التعليم

الصفات الوراثية السائدة والمتنحية

الصفات الوراثية السائدة والمتنحية جزء من علم الوراثة والذي يعتبر من أهم العلوم التي يجب تدريسها، حيث أنه يشرح الجينات ونتيجة تكاثر الكائنات الحية، حيث أنه عند تلقيح بعض النباتات الجيدة مع بعض من الرديئة مع وجود الصفات الوراثية السائدة والمتنحية ينتج محصول جديد به الصفات السائدة الجيدة.

تعريف الجين السائد

الصفات الوراثية السائدة والمتنحية
الصفات الوراثية السائدة والمتنحية

تعتبر الجينات بصفة عامة عبارة عن الوحدة الرئيسية لنقل الصفات الوراثية من جيل لأخر، مع اعتبارها مسئولة عن تصنيع البروتينات.



وتتشابه الجينات بين جميع الأشخاص وهو ما يسمى بالجين السائد ولكن عدد قليل من الأشخاص يكون لديه بعض الاختلافات التي تؤدي إلى اختلاف بعض الصفات من شخص لأخر.

يعتبر الجين السائد هو: هو جين يعبر عن نفسه بصورة واضحة ويكون مسيطر في صفاته التي تظهر على الإنسان وهو ما يتم انتقاله من جيل إلى أخر ولكن أحيانًا يتم اعتبار الجين على أنه طفرة.

وذلك في حالة أن الجين يقوم بتحفيز الخلية وزيادة نشاطها سواء بصورة نافعة أو مضرة وفي تلك الحالة لا يستطيع الجين المقابل التغطية على تلك الصفة.



قد يهمك أيضًا: أمراض المناعة الجلدية الذاتية

الصفات الوراثية السائدة والمتنحية

الصفات الوراثية السائدة والمتنحية
الصفات الوراثية السائدة والمتنحية

من أول العلماء الذين قدموا بحث في الصفات السائدة والصفات المتنحية كان العالم مندل واختار نبات البازلاء لإجراء الاختبارات وتفسير ظاهرة انتقال الجينات من جيل لأخر.

فنبات البازلاء يتمتع بالكثير من الصفات المتناقضة بشكل صريح حيث أن أنثى النبات تعتبر خنثى أي أنها لا تستطيع تلقيح نفسها، واختار العالم جين الطول وقام بتلقيح واحدة من البازلاء طويلة الساق مع أخرى قصيرة الساق.

ظهر على النبات الصفة القوية أو ما يعرف بالصفة السائدة ثم بعدها لقح نباتي بازلاء الناتجين من نفس الجيل لينتج خليط من النبات قصير وطويل الساق.

وبذلك تم استنتاج أن البازلاء قصيرة الساق هي الصفة الضعيفة أو ما يعرف بالصفة المتنحية، وبذلك استنتج العلماء بعد الكثير من التجارب على النباتات والحيوانات وأحيانًا الإنسان علم الوراثة وانتقال الجينات من جيل إلى آخر.

أما الصفة المتنحية هي الصفة الأضعف التي لا تظهر على الكائن ألا في حالة وجود صفة أخرى تشبهها، ففي حالة البازلاء عند تلقيح نبات قصير الساق مع نبات أخر أيضا قصير الساق في هذه الحالة تظهر صفة الساق القصير.

الصفة السائدة في لون البشرة

الصفة السائدة في لون البشرة تأتي من جينات الأب والأم حيث أن الطفل يرث من الأب والأم لون البشرة والذي يعتمد على قوة الجين الذي ورثه.

ففي حالة وراثته لجين سائد وجين متنحي فسوف يظهر الصفة السائدة وفي حالة وراثته جينين متنحيان فسوف تظهر الصفة المتنحية.

فكرة وراثة لون البشرة من الآباء والأمهات هي ليست بفكرة بسيطة في مفهوم الوراثة كما اكتشف العالم مندل في البازلاء حيث أن لون البشرة يعتمد في ظهوره على 3 جينات أساسية تتحكم في توزيع اللون على الأبناء وكمية الميلانين ونوعه والذي يعتبر هو المتحكم الرئيسي في درجة لون البشرة.

وتلك الجينات هي:

  • جين :kit liganهو جين موجود في سمكة أبو شوكة واكتشف أنه موجود لدى الإنسان في نسخ مختلفة.
  • جين :SLC24A5 تم اكتشافه في سمكة الزرد وتدخل أيضا في اختلاف لون بشرة الإنسان.
  • جين MC1R: يحتوي على خلايا صبغية من مادة الفيوميلانين والتي تحولها إلى مادة ميلانين.

الفرق بين الجينات السائدة والجينات المتنحية

يوجد فرق الصفات الوراثية السائدة والمتنحية حيث أن الصفة المتنحية تظهر في حالة وجود جينين متنحيين والسائدة تظهر في حالة وجود جينين متنحيين أو في حالة وجود جين سائد وجين متنحي.

ويوجد لدى الإنسان 23 كروموسوم وكل كروموسوم يحتوي على عدد من الجينات والذي يقوم ببعض الوظائف البيوكيميائية والفيزيائية وتلك الجينات هي عبارة عن تركيب جيني لأي كائن حي.

يعتبر الطفل كائن ناتج عن طريق وراثة بعض الجينات من الأب والبعض الأخر من الأم ومعنى ذلك أن كل جين يوجد مرتين عند الطفل فيتم تكوين الكروموسوم من جزئين من كل جين حيث يحمل الكروموسوم في كل أليل جين يجب أن يترابط مع الجين المقابل.

ننصحك بقراءة: معلومات تفصيلية عن تحليل دي ان أي – DNA

أمثلة على الصفات المتنحية في الإنسان

  • تعتبر الحواجب الخفيفة من الصفات المتنحية بالإضافة إلى الحواجب التي تكون ملتصقة من المنتصف وذلك في الإنسان.
  • شحمة الأذن الملتصقة.
  • من أغرب الصفات المتنحية هي وجود خمس أصابع يد وقدم الإنسان.
  • حيث أن صفة الأكثر انتشارًا بين الناس هي وجود خمسة أصابع على الرغم من أن الواقع أن تعتبر تلك الصفة متنحية والصحيح وجود 6 أصابع وتبقى هي الصفة السائدة.

شاهد أيضًا: بحث شامل عن الصفات الوراثية وعلم الوراثة

تعتبر الصفات الوراثية ليست في الشكل فقط وإنما تكون في الصفات النفسية والجنسية فعلم الوراثة يعتبر جزء من علم الأحياء.

ويعتبر ذلك العلم ليس من العلوم السهلة حيث أنه يجب القيام بالعديد من التجارب المختلفة لمعرفة العوامل الوراثية وطريقة انتقالها بصوره صحيحة فهذه الجينات لم تكن معروفة قديما ولكن بعد العديد من الأبحاث والتقدم العلمي استطاع الإنسان فهمها وربط انتقالها من جيل لآخر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق