوة الداخلية للإنسان والتي تشجعه على عمل كل الطاعات، وترك المنكرات والمعاصي وتجنب الوقوع فيها.
  • البعد عما يلهي الإنسان عن التقرب إلى الله سبحانه وتعالى.
  • التهيئة الكاملة مع الاستعداد للقاء الله سبحانه وتعالى يعد من بين أهم آثار الإيمان في نفس الإنسان المسلم.
  • يبتعد الإنسان المؤمن عما يضر، ويتقرب لكل ما هو نافع له بالحياة.
  • بالإيمان يصبر الإنسان على ما يبتلى به، وذلك يكون حينما يرزقه الرضا بالحال، واليقين في كشف الغمة، والنزوح للفرج بعد الضيق.
  • الإيمان بالله سبحانه وتعالى يشجعه على العطاء وبذل المال لنيل قرب الله، والفوز برضاه.

ما هو التعريف للإيمان باليوم الآخر

ليس من الممكن أو الصحيح أن يكون أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع هو مجرد التفرغ بشكل كامل للعبادة فحسب، فهذا لم يشر إليه الدين مطلقًا.

بل إن مراد الله سبحانه وتعالى من بذل الإنسان للجهد من أجل تحقيق الإيمان هو أن يكون الشخص المسلم والمجتمع الإسلامي بشكل عام أفضل سواء في العمل الدنيوي.

أو العمل الديني، وكما أشار النبي الكريم صلى الله عليه وسلم أن الجزاء يكون من جنس العمل، والجزاء العظيم لكل فرد مسلم طائع لله أفرد الله جل وعلا له يوم خاص به ألا وهو اليوم الآخر.

الإيمان المطلق باليوم الآخر هو أحد الأركان الإيمانية، ولا يكون إيمان المسلم مكتمل سوى بالإقرار والتصديق الكامل والمطلق بالوقوع الحتمي والمؤكد لليوم الآخر.

اهتم الذكر الحكيم بالتعريف والذكر لمرات عدة للفظ اليوم الآخر وقد تم الجمع بين إيمان الفرد بربه وإيمانه باليوم الأخر في عدة مواضع قرآنية نذكر منها: ذلك يوعظ به من كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر.

تعرف على فوائد وحكم صيام شهر رمضان مع الأدعية.

ما هو أثر الإيمان بالغيب على الفرد

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع
أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع

أثر الإيمان على الفرد والمجتمع يعد الأعمق من بين العديد من المؤثرات الأخرى التي تحيط الإنسان من كل الجوانب، والتي لها تأثير ولكن لا يعد مضاهي لتأثير الإيمان على نفس الفرد.

  • الإيمان بالغيبيات هو ما يحمل معنى تصديق الإنسان الكامل للأمور الغيبية التي لا يعلمها سوى الله جل في علاه، ولا يدركها الحس البشري بأي حال من الأحوال.
  • الإيمان بالغيب يجعل الإنسان يترك الأمر دقه وجله لله سبحانه وتعالى، فلا ينشغل بالأمور المستقبلية لأنه يعلم علم اليقين بأن الله هو مدبر الأمر كله.

آثار الإيمان على المجتمع

أثر الإيمان على الفرد والمجتمع لا يمكن أن يتجاهله أحد، وليس فيه مجال للشك فآثار الإيمان كلها تحمل الخير سواء للفرد أو للمجتمع الذي يكونه الأفراد المؤمنون.

أهم الآثار المترتبة للإيمان على المجتمع ما يلي ذكره تباعًا:

  • المجتمع يكون أساسه الخير، ويكون سوي ولا تظهر به أخلاق بغيضة تحمل البغض والكره.
  • المجتمع المؤمن أفراده متحابين، ومترابطين كالجسد الواحد.
  • بلا إيمان المجتمع سيسوده الظلم، وتغيب عنه أسس العدل وقواعده.
  • بالإيمان المجتمع يكون أكثر تصالح، وتسامح وينتشر السلام، وتسود المحبة بين الناس وتقل الأحقاد والضغائن فيما بين الناس.
  • حينما نتحدث عن الواقع لا بد وأن نجزم أن الإيمان لا يتحقق سوى بالتصديق لكل أركانه مع التطبيق لكافة أسس الإيمان التي هي قواعد وأسس الشريعة الإسلامية السمحاء والتي قلما تتبع في الكثير من المجتمعات.
  • يفوز المجتمع المؤمن بكل مزايا الإيمان إذا ما حققه كما يجب أن يكون.
  • من أهم ثمرات الإيمان الحقيقي أن الله سبحانه وتعالى يدفع البلايا والمكاره عن القوم المؤمنين وينصرهم وكما قال الله جل وعلا في محكم التنزيل: بسم الله الرحمن الرحيم (وكان حقًا علينا نصر المؤمنين) صدق الله العظيم.
  • يدفع الله بالإيمان عن أصحابه شرور شياطين الإنس.
  • نعم فإن الإيمان لو طبق على مراد الله لتغير الكون من حولنا، ولأصبحت المجتمعات مشرفة وعلى القدر والمنزلة التي يبغيها الله لعباده المؤمنين.
  • الإيمان ليس كما يروج البعض أنه التقييد لحرية الإنسان، لكنه هو مطلق الحرية، وهو الفك لكل أسير لأفكار نفسه التي تسعى لتدميه خاصةً ولو كانت النفس الأمارة بالسوء.

تابع فضل شهر رمضان | خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يغفر له.

الإيمان هو التحرير، وليس القيد، هو النور في ظل ليالي يغمرها الجهل، وهو قبس النور الذي يضيئ دومًا لأصحابه ظلمات الطريق، فالمجتمع المؤمن هو دليل كل المجتمعات لما يحمله من نور الفكر والعقل والروح.

أثر الإيمان في حياة الفرد والمجتمع هو ما ناقشناه وتطرقنا له بالشرح والتفسير لكل جوانبه، مع ذكر أركان الإيمان كاملة مستدلين عليها من كتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.

فالإيمان هو ما وقر بقلب الإنسان وصدقه العمل، ومن أعظم الأقوال هذا القول: لا نقل خلونا ولكن فلنقل علينا رقيب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق