صحة عامة

أفضل طرق لعلاج تسمم الماء وأعراضه بالتفصيل

علاج تسمم الماء بالتفصيل عبر محيط بالتفصيل، تسمم الدم من الأمراض الغريبة التي تصيب الإنسان نتيجة الإفراط في تناول الماء، ومع أن الماء من الضروريات الأساسية لقيام الجسم بالوظائف الحيوية إلا أن زيادة الماء داخل الجسم تؤثر على نسبة الأملاح والفيتامينات والمعادن داخل الجسم، مما يؤدي إلى حدوث ما يسمى بتسمم الماء، والذي ينتج عنه خلل في وظائف الدماغ نتيجة لنقص نسبة عنصر الصوديوم فيؤدي بالتالي إلى تورم وانتفاخ خلايا الدماغ.

ما هو التسمم المائي

علاج تسمم الماء
علاج تسمم الماء

تحتاج جميع خلايا الجسم إلى الماء من أجل أن تقوم بمهامها الطبيعية والحيوية بالشكل الصحيح، إلا أن زيادة تناول الماء تؤدي إلى ظهور مشكلة التسمم المائي، والذي ينتج عند زيادة كميات الماء مما يتعذر على الكلى التخلص منها عن طريق البول.



مع ارتفاع كمية الماء في الدم عن النسب الطبيعية تؤدي إلى نقص في نسبة الصوديوم وبالتالي ينتقل الماء إلى خلايا الجسم المختلفة مما يسبب تضخمها، مما ينتج عنه آثار خطيرة على المخ مع زيادة الضغط على الجمجمة بزيادة حجم خلايا المخ.

ومن هنا سنتعرف على: اضرار الاكثار من شرب الماء

أعراض تسمم الماء للرضيع

علاج تسمم الماء



خلال الشهور الأولى من عمر الطفل ومع الاعتماد الأساسي على لبن الأم أو اللبن الصناعي في التغذية إلا أن زيادة استخدام الأم الماء الزائد للرضيع قد تؤدي الى مضاعفات خطيرة للطفل الرضيع قد تكون مميتة مثل:

  • ضعف في تكوين الجسم العضلي أو العصبي.
  • الضعف والهزال الشديد مع عدم انتباه أو الدوار أو زيادة النعاس.
  • زيادة التعرق وزيادة عدد مرات التبول.
  • انتفاخ الوجه أو ظهور آثار تورم حول العينين أو آثار ضرب على الشفتين.
  • تشنجات عضلية شديدة وعدم اتزان.
  • الغثيان والتقيؤ بشكل متكرر ومستمر.
  • اضطرابات في ضربات القلب وعدم انتظام في عملية التنفس.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم عن 36.1 درجة مئوية.

ولا يفوتك التعرف على ما ورد عبر موضوع: اسباب حدوث تسمم الحمل

أعراض التسمم المميت

مع زيادة نسبة الماء داخل الجسم تؤدي إلى انتفاخ خلايا الجسم وتشبعها بالماء، مما يؤدي إلى زيادة حجم خلايا الدماغ فيزداد الضغط على الجمجمة وتظهر بعض الأعراض التي تشير إلى بداية الإصابة بتسمم الماء مثل القيء والغثيان والصداع الشديد.

مع زيادة نسبة الماء وقلة نسبة الصوديوم تظهر بعض الأعراض المتقدمة والتي قد تصبح مميتة إذا لم يتم التدخل العلاجي لمشكلة تسمم الماء، ومن هذه الأعراض:

  • ارتفاع معدلات ضغط الدم.
  • الشعور بالضعف والتشنجات العصبية والعضلية.
  • الشعور بالتشويش والارتباك.
  • صعوبة واضطراب التنفس وكثرة الشعور بالدوار.
  • فقدان أو صعوبة الشعور بالقدرات الحسية للحواس المختلفة مثل اللمس أو الشم أو التذوق.
  • الإصابة بالوذمة الدماغية نتيجة تراكم السوائل داخل الدماغ.
  • قد تؤدي زيادة الضرر الناتج على المخ نتيجة زيادة السوائل إلى فقدان الوعي حتى الموت، والذي يحدث في الحالات الشديدة من التسمم المائي.

بعد كم ساعة تظهر أعراض التسمم

لا تظهر أعراض تسمم الماء عن طريق الصدفة، وهناك بعض الأشخاص الذين تظهر لديهم الأعراض المرضية بعد ساعة فقط.

في حالة القيام بالعديد من التمارين الشاقة في النوادي الرياضية أو أثناء المسابقات الرياضية الكبيرة، مما يضطر اللاعب إلى شرب كميات كبيرة من المياه، وبالتالي يصعب على الجسم والمخ تحملها فتظهر أعراض التسمم المائي.

تستطيع الكليتين تنقية من 20 إلى 28 لترًا من الدم خلال اليوم، ومع تناول كميات كبيرة من الماء قد تفوق قدرة الكليتين على التخلص منها، حيث لا تستطيع إخراج أكثر من لتر خلال الساعة.

تشير الدراسات الطبية إلى أن تناول كمية كبيرة من المياه خلال وقت قصير مثل تناول من ثلاثة إلى أربعة لتر من الماء خلال ساعة واحدة، يجعل أعراض تسمم الماء وانخفاض الصوديوم المفاجئ تظهر خلال ساعة واحدة فقط من تناول كمية المياه الكبيرة.

كمية الماء التي يحتاجها الجسم

يوصي معهد الطب في الولايات المتحدة الأمريكية للبالغين بتناول من 9 إلى 12 كوبًا من الماء بشكل يومي، إلا أن احتياجات الجسم من السوائل تختلف باختلاف عمر وجنس الإنسان، كما تختلف باختلاف الأنشطة البدنية التي يقوم بها كل فرد.

تؤثر الحالة الصحية للإنسان على قدرة الجسم على التخلص من السوائل ومن أمثلتها المرضى الذين يعانون من ضعف عضلة القلب أو فشل القلب الاحتقاني.

كما تقل قدرة الجسم على التخلص من السوائل في حالة الإصابة بالقصور في وظائف الكلى أو الكبد، أو في حالة وجود خلل هرموني.

هناك بعض الأدوية التي تزيد من شعور المريض بالعطش وبالتالي يحتاج إلى أن يشرب كميات كبيرة من السوائل، مثل مرضى الفصام أو في حالة تناول أدوية مدرات البول.

في المتوسط يوصي الأطباء بتناول من 8 إلى 10 أكواب من الماء بشكل يومي على مدار اليوم، وفي الحالات المرضية التي يصعب فيها على الكلى القيام بوظائفها في التخلص من المياه عن طريق البول فيجب استشارة الطبيب بكمية المياه التي يحتاجها الجسم.

لا يمكن حساب وتحديد كمية المياه التي يحتاجها الجسم، فمع القيام بالتمارين الرياضية المرهقة يحتاج الجسم إلى المزيد من المياه لتعويض كمية الماء التي يفقدها نتيجة زيادة التعرق، كما يجب العلم بأن الجسم لا يحصل على المياه من السوائل فقط، بل من الطعام المحتوي على الماء.

ومن هنا يمكنكم الإطلاع على: اضرار شرب الماء بكثرة واقوى 3 نصائح ذهبية للوقاية من اثار زيادة السوائل بالجسم

علاج تسمم الماء

مرض تسمم الماء مثل كل الأمراض العضوية التي تصيب الإنسان نتيجة الخلل في توازن العناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم.

ويجب تشخيصه وعلاجه حتى لا تتطور الحالة إلى بعض المضاعفات الخطيرة، ويتم علاجه عن طريق بعض الطرق العلاجية البسيطة والتي تساعد في إنقاذ حياة المريض، ومن طرق علاج تسمم الماء ما يلي:

  • التوقف عن تناول المياه أو تناول السوائل الأخرى بكميات كبيرة.
  • تناول الأدوية التي تساعد على إدرار البول.
  • علاج السبب الأساسي وراء مشكلة تسمم الماء أو عدم قدرة الجسم على التخلص من كميات الماء الزائد، مثل تناول بعض الأدوية التي تعمل على احتباس السوائل.
  • تعويض الجسم بالأملاح مثل الصوديوم في حالة النقص الشديد للأملاح، من خلال تناول الأطعمة المالحة.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: اسباب كثرة شرب الماء: 15 فائدة لشرب المياه لن تصدقها

في الختام، يقول الله تعالى “وجعلنا من الماء كل شيء ٍ حي”، كما يقول سبحانه أيضًا “وكل شيءٍ خلقناه بقدر”، فكما جعل الله تعالى الماء هو سر حياة الإنسان والسبب الرئيسي لقدرة الجسم على القيام بالعمليات الحيوية المختلفة.

إلا أن عدم التوازن في نسبة المياه داخل الجسم يؤدي إلى الإصابة مرض التسمم المائي، وقد تعرضنا إلى كيفية علاج تسمم الماء والذي ينتج عن زيادة نسبة السوائل بالجسم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق