شخصيات اسلامية

ابو الدرداء ترك التجارة لأجل العبادة هل تصدق الأمر؟!

ابو الدرداء يعد من علماء الأمة التي ينبغي أن يكون الكثير من المسلمين على دراية بتاريخهم الحافل طوال فترة حياتهم، حيث أنه من ضمن الأمور المعروفة عنه أنه كان يتميز بحكمته في الكثير من الأمور، كما أنه كان فارس متميز في ساحات القتال، وهذا ما قاله الرسول عنه، وبالإضافة إلى ذلك كان من حكماء الأمة الذين ساعدوا في نشر الرسالة الإسلامية بشكلها الصحيح.

ابو الدرداء

  • هو عُمير بن زيد بن قيس الأنصاري، كان هذا الرجل من ضمن رجال الأنصار الذين شهدوا هجرة الرسول.
  • على الرغم من مكانة هذا الرجل في الإسلام إلا أنه يعتبر من أخر الرجال الذين دخلوا الإسلام من الأنصار.
  • كان الرسول (ص) حريص عليه بشكل كبير، حيث أنه في جلساته معه كان يوضح له الأشياء التى تدخله الجنة، والأمور التي يجب أن يفعلها طوال حياته.
  • مكانته متميزة بسبب أمر أخر حيث أنه كان على رأس الرجال الذين شاركوا فى جمع القرآن في مصحف واحد، وهذا دور عظيم له في الأمة الإسلامية.
  • كان رسول الله (ص) يقول عنه طوال حياته أنه (حكيم أمتي) وظل طوال حياته، يقدم للأمة الإسلامية حتى وفاته.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: ابو الايوب الانصاري وقصة إكرامه للرسول عليه الصلاة والسلام



علاقته مع الرسول

ابوالدرداء
ابوالدرداء
  • ابو الدرداء هو من أعظم الصحابة الذين كانت لهم علاقة مقربة برسول الله، وشهدت الأحداث أنه كان له في قلب الرسول مكانة عظيمة لا يمكن تخيله.
  • وصلت هذه المكانة أنه في إحدى الجلسات قال عنه رسول الله (نعم الرجل عومير) وذلك لأنه كان من الصحابة الذين لديهم الورع والخوف من عقاب الله ورجاء جنته.
  • كانت حياته حافلة بالأحداث، حيث في فترة ما استطاع أن يكون قاضي في الشام، وكان ذلك أثناء حكم معاوية.

حكمة أبي الدرداء

كان من أكثر الرجال الذين يتميزون بالحكمة، كما أنه كان حريص على أن يأخذ العبرة من كل الأمور المحيطة به.

وكان يستفيد من كل وقت متفرغ فيه في تردد الكثير من الأدعية والتسبيح والاستغفار وغيرها من الأمور التي تزيد من ميزان الفرد.

حتى أنه كان سلوكه في المعارك ينم عن الحكمة، حيث أنه كان يعتبر بقتل الأعداء، وكان لايغره الفوز في المعارك، بل يعتبر بموت الأعداء على الكفر والضلال.



وكان لايريد شيء في الحياة سوى أن يطيل الله عمره، حتى يحصل على المزيد والمزيد من الأعمال الصالحة طوال حياته.

إسلام أبي الدرداء

  • كان إسلامه يعد من ضمن الأحداث العظيمة، وقيل أنه أسلم بعد غزوة بدر بفترة ما.
  • يُحكى أنه ذات يوم دخل عليه عبدالله بن رواحة وكان معه محمد بن مسلمة، ووجد لديه صنم، فقام الإثنين بتكسيره إلى قطع صغيره.
  • بعدها على الفور قام أبي الدرداء بالتقاط الصنم، وقال له ويحك هل تعجز عن الدفاع عن نفسك، فردت عليه زوجته وقالت له لو كان نافع لأحد لكان الأفضل أن يكون نافع لنفسه ويقوم بالدفاع عنها.
  • بعدها بدأ بالتفكير وطلب ماء حتى يغتسل وأن يتم إعداد العدة حتى يغتسل، وذهب بعدها إلى النبي، فلما رآه عبدالله بن رواحة استبشر، وذهب إلى النبي يخبره ما رآه، فقال له لقد جاءنا ابو الدرداء وهو في طلب لنا.
  • رد عليه الرسول بعدها أن أبي الدرداء قد جاء ليسلم، فإن الله قد وعدني بإسلامه، وبعدها دخل أبي الدرداء إلى الإسلام وحسن إسلامه وكان نعم الفارس والحكيم.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: ابو حنيفة النعمان ونشأته الدينية

تركه للتجارة

ابوالدرداء
ابوالدرداء

قبل أن يدخل الإسلام من كبار التجار في المنطقة، ولكن بعد أن دخل الإسلام شعر أنه لن يستطيع التوفيق بين الأمرين فترك التجارة.

وقال لقد كنت أريد التجارة والعبادة، ولكني تركت التجارة كي أتفرغ للعبادة، وبالفعل استمر باقي حياته في العبادة، وكان يقول أعلم أن الله لا يحرم البيع، ولكني لأفضل شيء سوى أن أكون من الذين يتقبلهم الله أنهم لا تلهيهم أي تجارة عن الذكر وعن عبادة الله.

حفظ أبي الدرداء للقرآن

كان معظم الصحابة يحفظون القرآن بشكل متفرق، فربما يحفظ صحابي بعض الآيات وينسى الأخر، وهذا كان وارد

لكن من أكثر الصحابة حفظًا للقرآن الكريم عن ظهر قلب هو ابو الدرداء وكان معه زيد بن ثابت، لذلك عندما تم التفكير في جمع القرآن في مصحف واحد كان اختياره من أوائل الصحابة الذين سوف يشاركون في الأمر.

تم جمع القرآن الكريم في مصحف وكان لأبي الدرداء فضل في ذلك.

دعاؤه لأصدقائه

أصحابه كثر حيث أن عددهم وصل إلى ثلاثمائة وستون شخصًا، وكان لا يمل من الدعوة لهم في كل صلاة يقضيها.

وفي مرة سأله أحد الصحابة عن الأمر فأجاب: (أنه ما من رجل يدعو إلى أخيه الا وكل الله له ملكين بردان على دعائه ولك بالمثل) ألا أحب أن ترد الملائكة على دعائي.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: من هو الصحابي الجليل ابو عبيدة بن الجراح

وفاة ابو الدرداء

ابوالدرداء
ابوالدرداء

اختلفت الكثير من الأقاويل بالنسبة إلى السنة التي توفي فيها، حيث ذكر البعض أنه توفي في سنة ثلاثة وثلاثين هجريًا، وذكر آخرون أنه توفي في الرابع والثلاثين من الهجرة،.

وذلك بعد أن تولى القضاء في الشام وكان هذا في فترة حكم معاوية، ولكن من الأمور المؤكدة أنه توفي أثناء خلافة عثمان على الأمة، وتوفي قبله بسنتين.

قضى ابو الدرداء حياته بين نشر الرسالة والعبادة، وقضاء حق الله عليه، فكانت حياته حافلة بكل التفاصيل التي تدل على أن الصحابة كان لا يقصرون أي جهد في التقرب من الله تعالى وأنهم تركوا كل شيء في سبيل نشر الرسالة الإسلامية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق