ADVERTISEMENT

اين توجد الزايده وأسباب التهابها

اين توجد الزايده عبر موقع محيط، تعتبر جزء لا يتجزأ من الجسم ولها دور هام في عملية الهضم والحفاظ على مناعة الجسم، أما عن الوظيفة الأساسية لها لم يتوصل لها العلماء حيث يعتقد البعض أنها مخزن وموضع للبكتيريا النافعة بالجسم، ولعل أشهر الأمراض التي تصيب الإنسان هو التهاب الزائدة والتي تحدث نتيجة للانسداد وهذا يجعلها عُرضة للطفيليات والتي تسبب الألم في موضعها.

اين توجد الزايده

هي عبارة عن أنبوبة رفيعة يتراوح طولها ما بين 6-10 سم، حيث تقع في الجزء السفلي من الجانب الأيمن من البطن في مكان التقاء الأمعاء الدقيقة مع الغليظة.

ADVERTISEMENT

حيث تعتبر جزء تكميلي من الجهاز الهضمي، و مثل أي عضو به يبطن من الداخل بغشاء مخاطي ثم طبقة من الأنسجة تحتوي على الشرايين والأوردة والأعصاب التي تغذيها.

كما تشتمل جدرانها على عدة طبقات من العضلات ويوجد أيضا أنسجة ليمفاوية لذلك لها دور هام في وقاية الجسم من الأمراض كجزء من الجهاز المناعي.

ويعتبر التهاب الزائدة من أكثر الأمراض انتشاراً و التي تصيب الذكور أكثر من الإناث، والتي تكون عبارة عن وجع مفاجئ في البطن ويزداد بمرور الوقت.

ADVERTISEMENT
اين توجد الزايده
اين توجد الزايده

تعرف على: اين توجد الزايده

أسباب التهاب الزائدة الدودية

بعد التعرف على اين توجد الزايده والتى من الممكن أن تصاب بالالتهاب لعدة أسباب وهي:

  • الأشهر هو انسدادها ببقايا الطعام  أو البراز وهذا ما يؤدى إلى الإصابة بالعدوى، وتتكاثر عليها البكتيريا والفيروسات مسببة التهاب حاد وتمتلئ بالصديد، ويجب الدخول إلى العمليات على الفور وإزالتها حتى لا تسبب أي مضاعفات.
  • التهاب الأمعاء أو حدوث صدمة بالطن.
  • الأورام، ويذكر عند زيادة الالتهاب يؤدى إلى قلة تدفق الدم المحمل بالعناصر الغذائية والأكسجين إليها حتى يتوقف نهائيا وهذا يعمل على تمزقها أو انفجارها.
اين توجد الزايده
اين توجد الزايده

تابع قراءة التالي: مكان الكلية في الجسم

أعراض التهاب الزائدة الدودية

يمكن لأي شخص الإصابة به ولكنه شائعا فى العمر ما بين 20-30 عاما، ومن الأعراض الشائعة ما يلي:

  • ألم في البطن: والذي يكون بالجهة اليمنى والجزء السفلي منها، والذي يمتد حول السرة بشكل مفاجئ ويستمر لمدة طويلة، أما في فترة الحمل تشعر المرأة بأنه يكون بالجزء العلوى منها.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم: ولكنه يكون طفيفا فتكون بين 37,5-38 درجة والإحساس بالقشعريرة، أما إذا زاد معدل ضربات القلب وارتفعت الحرارة عن 38.3 درجة فهذا دليل عن انفجار الزائدة.
  • اضطرابات بالجهاز الهضمي: خاصة الإمساك أو الإسهال الشديد، الغثيان، القيء، المغص، انتفاخات وصعوبة خروج الغازات، صعوبة بالتبول والشعور بالألم.
  • الألم في البطن خاصة عند السعال أو المشي، الشعور بالإرهاق والتعب الشديد، فقدان الشهية.

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية الحاد

يعد الأشخاص ممن لديهم حالات الإصابة بالعائلة أكثر عُرضة من غيرهم، ومن المضاعفات التي يسببها التالي:

  • عدم العلاج الفوري منها يؤدي إلى انفجارها، وهذا من الممكن أن يسبب التهاب الصفاق والذي لديه الكثير من الاعراض مثل: الحمى، الغثيان والتقيؤ، وبالتالي انتشار العدوى والبكتريا بجميع الأعضاء بالبطن وهذا من أخطر الحالات الطارئة.
  • انسداد الأمعاء والقولون بشكل تام وحدوث انتفاخات شديدة بالبطن.
  • عند انفجار الزائدة يؤدي ملئ تجويف البطن والصديد وفي أغلب الحالات يقوم الطبيب بوضع أنبوب من خلال جدار البطن لصرف الخراج، وتبقي الأنبوبة في مكانها مع إعطاء مضاد حيوي قوي.

قد يهمك الاطلاع على: فوائد البرشومي للأسنان والعظام والكلي

تشخيص التهاب الزائدة الدودية

يقوم الطبيب بتشخيص هذا المرض من خلال إجراء عدد من الخطوات وهي:

  • أولًا يقوم الطبيب بفحص جسم المريض وكذلك الأعراض الجانبية خاصةً الألم بالجزء السفلي من البطن، ثم يقوم بطلب عدد من الفحوصات الضرورية لاستبعاد عدة احتمالات أخرى.
  • لا يوجد اختبار واحد يمكن من خلاله الوصول إلى التشخيص ولكن توجد عدة فحوصات للتأكد من ذلك.
  • حيث يطلب الدكتور فحص دم شامل حيث يتم جمع عينة من دم المريض للتأكد من عدم انتشار العدوى بالجسم، كذلك اختبار البول حتى لا يكون سبب الوجع حصوات الكلى أو عدوى مسالك بولية.
  • بالنسبة للسيدة الحامل فيُطلب منها اختبار الحمل لأنه في حالة حدوث الحمل خارج الرحم والبويضة تزرع نفسها بقناة فالوب تسبب نفس الأعراض.
  • عمل أشعة على البطن لمعرفة اين توجد الزايده مثل الرنين والموجات الصوتية والأشعة السينية.

علاج التهاب الزائدة الدودية

يلجأ الأطباء عادة إلى استئصال الزائدة عن طريق جراحة مفتوحة بشق البطن أو باستخدام المناظير، ولكن قبل إجراء العملية يقوم الطبيب بإعطاء جرعة من المضاد الحيوي لمحاربة العدوى.

وحالياً يفضل البعض إجراء العملية باستخدام المناظير حيث أن الشعور بالألم أقل والتعافي يكون بشكل أسرع ولا توجد ندبات وعلامات كثير جراء الإنتهاء منها.

وهي خيار ممتاز لمرضى السمنة وكبار السن، ولكنها لا تناسب الجميع خاصة عند انفجارها وانتشار البكتيريا في أماكن مختلفة بالجسم فتكون الجراحة المفتوحة.

أما في الحالات الخفيفة من الالتهاب فإن تناول المضاد الحيوي هو الخيار الأنسب مثل الجنتاميسين Gentamicin  والأمبيسيلين Ampicillin  والكلينداميسين clindamycin.

اين توجد الزايده، ودورها الهام في حماية الجسم من الإصابة بالأمراض المناعية، والوقاية من التهاب الزائدة أمر هام ولكن إلى الآن لا توجد طريقة دقيقة تمنع الاصابة بها.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق