صحة عامة

طرق علاج الأكزيما وأسبابها وكيفية السيطرة عليها

علاج الأكزيما العلمي، الأكزيما هي حالة صحية تسبب التهاب الجلد واحمراره وتسبب أيضا الحكة وجفاف المنطقة المصابة، وقد يحدث ذلك الالتهاب في منطقة واحدة أو عدة مناطق في الجسم، وما زال السبب الدقيق للإصابة بتلك الحالة غير معروف، ويتم العلاج وفقا لأعراض المصاب، وإليكم في تلك المقالة طرق علاج الأكزيما وأعراضها وأسبابها..

طرق علاج الأكزيما بالتفصيل

يعتمد علاج الأكزيما على الأعراض، والعوامل التي أدت إلى ظهور تلك الأعراض أو تفاقمها، ولا يوجد علاج موحد لجميع الأشخاص المصابون بها، ويعد الهدف الأول من العلاج هو تقليل الحكة ومنع الانتشار أو حدوث مضاعفات، وتشمل خيارات العلاج :



  • الوقاية : وذلك عن طريق التحكم في الأكزيما، عن طريق التعرف على مسببات الأعراض وتجنبها، مثل تجنب التعرض لبعض أنواع المنظفات أو تناول بعض الأطعمة المسببة للحساسية.
  • العناية بالبشرة : الحفاظ على رطوبة البشرة أمر مهم للغاية، لأن الحكة تزداد عندما يكون الجلد جاف، لذلك استخدم كريم مرطب عدة مرات في اليوم للحفاظ على رطوبة البشرة، كما يجب استخدم المنتجات الخالية من العطور والكحول.
  • الأدوية : يمكن استخدام الكريمات والمراهم التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تحتوي على الكورتيزون الستيرويد، مثل الهيدروكورتيزون وأسيتات الهيدروكورتيزون للمساعدة في السيطرة على الحكة والتورم والاحمرار المرتبط بالأكزيما.
  • الحقن : يمكن استخدام حقن الستيرويد على المدى القصير للسيطرة على الأكزيما الشديدة، ولكن لا ينصح باستخدامها على المدى الطويل بسبب الآثار الجانبية المحتملة لها، والتي تشمل ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن.
  • أدوية أخرى : هناك بعض الأدوية الأخرى التي يمكن استخدامها في علاج الأكزيما، وهي تشمل المضادات الحيوية إذا تم انتشار العدوى، ومضادات الهيستامين للمساعدة في السيطرة على الحكة، وقد يحتاج بعض المرضى الذين يعانون من الأكزيما الشديدة إلى تناول الأدوية المثبطة للمناعة للسيطرة على ذلك المرض الجلدي.
  • العلاج بالضوء : لقد ثبت أن الموجات فوق البنفسجية الموجودة في ضوء الشمس تساعد في علاج بعض اضطرابات الجلد، بما في ذلك الأكزيما، ويتم استخدام ذلك النوع من العلاج، للأشخاص المصابين بالأكزيما الشديدة.

شاهد أيضا : علاج الاكزيما عند الاطفال

أعراض الأكزيما

أعراض الأكزيما
أعراض الأكزيما

تشمل الأعراض الشائعة للأكزيما ما يلي:

  • الحكة
  • احمرار الجلد
  • جفاف الجلد
  • تكون نتوءات أو بثور صغيرة في الجلد.

غالبًا ما تصيب الأكزيما اليدين لدى البالغين، أما عند الأطفال عادة ما تكون الأكزيما أكثر شيوعًا في الوجه والرقبة وفروة الرأس.



أسباب الأكزيما

السبب الدقيق للأكزيما غير معروف، ومع ذلك، يبدو أن هناك عامل وراثي يساعد في تطور الأكزيما في الأسرة، وبالإضافة إلى ذلك، تميل الأعراض إلى التفاقم عندما يتعرض الشخص لمواد معينة تسمى المحفزات، وقد تشمل محفزات الأكزيما ما يلي:

  • مهيجات الجلد : المهيجات هي مواد تسبب الحكة أو الاحمرار، وهي تشمل بعض أنواع الصابون الذي يحتوي على المواد الكيميائية والعطور، ومنتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على عطور أو كحول.
  • مسببات الحساسية : المواد المسببة للحساسية هي المواد التي تثير رد فعل تحسسي، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض الأكزيما أو تفاقمها.
  • المناخ : الرطوبة المنخفضة (الهواء الجاف) يمكن أن يسبب جفاف الجلد والحكة، كما أن الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية قد تسبب التعرق، مما قد يجعل الحكة أسوأ.
  • الإجهاد : لقد ثبت أن الإجهاد يؤدي إلى زيادة الأعراض لدى بعض الأشخاص المصابين بالأكزيما.

مضاعفات الأكزيما

مضاعفات الأكزيما
مضاعفات الأكزيما

بعد أن قمنا بتوضيح طرق علاج الأكزيما وأسبابها، نذكر لكم أهم مضاعفات الإصابة بالأكزيما ..

  • يمكن أن يؤدي خدش أو فرك المناطق المصابة بالحكة إلى ظهور جروح بالجلد، تسمح للبكتيريا بالدخول بها والتسبب في العدوى.
  • يمكن أن تتكون الندبات عندما يتضرر الجلد من الحكة المستمرة.
  • الأكزيما الشديدة يمكن أن تسبب قلة النوم.
  • قد يتجنب بعض الأشخاص المصابين بالأكزيما ممارسة الأنشطة الاجتماعية بسبب شعورهم بالخجل تجاه وجودها.
  • في الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، قد يترك الالتهاب الناجم عن الأكزيما علامات داكنة تستمر لأشهر.

شاهد أيضا : احمرار الجلد عند الاطفال اسبابه وعلاجه

كيفية السيطرة على الأكزيما

بعد قيامنا بذكر مضاعفات وطرق علاج الأكزيما وأسبابها وأعراضها، نوضح لكم هناك طرق السيطرة على الأكزيما، حيث أن هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمنع تفشي الأكزيما، وهي :

  •  العناية الجيدة بالبشرة وإتباع نصائح الطبيب للحفاظ على صحة البشرة.
  • ارتداء قفازات أثناء ممارسة الوظائف التي يتعين عليك فيها وضع اليدين في الماء، كما يجب ارتداء قفازات قطنية تحت قفازات البلاستيكية لامتصاص العرق، ويجب أيضا ارتداء القفازات عند الذهاب إلى الخارج بشكل خاص في أشهر الشتاء.
  • استخدام صابون لا يحتوي على مواد كيميائية، وتجفيف البشرة بلطف بدلًا من الفرك كما أن وضع كريم مرطب على الفور بعد تجفيف البشرة يساعد في الحفاظ على رطوبة الجلد.
  • الاستحمام بماء فاتر بدلًا من الماء الساخن.
  • التقليل من التعرض للمهيجات ومسببات الحساسية المعروفة.
  • تجنب خدش أو فرك المناطق المصابة من الجلد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق