صحة عامة

تقرير طبي شامل عن ارتفاع هرمون الاستروجين | 6 نصائح ذهبية لعلاج زيادة هرمون الاستروجين

ارتفاع هرمون الاستروجين الذي يُعد من أبرز الهرمونات الأنثوية والتي تنظم عمل الكثير من العمليات الحيوية داخل جسم الأنثى ،كما إن زيادة معدل الاستروجين عن حده يعرضها لخطر الإصابة بالكثير من الأمراض، ويُعد أيضًا علامة على وجود مشكلة ما أو خلل معين بجسم المرأة، ولمزيد من التفاصيل تابع التقرير الطبي من مُحيط.

ارتفاع هرمون الاستروجين
ارتفاع هرمون الاستروجين

ارتفاع هرمون الاستروجين بالتفصيل

هو أحد الهرمونات الأنثوية والتي تفرز بكميات في المبيضين ولكن بنسب متساوية، ويرتبط إفرازه تنظيم عمل الجهاز التناسلي عند المرأة، ويرتبط ارتفاع نسبته داخل جسم المرأة بوجود أمراض معينة، ولا يقصر إفرازه في جسم النساء فقط، ولكن يوجد أيضا في جسم الرجال الذين يعانون من مشاكل في الغدة الكظرية.



أهمية هرمون الإستروجين

كما ذكرنا من قبل إنه من الهرمونات الأنثوية الهامة، والتي يرتبط وجوده بأشياء أساسية بجسم المرأة ومن أهم أدوار هرمون الإستروجين بجسم المرأة ما يلي:

  • يعتبر المسؤول الأول عن تكوين الصفات الجسدية المميزة لفترة البلوغ، مثل كبر حجم الثدي، نمو شعر العانة والإبط، بدء حدوث الدورة الشهرية.
  • يعمل على تنظيم الدورة الشهرية بجسم المرأة، كما يرتبط بتنظيم عملية الحمل، من خلال التحكم في نمو بطانة الرحم لتستوعب التغيرات الطارئة على الجنين خلال فترة الحمل.
  • يعمل على الحفاظ على معدلات الكولسترول في الدم، ويبقيها مماثلة للمعدلات الطبيعية.
  • يحافظ على صحة العظام ويحميها من الإصابة بالأمراض.
  • يحمي أعضاء الجسم المختلفة من الإصابة بالأمراض المختلفة ويبقيها بصحة تامة مثل القلب والجلد والدماغ.
  • ينظم آلية عمل الجهاز الهضمي، كما يعمل على تنظيم عملية استقلاب الجلوكوز، و حساسية الخلايا للأنسولين.

شاهد أيضًا: حبوب لزيادة هرمون الاستروجين

أسباب ارتفاع هرمون الاستروجين

يرجع الارتفاع إلى أسباب طبيعية أو حالات مرضية مثل التالي:



  • أثناء فترة بلوغ الفتيات حيث يعمل على تعزيز التغيرات التي تحدث في أجسامهن خلال تلك الفترة، مثل دم الحيض.
  • السمنة عند النساء من أسباب ارتفاعه.
  • الحمل، حيث يعمل على نمو وتكوين الجنين.
  • علامة على إصابة المرأة بأورام المبيض، أو تكيس المبايض أو وجود أورام في الرحم.
  • علامة على إصابة الإنسان بالغدة الكظرية.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على الإستروجين و الفينوثيازين بنسب عالية.
  • إرتفاع الاستروجين في النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس، أى بعد بلوغهن سن الخمسين.

اعراض ارتفاع هرمون الاستروجين

تختلف اعراض إرتفاع الإستروجين عند النساء عن أعراضه عند الرجال، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

اعراض ارتفاع هرمون الاستروجين عند النساء

هناك مجموعة من الأعراض المرتبطة بارتفاع هرمون الإستروجين ومنها ما يلي:

  • زيادة الوزن، وتراكم الدهون في الأرداف والحوض.
  • ظهور تكتلات ليفية في الثدي، وانتفاخهما والشعور بألم شديد بهم.
  • حدوث إضطرابات في الحيض،وحدوث نزيف شديد.
  • إصابة المرأة بتقلبات حادة في المزاج، مثل التوتر والإكتئاب.
  • إنخفاض معدل شعورها بالرغبة الجنسية.
  • المعاناة من تساقط شديد في الشعر.
  • برودة في أطراف الجسم، نتيجة تأثير الإستروجين على تدفق الدم إليها.
  • النسيان السريع، وعدم القدرة على تذكر الأشياء الهامة سريعاً.
  • الشعور بتعب عام، وصعوبة في النوم.
  • الصداع والدوار وعدم القدرة على الإتزان.
  • الإحساس بانتفاخ في البطن.

اعراض ارتفاع هرمون الاستروجين عند الرجال

لم يقتصر إفراز هرمون الإستروجين لدى النساء فقط، بل يفرز عند الرجال أيضًا ولكن في حالات معينة، مثل الإصابة بورم الخصية ومشاكل الغدة الكظرية، ومن أعراض ارتفاع نسبته عند الرجال ما يلي:

  • انعدام الرغبة الجنسية، وعدم القدرة على الانتصاب.
  • تكون الدهون بكثرة في منطقة البطن.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق الدائم.
  • التعرض للاضطرابات النفسية مثل التوتر والاكتئاب.
  • زيادة نسبة الإصابة بمرض السكر.
  • يعرض الرجال لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا، حيث أن ارتفاع نسبة الهرمونات الأنثوي بداخل جسم الرجل يعزز تكون الخلايا السرطانية.
ارتفاع هرمون الاستروجين
ارتفاع هرمون الاستروجين

ما هي وظيفة هرمون الإستروجين في الجسم 

يقوم هرمون الإستروجين بعمل الكثير من الوظائف داخل جسم المرأة مثل:

  • نضوج البويضة وتهيئها للتخصيب.
  • زيادة نمو بطانة الرحم، كما يعمل على زيادة انقباضات عضلة الرحم.
  • وقاية المهبل من الإصابة بالأمراض المعدية ، من خلال تقليل حموضة المهبل بإطلاق مادة الجليكوجين.
  • يسهل عملية وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة ، عن طريق تغيير المخاط الموجود القناة المهبلية، خلال فترة الإباضة.
  • ينظم عملية انتقال البويضة داخل قناة فالوب ،لإتمام عملية التخصيب.
  • جعل بشرة الوجه أكثر نضارة وإشراقاً، وذلك من خلال زيادة كمية الدهون أسفل البشرة، كما يقلل من نشاط الغدد الدهنية والتي تجعل البشرة غير نضرة مليئة بالحبوب والبثور.
  • ينظم عمليات الجهاز العصبي المركزي مثل التفاعلات النفسية والجنسية والتفاعلات الاجتماعية أيضاً.

شاهد أيضًا: غدد في الجسم وظيفتها افراز الهرمونات

النسبة الطبيعية لهرمون الإستروجين

يمكن قياس نسبة هرمون الإستروجين في جسم النساء، من خلال قياس نسبة أشكاله الثلاثة الاستراديول والإيسترون والإسترايول، وتتمثل معدلاته الطبيعية في جسم المرأة كالتالي:

  • تتراوح نسبته في النساء قبل سن اليأس من 15 إلى 350 بيكوغرام/مل.
  • تتراوح نسبته في النساء بعد سن اليأس أقل من 10 بيكوغرام/مل.
  • تتراوح نسبته في الرجال ما بين 10 إلى 40 بيكوغرام/مل.

عواقب ارتفاع هرمون الاستروجين

تؤدي زيادة نسبة هرمون الإستروجين في الجسم، إلى حدوث مشاكل خطيرة ومن أبرزها ما يلي:

  • يعرض الإنسان لخطر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.
  • تؤدي نسبة ارتفاعه إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • يسبب للمرأة التعرض لخطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض.
  • الإصابة بسرطان الخصية، ذلك عند الرجال.
  • تعمل كمية الإستروجين الزائدة عن الحد الطبيعي إصابة الشخص بالاكتئاب الحاد.
  • يزيد من تخثر الدم و يعرض المرأة للإصابة بالجلطات في الأوعية الدموية، ولذلك يُنصح المرأة بالحرص في تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين.

علاج زيادة نسبة هرمون الإستروجين في الجسم 

تتنوع طرق علاج نسبة ارتفاع هذا الهرمون، ومنها ما يعمل على تخفيض نسبته ومنها ما يعمل على معادلة نسبته بنسب باقي الهرمونات، ومن أبرز طرق العلاج ما يلي:

  • الحرص على تناول مجموعة متكاملة من الخضروات الخضراء بصورة يومية.
  • تناول لحوم الأبقار التي تتغذى على العشب فقط.
  • تناول كمية كبيرة من السوائل يومياً، بنسبة تتراوح ما بين ثمانية إلى عشرة أكواب من الماء.
  • البعد عن تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالسكر، والأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات المصنعة.
  • الحرص على الحصول على القسط الكافي من الراحة يومياً.
  • ممارسة كاف أنواع الرياضات بصور مستمرة.
  •  الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن بهدف إلى إنقاص الوزن بطريقة صحية.
  • استشارة الطبيب في تقليل جرعة العلاج الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الإستروجين.
  • تناول بعض الأدوية التي تخفض من معدل نسبة هرمون الإستروجين في الجسم، ولكن بعد استشارة الطبيب.

وفي حالة التأكد من ارتفاع هرمون الاستروجين نتيجة الإصابة بسرطان المبيض أو الرحم يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال المبيض أو الرحم، ويهدف هذا العلاج إلى تقليل مستوى الإستروجين في الجسم للحفاظ على باقي أعضائه، والحفاظ على صحة المرأة.

نصائح للحفاظ على مستوي هرمون الإستروجين

نظراً أهمية هرمون الإستروجين لجسم المرأة والحداثة الكثير من المشاكل عند ارتفاع نسبته داخل الجسم، يجب على كل سيدة التعرف على الطرق الصحية التي تحافظ على نسبة الهرمون في الجسم دون زيادة أو نقصان، ومن أبرز هذه النصائح ما يلي:

  • الابتعاد عن التدخين والمدخنين.
  • ضرورة الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل الشاي والقهوة.
  • ضرورة الحرص على ممارسة أشكال مختلفة من الرياضات مثل الجري أو المشي أو السباحة.
  • شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل الداخل في إعدادها.
  • الامتناع عن تناول الوجبات الدسمة ذات البهارات الحارة، والابتعاد عن تناول الأطعمة الجاهزة والتي تحتوي على نسب كبيرة من الدهون الغير صحية، والنشويات

ولا يقتصر ارتفاع هرمون الاستروجين على السيدات فقط، بل قد يعاني بعض الرجال من وجود خلل ما قد يؤدى إلى ارتفاع نسبته لديهم، مما يؤثر على مستوى صحتهم وحياتهم اليومية، ولذلك لابد من الانتباه وأجراء جميع التحاليل اللازمة بمجرد الشعور بأحد الأعراض السابقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق