الخليج العربي

أهم خصائص الدولة الجزائرية

خصائص الدولة الجزائرية

خصائص الدولة الجزائرية عبر موقع محيط، من الجدير بالذكر أن الجزائر من الدول التي لقبها الكثير من الناس بإحدى الجنات على الأرض، وهذا لم يكن من باب المبالغة فالجزائر من أجمل الدول في العالم ولكن للأسف لا يتم تسليط الضوء عليها بالشكل الكافي لإبراز جمالها وتوعية الشعوب المختلفة في كل مكان بشأن ذلك الكنز المتمثل في هيئة دولة الجزائر، ولكننا قررنا في هذا المقال أن نُزيل الغمامة ونتكلم عن الجزائر.

خصائص الدولة الجزائرية

قد أشرنا سابقًا إلى أن دولة الجزائر من الدول التي لا يكثر الحديث بشأنها سواء على وسائل التواصل الاجتماعي أو بواسطة الإعلام على الرغم من كونها واحدة من أكثر الدول التي تستحق الحديث عنها.



ودولة الجزائر هي دولة تقع في قارة أفريقيا وتحديدًا في شمال القارة، وهي تعتبر من أكبر الدول الأفريقية والدول العربية كذلك من حيث المساحة، ونظرًا إلى أهميتها قررنا أن نذكر خصائص الدولة الجزائرية في هذه الفقرة.

  • تبلغ مساحة دولة الجزائر ٢،٣٨١،٧٤١ مليون كيلومتر مربع.
  • يحد دولة الجزائر البحر الأبيض المتوسط من جهة الشمال، ومالي والنيجر من جهة الجنوب.
  • بينما تحدها دولة المغرب من الجهة الغربية، ودولتي ليببا وتونس من الجهة الشرقية.
  • كانت دولة الجزائر تحت الاستعمار الفرنسي لسنوات طويلة جدًا وبسبب هذا مُحيت معالم لغتها الأصلية للأسف.
  • فأصبح سكان الجزائر يتكلمون لغة عبارة عن خليط من كلا من اللغة العربية واللغة الفرنسية.
  • من المعلومات الجديرة بالإشارة إليها في هذا الشأن هو أنه في فترة الاستعمار لم تكن الجزائر فقط هي الواقعة تحت الاحتلال.
  • بل كانت جميع دول شمال أفريقيا واقعه تحت الاحتلال الفرنسي.
  • من شدة دهاء وخبث الفرنسيون في ذلك الوقت قاموا باتخاذ شكل مخادع من أشكال الاستعمار.
  • هذا الشكل هو الاستعمار الاستيطاني، ومعناه هو أن الدولة المحتلة بدلًا من أن تحتل الدولة المستعمرة لفترة مع بقاء هويتها، ستلغي هويتها.
  • كان سيتم عن طريق ضم الدولة الجزائرية إلى الدولة الفرنسية وتصبح الأرض بأكملها تابعة إلى الدولة الفرنسية.
  • إلا أن الشعب الجزائري لم يصمت عن هذا الهراء وحارب حتى اللحظة الأخيرة بالرغم من صعوبة المحاربة ضد القوات الفرنسية آنذاك.
  • في النهاية وبعد موت الكثير من الشهداء، والذي شاع أنهم يزيدون عن المليون شهيد، حصلت الجزائر على استقلالها أخيرًا وتحررت من فرنسا.

أقرأ أيضا: كم عدد سكان الجزائر وأهم معالمها الأثرية

خصائص المجتمع الجزائري

خصائص الدولة الجزائرية
خصائص الدولة الجزائرية

بعد الانتهاء من إظهار خصائص الدولة الجزائرية على السطح، قد حان الأن وقت إظهار شيء أخر على السطح، ألا وهو خصائص ذلك المجتمع الجزائري الذي يضم هذه الدول.



ومما لا شك فيه أن هذا الموضوع بالذات أكثر من أن يستحق إلقاء كل الأضواء الممكنة عليه فأهل الجزائر من أجمل الشعوب في العالم.

وأكثرهم طيبة ونقاء، بالطبع ليس جميعهم فلكل قاعدة شواذ ولكن أغلبهم، وسيلي ذكر أشهر خصائصهم في هذه الفقرة.

  • الإسلام هو الدين السائد عند معظم السكان.
  • أهم شيء عند أهل الدولة هو الوحدة بين جميع أبنائها.
  • يمنع عليهم ترك بعضهم البعض وقت الشدائد والصعاب.
  • الشجاعة من أكثر ما يميزهم.
  • يتعاملون بالكثير من الحب والمودة.
  • يساندون المظلومين وبعضهم البعض.
  • يهتمون كثيرًا بالفن والأنشطة الثقافية.
  • يحبون الأنشطة الرياضية جدًا.

مقومات الدولة الجزائرية

مثل أي دولة في العالم فلدولة الجزائر مقومات خاصة بها، وهي عبارة عن خمس أشياء شبيهة بالثوابت يتميز بها سكان أهل الجزائر ودولة الجزائر نفسها.

وهؤلاء الخمس مقومات هم الديانة، العروبة، الأمازيغية، الوطن الواحد، والتاريخ العتيق، ولكل مقوم من هذه المقومات الخمس دورًا كبيرًا جدًا في تشكيل معالم دولة الجزائر العامة.

وبسببها نرى الجزائر على الحال الذي هي عليه الأن، وفي السطور الأتية سنذكر لكم نبذة مختصره عن كل عنصر.

  • فيما يتعلق بالديانة فلا يوجد اختلاف مذهبي ديني في الجزائر وذلك لأن أغلبهم مسلمين كما سبق الذكر.
  • يوجد مسيحين كذلك في الجزائر ولكن نسبتهم قليلة جدًا مقارنة بالمسلمين.
  • بالنسبة للعروبة فكل سكان العالم أجمع لا يمكنهم أن ينكروا عروبة دولة الجزائر السامية.
  • المقوم الثالث هو الأمازيغية، أغلب السكان في الجزائر يتحدثون اللغة الأمازيغية.
  • الثقافة الأمازيغية نفسها متأصلة في سكان الجزائر، مثل حب الرقص والموسيقي، بالإضافة إلى الأمثال الشعبية والحكايات.
  • رابعًا مسألة الوطن الواحد، فمما لا شك فيه أنه على الرغم من كل ما مرت به الجزائر إلا أنها لم تسمح للغزاة بأخذ وطنها وحافظت عليه.
  • أخيرًا التاريخ العريق، فبسبب مرور العديد من الحضارات على هذه المدينة قد تكون لديها حصيلة تاريخية كبيرة جدًا.

لمحة تاريخية عن الجزائر

خصائص الدولة الجزائرية
خصائص الدولة الجزائرية

في الفقرة السابقة قد قمنا بالتحدث عن نبذه مختصره عن التاريخ العتيق في دولة الجزائر أما في هذه الفقرة فسوف نذكر لكم لمحة بسيطة لكن شاملة.

عن المحطات التاريخية التي مرت بها دولة الجزائر عبر السنوات والمراحل التي اجتازتها بكل شجاعة حتى صمدت إلى يومنا هذا أمام كل الصعاب التي واجهتها والمأزق التي عرقلتها.

فتاريخ هذه الدولة يستحق أن يظهر إلى العلن لكي يعرفه كل الناس ويتعلموا كيف يكونوا مثلها.

  • الدولة الجزائرية من الدول القليلة التي تعود فترة تأسيسها إلى ما قبل الميلاد، وبالتالي فهذه الدولة موجودة منذ قديم الأزل وحتى يومنا هذا.
  • في البداية لم تكن دولة الجزائر بشكلها الحالي بل تأسست بها العديد من الدول بأكثر من شكل وسيلي ذكر القليل منهم.
  • الدولة النوميدية، وتم تأسيسها في فترة سنوات ما قبل الميلاد.
  • الدولة الرستمية تأسست بعد ذلك، وتلاها تأسس الدولة الحمادية.
  • بعد انتهاء عهد الدولة الحمادية تم تأسيس الدولة الموحدية، والتي بعد انتهاء عهدها هي الأخرى تم تأسيس دولة الزيانية.
  • بعد ذلك وعند دخول الإسلام ظهرت الدولة في العهد الإسلامي، وأخر محطة لدولة الجزائر كانت بعد الاستقلال.
  • لكل دولة من تلك الدول القصص الخاصة بها، ولكننا اكتفينا فقط بذكر نبذة مختصره عنها.

أقرأ أيضا: اكبر ولاية في الجزائر

نبذة مختصره عن الجزائر

من الجدير بالذكر أنه وبعد التكلم عن كل هذه المعلومات عن خصائص الدولة الجزائرية وخصائص الشعب الجزائري وخلافه قد ينتاب الناس الفضول بشأن هذه الدولة أكثر خصوصًا وأننا لم نذكر إلا نبذة مختصرة عنها وأغلبها عن تاريخ الدولة.

لذا وفي هذه الفقرة قد قررنا أن نترك ماضي دولة الجزائر وما كان يحدث فيه ونسترسل في الحديث عن الجزائر الأن والوضع الذي أصبحت عليه بعد الصراع والعثرات التي واجهتها في الماضي.

  • ما زالت الجزائر محتفظة بالثوابت الوطنية التي وضعتها مثل الإسلام والوحدة الوطنية وخلافه.
  • استمرت الجزائر في الحفاظ على وطنها مستقل وحر بعيد عن الغزاة.
  • تحسنت الأوضاع كثيرًا في الجزائر عن ما كانت عليه في الماضي.
  • يطلق على الجزائر الأن دولة القانون لحرص المسئولين فيها على تطبيق القانون لكي يسود النظام.

خصائص الدولة الجزائرية كان هو مضمون هذا المقال الذي نأمل أن نكون في نهايته قد سلطنا الضوء على هذه الدولة الجميلة بالشكل الكافي حتى نبرز قليل من جمالها عبر السطور، حتى وإن لن تكن السطور كافية أبدًا في وصف جمالها.

بل يجب أن تزوروها بأنفسكم لكي تفهموا وتشعروا بذلك الجمال السالب للأنفاس الذي نتكلم عنه، فالأن أصبحتم على دراية بأهم المعلومات عن خصائص الدولة الجزائرية والتي تعتبر مشجعه لزيارة الدولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق