ADVERTISEMENT

ما هو الفرق بين الحياء والخجل

الفرق بين الحياء والخجل حيث يصعب على البعض وضع فرق بينهما تعرف على ذلك عبر موقع محيط، كون الخجل والحياء من أكثر الصفات المتشابهة، لكن ذلك غير صحيح فهناك فرق كبير وواضح بين كلا الصفتين، يصل إلى كره الإتسَال بإحداهما، والرغبة في الاتسَام بالأخرى، لذلك وضعت عدة تفسيرات توضح الفرق بين كلا منهما في الشريعة الإسلامية وفي علم النفس.

الفرق بين الحياء والخجل

يوجد اختلاف كبير بين الخجل والحياء، يمكن معرفته من خلال هذه الفقرة:

ADVERTISEMENT
  • من الاختلافات الواضحة بين الخجل والحياء هو أن الخجل ينبع من أشخاص غير سوريين نفسيًا، ويعانون من ضعف في الشخصية.
  • هذا يسبب لهم صعوبة في التأقلم مع الآخرين، وعدم وجود رغبة للتعامل مع الغير ودائمًا ما يفضلون الوحدة والابتعاد عن التجمعات.
  • بينما الحياء هو رفعة النفس عن فعل المحرمات أو التقصير في حقوق الآخرين.

اقرأ أيضاً: بحث عن الأخلاق | اهمية الاخلاق وانواعها

الفرق بين الحياء والخجل
الفرق بين الحياء والخجل

الفرق بين الحياء والخجل في الإسلام

يتم الاستعانة بالشريعة الإسلامية للتفريق بين الخجل والحياء، والتي أوضحت الفرق بينها بهذا الشكل:

  • الحياء في الإسلام هو من الأخلاق الحميدة التي يحرص صاحبها على الخوف من التقصير في حق الأخرين، وقد ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم، كما أن معظم الأنبياء قد اتسموا بها.
  • قد ذكرت صفة الحياء في أحاديث الرسول صلى الله عليه بأنها شعبة من الإيمان، كما أنها إحدى صفات الملائكة، ومن مداخل الجنة كون الحياء شعبة من الإيمان، والإيمان من مفاتيح الجنة.
  • بينما الخجل عرف في الاسلام بأنه تلك الصفة التي تصيب الشخص بالدهشة والحيرة، وقد صنفت بأنها من الصفات المذمومة خاصةً إذا ما منعت صاحبها من قول الحق وما ينتفع به في آخرته ودنياه.
  • وعلى ذلك لا يعد الخجل من الصفات المحرمة، كون صفة كبر عليها الشخص.

تابع قراءة التالي: الاخلاق الحسنة في الاسلام و7 فوائد للأخلاق الحميدة وطرق اكتسابها

ADVERTISEMENT
الفرق بين الحياء والخجل
الفرق بين الحياء والخجل

الفرق بين الخجل والحياء في علم النفس

يضع علم النفس توصيف لكل من الحياء والخجل، يوضح الفرق بين كلاهمها، وهو:

  • الحياء في علم النفس هو التزام الفرد بمجموعة من المعايير والقيم والمبادئ والتي يتبعها جميع أفراد المجتمع،ويصعب عليه تغييرها كون ذلك نوع من التمرد على المجتمع مثل الالتزام بصفة غض البصر.
  • بينما الخجل هو نوع من الضعف الذي يصيب شخصية الفرد، والذي ينتج عنه سوء في طرق التربية التي اتبعت منذ الصغر.
  • ويترتب عليها صعوبة قدرة الفرد على التحدث أمام الغير، تفضيل الوحدة، صعوبة اتخاذ القرارات دون الاستعانة برأي الآخرين.

قد يهمك قراءة: احاديث عن الاخلاق | اخلاق المؤمن التي يجب ان يتحلى بها

الفرق بين الحياء المحمود والحياء المذموم

الحياء من الصفات الحميدة ولكنه يصبح من الصفات المكروهة في حال كان حياء مذموم، والفرق بينهما كالآتي:

  • الحياء المحمود: يعرف الحياء المحمود بأن الحياء الذي مدحه وذكره الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو الحياء الذي ينفع النفس ويبعدها عن الفعل القبيح، ويردع صاحبه عن فعل المحرمات واتباع الشهوات.
  • الحياء المذموم: الحياء المذموم وهو الحياء المكروه الذي يحرم الاتصاف به شرعًا كونه يمنع الإنسان من التصدي للفعل الحرام، كذلك يمنعه عن تطوير ذاته وطلب العلم، ويجره إلى الوقوع في المحرمات، وقد وصفه البعض بأنه تلبيس من الشيطان، ويعاني صاحب الحياء المذموم من حيائه من فعل الخير وطلب العلم ومعرفة العلوم الشرعية، فهو يتحرج من طلب ذلك.

نصائح للتخلص من الخجل الزائد

معرفةالفرق بين الحياء والخجل،وخاصة الخجل الزائد، لابد من التخلص منه، عبر مجموعة من النصائح:

  • تخلص من فترات الصمت الطويلة، حاول أن تختلق أحاديث، فذلك يبعد عنك الإحراج الذي تصاب به عن الصمت لمدة طويلة، وترغب في التحدث.
  • حاول التخلص من فكرة أنك شخص خجول، عندما تردد لنفسك بأنك لا تعد شخص خجول فأنت سوف تصدق ذلك.
  • التدريب واكتساب مهارات جديدة يبعد عنك الخجل، كون امتلاك المهارات هي مبعث ثقة للفرد بكونه يجيد صنع شيء ما.
  • تذكر دائما أن الجميع مشغولون، وغير مهمتين بما تفعله أو تقوله، لذا تصرف بحرية وعبر عن رأيك.
  • احرص على مدح ذاتك كل يوم وتأكد أن الجميع يعاني من الخجل وأنه ليس مرض يصعب التخلص منه.
  • توقف عن التفكير فيما يحدث إذا ما تحدثت أو قمت بفعل ما، عادة تكون أفكارنا الزائدة هي سبب تراجعنا عن القيام بأفضل الأعمال.
  • اهتم بمظهرك الخارجي، قم بتغير طريقتك في ارتداء الملابس، كون البعض تنبع ثقته بنفسه من مظهره الخارجي.
  • قم بالاشتراك في أحد الأنشطة الاجتماعية، فهي أهم الطرق التي تجبرك على التعامل مع الآخرين، وبذلك تقوم بتنمية مهاراتك في التعامل.
  • الابتعاد عن الأشخاص الذي يقللون من قدراتك ويضعونك في مقارنة دائمة مع الآخرين.
  • حاول أن تدرب نفسك على المواقف قبل حدوثها، هذه الطريقة تكون لديك خلفية عن كيفية التصرف في هذا الموقف.

الأسئلة الشائعة حول الحياء والخجل

هل الحياء من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم؟

  • اتسم الرسول صلي الله عليه وسلم بالحياء، وأبرز مثال على ذلك اعتماده على زوجاته صلى الله عليه وسلم في تعليم النساء أمورهم.

هل الحياء صفة مكتسبة أم موروثة؟

  • الحياء عادة هو صفة مورثة، كما أنه يمكن غرسها في النفس، ولا صعوبة في ذلك.

الفرق بين الحياء والخجل يكون دائمًا بوصف الحياء نوع من رفعة النفس وارتفاع قيمتها في نظر الآخرين، كونها صفة تردع النفس عن القيام بالاشياء المحرمة، بينما الخجل يعطي احساس بالنقص والدونية، لذا لا يمكن وصفهما بأنها صفاتان متكاملتان بل متنافرتان.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق