مواضيع وابحاث

الفرق بين البكتيريا والفيروس

الفرق بين البكتيريا والفيروس يعد واضحاً في العديد من الجوانب؛ حيث أن كل من البكتريا والفيروس هما أكثر الميكروبات انتشاراً، ومن خلال مقالنا سنقوم بتوضيح لنا كل شئ يتعلق بذلك الأمر.

الفرق بين البكتيريا والفيروس
الفرق بين البكتيريا والفيروس

الفرق بين الفيروس والبكتيريا

تعريف البكتيريا



تعرف البكتيريا على أنها كائنات وحيدة الخلية، يمكنها العيش في كل من البيئات الحارة أو الباردة، بالإضافة إلى أنها تستطيع أن تعيش على أو في جسم الإنسان.

مما يميز البكتيريا عن غيرها هو قدرتها على الحركة والتكاثر، كما تستطيع أن تنتج الطاقة وتصنع طعامها بمفردها.

يوجد عدد من أنواع البكتيريا ليست ضارة، ويمكنها أن تساهم في عملية الهضم،
كما أنها تستطيع أن تهاجم الميكروبات الأخرى والخلايا السرطانية، نسبة ضئيلة من البكتيريا هي التي تسبب الأمراض.



تعريف الفيروسات

  • تعرف الفيروسات على أنها كائنات حجمها صغير جداً مكونة من حمض نووي وبروتين.
  • يختلف الفيروس عن البكتيريا حيث لا يمكنه التكاثر دون تواجده وسط خلايا كائنات حية.
  • تتسبب العديد من الفيروسات بالإصابة بالأمراض حيث أنها كائنات طفيلية يمكنها أن تهاجم الخلايا.

الفرق بين البكتيريا والفيروس من حيث التكوين

تتكون البكتيريا من:

  • الغشاء البلازمي: وهو عبارة عن غشاء وظيفته يسمح بمرور المواد من وإلى الخلية كما أنه يولد الطاقة.
  • الجدار الخلوي: هو الذي يحيط بالخلية من الخارج ويكسبها شكلها النهائي.
  • المحفظة الجرثومية: عبارة عن طبقة تغطي الجدار الخلوي لأنواع معينة من البكتيريا.
  • السيتوبلازم: هو سائل هلامي يملأ الخلية من الداخل ويوجد به المادة الوراثية والريبوسومات.
  • الرايبوسومات: عبارة عن عضيات داخل في السيتوبلازم تقوم بإنتاج البروتينات.
  • السوط: هناك أنواع من البكتيريا بها سوطاً أو أكثر يسهل عليها الحركة.
  • أشعار بكتيرية: هي زوائد تشبه الشعر تتواجد على سطح الخلية الخارجي، تساعدها على أن تلتصق بالأسطح الأخرى.
  • المادة الوراثية: يوجد داخل سيتوبلازم الخلية البكتيرية.

تركيب الفيروس:

  • حمض نووي: كافة أنواع الفيروسات يوجد بها حمض نووي فمنها ما يوجد به حمض DNA””، ومنها ما به “RNA”.
  • القفيصة: هي عبارة عن غلاف بروتيني موجود في كل أنواع الفيروسات ويحيط بالحمض النووي
  • غلاف البروتينات والدهون: هو غلاف خارجي لبعض الفيروسات وليست جميعها.

شاهد أيضا: تعريف الفيروسات وأنواعها

الفرق بين البكتيريا والفيروس من حيث الحجم

حجم البكتيريا

تختلف أحجام البكتيريا ويصل في الطبيعي طول قطرها إلى 200 – 1000 نانومتر.
كما يوجد ما هو أكبر من ذلك مثل بكتيريا لؤلؤة الكبريت الناميبية التي يصل طول قطرها إلى 750 ألف نانومتر.

حجم الفيروس

ومن الناحية الأخرى يعد الفيروس أصغر من البكتيريا بكثير، فقد يبلغ طول قطره من 20 إلى 400 نانومتر، وأيضاً هناك ما هو أكبر مثل فيروس باندورا الذي يصل طول قطره إلى 1000 نانومتر.

الفرق بين البكتيريا والفيروس من حيث الشكل

شكل البكتيريا

تتنوع أشكال البكتيريا ما بين ما هو كروي الشكل ومنها اللولبية، كما توجد بكتيريا عصوية، والفيبريو أو بكتيريا الضمة.

شكل الفيروس

الفيروس يكون شكله كروي أو عصوي، ويوجد ما هو حلزوني الشكل، بالإضافة إلى عدد من الأنواع الأخرى مثل الفيروس العاثي الذي يوجد لديه ذيل يمتد منه ألياف.

طريقة التكاثر للبكتيريا والفيروس

طريقة تكاثر الفيروس:

تختلف طريقة تكاثر البكتيريا عن الفيروس حيث تتكاثر الأولى بما يعرف بالانشطار الثنائي، وهو عبارة عن انقسام يشبه الانقسام المتساوي. الذي يبدأ بعمل نسخ للحمض النووي للبكتيريا.

طريقة تكاثر الفيروس:

أما الفيروس يتكاثر عن طريق استخدام عضيات الخلية الحية.

فوائد البكتيريا للإنسان

تعتبر البكتيريا في بعض الأحيان مفيدة لكل من الإنسان والبيئة على حد سواء ومن أهم فوائدها ما يلي:

  • البكتريا الموجودة في أمعاء الإنسان تعمل على تسهيل عملية الهضم وتحمي الجهاز الهضمي من العديد من المشاكل.
  • البكتيريا مفيدة لتقوية جهاز المناعة.
  • تساعد أنواع البكتيريا التي تعيش في الأمعاء الغليظة إنتاج فيتامين “ك”.
  • تفيد البكتيريا البيئة في زيادة خصوبة التربة.
  • تدخل البكتيريا في عمليات التدوير للمواد الغذائية.
  • تقوم بإنتاج العفن الذي يصنع منه بعض أنواع الأجبان، واللبن الزبادي، والخل بالإضافة إلى بعض المواد الغذائية الأخرى.
  • تقوم بتثبيت النيتروجين في الغلاف الجوي.
  • تعمل البكتيريا على تحليل الجثث الميتة للمخلوقات لأنها تتغذى عليها.
  • تستخدم في إنتاج المركبات الطبية كالفيتامينات، ومادة الإنترفيرون.
  • تقضي على بقع الزيوت.
  • يتم استخدامها في صناعة الجلود والعديد من الصناعات.

الأمراض التي تسببها البكتيريا والفيروسات

تعتبر معرفة الفرق بين كل من الفيروس والبكتيريا أمر هام في تشخيص الأمراض وتحديد طرق علاجها وفيما يلي أشهر الأمراض التي يسببها كلاهما:

أولاً الأمراض التي تنتج عن الفيروسات:

  • الأنفلونزا الموسمية “Influenza”.
  • الجدري “chickenpox”.
  • الحصبة “measles”.
  • الإيدز “AIDS”
  • التهابات الكبد “Hepatitis”.
  • التهاب السحايا “Meningitis”.

ثانياً الأمراض الناتجة عن البكتيريا:

  • التهاب الحلق “strep throat”.
  • التهابات المسالك البولية “UTI”.
  • التسمم الغذائي.
  • السل “Tuberculosis”.
  • الكزاز “Tetanus”.
  • التهاب السحايا “Meningitis”.

لا تفوت مشاهدة: أنواع البكتيريا النافعة والمرضية

الفرق بين البكتيريا والفيروس
الفرق بين البكتيريا والفيروس

علاج البكتيريا والفيروسات

يوجد فرق كبير بين كل من الفيروس والبكتيريا من حيث نوعية العلاج وفيما يلي توضيح لذلك:

طريقة علاج الأمراض البكتيرية

يتم استخدام المضادات الحيوية “Antibiotics” لعلاج البكتيريا فقط، ولا تستخدم في علاج الأمراض الفيروسية لأنها ليست فعالة في محاربة الفيروسات.

ولكن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية بدون استشارة الطبيب يؤدي إلى مقاومة البكتيريا للعلاج مما يتسبب في ظهور مشكلات كبيرة.

لابد من معرفة أنه لا يتم استخدام المضادات الحيوية في مثل هذه الحالات لأن سببها يكون فيروسي ومن أمثلتها ما يلي:

  • نزلات البرد وبعض حالات التهاب القصبات.
  • آلام الحلق الخفيفة التي يصاحبها الزكام في أغلب الأوقات.
  • الأنفلونزا.

طريقة علاج الأمراض الفيروسية

  • أفضل علاج لنزلات البرد الناتجة عن العدوى الفيروسية هو الراحة مع شرب الماء والإكثار من المشروبات الساخنة ومنها على سبيل المثال الليمون بالعسل.
  • الابتعاد عن شرب المنبهات والكحوليات.
  • يجب تناول أدوية خافضة للحرارة مثل الباراسيتامول.
  • استخدام الماء المضاف إليه ملح في الغرغرة.
  • بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام بخاخات الأنف لتقليل الاحتقان.

هناك العديد من التطعيمات قد عملت على الحد من انتشار مثل هذه الفيروسات، ومن أمثلة هذه التطعيمات الجدري، وتطعيم الحصبة، وشلل الأطفال.

والجدير بالذكر أن فيتامين ج “Vitamin C” ليست هناك دراسات وافية حول نتائجه في علاج نزلات البرد، ولكنه يساهم بشكل كبير في تقليل مدة الإصابة بالمرض.

تعرف على: أعراض الالتهاب الفيروسي في الدم وطرق العلاج بالتفصيل

انتقال البكتيريا والفيروسات

تتشابه طرق انتقال كل من الفيروس والبكتيريا من شخص إلى آخر ومن أشهر هذه الطرق ما يلي:

  • ملامسة الشخص المصاب.
  • الرزاز الناتج من عطس أو سعال المريض.
  • يمكن أن تنتقل من المرأة الحامل إلى طفلها.
  • ملامسة الأسطح الملوثة بالمرض.
  • عن طريق تناول الطعام، أو شرب السوائل الملوثة بالفيروسات أو البكتيريا.
  • بالإضافة إلى أنه يمكن انتقالهما من خلال لدغات بعض الحشرات.

تقليل خطر الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية

يوجد العديد من التعليمات التي يجب عليك إتباعها للمحافظة على سلامة صحتك من التعرض للإصابة بالعدوى الفيروسية والبكتيرية ومنها على سبيل المثال ما يلي:

  • الاهتمام الدائم بالنظافة الشخصية، وغسل اليدين بالماء والصابون بصفة مستمرة.
  • المواظبة على أخذ التطعيمات في أوقاتها.
  • التأكد من طهي الطعام جيدًا قبل تناوله.عدم التواجد في المناطق المزدحمة أو ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروسات والبكتيريا.

في نهاية المقال يصبح الفرق بين البكتريا والفيروس واضحاً، لذلك يجب معرفة هذا الفرق جيداً حتى يمكنك التعامل الصحيح معهما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق