الطب

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم هذا التساؤل من ضمن كثير من الأسئلة التي تدور في بال كل مريض يوصف له الكورتيزون للعلاج، حيث يعد الكورتيزون من أكثر الأدوية العلاجية التي يثار حولها الجدل ويتخوف الكثير من المرضى من المضاعفات وآثاره الجانبية والتي في بعض الأحيان تفوق قدرته العلاجية، لذا فمن المهم التعرف على الفترة التي يستمر فيها مفعول الكورتيزون في الجسم؟ ومتى يمكن أن يحقن المريض بجرعة تالية؟ ومتى يتم إيقاف الحقن بالكورتيزون؟.

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم
متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم

متى يبدأ مفعول ابرة الكورتيزون في الجسم

وهنا يمكن الإجابة ببساطة أنه لا يوجد فترة محددة يمكن تحديدها كفترة يبدأ بعدها سريان مفعول ابرة الكورتيزون في الجسم، حيث يختلف تقبل الجسم للكورتيزون والتفاعل معه من شخص لآخر.



فقد يبدأ بتخفيف حدة الألم بعد دقائق من الحقن وفي حالات مرضية أخرى يحتاج ساعات ليبدأ مفعول ابرة الكورتيزون، وحالات أخرى تصل إلى 7 أيام لبدء تحسس الجسم للكورتيزون.

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم

الكورتيزون من المواد العلاجية الفعالة التي تفيد في علاج الكثير من الأمراض كالحساسية وأمراض العظام والمناعة.

حيث يجد الطبيب فرصة جيدة أمام المريض للمثول للشفاء في الحالات المزمنة من خلال العلاج بالكورتيزون، وعقب  فترة العلاج يتساءل المريض متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم.



بعد أن يحقن المريض بالكورتيزون فمن المؤكد أن تأثير الإبرة يستمر لفترة قد تصل إلى عدة أسابيع أو عدة أشهر ويتوقف تحديد هذه المدة وفقًا لعدد من العوامل أهمها:

نوع المرض الذي استخدم لعلاجه الكورتيزون

يعتبر الكورتيزون من الأدوية التي تحد من أعراض الكثير من الأمراض وفي حالات مرضية كثيرة يتم الشفاء تمامًا بعد جرعات الكورتيزون.

وبناءً على ذلك فإن مفعول الكورتيزون بالجسم قد يكون دائم وفي حالات أخرى قد يكون مفعول مؤقت وذلك على النحو التالي:

حال كان هناك التهاب في منطقة معينة من الجسم كبعض حالات التهاب الجلد أو التهاب الوتر أو التهاب الجراب، فيتم الشفاء نهائيًا بعد استخدام إبر الكورتيزون أي أن مفعول ابرة الكورتيزون في هذه الحالات مفعول دائم.

في حالات الفصال العظمي يكون مفعول ابر الكورتيزون مفعول مؤقت يظل قادر على تخفيف الألم لمدة تصل ما بين 6 أسابيع وحتى عدة أشهر.

عدد مرات الحقن بالكورتيزون

يمكن الرد بإجابات مختلفة على سؤال متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم وفقًا لعدد الإبر التي تم حقن المريض بها، ففي عدد من حالات الفصال العظمي حينما يتم الحقن بالكورتيزون في المفصل.

المريض يلاحظ انتهاء مفعول الإبرة عند كل استخدام جديد للحقن، حيث قد يزداد المفصل سوءًا إلى أن يصل إلى تقليل فاعلية حقن الكورتيزون فيما بعد.

نوعية الكورتيزون المستخدم في الحقن

يمكن تحديد مدى استمرار مفعول ابرة الكورتيزون في الجسم في بعض الأحيان وفقًا لنوعية الكورتيزون المستخدم.

في الحقن ففي حالات علاج بعض أمراض المفاصل يعتمد على أنواع من الكورتيزون مؤقتة المفعول وقصيرة المدى، وهناك أطباء آخرون يستخدمون في علاج أمراض أخرى أنواع الكورتيزون طويلة المدى.

لا تفوت مشاهدة: العلاقة ما بين الكورتيزون وزيادة الوزن

مضاعفات الحقن بالكورتيزون

رغم أن الكورتيزون مفيد في الكثير من الحالات المرضية ويعمل على تخفيف حدة ألم الكثير من أنواع الالتهابات وعلاجها، إلا أن الحقن بإبر الكورتيزون  يمكن أن يسبب عدد من المضاعفات وأكثرها شيوعًا:

  • التعرض لظهور كدمات في الجسم.
  • الزيادة المفرطة في الوزن.
  • تورم بالوجه.
  • ترقق العظام.
  • ترقق الجلد.
  • إصابة المفاصل والعظام بنخر انعدام الأوعية.
  • الإصابة بعدوى والتهابات في الجسم.
  • تغير في لون الجلد.
  • اضطرابات مزاجية.
  • التعب والإرهاق.
  • تحسس الجلد.
  • تمزق الأوتار.

أضرار توقف الكورتيزون فجأة

يحذر كافة الأطباء من فكرة التوقف المفاجئ عن العلاج بالكورتيزون وخاصة حال كان المريض قد استمر في العلاج لفترة أطول من 21 يوم، هنا يكون هناك أضرار بالغة عند التوقف فجأة عن العلاج بالكورتيزون.

من أبرز مخاطر العلاج بالكورتيزون وهو ضمن الأدوية التي تعادل هرمون الكورتيزون الذي يتم إفرازه بواسطة الغدة الكظرية ليقوم بدوره في مقاومة الالتهابات بالجسم، فعند إيقاف استخدام الكورتيزون بطريقة غير صحيحة تبدأ أضرار العلاج به في الظهور.

التوقف المفاجئ لجرعات الكورتيزون وخاصة بعد الاستخدام لفترات طويلة ينتج عنه الكثير من الأعراض ضمن أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم وتستمر تلك الأعراض لحين استعادة الجسم إنتاج نسب الكورتيزون الطبيعية، وأبرز تلك الأعراض:

  • فقدان الشهية.
  • نقصان الوزن.
  • الميل للتقيؤ.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإعياء الشديد.
  • الإسهال.
  • الضعف العام.
  • الشعور بالدوار.
  • انخفاض معدل السكر بالدم.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • الشعور بألم في البطن.

قد يهمك الاطلاع على: اضرار الكورتيزون وأهم المعلومات عنه

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم
متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم

متى يذهب مفعول الكورتيزون من الجسم تماما

يتطلب العلاج بالكورتيزون استشارة الطبيب لتحديد جرعات العلاج وأوقات الحقن بإبر الكورتيزون، بالإضافة لتحديد الوقت المناسب لبدء تقليل الجرعات تمهيدًا لوقف العلاج بالكورتيزون وتجنبًا لإيقاف العلاج بشكل مفاجئ وما يحمله من مخاطر للمريض.

متى يتم تنظيف الجسم من الكورتيزون تماما، هذا التساؤل الذي لابد وأن يجيب عنه الطبيب المعالج وفقًا لحالة المريض وطبيعة الجرعات العلاجية وتوقيتات الحقن.

ولكن في الغالب يمكن حصر المدة التي يتم فيها انسحاب الكورتيزون من الجسم بفترة تقدر بحوالي 3 أشهر وحتى 6 أشهر عقب وقف العلاج.

يتعرض المريض خلال تلك الفترة إلى نزول الوزن الذي زاد بفعل تأثير العلاج بالكورتيزون ولكن بصورة بطيئة، حيث يعاني الجسم خلال فترة العلاج بالكورتيزون من زيادة مفرطة بالجسم وخاصة الوجه فيما يعرف بأعراض وجه القمر.

اختلاف مدة انسحاب الكورتيزون من الجسم يأتي من عدة عوامل أهمها:

  • اختلاف عمر المرضى: فكلما كان عمر المريض كبير ويعاني من أمراض مزمنة كلما طال وقت تواجد الكورتيزون بالجسم.
  • معدل الأيض: كلما كان الأيض بطيء في جسم المريض كلما زاد وقت تواجد الكورتيزون بالجسم.
  • استخدام الكورتيزون: كلما كان استخدام الكورتيزون بجرعات كبيرة وتعددت مرات الاستخدام كلما طالت فترة وجود الكورتيزون بالجسم.
  • كتلة جسم المريض: إذا كانت كتلة جسم المريض ووزنه زائد كلما زاد وقت وجود الكورتيزون بالجسم.
  • طبيعة المرض: كما تلعب طبيعة المرض الذي يعالج في تحديد فترة انسحاب الكورتيزون من الجسم إما بالزيادة أو النقصان.

وفي كل الأحوال ينصح بتقليل جرعات الكورتيزون قبل الوقف نهائيًا على أن تصل فترة تقليل الجرعات إلى عدة أشهر لتجنب أعراض انتهاء مفعول الكورتيزون في الجسم.

شاهد أيضا: حبوب الكورتيزون وأضرارها وتجربتي مع حبوب الكورتيزون

متى يجب مراجعة الطبيب عند العلاج بالكورتيزون

هناك الكثير من الحالات التي تتعرض لأعراض خطيرة سواء في حالة بدء العلاج بالكورتيزون أو عند تكرار الجرعات أو عند وقف الجرعات وبداية انسحاب آثار الكورتيزون من الجسم.

وفي كل الأحوال يجب استدعاء الطبيب واستشارته عند ظهور الأعراض التالية في أي من مراحل العلاج بالكورتيزون:

  • تذبذب الرؤية.
  • ضيق التنفس.
  • احتباس السوائل وزيادة وزن الجسم بسرعة.
  • الدخول في حالة اكتئاب نفسي شديد الخطورة.
  • ظهور البراز المدمم.
  • الإصابة بالتهاب البنكرياس وما يصحبه من ألم أعلى المعدة والميل للقيء والغثيان وسرعة ضربات القلب.
  • انخفاض نسبة البوتاسيوم في الدم وما يسببه من ارتباك واضطراب ضربات القلب وضعف العضلات وزيادة عدد مرات التبول وألم في القدمين.
  • ارتفاع ضغط الدم بصورة متسارعة.

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم يتحدد بتحديد المدة التي يتم فيها انسحاب الكورتيزون من الجسم والتي يحددها عدة عوامل أهمها نوعية الكورتيزون المستخدم في العلاج.

وكذلك حالة المريض الصحية والعمرية وعدد وطبيعة الجرعات، وعلى المريض تجنب التوقف المفاجئ لجرعات الكورتيزون لتجنب الكثير من المضاعفات التي تنتج عن انسحاب الكورتيزون حال وقفه فجأة دون تقليل الجرعات.

لذا فاستشارة الطبيب في كل مراحل العلاج بالكورتيزون من أهم الأمور التي يجب الحرص عليها لتجنب كافة الآثار الضارة للكورتيزون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق