طرق تعليم القراءة والكتابة للكبار

تعليم القراءة والكتابة للكبار من الأمور الصعبة،  ولكن لأن تعليم القراءة والكتابة لا يتوقف عند سن معين لأنها من أسس الحياة التي نعيشها وكذلك الداعم الأساسي لتقدم البشرية ومن الركائز التي لا بد أن تتواجد عند الأفراد ويحرص الجميع في هذا الوقت على تعلم القراءة والكتابة بسبب انتشار وسائل التكنولوجيا المتنوعة التي يحتاج استخدامها إلى تعلم الوسيلتين، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

تعليم القراءة والكتابة للكبار

إذا أرادت الدولة التقدم والازدهار وتحقيق جميع الخطط التي تؤدي إلى تطور الدولة يجب أن تهتم بتعليم القراءة والكتابة لجميع الفئات،

فتعليم القراءة والكتابة يجعل الدولة مليئة بالعلماء والمبدعين والمفكرين ويعود ذلك على تقدمها في جميع شئون ونواحي الحياة.

هناك مصطلح شائع وهو محو الأمية ويعني تعليم الأشخاص الكبار القراءة والكتابة وكانت مصر من أوائل الدول التي تسعى إلى تحقيق هذه المنظومة حتى يتم القضاء على الأمية والجهل ونشر الثقافة والوعي بين جميع الفئات.

تعليم القراءة والكتابة للأشخاص الكبار يكون عن طريق معرفة جميع الحروف والكلمات ثم بعد ذلك معرفة المصطلحات الكبيرة وتكوين الجمل حتى يستطيع الشخص فهمها.



تعليم القراءة والكتابة للكبار
تعليم القراءة والكتابة للكبار

اقرأ أيضاً: ما هو التعليم المدمج ومزاياه

طرق تعليم القراءة والكتابة للكبار

توجد عدة طرق لتعليم القراءة والكتابة للكبار ومن أوائل هذه الطرق الطريق التقليدية:

تعليم القراءة والكتابة للكبار متشابه لتعليم القراءة والكتابة للأطفال الصغار فهو يبدأ بمعرفة الحروف الهجائية وكيفية نطقها بجميع الأشكال عن طريق فتحها وكسرها وضمها،

ثم بعد ذلك يستطيع الفرد تكوين كلمه ويمكن بكل بساطة تكوين جملة بعد ذلك وهو في حد ذاته أسهل بكثير من تعليم الأطفال.

هذه الطريقة كانت موجودة من قبل ومستخدمه منذ زمن طويل لتعليم الكبار مبادئ وأصول القراءة والكتابة، ولكنها تشبه تعليم الأطفال فيمل الفرد الكبير من هذه الطريقة لأنها تتم على مراحل متتالية.

الطريقة الثانية: هي طريقة التبسيط وتعليم الكبار عن طريق الكلمات الكبيرة المعتادين عليها ويتم تكوين جملة ويتعرف على جميع أجزاء الجملة ويعرف الحروف، ولكن هذه الطريقة لا يفضلها بعض الأشخاص لأنه يجد صعوبة كبيرة في تعلم الحروف والكلمات.

الطريقة المتشابكة: وهي التي تربط بين الطريقة الأولى والثانية وهي عن طريق إعطاء الجملة و وتعريف الفرد الفرق بين الحروف والكلمات وتمييز الحروف عن بعضها البعض.

أهم شيء في تعليم الأفراد القراءة والكتابة هو الشخص الذي يقوم بتعليمهم، كيفية تحفيز هؤلاء الأشخاص وتشجيعهم على تعلم القراءة والكتابة واستخدام الأسلوب السهل والبسيط من الأنواع التي يتم التعامل بها.

ولكن لا بد من تبسيط المعلومة والوصول إلى ذهن المتلقي، ومعرفة طريقة تفكير كل شخص والرد على أسئلته، لذلك يلعب العامل النفسي دور كبير في تعليم الأشخاص الكبار القراءة والكتابة.

اطلع على: مراحل تطور مفهوم تكنولوجيا التعليم

تعليم القراءة والكتابة للكبار
تعليم القراءة والكتابة للكبار

المشكلات التي تواجه الدول في تعليم القراءة والكتابة

تواجه المجتمعات عدة مشاكل عند تعليم الكبار القراءة والكتابة، ومن أهم هذه المشاكل الجهل والأمية في كل شيء وهي:

  • الخوف من العادات والتقاليد، وكلام المجتمعات والناس وهو من أهم الأمور التي تدل على الأمية والجهل الشديد.
  • عدم وجود معلمين قادرين على معاملة الكبار ودعمهم لأن تعليم الكبار يحتاج إلى الدعم النفسي أكثر من التعليم في حد ذاته.
  • كذلك يوجد نقص كبير في خبره المعلمين، وعدم قدرتهم على وصول المعلومة إلى الكبار، وهذه المشكلة منتشرة في المجتمعات النامية التي لا تستطيع الوصول إلى التقدم التكنولوجي الموجود.
  • الفشل الذي يواجه العديد من الأميين والرسوب في الامتحانات وهذه المشكلة تواجه العديد حيث إنهم لا يجدون رغبة أو شغف في مواصلة التعليم أو التعلم ولذلك يجب تحفيزهم وتشجيعهم قبل أي شيء.

تابع قراءة: ما هو التعليم الفني العالي والمهني والصناعي

اسهل طرق لتعلم القراءة والكتابة

التعليم في الصغر كالنقش على الحجر هي بالفعل حكمة تنطبق على جميع وسائل التعليم فيجب البدء في تعليم القراءة والكتابة في سن صغير،

لأن الأطفال تستطيع أن تخزن المعلومات، وكذلك استرجاعها عند السؤال ويوجد عدة طرق اكتشافها الدارسين لهذا المجال ومن أهمها:

أولًا: أن يتعرف الطفل على جميع الحروف الموجودة وكيفية نطقها وتمييزها بأشكال وأصوات الحيوانات أو الفواكه أو أي شيء يحبه الطفل، ولا بد من نطق الحرف بجميع أشكاله سواء بالفتحة أو الضمة أو الكسرة أو السكون.

لا بد من شغل عقل الطفل بالقراءة وتعلقه بها،  لذلك لا بد من القراءة للطفل وهو صغير بداية من ثلاث سنوات حتى يتعرف على أشكال وأصوات الحروف ويمكن استخدام الكتب التي تحتوي على صور أو قصص صغيرة بها صور حيوانات لشد وجذب انتباهه.

لا بد من استخدام الأسئلة بين الفقرات حتى يتم التعرف على ما يدور في ذهن الطفل، وكذلك تشجيعه على الكلام وتعلق قلبه بالقراءة، ولا بد من أن يعرف الطفل أصوات الحروف وأشكالها، وكيفية كتابتها، وكيفية دمج الحروف مع بعضها البعض لتكوين كلمة.

تشجيع الطفل على القراءة يجب أن يكون القارئ يتبع أسلوب الجذب وشد الانتباه من خلال التعبيرات الإحيائية بالوجه من خلال تغيير نبرة الصوت والتعبير عن الفرح أو الحزن كل هذه الأمور تجذب الطفل وتجعله يحب القراءة ويَستهواها.

لابد من التركيز على بعض الكلمات الذي يريد الأب أو الأم تثبيتها في ذهن الطفل حتى يتعرف عليها مرة تلو الأخرى، مع تكرار الكلمات يثبت في ذهن الطفل جميع الكلمات قبل بداية تعلمه القراءة والكتابة.

يمكن بعد مرور الوقت وتعلم الطفل بعد الحروف والحركات يمكن عمل محاولة وجعل الطفل يحاول القراءة، ولكن لابد من تشجيعه وعدم إحباطه حتى لا يمل من هذا الموضوع ويكون عنده حافز للقراءة والتعلم.

عند تعليم الطفل في البداية لابد من مشاهدة الحروف عن طريق النسخ المطبوعة أو اللوحات المعدنية أو الخشبية لكل حرف حتى يجذب انتباهه، ويعرف كيف يرسم الحرف ويرتبط في ذهنه ارتباطاً وثيقًا.

يُمكنك معرفة الآتي: أهمية التعليم الجامعي

تعليم القراءة والكتابة للكبار من أهم الأمور التي لا بد من أن تحدث حتى يتم مواصلة وملاحقة التطور التكنولوجي الذي يحدث في العالم كله، ويعتبر أول طريق للتقدم هو القضاء على الجهل والأمية في كل نواحي الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق