الحمل والولادةالعناية والجمالصحة عامة

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة هي أحد الأمراض التي تصيب الكثير من السيدات بالقلق، و أعراض بطانة الرحم المهاجرة والتي تتمثل في ألم في منطقة الحوض، الشعور بالغثيان وغيرها من الأعراض.

ويعرف هذا المرض طبيًا بالانتباذ البطاني الرحمي، وهذا النوع منتشر حيث أنه يصيب حوالي 176 مليون امرأة على مستوى العالم في سن الإنجاب.



تعريف مرض بطانة الرحم المهاجرة

يتم وصف هذا المرض بنمو أنسجة شبيهة بأنسجة بطانة الرحم في غير مكانها الطبيعي، ولهذا السبب سُميت بهذا الاسم، وقد تنمو هذه الأنسجة في عدة مناطق ولكن الأكثر انتشارًا حول قناة فالوب والمبيض، في عنق الرحم، داخل تجويف البطن وعلى جانبي الرحم.

ولكن هناك حالات نادرة قلما تحدث وهي نمو الأنسجة حول السرة، وفي بعض الأحيان تنمو على الأعضاء التناسلية الخارجية، أو على جدران الأمعاء الخارجية، ومن الحالات النادرة جدًا نمو مثل هذه الأنسجة داخل الرئتين.

وهذا المرض من الأمراض الحميدة، ومن الصعب تحديد عدد النساء الاتي يعانين من هذه المرض، لأن هناك حالات قد تحدث لهن هذا المرض ولكن بدون ظهور أعراض بطانة الرحم المهاجرة، وينتشر هذا المرض بكثرة في النساء من سن الثلاثين والأربعين.



وهذا المرض غير قابل للعلاج ولكن يمكن السيطرة عليه وعلى مضاعفاته، وفي حالة الإصابة به تعمل الأنسجة بشكل طبيعي جدًا، حيث يزداد سُمك البطانة وتنفجر وتخرج مع كل دورة شهرية.

مراحل بطانة الرحم المهاجرة

مرض بطانة الرحم المهاجرة له أربعة مراحل، ويتوقف على العديد من العوامل التي تحدد نوع المرحلة ومن ضمن هذه العوامل: حجم البطانة، المكان التي هاجرت إليه، وعمق البطانة.

  • المرحلة الدنيا: في هذه المرحلة تكون بطانة الرحم موجودة بشكل غير عميق، مع وجود بعض الالتهابات البسيطة في منطقة الحوض وحولها.
  • المرحلة البسيطة: تكون بطانة الرحم موجودة على المبيضين وفي منطقة الحوض.
  • المرحلة المتوسطة: وفيها تكون بطانة الرحم بصورة عميقة على المبيضين والحوض.
  • المرحلة الشديدة: تظهر في هذه المرحلة أعراض بطانة الرحم المهاجرة بصورة واضحة، وهي من المراحل الأكثر ضررًا.

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

تنقسم أعراض بطانة الرحم المهاجرة التي تظهر على النساء إلى ثلاثة أقسام وهي:

1.    الأعراض التي تحدث خارج الحمل وسن اليأس

ويظهر هذا النوع من الأعراض في حالة عدم حدوث حمل وعندما تبلغ المرأة سن اليأس ومنها:

  • الإحساس بالألم: ويكون الألم في هذه الحالة لا يدل على شدة المرحلة ولكن يدل على موقع بطانة الرحم، وتشعر المرأة المصابة بهذا النوع بالألم إما قبل نزول الدورة الشهرية أو أثناء نزولها، وأيضًا خلال وقت الجماع، ويرتكز الألم في منطقتي الظهر والبطن.
  • مشاكل على الأمعاء والمثانة البولية: من ضمن أعراض بطانة الرحم المهاجرة حدوث ألم عند إخراج البول أو البراز، وفي بعض الحالات قد يحدث لها نزيف في الجهاز البولي، كما يحدث اضطراب في العملية الإخراجية فتصاب المريضة بالإسهال أو الإمساك أو تكرار عملية التبول.
  • حدوث نزيف: ويتمثل في حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية كنزولها بغزارة أو حدوث اضطراب في مدتها، أو عدم انتظامها.
  • الشعور بالتعب والإجهاد خاصة في فترة الدورة الشهرية، حدوث تقلبات مزاجية مثل الشعور بالاكتئاب والقلق.

2.    الأعراض التي تحدث أثناء فترة الحمل

  • توصل الأطباء أن أعراض بطانة الرحم المهاجرة تقل أو تختفي أثناء فترة الحمل، ويرجع السبب في ذلك هو تأثير هرمونات الحمل.

3.    الأعراض عند بلوغ سن اليأس

  • تختفي أيضًا أعراض بطانة الرحم المهاجرة عندما تبلغ المرأة سن اليأس، وقد يعود هذا المرض إليها إذا كانت المريضة تتلقى علاج بالهرمونات البديلة.

العوامل التي يزيد فيها خطر الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة

هناك العديد من العوامل التي يزيد فيها الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة ويزيد فيها أيضًا خطر الإصابة به ومن أهم هذه العوامل:

  • إذا بدئت الدورة الشهرية للمرأة في سن مبكرة.
  • تناول المواد الكحولية.
  • حدوث اضطرابات في مدة الدورة الشهرية قد تطول مدتها أو تقل عن 27 يوم.
  • عندما تبلغ المرأة سن اليأس في سن متأخر.
  • إذا لم تمر المرأة خلال فترة حياتها بمرحلة الولادة والمخاض.
  • زيادة نسبة هرمون الإستروجين في الجسم.
  • حدوث اضطرابات ومشاكل في بطانة الرحم.
  • حدوث مثل هذا النوع من الأمراض لأحد من قبل في العائلة.

طرق علاج بطانة الرحم المهاجرة

تتعدد طرق العلاج من مرض بطانة الرحم المهاجرة وتنقسم هذه الطرق إلى:

  • العلاج بالطرق الطبيعية
  • يتم وضع قربة محتوية على ماء ساخن أسفل منطقة البطن وتساعد هذه الطريقة على تخفيف الألم.
  • تناول الأغذية التي تحتوي علي مستويات عالية من الألياف لتجنب حدوث الإمساك.
  • عند الشعور بالألم يجب أخذ كمية كافية من الراحة وعدم القيام بأي مجهود.
  • العلاج بالعقاقير الطبية

ويتم ذلك بتناول الأدوية العلاجية المسكنة التي تقلل من حدة الأعراض المصاحبة لهذا المرض وخاصة خلال فترة الدورة الشهرية.

  • العلاج عن طريق التدخل الجراحي
  • العلاج باستخدام المنظار ويستخدم في إزالة بطانة الرحم واستئصالها وذلك باستخدام الليزر، وغالبًا تستخدم هذه الطريقة إذا كانت المرأة المريضة في سن الإنجاب.
  • إزالة المبيضين والرحم وتستخدم هذه الطريقة عندما تكون المرأة في مرحلة الإصابة الشديدة.
  • العلاج عن طريق الهرمونات
  • ويتم ذلك بتناول المرأة المريضة لحبوب منع الحمل.

وبذلك وضحنا كل المعلومات المتعلقة بمرض بطانة الرحم المهاجرة.

الوسوم

رضوى

أهوى الابحار في عَناقيد الادب ، حتى اُحلق بِسماء سِحر الحب .. ومن أنبثاق ذاك السحِر أتوق شَوقا لسرقةِ اقتباس وَحييُ قَلمي ، الماهرُ باختِطافِ روحي إلى عالمِ العشق والهوى ..❤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق