جمال البشرة

العلاج الضوئي للبشره| 8 نصائح هامة لتخفيف من أضراره

العلاج الضوئي للبشره هو واحد من التقنيات الحديثة المستخدمة في علاج مشكلات البشرة والجلد المختلفة، بما في ذلك حالات الالتهاب والجروح، وحتى الإصابة بسرطان الجلد، وهي تقنية تقوم على فكرة تعويض أشعة الشمس الطبيعية، كونها تستخدم الأشعة فوق البنفسجية، إذ يتم تعريض البشرة لها بضعة ثوانٍ أو دقائق، حسب الحاجة لكن ما هي فوائد وأضرار هذه التقنية تعرف عليها من خلال موقع مُحيط.

العلاج الضوئي للبشره

نظرًا لأهمية أشعة الشمس لصحة الوجه والبشرة بشكلٍ عام، فإن تقنية العلاج الضوئي تمثل أيضًا أهميةً كبيرةً لهما، إذ أنها تستخدم أشعةً تشبه أشعة الشمس الطبيعية.



وهي ليست تقنيةً حديثةً في حد ذاتها؛ فقد طورتها وكالة “ناسا” لأغراضٍ علمية في بادئ الأمر، ثم اكتُشفت فعاليتها وأهميتها في علاج مشاكل البشرة.

تعمل التقنية بالاعتماد على صمام ثنائي باعث للضوء، حيث تخرج الموجات الضوئية من الجهاز وتخترق خلايا الجلد، وهي موجات تنقسم إلى ثلاثة ألوان؛ أزرق وأحمر وأصفر، لكلٍ منهما فائدة خاصة في عملية العناية بالبشرة وعلاج أمراضها.

للمزيد من المعلومات حول فوائد العلاج الضوئي وخاصةً للأطفال يُرجى الاطلاع على الآتي: العلاج الضوئي للبشرة للأطفال وسعره القناع الضوئي في مصر



فوائد العلاج الضوئي

تتعدد فوائد العلاج الضوئي، منها فوائد تتعلق بعلاج أمراضٍ عقليةٍ ونفسية، وأخرى تتعلق بعلاج أمراض البشرة والجلد، وهي كالتالي:

العلاج الضوئي للأمراض النفسية

يخفف العلاج الضوئي من بعض الأمراض النفسية؛ مثل حالات الاكتئاب العاطفي الموسمي (وهو حالة من الاكتئاب النفسي تحدث عادةً في فصل الخريف أو الشتاء)، واضطرابات النوم.

وكذلك حالات الخَرَف، ويُستخدم كبديلٍ لأدوية علاج الاكتئاب وحالات الحمل والرضاعة، كما أنه قد يُزيد فعالية بعض أدوية الاكتئاب أو يساعد في التقليل من الجرعة التي يحتاجها المريض من هذه الأدوية.

عادةً ما يتم تحديد موعد جلسات العلاج الضوئي النفسي في الصباح الباكر، بعد الاستيقاظ من النوم مباشرةً، ويستمر العلاج لمدة تتراوح من يومين إلى أربعة أيام، أو قد يستغرق الأمر أسبوعين قبل أن يتخلص المريضُ من أعراضِ الاكتئاب.

ويتم استخدام العلاج الضوئي للأمراض النفسية من خلال وضع صندوقٍ ضوئيٍّ أمام المريض، تنبعث منه أضواء شبيهة بالأضواء الموجودة بالخارج، وهو ما يساعد في تحسين المِزاج؛ نظرًا لأن الضوء يؤثر على المواد الكيميائية بالدماغ والمرتبطة بالمِزاج والنوم..

وهنا نشير أن طريقة العلاج الضوئي للأمراض النفسية تختلف عن طريقة العلاج الضوئي للبشرة، الأخيرة تتم من خلال تسليط الضوء بشكلٍ مباشر على المنطقة المُصابة بالبشرة.

العلاج الضوئي للبشره
العلاج الضوئي للبشره

فوائد العلاج الضوئي للبشره

يسهم العلاج الضوئي للبشره في إنتاج نسبةٍ أكبر من فيتامين د، وهو ما يساعد في علاج التهابات وحَكَّة الجلد والتصدي للبكتيريا المسببة للأمراض، كما يعالج الأورام ويُهدئ من الحالات الجلدية المزمنة.

  • كما يعالج التجاعيد، وحالات الترهل والجفاف، والبقع الداكنة بالوجه وبَهَتان لونه، والندبات والاحمرار.
  • بالإضافة لكونه علاجًا فعالًا للأكزيما، كما تسهم الأشعة الزرقاء والحمراء في التخلص من مادة “البيليروبين” المسببة لليرقان، والموجودة في دم الأطفال الرضع.
  • كذلك يساعد في التخلص من حَب الشباب، لاسيما النوع المتوسط والحادّ منه.
  • يعالج الجروح؛ سواءً الناتجة عن الإصابات، أو الناتجة عن مرض السكري.

بعد قراءة المزيد حول العلاج الضوئي للبشره يُمكنك إثراء معلوماتك والتعرف على: أنواع علاج حب الشباب بالليزر وأسعاره في مصر

أضرار العلاج الضوئي للبشره

رغم كون هذه الطريقة من العلاج آمنة إلى حدٍّ كبير، إلا أن هناك بعض الأضرار المُحتملة، والتي قد تصيب المريض أثناء أو بعد استخدامها، ومنها:

  • شعور المريض بألمٍ طفيفٍ في الوجه، واحمراره.
  • التعرض لضربة شمس.
  • إصابة البشرة (على المدى البعيد) بالشيخوخة المبكرة.
  • الإصابة بسرطان الجلد.
  • الشعور بألمٍ في العين، وفي حال عدم حمايتها بشكلٍ كافٍ أثناء الجلسة؛ قد يعاني المريض من إعتام عدسة العين.
  • زيادة الانفعال.
  • النشاط الزائد.
  • الشعور بالصداع والغثيان.
  • الإصابة بالهَوَس (ويحدث ذلك للأفراد المصابين بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب).
العلاج الضوئي للبشره
العلاج الضوئي للبشره

إجراءات ما قبل العلاج الضوئي

عند الاعتماد على تقنية العلاج الضوئي للبشره، أو حتى استخدامها في علاج الأمراض النفسية -كما أشرنا- هناك مجموعة من الإجراءات الواجب اتباعها.

ومنها أن يقوم الطبيب بمقابلة المريض للتعرف على تاريخه المَرَضي، والتأكد من عدم معاناته من مشكلاتٍ في العين.

بالإضافة لضرورة إعطاء إرشاداتٍ المريض بتجنب تناول الأطعمة التي تضم مادة “السورالين”، وبالتالي تُزيد من حساسيته نحو الأشعة فوق البنفسجية.

كما أن المريض يجب أن يتجنب التعرض لأشعة الشمس قبل الجلسة، وألا يستخدم أي نوع من الكريمات قبل استشارة الطبيب.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من الطرق المنزلية للقضاء على حب الشباب من خلال: طريقة ازالة حبوب الوجه

كيف تحصلين على جلسة العلاج الضوئي

يمكنكِ الحصول على تقنية العلاج الضوئي للبشرة بطريقتين:

الأولى:

استخدامه في المنزل؛ من خلال القناع الضوئي، وهو قناع يتم شحنه بالكهرباء، وتنبعث منه نفس الأشعة الضوئية الصادرة عن جهاز العلاج الضوئي.

وتتوفر أنواع عديدة منه بالأسواق، يمكنكِ اختيار النوع الذي يناسبك، وذلك مع مراعاة التنظيف الدقيق للبشرة قبل الاستخدام، وعدم وضعه على الوجه لأكثر من ½ ساعة، وتتراوح تكلفة هذا القناع بين 2000:30 دولار.

أما الطريقة الثانية:

  • فتكون من خلال زيارة العيادات التجميلية، وهي الطريقة الأنسب للأشخاص الذين يعانون من مشكلاتٍ حادةٍ بالبشرة.
العلاج الضوئي للبشره
العلاج الضوئي للبشره

تكلفة جلسة العلاج الضوئي للبشره

بطبيعة الحال؛ فإن تكلفة الجلسة الواحدة من العلاج الضوئي تختلف من بلدٍ لآخر ومن عيادةٍ تجميلية لأخرى، كما تتأثر التكلفة بحجم المشكلة التي تعاني منها البشرة ونوع الجهاز الضوئي المستخدم لعلاجها، لكن بشكلٍ عام؛ فإن تكلفة الجلسة لا تقل في الغالب عن 80 دولار.

أعداد ومدة الجلسات

نظرًا لأن استخدام تقنية العلاج الضوئي يتم في حال وجود مشكلاتٍ حادة بالبشرة يصعب علاجها بالطرق الأخرى، فإن المريض عادةً ما يحتاج إلى عشر جلساتٍ لعلاج مثل هذه المشكلات الكبيرة.

ومن ذلك الإصابة بحَبِّ الشباب المُلتهب، ويتم توزيع هذه الجلسات العشرة على فترةٍ زمنية محددة تمتد من 6:3 أشهر.

تابع قراءة المزيد حول: كم المدة بين جلسات الليزر

نصائح للتخفيف من أضرار العلاج الضوئي

تختفي كثير من الأعراض الجانبية للعلاج الضوئي للبشره بعد الانتهاء من عملية استخدامه، ولكن ذلك لا يمنع من وجود بعض الإرشادات والنصائح التي تسهم في التخفيف من تلك الأعراض وهي كالتالي:

  • إبقاء جهاز العلاج على مسافة بعيدة وآمنة من المريض، وعدم تقريبه بشكلٍ مبالغ.
  • أخذ فواصل أثناء الجلسات الطويلة.
  • عدم الثبات على ساعةٍ واحدة في اليوم لتلقي العلاج، ومحاولة تغييرها من يومٍ لآخر.
  • في حال حدوث أيٍّ من تلك الأعراض المذكورة، فعلى المريض أن يطلب من الطبيب تقليل مدة الجلسات التالية (إذا كان ذلك ممكنًا).
  • مصارحة الطبيب بكافة أنواع العلاجات والمضادات الحيوية والأعشاب التي يتناولها المريض، لاسيما تلك التي تُزيد من حساسيته تجاه الأشعة فوق البنفسجية، بما في ذلك مضادات الالتهاب، ونبتة العرن المثقوب.
  • إخبار الطبيب بالحالات المرضية التي قد تُزيد من حساسية الجلد والعين للضوء.
  • ارتداء نظارات الحماية للعين أثناء جلسة العلاج، وإخبار الطبيب بشكلٍ فوري حال الشعور بأي مشكلاتٍ في العين.
  • أن يحرص الطبيب على استخدام كمياتٍ قليلة من الأشعة، ويسجل بشكلٍ مستمر كمية الأشعة التي يتعرض لها المريض؛ حتى لا يتجاوز الحد الآمن منها.

بذلك نكون قد قدمنا تعريفًا وافيًا بطريقة العلاج الضوئي للبشره، لكن تذكر أن هذا النوع من العلاج مناسبٌ لحالاتٍ دون غيرها.

لذا فإن مرحلة تحديد حجم المشكلة الموجودة بالبشرة هي مرحلة أساسية قبل البدء في استخدام العلاج الضوئي، كما أن بعض الأدوية التي تتناولها والأمراض التي قد تكون مصابًا بها، قد تجعل من العلاج الضوئي خيارًا صعبًا بالنسبةِ لك.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق