صحة عامة

التهاب الرئة الحاد | أعراضه ومضاعفاته والعلاج

التهاب الرئة الحاد يعد من بين الأمراض الخطيرة التي تصيب الجهاز التنفسي، ومن خلال هذا المقال سنتعرف بشكل رئيسي على هذا المرض، وعن الأسباب التي قد أدت بالمريض إلى أن يصل للالتهاب الحاد في الرئة، وعن الأعراض، وسبل العلاج، وكل ما يخص هذا المرض خلال الفقرات التالية، والتي ستورد ذكرًا بالتفصيل نقاطًا أساسية لمعرفة تامة بكل جوانب المرض.

التهاب الرئة الحاد

التهاب الرئة الحاد لا بد من أن يتم عمل، وإجراء الفحص الطبي الدقيق، وذلك بهدف المعرفة، والتحقق من درجة هذا الالتهاب، للتوجه نحو مسار العلاج الصحيح، وعدم الحياد عنه.



لذا فمن الضروري حال الشعور بأيٍ من أعراض المرض التي سنوردها بالذكر تباعًا، التوجه الفوري نحو طبيب مختص لديه المقدرة على التشخيص الطبي السليم.

تعرف أيضًا على مصادر الجلوكوز وفوائده وأضراره.

الالتهاب المصيب للرئة، والذي تكون درجته حادة يكون التهاب في الحويصلات الهوائية، ويكون إما في واحدة من الرئتين، أو في كلتيهما.



والحويصلات قد تبدو وكأنها أكياس قد ملئت بمادة صديدية، وببعض السوائل، وهذا الأمر هو المسبب الرئيسي للسعال المتكرر، والحاد، والذي يكون متواصل.

أعراض الإصابة بالالتهاب الرئوي الحاد

الالتهاب الرئوي
التهاب الرئة

التهاب الرئة الحاد حالة قاسية تصيب الجهاز التنفسي، ويصاب بها الإنسان الذي يعاني الأعراض التالية:

  • آلام حادة في الصدر سواء أثناء السعال، أو حال التنفس الطبيعي للمصاب.
  • التشويش الذهني، وحدوث بعض التغييرات التي تصيب الوعي العام العقلي، وذلك العرض يكون أقوى في الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الخمسة وستين عام.
  • السعال الحاد، ويكون مصحوب بمواد مخاطية، أو ما يعرف بالبلغم، وهو مؤذي للمريض، ويعيق عملية التنفس بشكلٍ طبيعي.
  • الإرهاق الشديد، والإحساس بالإعياء.
  • الحمى الشديدة، والتي تكون مصحوبة بآلام حادة على مستوى جسم المريض بأكمله.
  • التعرق، ويكون بشكل غير طبيعي، وغير معتاد، ويكون مصحوب بحالة من الارتعاد، والارتجاف بعموم الجسم.
  • حرارة الجسم تقل عن معدلاتها الطبيعية، ويكون ذلك في بعضٍ من الحالات، وليست كل الإصابات.
  • الغثيان، مع الشعور بالدوخة، وعدم الاتزان.
  • الرغبة المستمرة في التقيؤ، مع وجود اضطراب معوي، وقد يؤدي إلى الإسهال.
  • صعوبة في التقاط الأنفاس بصورةٍ طبيعية.

في بعض الإصابات قد لا تلاحظ أيٍ من الأعراض السابق ذكرها سلفًا، مثل حالات الأطفال الرضع، ومن أبرز علامات وجود هذاا المرض لدى الأطفال، توقف الحركة، والقيء، والتململ السريع، وعدم الرغبة في اللعب، مع سعال شديد مصحوب بآلام.

اقرأ أيضًا أنواع الأمراض الوراثية وكيفية تجنب الإصابة به.

الأسباب المؤدية لتلك الإصابة

التهاب الرئة الحاد قد ينتج بسبب بعض أنواع من الجراثيم، تلك الجراثيم يشيع منها أنواع من البكتيريا، والفيروسات، والتي تكون موجودة بنسبة كبيرة في الهواء الجوي الذي نتنفسه.

وتتمكن بعضٍ من تلك الجسيمات الفيروسية، أو البكتيرية من اختراق الجهاز المناعي للجسم، وإصابة حويصلات الرئة الهوائية.

وبالتالي تظهر الأعراض المشار إليها سلفًا نتيجة بقاء الفيروس، أو البكتيريا في مواضع الرئة المصابة، وبناء على ذلك يتكون القيح الذي يملأ الحويصلات، ويتكون البلغم، وكل ذلك يصحب بالسعال الحاد.

ما المقصود بالالتهاب الرئوي الحاد المكتسب؟

التهاب الرئة الحاد يعد هو التصنيف الأكثر شيوعًا، وانتشارًا بين المرضى بالالتهابات الرئوية، سواء كانت حادة، أو متوسطة، وهو ينشأ في الجسم.

وعلى وجه التحديد بالرئة بسبب العدوى التي تنتقل من بيئة ملوثة، ومحاطة بالفيروس، أو البكتيريا المسببة لالتهاب الرئة الحاد.

وقد يكون سببه كذلك نوع من الكائنات الحية، والتي تشبه في وصفها أنواع من البكتيريا، وهي أحد أسباب الإصابة، وتعرف بالمفطورة الرئوية.

ولكن الأعراض التي تتبع الإصابة بجسيمات المفطورة الرئوية التي ينشأ عنها التهاب الرئة لا تكون الأعراض بنفس درجة الحدة، أو مستوى شدة أعراض الالتهاب الرئوي الحادث بسبب أنواع البكتيريا المسببة للمرض.

إليك أسباب التهاب القصبة الهوائية وطرق العلاج بالتفصيل.

من بين الأسباب المؤدية للالتهاب الرئوي المكتسب إصابة الرئة بالفطريات، وهو نوع من أنواع التهابات الرئة، والتي تشيع لدى أي مصاب بأمراض ذات طبيعة مزمنة، مثل الضغط، والسكري، وما شابه.

كما أن ذلك المرض الرئوي الناشئ عن الفطريات، من أهم أسبابه ضعف عام بالمناعة، مع التعرض لكميات هائلة من الجسيمات الدقيقة التي يتم استنشاقها، فتنتقل بكل سهولة إلى موضع الرئتين.

ابرز عوامل الخطر للإلتهاب الرئوي

التهاب الرئة الحاد
الالتهاب الرئوي

التهاب الرئة الحاد تتواجد له بعض العوامل، والتي تزيد من معدل خطورته على جسم المصاب، ومن بين عوامل خطورته ما يلي:

  • إصابة الأطفال من المراحل العمرية الصغيرة، ابتداء من سن سنتين فأكبر.
  • كبار السن ممن تتجاوز أعمارهم الخمسة وستين عامًا.
  • قد يكون دخول المريض للمشفى من أكثر أسباب الخطورة، وتدهور الحالة حال إن كان متصل تنفسه، بجهاز للتنفس الصناعي.
  • المرضى بالأمراض المزمنة هم الأشد عرضة لتدهور حالة إصابتهم، وربما تحدث الوفاة جراء إهمال الحالة مع تواجد مرض مزمن.
  • من بين الأمراض التي قد تكون محفزة على الإصابة بالالتهاب الحاد بالرئة مرض الربو، أو مرض الانسداد بالرئة.
  • التدخين، وهو السبب الذي قد يدهور الحالة بشكل سريع، حيث أن التدخين من أهم العوامل المحدثة لضيق التنفس، وتضاعف حالة الالتهابات المصيبة للرئة.
  • الضعف العام في جهاز المناعة، وهذا الضعف قد يكون سبب رئيسي لدخول، أو اختراق الفيروس للأنسجة الرئوية للشخص المصاب.

تابع من هنا أسباب نبض الشريان السباتي و6 نصائح للوقاية منه.

اشهر مضاعفات الالتهاب الرئوي

  • قد تنتقل البكتيريا سريعًا إلى مجرى دم الشخص المصاب، وذلك المعروف طبيًا بالتجرثم الدموي،وبالتالي تتسرب البكتيريا لأعضاء أخرى بجسم الإنسان، وهذا ما ينشأ عنه الفشل الوظيفي للعضو المصاب.
  • تتراكم السوائل فيما حول محيط الرئتين، كما تنتاب الإنسان حالة تصل لانعدام التنفس، مع قلة نسبة الأكسجين الواصلة إلى الرئتين، كما لا يصل الأكسجين بالطبع للدم، وتؤدي تلك الحالة للوفاة على الفور.
  • قد تتضاعف الحالة إلى درجة الإصابة بالخراج الرئوي، وهذا الخراج الرئوي يتشكل، أو يتكون كنتيجة للترسبات الصديدية، والسوائل المخاطية المتجمعة بالحويصلات الهوائية.

واهم طرق ووسائل علاج الالتهاب الرئوي

علاج التهاب الرئة الحاد يشتمل على الآتي:

  • المضادات الحيوية الملائمة للحالة، ودرجة الالتهاب، وعادةً ما تستخدم تلك الأدوية في العلاج من الالتهاب الرئوي من نوعه البكتيري، والأمر قد يكون مستغرق لبعض الوقت، حتى يتم التحديد لنوعية البكتيريا التي قد سببت الالتهاب الرئوي بالدرجة الحادة.
  • في حال عدم ملاحظة أي تحسن ما على الحالة، يوصي الطبيب بضرورة استعمال نوع آخر من المضادات الحيوية.
  • الأدوية المخصصة لعلاج السعال تعد من بين الأدوية الأهم التي يجب أن يتناولها مريض التهاب الرئة، وذلك بموجب توصية من الطبيب لتحديد الجرعة، وموعد أخذ الدواء.
  • ضرورة تناول أنواع معينة من المواد، والعقاقير الطبية المسكنة، إذ أن العلاج قد تطول مدته، ويكون مصحوب بآلام شديدة، وقد يكون المرض مسبب لآلام عامة بالجسم، فيجب التخفيف من وطأتها، وشدتها باستعمال مسكن للألم، ويكون متلائم مع طبيعة الأدوية المأخوذة لعلاج الالتهاب بالرئة.

قد يهمك أيضًا أسباب ألم في الحلق والعلاج بـ 8 طرق منزلية.

التهاب الرئة الحاد هذا ما قد تعرضنا له في مقالنا بالبحث، والنقاشلأهم الأمور المتعلقة بهذا المرض، حيث قد أوردنا ذكرًا في فقرةٍ خاصةٍ أهم العوامل التي قد تؤدي بدورها لإصابة الإنسان بهذا المرض.

إذ أن عوامل الخطورة التي قد أوردناها، وذكرناها تتعلق أيضًا بالمسببات للمرض، كما تعرفنا على أهم الأعراض الناجمة عن المرض، وأشرنا إلى طرق، وسبل العلاج الممكنة، والتي تكون بموجب وصفٍ طبي موثوق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق