فطام الطفل | أفضل الطرق لفطام الطفل وتجفيف الحليب بعد الفطام

تعرف على فطام الطفل وعلى أفضل الطرق لفطام الطفل وتجفيف الحليب بعد الفطام عبر موقع محيط، حيث تعد مرحلة الفطام من أهم المراحل التي يمر بها الطفل وذلك لأنها المرحلة التي يتحول بها إسلوب غذاءه، حيث تبدأ الأم في تلك المرحلة بإعطاء الطفل بعض الأطعمة سهلة الهضم وإدخالها إلى نظام الطفل الغذائي، وذلك  حتى يتحول تدريجيا إلى النظام الغذائي الطبيعي، وفيما يلي سنتعرف على فطام الطفل وعلى أفضل الطرق لفطام الطفل وتجفيف الحليب بعد الفطام.

ما هي عملية فطام الطفل

تعتبر مرحلة الفطام مرحلة حاسمة في حياه الطفل حيث ينفصل فيها الطفل عن أمه بشكل تدريجي سواء نفسيا أو جسمانيا.

وهو أمر طبيعي وضروري لنمو الطفل العقلي والنفسي بصورة سليمة، كما يمكنه الإعتماد على نفسه وتكوين شخصيته وذاته الخاصة به بعيدا عن أمه في تلك المرحلة.

وفي أغلب الأحيان يكون الفطام أمرا مزعجا جدا وصعبا للغايه عند كثير من الأمهات. ويجب أن تعلم كل أم مقبلة علي فطام رضيعها أن تلك المرحلة يجب أن تكون بشكل تدريجي ولا يمكن أن تكون مرة واحدة.

وتكون تلك المرحلة خلال مدة زمنية طويلة إلى حد ما، حيث يجب أن يأخذ الطفل الوقت الكافي للتعود على النظام الغذائي الجديد والتعود على البعد عن ثدي أمه.



وتبدأ مرحله الفطام من عمر ست شهور في أغلب الأحيان، أو تبدأ في العمر الذي تراه الأم مناسبا نظرا لصحة طفلها ومدى تقبله لأنواع الغذاء الخارجية الجديدة.

ويتواجد بعض الأطفال الذين يقومون بفطام أنفسهم بأنفسهم، ويكون ذلك عن طريق الإمتناع عن الرضاعة الطبيعية وتفضيل الرضاعة الصناعية أو حتى الطعام الخارجي عنها.

ويوجد أيضا أطفال يتعبون أمهاتهم عند الفطام ويرفضون ذلك الأمر بشدة، وقد تصل مرحلة الفطام لعدة أشهر أو حتى لمدة سنه كامله عند البعض.

وتعد عملية الفطام التدريجي من أفضل الطرق التي يمكن إتباعها لفطام الطفل، كما أن تلك الطريقة تعود بالنفع على كلا من الطرفين الأم وطفلها.

حيث أن الفطام التدريجي يساعد على عدم حدوث إحتقان في الثدي وعدم الشعور بآلام الإحتقان عند الفطام.

طريقة الفطام الصحيحة ومراحلها
طريقة الفطام الصحيحة ومراحلها

لا تفوت فرصة التعرف على: أضرار الرضاعة الصناعية منظمة الصحة العالمية

طريقة الفطام الصحيحة ومراحلها

تمر عمليه الفطام ببعض المراحل الهامه والمتعددة والتي تتمثل في:

المرحلة الاولى: يجب على الأم أن تدع طفلها ينهي رضعته الطبيعية المعتاد عليها، ثم تقوم بعرض عليه كمية صغيرة جدا من الطعام الخارجى، وبذلك يمكنها أن تسمح له بالتعرف على النكهات والأغذية الجديدة بالنسبة إليه.

المرحلة الثانية: إن تعود الطفل على الطعام الخارجي وتقبل طعمه بشكل جيد يمكن للأم قلب الأمور وتبديلها في تلك المرحلة، حيث يمكنها تقديم الطعام الخارجي أولا ثم القيام بإرضاع طفلها عن طريق الرضاعة الطبيعية.

المرحلة الثالثة: في تلك المرحلة يمكن أن تقدم الأم لطفلها الطعام الخارجي فقط، حيث يمكنها أن تلاحظ بأنه يستغنى عن الرضاعة الطبيعية شيئا فشيئا،

كما يمكنها أن تلاحظ أن عدد الرضعات قد قلت كثيرا عن السابق، ويمكن أيضا في تلك المرحلة أن تقدم الأم الماء أو الحليب لطفلها بواسطة كوب بدلا من الرضاعة الطبيعية.

كيفية التعامل مع الطفل صعب الفطام

تتواجد بعض النقاط التي يجب إتباعها كي نتعامل مع الطفل صعب الفطام بطريقة صحيحة، والتي تتمثل في النقاط الآتيه:

  • يجب في البداية أن نتعرف على سبب رفض الطفل للفطام، فإن كانت الرضاعة هي وسيلته الوحيدة إلى الهدوء والراحة، فيجب على الأم في ذلك الموقف أن تقدم له وسيلة أخرى توفر له الهدوء والراحة كالغناء مثلا أو غيره من الوسائل التي تساعد الطفل على الإسترخاء والهدوء.
  • يجب على الأم أن تقلل من الرضعات الطبيعية وتكثر من الرضاعات الصناعية في اليوم.
  • يجب على الأم إختيار الوقت المناسب لفطام رضيعها، فلا يجب أن تقوم بفطامه وهو مريض مثلا، حيث يجب أن يكون الطفل مستقرا صحيا ونفسيا.
الشروط التي يجب إتباعها عند إطعام الطفل
الشروط التي يجب إتباعها عند إطعام الطفل

لا تفوت فرصة التعرف على: ما هي مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

الشروط التي يجب إتباعها عند إطعام الطفل

يجب على الأم أن تتبع بعض الأمور المعينة عند البدء بإطعام رضيعها بالطعام الخارجي، وذلك حتى تتجنب الآثار الجانبية التي من الممكن أن تحدث له عند الفطام.

كما تساعد تلك الأمور على تقبل الطفل للأطعمة الخارجية بشكل سريع، وتتمثل تلك الأمور في النقاط التالية:

  • يجب على الأم أن لا تعطي رضيعها أي نوع من أنواع الغذاء أو الشراب إلا عند بلوغه الشهر السادس.
  • يجب أن يكون الطعام الخارجي للطفل حسب إحتياجاته العمرية والجسدية بعيدا عن طعام العائلة.
  • من الجيد في تلك المرحلة أن تعطي الأم طفلها الماء المغلي وأيضا الماء المبرد عن طريق إستخدام الكوب والمعلقة.
  • يجب في تلك المرحلة البدء بإستخدام الملاعق صغيرة الحجم التي تناسب الطفل والتخلي عن زجاجات الرضاعة.
  • يجب في بداية مرحلة الفطام أن تقوم الأم بإدخال نوع واحد من الطعام، ثم تقوم بإدخال نوع آخر من الطعام الخارجي بعد إسبوع، وهكذا حتى يتعود الطفل علي جميع أنواع الطعام.
  • البدء بإطعام الطفل كمية صغيرة وزيادتها بشكل تدريجي.
  • إن رفض الطفل أحد أنواع الطعام يجب على الأم عدم إجباره على تناوله، كما يجب عليها عدم تكرار المحاولة مرة أخرى.
  • يجب أن يكون الطعام في تلك المرحلة رخو القوام ويكون أقرب إلى السائل حتى يتمكن الطفل من تناوله، وينصح بإعطاء الطفل عند ظهور الأسنان لديه أطعمة أكثر خشونة وذلك لتشجيعه وتعويده على عملية المضغ.
  • يجب أن يكون الطعام في تلك المرحلة خاليا من البهارات والتوابل وأن يكون معتدل المذاق ولا يحتوي على الكثير من الأملاح.
  • يجب على الأم الإبتعاد عن إعطاء الطفل أي نوع من المشروبات الغازية أو المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوه.
  • من الهام جدا عدم إعطاء الطفل الحلويات والسكريات قبل تناول وجبته الغذائية حتى لا يصاب بفقدان الشهيه.
  • عند نمو الطفل وزيادة عمره يجب اعطاؤه أنواع مختلفة من الأطعمة بشكل يومي، كما يجب زيادة كمية الطعام بشكل تدريجي، حتى يصل معدل عدد مرات تناوله للطعام من مرتين إلى أربع مرات في اليوم الواحد.
  • يجب على الأم أن لا تتوقف عن إعطاء الطفل الحليب بشكل نهائي، حيث يجب عليها أن تقدمه له بواسطة كوب والإبتعاد عن الزجاجة الصناعية الخاصة بالرضاعة قدر المستطاع ليتعود على التخلي عنها.
طرق تجفيف الحليب بعد الفطام
طرق تجفيف الحليب بعد الفطام

لا تفوت فرصة التعرف على: تعرفي على أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة

طرق تجفيف الحليب بعد الفطام

تتواجد بعض الطرق التى يمكن أن تساعد على تجفيف الحليب في ثدي الأم بعد الإنتهاء من عملية الفطام، وعدم الاصابة بإحتقان الثدي الذي ينتج عن تجمع الحليب بالثدي وعدم التخلص منه، ومن أهم تلك الطرق ما يلي:

  • يمكن أن تلجأ الأم إلى إستخدام العقاقير الطبية التي تعمل على تجفيف الحليب بثدييها، فهي أحد الطرق الآمنة التي يمكن إعتمادها كما أنها تعطي مفعول سريع وملحوظ، ولكن يجب إستخدام تلك الطريقة وفق وصفة طبية.
  • يعمل شرب مغلي الميرامية أو مغلي النعناع على تجفيف حليب الثدي وذلك لأن تلك المشروبات تعمل على تقليل إدرار الحليب.
  • يجب على الأم في تلك المرحلة الإبتعاد عن تناول الحلبة حتى يتم تجفيف الحليب بشكل نهائي، وذلك لأن الحلبة تعد من المشروبات التي تعمل على تعزيز عملية إدرار الحليب.
  • يجب الإكثار من شرب الماء بشكل كبير في تلك المرحلة، حيث أن الجفاف يعمل على زيادة إنتاج الحليب بالثدي.
  • عمل الكمادات الباردة على منطقة الثدي عدة مرات خلال اليوم الواحد، وذلك لتجنب الاصابة بإحتقان الثدي.
  • يجب الإمتناع عن الضغط على الثدي بغرض إخراج الحليب المتجمع منه، حيث أن تلك العملية ستزيد من إدرار الحليب به.
  • يجب إرتداء حمالة صدر واسعة ومريحة بشكل كبير والإبتعاد كل البعد عن إرتداء حمالات الصدر الضيقة في تلك المرحلة، حيث أن حملات الصدر الضيقة قد تعمل على الضغط على الثدي مما يزيد من إفراز الحليب بداخله.
  • يجب على الأم أن تعلم أن عملية تجفيف الحليب من الثديين تأخذ وقت طويل قد يصل إلى شهر أو شهرين بعد عملية الفطام.

ويجب إستشارة الطبيب المعالج عند إستمرار إدرار الحليب لأكثر من أربعة أشهر بعد عملية الفطام، كما يجب إستشارته عند ظهور إحمرار أو تورم في الثدي وذلك لتجنب الإصابة بالإلتهابات.

بذلك نكون قد تعرفنا على ما هي عملية فطام الطفل وعلى طريقة الفطام الصحيحة ومراحلها، كما تعرفنا على كيفية التعامل مع الطفل صعب الفطام،

بالإضافة إلى أننا قد تعرفنا على أهم الشروط التي يجب إتباعها عند إطعام الطفل وتعرفنا أيضا على أهم الطرق والنصائح التي يجب إتباعها عند تجفيف الحليب من الثدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق