تجارة ومشاريع

ماهية الفرق بين المؤسسة والشركة

لكي نتعرف بشكل أوضح عن ماهية الفرق بين المؤسسة والشركة لابد وأن نتعرف على مفهوم المؤسسة ومفهوم الشركة ومن ثم نتعرف علي الفرق بين المؤسسة والشركة و هذا ما سنوضحه من خلال موقع محيط في هذا المقال،

مفهوم المؤسسة و مفهوم الشركةالشركة
مفهوم المؤسسة و مفهوم الشركةالشركة

مفهوم كل من المؤسسة والشركة

تُستخدم مصطلحات المُؤسّسة والشركة في مجالات الأعمال حيث أنها ضمن مجالات مختلفة، كالتعليم أو الإنتاج أو التجارة أو المجالات الأُخرى.



وليس الكثير من الأشخاص على دراية بطبيعة كلٍّ من المُؤسّسة والشركة، فليس لدى البعض القُدرة على التمييز بين كلٍ منهما، أو حتى فهم المجالات الخاصة بعملهما بطريقةٍ صحيحة.

ولا تحديد نوعية الأهداف التي تهدف لها كل منهما، وسنتعرف على مفهوم كل منهما

 مفهوم المؤسسة



  • تسمى المؤسسة (بالإنجليزيّة: Corporation, Institution) وتُعرف بـأنها مُنظمة أو مُنشأة حجمها كبير.
  • المؤسسة عبارة عن منشأة من يملكها شخص واحد حيث أنه لا شخصية ولا حتى كيان قانوني مستقل عن شخصية صاحبها.
  • لا تمتلك المؤسسة حق الإدعاء القانوني ولكن شخص مالها هو من له حق الإدعاء.
  • لا يجوز الادعاء على المؤسسة، لكن يمكن الادعاء على مالها.
  • ليس للمؤسسة ذمة مالية مستقلة عن ذمة صاحبها.
  • الضامن بالنسبة لمجموعة الدائنين هي في مجموع أموال شخص مالك المؤسسة.
  • حيث أنها صورة من صور السلوك فإنها تُشير للآليات التي قد تتحكم بسلوك الأفراد داخل المُجتمعات.
  • المؤسسات غالباً ما تكون لها أهداف إجتماعية.
  • تعمل المؤسسات على تنظيم التفاعلات الإجتماعية مندرجه تحت قواعد محددة.
  • الأسرة هي على رأس أنواع المؤسسات الأولية.
  • يتميز التنظيم الاقتصاديّ للمُؤسّسة باستقلاله الماليّ، الذي يعتمد على شكلٍ اجتماعيّ وقانونيّ مُحدّد.
  • التنطيم الإقتصادي للمؤسسة يهدف إلى تحقيق الدمج بين العواملٍ الإنتاجيّة المتعددة، وذلك لإنتاج أو تبادل المُنتجات المتنوعة.
  • معظم المؤسسات تكون غير رسمية كالعادات أو أنماط السلوك.
  • بالإضافة إلى وجود مؤسسات رسمية تم إنشاؤها من قبل الحكومة والخدمات العامة.

أنواع المؤسسات

يتم تصنيف المؤسسات على حسب طبيعة النشاط التي تمارسه:

  • مؤسسات صناعية: يكون نشاطها صناعي، حيث أنها تعمل على تحويل المواد الأولية إلى سلع نهائية، أو تدخل في صناعة سلع أخري.
  • المؤسسات التجارية: المختصة بعمليات الشراء و البيع ولكن دون القيام بإدخال أي تحويل على السلعة.
  • مؤسسات خدمية: المختصة بتأدية خدمات كشركات النقل.
  • مؤسسات فلاحية: المختصة بالقيام بالأنشطة في الميدان الفلاحي.
بحسب طبيعتها القانونية:
  • المؤسسات العمومية: التي يرجع رأسمالها الكامل إلى الدولة، حيث أنّ السلطات العمومية هي التي تقوم بالإشراف على تنظيمها.
  • المؤسسات النصف عمومية: تساهم فيها السلطات العمومية مساهمة جزئية، فضلاً عن أنّ مراقبة التسيير فيها محدودة في حد ذاتها.
  • المؤسسات الخاصة: يملكها الأفراد حيث أنّ الدولة لا تقوم بالمساهمة بأي حصة في رأسمالها. 

مفهوم الشركة

  • تسمى الشركة (باللغة الإنجليزيّة: Company)  والشركة هي المُنشأة التي تختص بالأعمال.
  • الشركة تساهم في الحصول على المال عن طريق بيع المُنتجات أو توفير الخدمات المتنوعة.
  • الشركة تعرف أيضاً بالعمل التجاريّ الذي يقوم على الشراء أو البيع للسلع أو للخدمات بهدف تحقيق المال.
  • تُعرف الشركة بأنها الكيان القانوني الذي يقوم العديد من الأفراد على تشكيله لأجل المشاركة في أحد المشاريع التجارية أو الصناعية والقيام على تشغيله.
  • تأسيس الشركة وتنظيمها يقوم على طريقة تكفل التعامل مع الأمور الضريبية والمسؤولية المالية.
  • الشكات لها ذمة مالية و شخصية قانونية مستقلة.
  • الشركة تعمل تحت مبدأ هيكل الشراكة أو الملكية.
  • توجد الشركات الخاصة والشركات العامة حيث يتميز كل منهما بهيكل مُختلف ونظام وقواعد ولوائح ومتطلبات مختلفة لإعداد التقارير المالية.

أنواع الشركات

شركات التضامن

  • يمتلكها أكثر من شخص.
  • تكون الأشخاص مسئولة عن الديون الخاصة بالشركة أمام الغير في أموالهم الشخصية.

شركات التوصية

  • تتكون شركات التوصية من فريقين أحدهما متضامن، و الآخر موصي.
  • المتضامن يكون مسئولاً عن ديون الشركة في أمواله الخاصة، و بحسب نصيبه من الشركة.
  • الموصي فيكون غير مسئول عن ديون الشركة في الأموال الخاصة.

الشركات ذات المسئولية المحدودة

  • تتكون من شخصين أو أكثر.
  • مسئولية الشريك فيها عن ديونها وإلتزاماتها وخسائرها تكون بمقدار حصته في رأس مالها.
  • حصة الشريك تنتقل إذا توفى إلى ورثته أو من يوصي لهم بأي حصة.
  • يجب ألا يزيد عدد الشركاء في هذه الشركة عن 50 شريكاً.

شركات المساهمة

  •  هناك تشابه بينها وبين الشركة ذات المسئولية المحدودة.
  • أسهم شركات المساهمة  تتداول.
  • لا يتم اشتراط توقيع المساهمين على عقد الشركة أو حتى معرفتهم لبعضهم البعض.

تعرف على: انواع الشركات التجارية

ماهية الفرق بين المؤسسة والشركة
ماهية الفرق بين المؤسسة والشركة

 شاهد الزوار:التخلص من ضغوط العمل

ماهية الفرق بين المؤسسة والشركة

يمكن القول بأنَّ الفرق بين الشركة والمؤسسة يكمن من خلال

  • العمليات التي يعملون بها أو يقومون باستخدامها من أجل التعامل مع النظام أو الهيكل أو الأنشطة أو الموارد،
  • فالمؤسسة هي آلية يعمل بها النظام الاجتماعي بحيث يتحكم بسلوك مجموعة من الأفراد داخل أحد المُجتمعات
  • بينما تُعرف الشركة على أنها مجموعة من الأفراد أو الأشخاص الذي يشتركون معًا لتحقيق هدف مشترك من خلال تنظيم مهاراتهم في استخدام الموارد المتاحة بشكلٍ جماعي لتحقيق الأهداف
  • توجد العديد من الفروقات التي تظهر بين المُؤسّسات والشركات في بيئة العمل؛ حيث تختلف عن بعضها بعضاً بناءً على الإجراءات المُستخدمة في تأسيسها، وخصائصها العامة، والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها،
  • المؤسسات هي في الأساس نوع من الشركات لكنها تتمتع بوضع قانوني منفصل، وتختلف الشركة عن المؤسسة، لذلك سيكون من الصعب محاولة تغطية جميع الفروق الدقيقة الشاسعة التي تميز إحداهما عن الأخرى

ومع ذلك توجد بعض الاختلافات الرئيسية بين المؤسسة والشركة التي يجب أن يكون الفرد على دراية بها،وفيما يأتي معلومات عن الفروق بين كلٍّ من المُؤسّسات والشركات:

من حيث التأسيس:-

تأسيس المُؤسّسة:هي مجموعة من الإجراءات التي يعتمد عليها تأسيس المُؤسّسات وتشمل الآتي:

  • أن تحصل على الوثيقة الخاصة بالسجلّ التجاريّ.
  • توفر وثيقة الملكيّة أو الإيجار لموقع المُؤسّسة بالإضافة إلى الإذن الخاص بالأشغال أو نُسخةٍ عن المُخطط التنظيميّ.
  • تقدم هوية الأحوال المدنيّة أو حتى جواز السفر و الذي يُمثل إثبات الشخصيّة.
  • يوقع الشخص المسئول عن تأسيس المُؤسّسة على نموذج تسجيلها، و نموذج اختيار قطاعها التجاريّ.

تأسيس الشركة: هي مجموعة من الإجراءات المُستخدمة في تأسيس الشركات بشكلٍ عام ومن أهمّها:

  • إختيار اسم الشركة هو الاسم الخاص بالشركة، و لابد ألا يكون مُشابهاً لاسم أيّ شركة أُخرى أو أي نشاط تجاريّ مُطبق مسبقاً.
  • تحديد طبيعة عمل الشركة هي اتّخاذ القرار حول كيفية عمل الشركة في بيئة الأعمال.
  • معرفة الالتزامات القانونيّة المُترتبة على الشركة على أصحاب الشركات أن يقومو بالتعرُّف على المتطلبات القانونية الخاصة بالشركة، وأن يحرصو  على الوفاء بالالتزامات المُترتبة عليها.

من حيث الخصائص:-

خصائص المُؤسّسة: هي الميزات التي تميّز كلّ مُؤسّسة في بيئة العمل، حيث

  • تمتلك كلّ مُؤسّسة شخصيّة قانونيّة واعتبارية خاصةً بها ومُستقلةً عن أصحابها.
  • تعتبر المُؤسّسة وحدة اقتصاديّة في قطاع الاقتصاد.
  • تحاول المُؤسّسة أن تحقق العديد من الأهداف النوعيّة والكميّة.
  • تحقيق الأرباح هو الهدف الرئيسي لنشاط عمل المُؤسّسة.
  • تنفيذ نشاط المُؤسسّة يعتمد على استخدام الموارد الماليّة.

خصائص الشركة: هي المميّزات التي تميز الشركات في بيئة العمل، ومن أهمّها:-

  • الشركة تعتبر كياناً قانونيّاً حيث يتميّز بإستقلاليّةٍ خاصةٍ عن الأعضاء المُؤسّسين لها.
  • يجوز البيع والشراء والمشاركة في الصفقات باستخدام اسم الشركة.
  • في بعض الشركات ذات مسؤوليّةٍ محدودةٍ، تقتصر مسؤوليّة المساهمين على قيمة الأسهم الخاصة بهم.
  • وجود الشركة يظل مُستمراً بشكلٍ عام مهما تغيرت ملكيتها من شخص إلى آخر.

من حيث الأهداف:-

أهداف المُؤسّسة: هي جميع  الأشياء التي تسعى المُؤسّسة إلى أن تحققها ومنها مايلي:-

تحقيق الأرباح

  • هدف المؤسسة الرئيسيّ وهو الذي يُحافظ على استمراريتها.
  • يتطلب في البداية تحقيق أقلّ الأرباح لتحافظ على الإستمرارية.
  • العمل على رفع قيمة رأس المال الخاص بالمؤسسة، وزيادة تطور نشاطاتها.
  • كي تستطيع مُنافسة المؤسسات الأُخرى.

توفير مستوى أجور مُناسب

  • حيث تجعل الموظفين من أوائل المُستفيدين من النشاطات الخاصة بالمُؤسّسة.
  • مستويّات أجور الموظفين تتراوح بين الإرتفاع والإنخفاض.
  • اعتمادا على طبيعة عمل المُؤسّسة.
  • ترجع لنوعية النظام الاقتصاديّ السائد.
  • ترجع لظروف المعيشة داخل المجتمع، وغيرها من المؤثرات الأُخرى.

التميّز بتطبيق سلوكيّات تؤثر على ثقافة المُجتمع

  • حيث أنّ دور المُؤسّسة يتمثل في أن تقدم التدريب للموظفين الجُدد أو الحاليين.
  • يعمل ذلك على مواكبة التطورات السريعة في جميع أساليب وأدوات الإنتاج.

البحث عن الوسائل الإنتاجيّة العلميّة

  • أن تكون المُؤسّسة مواكبة للتكنولوجيا.
  • حيث تهدف إلى دعم تحقيق نسبة مُرتفعة من الأرباح، والتي قد تتناسب مع حجم المُؤسّسة.

خدمة الزبائن:

  • حيث أنها هدف المُؤسّسة في قياس مدى رضاء العميل عن جودة وأسعار الخدمات أو السّلع التي تُقدمها.
  • تهدف إلى تقليل الوقت الخاص بتوفير جميع المنتجات للزبائن.
  • تهدف إلى سرعة الإستجابة لجميع إستفسارات وآراء العُملاء.

أهداف الشركة: هي جميع الأمور التي تسعى الشركة إلى تحقيقها ومن أهم تلك الأهداف مايلي:-

الأهداف الماليّة

  • مديري الشركات أصحاب الدور في وضع أهداف ماليّة خاصة بالشركات.
  • لابد أن تكون واقعيّة و يمكن قياسها.
  • مثال: أن تسعى إلى زيادة إيرادات وأرباح الشركة.

المبيعات والتسويق

  • توفير قياس لصناعات الشركة، لمعرفة مدى نجاح مبيعات الشركة أمام الشركات المُنافسة.
  • تهتمّ بالتركيز على الوسائل التي تعمل على مساعدة الشركة في زيادة حصّتها في السوق، وتسويق علامتها التجارية.
  • مثال: تقليل تكاليف المنتجات بالمقارنة مع المُنافسين؛ لجذب مُشترين جُدد.

الموارد البشريّة

  • تتعلق بالهيكل التنظيميّ، و القضايا الخاصة بشئون الموظفين.
  • تعمل على الاهتمام بالأهداف الخاصة بالتطوير والتدريب.
  • تسعى نحو تحسين مُعدّل الإنتاج من خلال تطبيق البرامج التدريبيّة داخل بيئة العمل.
الفرق بين المؤسسة والشركة
الفرق بين المؤسسة والشركة

الملاءمة و الحجم:-

  • المؤسسات في الغالب تكون أكبر من الشركات.
  • هيكل المؤسسة قد يكون قابل للتطبيق.
  • بعض الشركات ربما تكون كبيرة في بعض الأحيان، لكنها تميل لأن تكون أصغر في الحجم.
  • تقوم الشركة بالإتجار في الخارج، وقد يكون لها وجود مسجل في بلدان أخرى.

هيكل الملكية:-

إذا نظرنا لاختلاف الحجم بين المؤسسة و الشركة، قد يختلف هيكل ملكية المؤسسات عن الشركات حيث أنّ:-

  • تكون الشركة مملوكة لعدد قليل من المساهمين، وربما لها مالكًا وحيدًا.
  • المؤسسة تتعدد ملكيتها لعدد أكبر من المساهمين.
  • باختلاف الحجم فإنه يختلف هيكل ملكية الشركات والمؤسسات.
  • المساهمون هم المديرون الوحيدون أو الرئيسيون للشركة.
  • هيكل الأعمال يدل على طريقة تنظيم الشركة فيما يتعلق بالوضع القانوني لها.
  •  يعمل على إنشاء إعتراف قانوني خاص بالشركة.
  • إتاحة أفضل الطرق للتعامل مع شتى الإلتزامات الضريبية.
  • يؤثر على المبلغ المدفوع في الضرائب.
  • يؤثر على مقدار الأعمال الورقية المطلوبة للشركة.
  • يساعد على فهم واجبات ومسئوليات صاحب العمل.
  • يوضح جميع الوثائق القانونية التي يحتاجها صاحب العمل و التي يمكن الإستفادة منها.
  •  أشكال الهياكل متنوعة ولكن الأكثر شيوعًا هي الملكية الفردية، و المؤسسات، والشركات والشراكة.

الالتزامات:-

  • تختلف الالتزامات بإختلاف الشركات.
  • تختلف الالتزامات بإختلاف الحجم.
  • تختلف بإختلاف عدد المساهمين.
  • تختلف بإختلاف الدائنين المضمونين وغير المضمونين.

الإدارة:-

  • المؤسسات تختلف عن الشركات في طريقة إدارتها.
  • المؤسسات كبيرة الحجم تتطلب هيكلًا إداريًا مختلفًا.
  • يشتمل الهيكل الإداري في المؤسسات على مجلس إدارة بعكس الشركات فالهيكل الإداري يتكون من عضو واحد أو إثنين.

التسلسل الهرمي:-

  • بالإضافة إلى إختلاف الهيكل الإداري يختلف أيضاً التسلسل الهرمي للمؤسسة عن التسلسل الهرمي للشركة.
  • يرتبط إختلاف التسلسل الهرمي بعدد الأفراد العاملين والمشتركين في المنظمة.

الأسماء والمصطلحات:-

  • تختلف الأسماء والمصطلحات التي تطلق على جوانب معينة من المؤسسات بالمقارنة بالمصطلحات الخاصة بالشركات.
  • على سبيل المثال: الفرق بين مصطلح الشركة المحدودة العامة أو الشركة المحدودة أو المدمجة.
  • يكون لها تأثير على كيفية عمل وتداول المنظمات.

الأمور القانونية والإدارة والامتثال:-

  • المؤسسات قد تكون لها مكانة كبرى في سوق العمل والإقتصاد.
  • طريقة إدارة المؤسسات مختلفة عن الشركات الصغيرة.
  • حيث يكون التنظيم يكون أكثر صرامة.
  • تواجه المؤسسات المزيد من التدقيق لكى يتم ضمان الامتثال.
  • يجب أن تمتثل إدارتهم ومحاسبيهم بالمعايير المحددة، وربما تكون أكثر تعقيدًا من المعايير الخاصة بالشركات.

الحسابات والسجلات والضرائب:-

  • العملية المحاسبية وحفظ السجلات تقوم بتشكيل فارقًا كبيرًا بين المؤسسة والشركة.
  • ويرجع ذلك لحجم المؤسسات.
  • يكون التركيز الأكبر للمؤسسات على التدقيق.
  • يكون تطبيق قانون الضرائب على المؤسسات مختلفة عن الشركات.
  • يؤثر اختلاف تطبيق قانون الضرائب في الأرباح والإيرادات والمصروفات وحتى الوضع الاقتصادي لكلٍ من الشركات والمؤسسات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق