الصحة النفسية

اعراض القلق والتوتر والاكتئاب

اعراض القلق والتوتر والاكتئاب ، عادة ما تمر على شخص فترات من حياته يشعر دائما بالقلق أو الخوف أو الحزن من شيء ما دون أن يعرف حتى ماهو هذا الشيء المسبب للاكتئاب والخوف والتوتر بالأساس، ولكن إذا تضاعف هذا الشعور وكثر وأصبح يأتيه بلا سبب وعلى فترات طويلة، فإن هذا الأمر يحتاج إلى وقفة وبعض التفكير فتعرف أولا في مُحيط على اعراض القلق والتوتر والاكتئاب.

أهم اعراض القلق والتوتر والاكتئاب

الأعراض الجسدية



  • حينما يشعر الشخص بالقلق أو التوتر فإنه ربما في بعض الأحيان يصاب بالصداع المستمر والذي لا يفارقه.
  • العصبية الشديدة ولأتفه الأسباب يمكنها أن تكون عرضا أساسيا من أعراض الاكتئاب والقلق والتوتر.
  • عدم تركيز الشخص في أي مهام عمل توكل إليه أو أي أمر يتم تكليفه به لأنه يشعر طوال الوقت بالحيرة وعدم الرغبة في فعل أي شيء أو القيام بأي مجهود ذهني أو بدني أيا كان.
  • الشعور الدائم بالارتباك وعدم القدرة على  السيطرة على التصرفات.
  • سرعة غير طبيعية في ضربات القلب ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات أخرى.
  • ضمن اعراض القلق والتوتر والاكتئاب ضيق التنفس وعدم القدرة على التنفس بصورة منتظمة، وكذلك الشعور في بعض الأحيان بالمغص واضطرابات الجهاز الهضمي.
  • الشعور من وقت لآخر بغصة في الحلق واختناق غير مبرر. 

الأعراض النفسية

  • عادة ما يشعر الشخص دائما بأنه قريب من الموت أو شبح الموت يطارده دائما في يقظته وأحلامه.
  • عادة الشخص المصاب بالقلق والتوتر والاكتئاب يشعر طوال الوقت بأنه غير قادر على النوم بصورة صحية ومنتظمة، كما أنه يستيقظ من نومه عدة مرات خلال الليل.
  • إذا وقعت له أية مشكلة فلا يمكنه أن يحلها بأي شكل فيقف مكتوف الأيدي أمام المشكلة.
  • الصعوبة الكبيرة في التركيز والشعور بالتعب من أي مجهود قليل.

ما هو الإكتئاب

بكل بساطة ودون أن نخوض معكم في داخل المصطلحات الطبية المختلفة، يمكن أن نعرف الاكتئاب بأنه حالة من الحزن الشديد التي تنتاب الشخص ولا يعلم السبب تحديدا الذي يدفعه إلى هذا الشعور طوال الوقت.

  • كما أن الشخص يشعر كأنه فاقد للأمل في الحياة أو استكمالها ولا ينظر للمستقبل أو يعيره أي اهتمام، وقبل أن نحدثكم عن اعراض القلق والتوتر والاكتئاب.
  • يجب أن تعلم أن هؤلاء الأعراض الثلاثة يمكنهم في بعض الأحيان أن يصيبوا شخص واحد في نفس التوقيت، وقد تتفاقم اعراض القلق والتوتر والاكتئاب، حتى تصل بالشخص إلى إمكانية إقدامه على الانتحار.
  • كما أن الإكتئاب قد يؤدي بالشخص للكثير من المشكلات الاجتماعية مشكلات أسرية أيضا. 
  • إذا لم يعالج الشخص من الإكتئاب في أقرب وقت، فيمكن أن يتطور الأمر في بعض الأحيان إلى مراحل لا يستطيع أحد أن يحل المشكلة، سيحدث تطور كبير ويمكن للشخص أن يفقد القدرة على التواصل مع من حوله حتى أقرب الأشخاص إليه. 

اقرأ أيضًا: علاج الاكتئاب والقلق والخوف بالقران الكريم والعلم



تعريف القلق 

مادمنا سنخوض في الحديث حول اعراض القلق والتوتر والاكتئاب، يجب أن تتعرف على القلق تعريفه ومظاهره كما تحدثنا عن تعريف الاكتئاب، ويعرف القلق وفقا لعلماء النفس والمختصين في هذا المجال بأنه:

  • حالة نفسية بحتة تأتي كنتيجة طبيعية لتراكم عدد من الضغوط النفسية والجسدية وكذلك سلوكية يمكنها معا أن تؤدي إلى خلق حالة من عدم الرضا والسلوك غير الطبيعي.
  • يشعر الشخص بشعور غير سار وهذا الشعور يتربط عادة بعدم رغبة الشخص بأن ينخرط في بيئته وإحساسه الدائم بعدم الارتياح.
  • أو التردد في اتخاذ أي خطوة أو فعل أي شيء، أو القيام بسلوكيات أخرى مثل: الخطوات الثابتة أو أعراض جسدية أخرى كثيرة. 
اعراض القلق والتوتر والاكتئاب
اعراض القلق والتوتر والاكتئاب

أسباب الإصابة بالقلق والاكتئاب 

مادمنا نتحدث عن اعراض القلق والتوتر والاكتئاب، لنتحدث أولا عن الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بالقلق والتوتر والاكتئاب ومنها:

  • الطفولة القاسية

أحد أهم أسباب إصابة الشخص بهذه الأعراض النفسية الضارة، فإذا مر أحد الأشخاص بطفولة غير عادية أو قاسية، فحينما يكبر عادة ما يتصرف مع الأمور بصورة غير طبيعية وعليه أن يستشير الطبيب لأخذ العلاج المناسب. 

  • التوتر النفسي

عادة ما نجد الشخص المريض بالتوتر والقلق والاكتئاب يتعرض للكثير من الضغوط الحياتية والنفسية التي تدفعه إلى الشعور الدائم بالتوتر والقلق وقد يتطور في بعض الأحيان إلى الإكتئاب، ويختلف الأمر وفقا لنوعية الضغوط وبيئة الشخص والمواقف التي يوضع بها.

  • بعض الأمراض الخطيرة 

بعض الأشخاص حينما يصابون ببعض الأمراض الخطيرة أو المزمنة قد يصابوا في بعض الأحيان بالتوتر والقلق والإكتئاب الشديدين، وإذا زال عنه المرض يمكن أن تزول هذه الأعراض نهائيا لأنها تكون في هذه الحالة مرتبطة بالمرض.

  • نوعية الشخصية

يتعلق هذا السبب عادة بالبعد أو الجانب أو العلاقات العاطفية، فحينما يصاب الشخص بصدمة ما أو فقد شخص عزيز عليه، يمكنها أن تصيب الشخص بهذا المرض وإذا تم عرضه على متخصص وحدد سبب الإصابة يمكنه أن يتخلص من اعراض القلق والتوتر والاكتئاب نهائيا.

  • العامل الوراثي

قد يكون العامل الوراثي سببا في بعض الأحيان بإصابة الشخص بالإكتئاب وكذلك التوتر والقلق، فإذا ورث الشخص هذا المرض من أبويه أو أحدهما فيمكنه بكل سهولة أن يتلقى العلاج المناسب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق