صحة عامة

كيفية المحافظة على العين

كيفية المحافظة على العين في إطار ما يمكن أن يفعله الإنسان من إجراءات عادية ويومية، قد تبدو بسيطة واعتيادية لكنها قد تكون السبيل الأول للحفاظ على العين، وثبات قدرتها البصرية، وخلو منطقة العين من أي شوائب لا بد من التأكد منه إذ قد يحدث التهاب ما يؤثر على الرؤية، والمجال البصري، وبالقراءة الفاحصة للمقال نتعرف سويًا على بعض النصائح الذهبية لحماية العين قدر المستطاع من أي مؤثر سلبي.

كيفية المحافظة على العين

كيفية المحافظة على العين من الممكن أن تتم من خلال الاتباع لما هو آت في النقاط التالية:



  • لا بد من أن يجري الإنسان فحصًا دوريًا، وبشكل مستمر ومنتظم.
  • حال الشعور بعدم وضوح الرؤية، يلزم لهذا عمل فحص النظر لدى طبيب العيون.
  • النظارة الطبية قد تكون هي السبيل لعلاج بعض عيوب الإبصار مثل طول وقصر النظر.
  • تجنب ملامسة العينين باليد، وبالأخص حال التواجد خارج المنزل، وإن استدعى الأمر للمس العينين لا بد من التأكد من نظافة اليدين.
  • ملامسة العين من الأفضل أن تكون باستعمال منديل ورقي معقم وجاف.
  • من بين أهم ما يجب الحرص عليه لحماية العين التأكد من خلو الأماكن التي نرتادها، أو المنزل من الغبار إذ أن له أثر سلبي على العين.
  • فحص السكر والضغط لا بد من إجرائهما ما بين الحين والآخر، لما لهما من ضرر قد يحدث للعين إن تم إهمال متابعة مستوياتهما بالنسبة للدم.

اقرأ أيضًا علاج انتفاخ تحت العين.

إجراءات وقائية هامة للعين

كيفية المحافظة على العين
كيفية المحافظة على العين

كيفية المحافظة على العين ليست لها آليات معقدة، أو طرق صعبة لكن الالتماس لأبسط العادات الصحية والوقائية السليمة قد يوفي بالغرض على الوجه الأكمل وبالقدر الذي ينبغي.

  • الارتداء للنظارات المخصصة للوقاية للعين وبالأخص عند ممارسة السباحة من الأمور الجيدة التي من شأنها أن تحافظ على العينين ضد مخاطر تلوث الماء، كما تمنع تمامًا دخول الماء للعين.
  • قد يكون المكوث في البيت حال الطقس الملبد بالغبار، والمشوب بالملوثات هو الحل الأمثل لحماية العين، وذلك إن أمكن.
  • ارتداء النظارة الشمسية مهم حال الخروج في الجو المشوب بالأتربة.
  • البعد التام عن تيارات الهواء العنيفة المحملة بالأتربة والملوثات التي قد تنقل أنواع الميكروبات للعين.
  • الامتناع عن ممارسة الألعاب النارية وكل الألعاب التي تحدث شرارة قد تصيب العين بالتلف لا قدر الله.
  • تجنب أن تلامس العين أي مواد كيميائية، أو مستحضرات تجميل لا تخص منطقة العين.
  • مراقبة الطفل أثناء لعبه من أهم الضروريات لحماية عينه، مع منع تناوله لأي طرف مدبب قد يؤذي عينه.

ما يصيب العين من أمراض

التطرق إلى كيفية المحافظة على العين ، والاتباع الأمثل لكل إجراءات وطرق الوقاية، يحافظ على العين من ظهور بعض الأمراض التي لولا عدم التزام الأشخاص بإجراءات حماية العين، لما انتشرت تلك الأمراض التي نوجزها في النقاط التالية:



  • الساد العيني: حالة مرضية قد تؤذي عين واحدة، أو الاثنتين معًا، وتكون أكثر شيوع لدى كبار السن ممن تجاوزوا الخمسة وستين عام، حيث تتمثل تلك الحالة في تعتيم تام للعين، والمسبب الرئيسي لتلك الحالة هو التجمع لجزيئات بروتينية التركيب بالعين، وذلك بسبب التقدم السني.
  • الالتهاب بملتحمة العين أحد أمراضها المنتشرة، والملتحمة هي الجزء شديد الرقة بالجفن ويبطنه من الداخل، والاسم الشائع للمرض الذي يصيب الملتحمة هو المعروف بالرمد الساري، ومن أهم مسبباته العدوى البكتيرية، والعدوى الفيروسية.

قد يهمك أيضًا اسباب الهالات السوداء والانتفاخ تحت العين وطرق علاجها طبيا.

متى تتحتم الزيارة الطبية للتأكد من صحة العينين؟

كيفية المحافظة على العين هي ما يستوجب معرفته من قبل الجميع لوقاية العين من أي مضاعفات قد تنجم جراء الإهمال في علاج بعض أمراض العين والتي تستدعي المشورة الطبية.

اللجوء لطبيب العيون قد يكون لازم في حالات الإصابة بداء السكري، وكذلك كل من يعاني ارتفاعًا في ضغط الدم عليه أن يخضع لفحص طبي كامل للعينين تجنبًا لما تحدثه تلك الأمراض من مضاعفات يزيد أثرها ووقعها على منطقة العين على وجه الخصوص.

الغذاء الواجب تناوله لصحة العينين

كيفية المحافظة على العين من بين سبلها المتبعة هي التناول لكل الأغذية والأطعمة الصحية المتعارف على مكوناتها، وأن تشمل وجبات الإنسان اليومية على كافة العناصر الغذائية اللازمة لصحة البدن بشكل عام وصحة العين بشكل خاص.

  • الطعام الصحي من المعروف أن لا يخلو من الفاكهة الطازجة والخضراوات وخاصةً الورقية، كالسبانخ، والجرجير.
  • تناول الأسماك التي تتميز بنسبة عالية من الزيوت الصحية المفيدة لصحة العين والجسم كالسالمون وسمك التونة.
  • البيض، ومختلف أنواع المكسرات، والخضار مثل الفاصولياء بأنواعها مفيدة للعين، وتجلب لها العديد من الفوائد.
  • البروتينات سواء الحيوانية، أو النباتية الانتظام في تناولها بالقدر المناسب يقي العين من الأمراض التي قد تصيبها، وتتسبب في ضعف الإبصار.
  • كل أنواع الحمضيات كالليمون والبرتقال، واليوسفي من أهم الفاكهة التي تفيد العين.
  • الامتناع عن العادات الغذائية الخاطئة مثل الإكثار من الدهون والأطعمة المقلية لحماية الجسم والعينين بالتحديد من الأمراض المختلفة.

ما للتدخين من أثر على سلامة العين

كيفية المحافظة على العين
كيفية المحافظة على العين

قطعًا التدخين وبالأدلة العلمية أصبح البوابة الرئيسية لمرور العديد من الأمراض وتسللها إلى الجسم، وخاصةً العينين، فالتدخين بمثابة سارق الصحة من البدن بمختلف أجهزته وحتى العينين.

فقد يصاب المدخن بالتلف في العصب البصري جراء تلك العادة السيئة والمحرمة أيضًا إن جاز لنا أن نقول، والتمادي مع الاستمرارية في التدخين وإهمال ما يحدثه من مضاعفات على الصحة هو ما يحدث المشكلة الفعلية للعين والجسم في العموم.

قد يصاب المدخن بما يعرف بالتنكس البقعي وهو مشكلة بالعين أخرى ولها مضاعفات كثيرة قد تصل لفقد البصر إن أهمل علاجها، فلا بد من الإقلاع عن التدخين لتقليل كل تلك المخاطر التي قد تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.

تابع معنا علاج انتفاخ تحت العين طبيعيًا وطبيًا.

الأثر الفعلي لأجهزة الحاسب الآلي على العينين

في تلك الآونة أصبح الحاسوب من أكثر التطبيقات والأجهزة الإلكترونية التي شاع استخدامها، فلا غنى عنها في الوقت الحالي.

ولكن لا بد من وقفة حيث أن الإفراط في التحديق بتلك الشاشات وحتى التلفاز من بين ما يؤثر سلبًا وبقوة على صحة العين، وهي أهم مسببات عيوب الإبصار عند الكبار والصغار في الوقت الحالي.

خطوات لحماية العين من الأشعة الضارة المنبعثة من الحاسوب

  • قد يكون استعمال نظارة طبية أثناء النظر لشاشة الحاسوب إجراء جيد للحفاظ على العينين.
  • لا بد من أن تتم المراجعة الطبية إن شعر الشخص بثمة تغير في قوة الإبصار.
  • ضرورة ضبط مستوى الشاشة بحيث يكون ملائم لمستوى النظر.
  • الامتناع عن التواجد بالأضواء العالية، أو الضوء الخافت الذي يزيد عن الحد.
  • الاستعمال لمقعد مريح أثناء استعمال شاشة الحاسب الآلي.
  • كل ثلث ساعة لا بد من التوقف عن توجيه العينين لشاشة الحاسوب، وتكون الإراحة للعينين لمدة ثوان معدودة يتم النظر أثناءها لمسافة حوالي عشرين قدمًا.

كيفية المحافظة على العين ليست هي البروتوكول الأصعب، أو الإجراءات الخارقة المعقدة، أو الخوف والقلق الشديد بالذهاب لطبيب العيون عدة مرات خلال الأسبوع،.

ولكن باتباع أبسط وسائل وإجراءات الوقاية، والتزام النظافة الشخصية لكل البدن وللعينين بشكل خاص تعد السبيل الأمثل لعينين سليمتين نرى بهما جمال الحياة من حولنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق