ADVERTISEMENT

حساسية الأنف | أهم أعراض حساسية الأنف وطرق علاجها دوائيا ومنزليا

تعرف على حساسية الأنف وعلى أهم أعراض حساسية الأنف وطرق علاجها دوائيا ومنزليا عبر موقع محيط، حيث تعد مشكلة حساسية الأنف أحد المشاكل الصحية التي تتسبب في معاناة المريض بشكل كبير، وتعتبر حساسية الأنف من أكثر الحالات المرضية شيوعا، حيث يصاب الكثير من الأشخاص بحساسية الأنف وقد تتطور الحالة المرضية إن لم يتم أخذ العلاج المناسب بشكل سريع، وفيما يلي سنتعرف على ما هي حساسية الأنف وما هي طرق علاجها الدوائية والمنزلية بالتفصيل.

ما هي حساسية الأنف

تعرف الحساسية بأنها عبارة عن رد فعل تحسسي تجاه أحد الأشياء كالفطريات والأطعمة والعث واللقاح وغيرها، وذلك عند بعض الأشخاص، ولا تؤثر تلك الأشياء في الأشخاص الطبيعيين.

ADVERTISEMENT

حيث يعمل الجهاز المناعي في جسم الإنسان على محاربة ومكافحة المواد الضارة التي تدخل الجسم، ولكنه في حالة حساسية الأنف يقوم بمحاربة بعض الأشياء كالتي ذكرناها سابقا على إنها أشياء ضارة، وهو في الحقيقة إنذار خاطئ.

وينتج الجهاز المناعي في تلك الحالة مادة مضادة تدعى الهيستامين، وهي تلك المادة التي تسبب أعراض الحساسية، ومن الممكن أن يصاب المريض بأكثر من نوع من أنواع الحساسية.

وحساسية الأنف عبارة عن حالة مرضية تحدث بالأنف نتيجة ردة فعل الجهاز المناعي تجاه إستنشاق بعض المهيجات مثل حبوب اللقاح وأبواغ العفن وشعر الحيوانات الأليفة وغيرها.

ADVERTISEMENT

وتتواجد اسماء أخرى لحساسية الأنف، فهي تعرف أيضا بإسم حساسية القش، ويطلق عليها أيضا في المجال الطبي إسم إلتهاب الأنف التحسسي.

وتتشابه أعراض حساسية الأنف مع أعراض الإنفلونزا ولكن سرعان ما تزول تلك الأعراض بزوال المهيج، ومن أهم عوامل الخطورة التي من الممكن أن تزيد حساسية الأنف سوءا هو الإصابة بنوع آخر من أنواع الحساسية كالإكزيما والربو وغيرها.

ويجب العلم أن العلاج الخاص بحساسية الأنف يقوم بالتركيز على تخفيف الأعراض وليس علاج الحساسية بحد ذاتها، حيث لا يمكن الشفاء من حساسية الأنف بشكل نهائي ولكن يمكن التخفيف من حدة أعراضها.

وبذلك يمكن تعريف حساسية الأنف بأنها إلتهاب الأغشية المبطنة للأنف، ويحدث هذا الإلتهاب نتيجة إستنشاق أحد المواد التي يتحسس منها المريض.

وتبدأ على الفور مجموعة من الأعراض التي تؤثر على المريض بشكل سلبي، فهي تؤثر على تركيزه في الدراسة وقدرته على النوم بشكل جيد وكذلك القدرة على أداء النشاطات العامة.

أبرز أعراض حساسية الأنف
أبرز أعراض حساسية الأنف

لا تفوت فرصة التعرف على: علاج حساسية الانف بالاعشاب والعسل

أبرز أعراض حساسية الأنف

تتواجد بعض الأعراض التي تظهر على المصاب بحساسية الأنف عند التحسس من أحد المهيجات، وتتمثل تلك الأعراض الشائعة في كل ما يلي:

سيلان الأنف وإحتقانه

يعد سيلان الأنف وإحتقانه أحد أشهر أعراض حساسية الأنف على الإطلاق، وتعتبر أفضل طريقة للتخلص من ذلك الإحتقان والسيلان هي تجنب المسبب لتلك الحساسية.

ويمكن الإستعانة بالطبيب المختص للمساعدة في معرفة المثيرات والمهيجات التي من الممكن أن تكون هي السبب في الإصابة بحساسية الأنف.

فعلى الرغم من إستحالة تجنب مثيرات حساسية الأنف بشكل كلي، إلا إن تجنبها بقدر الإمكان يعمل على تقليل حدة سيلان الأنف وإحتقانه.

ويمكن التخفيف من حدة سيلان الأنف وإحتقانه عن طريق تناول بعض الأدوية والعقاقير التي تتوافر في الصيدليات، والتي يمكن تناولها بدون وصفة طبية.

كما يمكن إستخدام بخاخات الأنف كحل سريع لمشكلة سيلان الأنف وإحتقانه، ولكن بالطبع يجب إستشارة الطبيب المعالج قبل القيام بإستخدامها.

ضغط الجيوب الأنفية

تعرف الجيوب الأنفية بأنها بعض التجاويف التي تتواجد خلف كل من الخدود والجبهة والعينين، ومن الممكن أن تؤدي حساسية الأنف إلى تراكم المخاط في تلك التجاويف.

وهو ما يسبب ضغط الجيوب الأنفية، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالضغط الكبير في تلك المناطق وألم حاد لا يمكن إستحماله في بعض الأحيان.

وقد يلجأ البعض إلى وضع قطعة من القماش النظيف المبلل ببعض قطرات الماء الدافئة على تلك المناطق للتمكن من تخفيف ذلك الألم.

ومن الممكن أيضا القيام بإستنشاق ذرات البخار بشكل يومي، فإنه من الممكن أن يساعد بشكل كبير في التخفيف من الضغط على الجيوب الأنفية.

ويجب إستشارة الطبيب المعالج إذا إستمر الألم وإزدادت الحالة المرضية سوءا ولم تفلح الطرق العلاجية المنزلية السابق ذكرها.

نوبات العطس المتكررة
نوبات العطس المتكررة

لا تفوت فرصة التعرف على: تطعيم الانفلونزا للاطفال | واهم أنواع لقاحات الأنفلونزا الموسمية

نوبات العطس المتكررة

قد تأتي نوبات العطس المتكررة لبعض الأشخاص على فترات متقاربة، ومن الممكن أن تكون تلك النوبات نوبات طبيعية ومن الممكن أن تكون بسبب حساسية الأنف.

فهي أحد أعراض حساسية الأنف المزعجة، حيث يستمر المصاب بالعطس لأكثر من عشر عطسات بشكل متتالي، لمدة زمنية قد تصل إلى خمس دقائق.

وعلى الرغم من إن ذلك العرض مزعج للغاية، إلا إنه لا يحتاج إلى التدخل الطبي أو تناول بعض الأدوية والعقاقير للحد منه، وكل ما يجب فعله هو معرفة المهيج الذي يتسبب في الإصابة بنوبات العطس المتكررة وتجنبه قدر الإمكان.

وإذا كان من الصعب تجنب ذلك المهيج، وأصبح الوضع صعبا للغاية ولا يمكن تحمله، فيمكن تناول مضادات الهيستامين تحت الإشراف الطبي، حيث يجب الإلتزام بتعليمات وإرشادات الطبيب المختص في تلك الحالة.

حكة العينين وتدميعهما

تعرف حكة العينين وتدميعهما بأنها أحد الأعراض الشائعة والمنتشرة للإصابة بحساسية الأنف، ولكن يجب العلم أن ذلك العرض لا يؤثر إطلاقا على صحة العين أو على سلامة النظر.

ويمكن الإستعانة بنظارات الشمس عند الخروج من المنزل للتخفيف من ذلك العرض، كما يجب التوقف بشكل نهائي عن حكة العين وفركها بالرغم من الشعور القوي والشديد جدا بالرغبة في فعل ذلك.

حيث أن القيام بحكة العينين قد يزيد الأمر سوءا ويسبب تهيجهما بشكل إضافي، وهو الأمر الذي قد يشعرك بتدهور الحالة المرضية بصورة أكبر.

ومن الممكن أن يلجأ البعض في تلك الحالة إلى وضع قطعة من القماش النظيف الرطب البارد على منطقة العينين للحد من الشعور بالحكة، ومن الممكن أيضا إستخدام قطرات العينين لعلاج ذلك العرض تحت إشراف الطبيب المختص.

التسييل الأنفي الخلفي

يقوم الإنسان في الحالة الطبيعية بإبتلاع المخاط وذلك دون أن يعلم، فهي عملية تحدث يوميا بشكل طبيعي، ولكن إذا أصبح المخاط سميكا أو ذو كمية كبيرة، قد يؤدي ذلك إلى التسييل الأنفي الخلفي.

وهو أحد أعراض حساسية الأنف، ويشعر المصاب عند وجود ذلك العرض بوجود تسييل مخاطي من الأنف إلى منطقة الحنجرة، وقد يؤدي ذلك إلى الشعور بالألم والتهيج في تلك المنطقة.

ومن الممكن أن يساعد تناول المشروبات بكثرة على تخفيف سمك المخاط وتقليل كميته إلى حد ما، وينصح بتناول كمية وفيرة من الماء على مدار اليوم.

طرق علاج حساسية الأنف
طرق علاج حساسية الأنف

لا تفوت فرصة التعرف على: طرق علاج حساسية الأنف نهائيًا

طرق علاج حساسية الأنف

يبحث الكثير من الأشخاص عن علاج نهائي يخلصهم من مشكلة حساسية الأنف، ولكن لم يتم إكتشاف مثل هذا العلاج حتى الآن، وكل العلاجات المتواجدة في الوقت الحالي تعمل على تخفيف الأعراض السابق ذكرها.

وتختلف نتائج العلاج ومدى الإستفادة منه بإختلاف طبيعة حالة المصاب بحساسية الأنف، ولكن في أغلب الأحيان يتم الإستجابة للعلاج الدوائي.

علاج حساسية الأنف دوائيا

تتواجد بعض العلاجات والعقاقير الطبية التي من الممكن أن تقلل من حدة أعراض حساسية الأنف، ومن تلك الأدوية ما يلي:

  • الأدوية المضادة للهيستامين: ويتواجد من تلك الأدوية قسمين، فمنها ما يباع دون وصفة طبية، ومنها ما لا يباع إلا بوجود وصفة طبية، وتأتي تلك الأدوية بأشكال متنوعة فمنها الفموي ومنها الموضعي.
  • الأدوية المضادة للإحتقان: تتوفر تلك الأدوية بشكلين في الصيدليات، حيث يتواجد منها الفموي، ويتواجد منها الموضعي ويكون على هيئة بخاخات أنفية، وتساعد تلك الأدوية على التخلص من إحتقان الأنف والجيوب الأنفية.
  • الستيرويدات القشرية: تعمل تلك الأدوية على تقليل الأعراض التحسسية الناتجة عن الإصابة بحساسية الأنف، وتتواجد في الصيدليات على شكل بخاخات أنفية.
  • مثبطات اللوكوترايين: يقوم الجسم بإطلاق مادة اللوكوترايين كرد فعل تحسسي عند إستنشاق أحد المهيجات، وتلك المادة هي المسؤولة عن حدوث الأعراض التحسسية، وتعمل أدوية مثبطات اللوكوترايين على تثبيط تلك المادة في جسم الإنسان للتقليل من الأعراض التحسسية، وهي من الأدوية التي لا تباع دون وصفة طبية.
  • العلاج المناعي: ويهدف هذا العلاج إلى تعود الجسم على المادة المسببة للأعراض التحسسية، ويكون على هيئة حقن، حيث تحتوي تلك الحقن على كمية ضئيلة جدا من المادة التي تثير الحساسية، ومع إستمرار الوقت يتم أخد كمية أكبر من تلك المادة شيئا فشيئا حتى يعتاد الجسم عليها، ويصبح قادرا على مواجهة تلك المادة التي تفرز في الجسم بشكل طبيعي دون حدوث أي أعراض تحسسية تجاهها.
طرق علاج حساسية الأنف منزليا
طرق علاج حساسية الأنف منزليا

لا تفوت فرصة التعرف على: اقراص تلفاست لتخفيف الحساسية

طرق علاج حساسية الأنف منزليا

تعد الأساليب المنزلية من أفضل الطرق للحد من أعراض حساسية الأنف، وتتمثل تلك الأساليب المنزلية في الآتي:

  • تجنب التعرض إلى المواد المثيرة والمهيجة لحساسية الأنف، والتي تتمثل في كل من الرياح الباردة ودخان السجائر ودخان إحتراق الأوراق والأشجار والهواء الملوث وكافة الروائح المهيجة للتحسس.
  • ينصح بإغلاق النوافذ في مواسم إنتشار غبار الطلع الذي يتسبب بحدوث أعراض حساسية الأنف، كما يجب غسل اليدين مباشرة بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة.
  • ينصح بالإستحمام قبل النوم لإزالة أي مسبب لحساسية الأنف، والذي من الممكن أن يتواجد على الشعر أو الجلد.
  • إستخدام غسول الأنف المعد منزليا، فهو قادر على التخلص من كمية المخاط الزائدة المتواجدة بالأنف نتيجة الإصابة بحساسية الأنف، ويمكن عمل ذلك الغسول عن طريق خلط كوب من الماء الدافئ مع ملعقة صغيرة من الملح والقليل من صودا الخبز.

بذلك نكون قد تعرفنا على ما هي حساسية الأنف وعلى أهم وأبرز أعراضها وعلى طرق العلاج الدوائية والمنزلية بالتفصيل.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق