صحة عامة

اعراض التهاب البول واسبابه وكيفية الوقاية

تختلف اعراض التهاب البول من شخص إلى آخر حيث من الممكن الشعور بعرض واحد أو أكثر حسب الحالة وحسب مكان الالتهاب في الجهاز البولي، وتتعدد أسباب الإصابة بالتهاب البول الذي يصيب النساء أكثر من الرجال نظرا لظروف مختلفة، فما هي اعراض التهاب البول، وكيف يمكن الوقاية منه؟

اعراض التهاب البول

يتعرض الجهاز البولي الذي يتكون من المسالك البولية، والإحليل، والمثانة، والأنابيب البولية إلى الالتهاب، وتختلف اعراض التهاب البول حسب المكان الذي يصاب بالبكتيريا المعدية، وتكون مسالك البول السفلى والإحليل والمثانة الأكثر إصابة غالبا.



تكون السيدات في الغالب الأكثر عرضة للإصابة من الرجال، حيث يكون التهاب المثانة هو الأكثر انتشاراً وألماً، وقد تنتقل العدوى إلى كلى وتتسبب في مخاطر، أما اعراض التهاب البول المشتركة تكون كالآتي:

  • الحاجة المستمرة إلى التبول ودخول الحمام.
  • الشعور بالحرق عند محاولة التبول.
  • يكون هناك تسرب للبول بكميات بسيطة.
  • وجود دم في البول.
  • يكون البول ذو رائحة نفاذة جدا.
  • ظهور جراثيم في البول.
  • الشعور بآلام في الظهر، القيء والحمى والغثيان، ويكون ذلك بسبب إلتهاب حاد في الكلى.
  • انخفاض حاد في درجة حرارة الجسم، الشعور بعدم الواحة في أسفل البطن وضغط في مستوى الحوض وألم عند دخول الحمام، يكون ذلك بسبب التهاب المثانة.

شاهد أيضاً: اعراض التهاب الكلى ومضاعفاتها وكيفية الوقاية منها

كيفية حدوث التهاب البول

يحدث أن يصاب الجهاز البولي بالالتهابات، نتيجة دخول البكتيريا إلى المسالك البولية، ويحدث تكاثر لهذه البكتيريا في المثانة، وعلى الرغم من وجود دفاعات قوية لمنع انتشار هذه البكتيريا، فإنه في بعض الأحيان لا يمكن منعها بطريقة طبيعية فتنتشر العدوى في الجهاز البولي.

  • عادة ما تكون اعراض التهاب البول من حرقان وصعوبة في التبول نتيجة التهاب يصيب الإحليل، وتصاب المثانة بالالتهاب نتيجة الاشريكية القولونية وهي بكتيريا تتواجد في السبيل المعوي.
  • يمكن أن تصاب المثانة بالالتهاب نتيجة الجماع الكثير، فتكون السيدات النشيطات جنسيا أكثر عرضة لهذا النوع من الالتهاب، كما يكون السبب قصر المسافة بين فتحة البول والشرح، وأيضاً مجرى البول والمثانة عند النساء.
  • يحدث التهاب الإحليل نتيجة انتقال البكتيريا المعوية المعدية من الشرج إلى مجري البول، كما من الممكن حدوث إصابة نتيجة العدوى الجنسية كالسيلان والهربس، وداء المتدثرة.

أسباب حدوث التهاب في الجهاز البولي

تتعدد اعراض التهاب البول كما تتعدد الأسباب المساعدة في التعرض لهذا النوع من العدوى الذي يصيب النساء أكثر منه الرجال وتكون كالتالي:

  • الجنس، حيث يتسم تشريح جهاز الأنثى البولي بقصر الإحليل، مما يساعد في انتقال البكتيريا بسرعة من المسالك السفلى إلى المثانة.
  • ممارسة الجنس مع أكثر من شريك تعزز حدوث العدوى في المسالك البولية.
  • استعمال موانع للحمل الموضعية مثل: الواقي المهبلي أو الواقي الذكري تتسبب في الإصابة بالتهاب في البول، كذلك استعمال ما يعرف بمبيد النطاف.
  • الوصول إلى مرحلة سن اليأس، حيث تتسم مرحلة انقطاع الطمث بانخفاض في مستوى هرمون الاستروجين الذي يتسبب في حدوث العديد من التغييرات في الجسم ويعرض المسالك البولية لحدوث عدوى.
اعراض التهاب البول
اعراض التهاب البول

العوامل المساعدة على التهاب البول

قد تتسبب بعض العوامل في زيادة احتمال الإصابة بالتهاب في الجهاز البولي، من بين هذه العوامل نذكر:

  • الإصابة باضطرابات الجهاز البولي خاصة لدى الأطفال الذين يولدون بها، حيث يتسبب ذلك في صعوبة التبول بشكل طبيعي، مما يعني انحصار البول في الإحليل وإمكانية الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • حدوث انسداد في المسالك البولية الذي يكون نتيجة وجود حصى في الكلى أو تضخم في البروستاتا، والذي يؤدي إلى عدم إخراج البول بشكل مناسب ويرفع من خطر العدوى.
  • انخفاض في أداء الجهاز المناعي الذي يعمل على طرد العدوى والبكتيريا في مختلف أنحاء الجسم ويقوم بالتصدي لخطر انتشار الالتهاب.
  • استعمال القسطرة نتيجة الخضوع لعملية وعدم التمكن من النهوض للتبول بشكل طبيعي، أو بسبب صعوبة التحكم في البول ولمرضى الشلل، وتتسبب القسطرة في ارتفاع معدل الإصابة بالتهابات في مجرى البول.
  • حدوث جراحة في المسالك البولية يتم خلالها استعمال أدوات طبية، قد تكون من عوامل إمكانية الإصابة بعدوى المسالك البولية.

الخطر المحتمل من التهاب البول

قد تتسبب التهابات الجهاز البولي في حدوث مضاعفات إذا لم يتم معالجتها بشكل صحيح، حيث من الممكن أن تؤدي إلى:

  • الإصابة المتكررة بالعدوى، وتكون نتيجة عدم أخذ العلاج الذي يقضي على المشكلة بشكل جذري ويمكن ملاحظة الإصابة بأكثر من عدوى خلال 6 أشهر.
  • حدوث التهاب في الكلى يسبب وجود عدوة مزمنة وحادة، حيث تتسبب في آلام شديدة.
  • خطر الولادة المبكرة لدى النساء الحوامل.
  • حدوث تضييق في مجري البول لدى للرجال عند تكرر العدوى.

كيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب البول

يمكن الأخذ بعين الاعتبار العديد من النصائح التي تساعد في تقليل خطر الإصابة بالتهاب في الجهاز البولي، وتكون على شكل:

  • شرب كميات كبيرة من الماء والعصائر الطبيعية، حيث تساهم في طرد البكتيريا الموجودة في المسالك عبر التبول بشكل مستمر خلال اليوم، كما يساعد شرب السوائل في تخفيف البول.
  • شرب عصير التوت البري، حيث أثبت كفاءة في التخلص من الالتهابات الموجودة في المسالك البولية رغم عدم تأكيد ذلك بدراسات.
  • بعد دخول الحمام من الأفضل القيام بالمسح في اتجاه الخلف، حيث تكون بمثابة وقاية من البكتيريا التي توجد في منطقة الشرج.
  • التبول مباشرة بعد العلاقة الجنسية لطرد البكتيريا التي قد توجد في محيط المهبل ومنعها من الانتقال إلى مجري البول.
  • عدم استعمال منتجات عطرية عند تنظيف المهبل والأعضاء التناسلية، حيث من الممكن أن تكون سبب في تهيج المثانة والإحليل.
  • استعمال مانع حمل غير موضعي في منطقة المهبل.

تتعدد اعراض التهاب البول رغم اختلاف الأسباب من شخص إلى آخر، ويكون العلاج غالبا باستعمال المضادات الحيوية التي تساهم في قتل البكتيريا ومعالجة الالتهاب، كما من الممكن اتخاذ تدابير تساهم في حماية الجهاز البولي من الإصابة بالعدوى.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

إشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق