موبايل

مراحل تطور الهاتف والمقارنة بين الهاتف في الماضي والحاضر

مراحل تطور الهاتف كثيرة جدًا، فعندما اخترع عالم (جراهام بيل) الهاتف، قدم خدمة ممتازة للعالم، ومن خلال هذا الهاتف، كان الناس في مناطق مختلفة جغرافيا يتواصلون بسرعة وسهولة، في السنوات الأخيرة، تم تطوير هذا الهاتف لتقديم خدمات متنوعة الخدمات الطبية والأكاديمية والصناعية وغيرها.

مراحل تطور الهاتف في مصر

مراحل تطور الهاتف
مراحل تطور الهاتف

مر الهاتف المحمول بمجموعة من التطورات الهائلة منذ بداية اختراعه حتى يومنا هذا وتتمثل مراحل تطور الهاتف كالتالي:



  • تم اختراع النموذج الأولي للهاتف من قبل العالم (جراهام بيل) في عام 1876 عندما حاول إيجاد طريقة لمساعدة الصم على العيش، كان عبارة عن جهاز إرسال بسيط وجهاز استقبال وأسلاك بينهما.
  • في عام 1882 تم اختراع هاتف متصل بالجدار، ويتكون من شريحة مستقبل وأسطوانة، يتم من خلالها الاتصال بمزود الخدمة الذي قام بتحويل المكالمة إلى الوجهة المطلوبة.
  • بحلول عام 1919 تم اختراع هاتف يمكنه الاتصال مباشرة بالرقم المطلوب بدون محول اتصال، في عام 1928، تم اختراع هاتف يمكن حمله بالكامل بيد واحدة، مما يعني أن سماعة الشخص المتحدث والسماعة الخاصة بالأذن لهما نفس الذراع.
  • في عام 1937 تم تطوير الهاتف وتزويده بقرص يمكن استخدامه عند ورود أي مكالمة يدق الجرس.
  • في عام 1973 تم اختراع الهاتف الذي احتوى على أزرار للاتصال بأرقام الهواتف بدلاً من الدولاب الرقمي،
  • في عام 1973 اخترع عالم أمريكي (مارتن كوبر) هاتفًا محمولًا يمكنه العمل عن بُعد دون الحاجة إلى استخدام الأسلاك فيما بينها، يتم إرسالها عن طريق الهواء من خلال أجهزة الميكروويف المثبتة في مناطق معينة.

ما هي العوامل التي ساعدت في تطور الهاتف

مراحل تطور الهاتف
مراحل تطور الهاتف

منذ أن تطور الهاتف المحمول في شكل لاسلكي إلى هاتف ذكي، وبدأ في الخمسينيات من القرن الماضي، فقد مر بمراحل عديدة من التطوير:

  • أنتجت شركة “إريكسون” أول هاتف محمول في العالم.
  • بحسب إصدار موقع “دويتشه فيله”، سيطرت هواتف “موتورولا” على سوق الهواتف المحمولة، ومن ثم “نوكيا” حتى انسحبت هذه الهواتف من الأسواق.
  • كان أول هاتف محمول في العالم أنتجته شركة “إريكسون” في الخمسينيات من القرن الماضي، وكان أول هاتف محمول باهظ الثمن يمتلكه عدد قليل من الناس في عام 1973.
  • بدأت نوكيا بإنتاج أول هاتف محمول لها في عام 1984، ويختلف هاتف نوكيا الجديد عن هاتف “موتورولا دينا تاك” بسبب عمر بطاريته الطويلة.
  • في عام 1989، عادت شركة “موتورولا” وأطلقت هاتف “موتورولا MicroTAC” الجديد، وبذلك أنهت حقبة “موتورولا دينا تاك”، الهاتف الجديد أصغر من الهاتف القديم وسهل الحمل والاستخدام.
  • في التسعينيات احتكرت الشركتان “موتورولا ونوكيا” سوق الهواتف المحمولة العالمي ببعض مزايا “موتورولا”، ويعتبر جهاز “موتورولا بين النجوم TAC” من أفضل الأجهزة المحمولة في العالم.
  • تتابعت مراحل تطور الهاتف حتى أطلقت نوكيا أول هاتف ذكي في العالم Nokia 9000i في عام 1997، تلاها أول هاتف Nokia 8810 بدون بطاقة صغيرة.
  • في عام 1999، أطلقت BlackBerry أول جهاز محمول في السوق، وهو معروف بلوح الكتابة سهل الاستخدام ونظام العمل السريع والمتقدم.
  • “Noki7110” هو أول هاتف محمول يمكنك استخدام الإنترنت من خلاله عن طريق البروتوكول المسمى بالتطبيقات اللاسلكية “Wap”.

اقرأ أيضًا من هنا: ماهي اضرار الجوال وما هي فوائد الجوال

المقارنة بين الهاتف في الماضي والحاضر

تم تطوير الهاتف في السنوات القليلة الماضية وحتى الآن لا تزال مراحل تطوير الهاتف قائمة بشكل سريع ومستمر، ومع تطور الهاتف تجد أن الخدمات التي يقدمها الهاتف تتزايد وتتطور حيث إنه:



عندما اخترع العالم جراهام بيل الهاتف المحمول عام 1876 م، حاول ابتكار جهاز إرسال واستقبال سلكي لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة للصم والبكم.

في بداية عام 1882 تم تطوير اختراع الهاتف ليتم تعليقه على الحائط بحيث يكون تكوينه عبارة عن حامل رأسي للسماعات، ومن خلال هذا العمود يمكنك التواصل من خلاله والتواصل مع أي شخص تريده.

في عام 1919، تم تطوير الهاتف، بحيث يمكنك الاتصال بالرقم مباشرة كما كان من قبل بدون محول اتصال.

في الماضي مر الاتصال بمراحل عديدة، وكان الاتصال يتم بأساليب بدائية وبسيطة للغاية، ولكن الآن أصبح الاتصال أسرع وأبسط، كما لو أن العالم أصبح قرية صغيرة، والتواصل مع أي شخص من أي مكان أصبح سهل جدًا.

ازداد عدد الأصدقاء من البلاد المختلفة، والرحلات التي تسافر للخارج، ومحاولة الاطمئنان على أقاربك وعائلتك أصبح أمرًا عاديًا.

أما في الماضي كان يجب أن تكون طريقة الاتصال بشخص أخر في مكان ما بالقرب منك، ولكن الآن لا يوجد فرق في الوقت أو المسافة، لأن المكالمة الحالية قد تغلبت على كل شيء هذه العقبات.

هناك العديد من وسائل الاتصال، وفي كل فترة تم تطوير هذه الوسيلة على قدم وساق، لأن بداية الأمر كانت في اختراع التلغراف، ومنذ ذلك الحين، تم اختراع مراحل تطور الهاتف المختلفة، من التليفونات التقليدية إلى التليفونات اللاسلكية.

من التليفون الأرضي إلى التليفون المحمول، لا يزال هذا الأمر قيد التطوير، ثم اختراع الفاكس وهو أحد الاختراعات التي تقدم البشرية فيها عددًا كبيرًا من الخدمات، وهو من أصعب الاختراعات وأكثرها تعقيدًا.

تلاها اختراع الراديو ثم التليفزيون ثم الكمبيوتر ثم الإنترنت، فكل هذه التطورات التكنولوجية أدت إلى توفير الطاقة والإرهاق والمال.

يرشح لك موقع محيط قراءة: أضرار الهاتف المحمول علي صحة الانسان

الهاتف في المستقبل

من المعروف إن مراحل تطور الهاتف مستمرة، ويبحث العلماء في الحصول على هاتف ذكي مواكب للتطور التكنولوجي الهائل حيث:

  • سيتم شكل الهاتف في المستقبل، ولن يكون جزءًا من البلاستيك كما هو الآن، لأنه سيكون له تصميم مرن وزجاجي وشفاف وقابل للطي، كما سيكون من السهل ارتداؤه مثل الخاتم في الأصبع.
  • سيتم تزويد الهواتف المحمولة المستقبلية بمواصفات غير عادية وكاميرات وبطاريات احترافية لن تنفد، سيوفر ميزات أمان لحمايته من هجمات القراصنة.
  • ستعتمد الهواتف المحمولة المستقبلية على تقنية ثلاثية الأبعاد لعرض الصور، على غرار الصور التي نراها في الحياة الواقعية.
  • في المستقبل القريب، ستكون الهواتف الذكية لا تعتمد على منافذ الطاقة الكهربائية لأنها كافية لتعريض شاشتها لأشعة الشمس المباشرة لشحن البطارية على الفور.
  • في المستقبل، ستكون الهواتف المحمولة قادرة على فهم الذات وتحليل محيطنا وتزويدنا بمعلومات مفصلة حول كل شيء من حولنا، وتسليط الضوء على المعلومات التي قد تكون ذات أهمية بناءً على اهتمامات كل مستخدم.
  • في المستقبل، ستكون الهواتف المحمولة قادرة على تعديل طريقة نقل المعلومات بما يناسب كل شخص وتحديد أولويات الأخبار المهمة بالنسبة للمستخدم.
  • لا تقتصر وظيفة الهاتف المحمول المستقبلي على تخزين البيانات وحفظها ليتم استدعاؤها عند الحاجة فحسب، بل سيصبح الهاتف المحمول أيضًا مسجلاً رقميًا للأحداث والأماكن والتجارب التي تختبرها، حتى إذا لم تكن في حاجة إليها.
  • في المستقبل، سيكون الهاتف هو طريقة الدفع الوحيدة وسيحل محل بطاقات الائتمان، على الرغم من أن هذه الطريقة أصبحت شائعة في الفترة الحالية، إلا أنها ستكون أكثر أمانًا وموثوقية.
  • هواتف المستقبل ستساعد المستخدمين على فهم العالم من حوله بشكل أفضل، لأنهم سيكونون قادرين على ترجمة ما تقوله إلى أي لغة أخرى في الوقت الفعلي، بغض النظر عن اللغة التي تتحدث بها.

قد يهمك أيضًا: تعريف الهاتف وأبرز 5 مكونات للهاتف الذكي

تحدثنا في المقال عن مراحل تطور الهاتف المختلفة، مع التطور التكنولوجي الهائل تطورت الهواتف المحمولة وما زالت مستمرة في التطور لمواكبة العصر، وأصبح الهاتف شيئًا مهما في حياتنا في مختلف المجالات سواء الأكاديمية، أو الاجتماعية، أو الاقتصادية، أو الطبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق