صحة عامة

ما هي أعراض التهاب البنكرياس وكيف يتم علاجه

أعراض التهاب البنكرياس ، البنكرياس هو عبارة عن غدة ضخمة توجد خلف المعدة، قريبة من الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة والتي تسمى الإثني عشر، ويقوم البنكرياس بوظيفتين رئيسيتين وهما صنع الأنسولين وصنع العصارات الهضمية أو الإنزيمات للمساعدة على هضم الطعام، ويحدث التهاب البنكرياس عندما تتلف الأنزيمات التي يصنعها البنكرياس، مما يسبب الالتهاب، ويمكن أن يكون التهاب البنكرياس حادًا أو مزمنًا، وكلاهما خطير ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات، وسوف نستعرض لكم في تلك المقالة معلومات عن أعراض التهاب البنكرياس وكيفية علاجه والوقاية منه.

تعرف على أعراض التهاب البنكرياس بالتفصيل

أهم أعراض التهاب البنكرياس بنوعيه تتمثل في الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن وقد ينتشر إلى الظهر، وتتمثل باقي أعراض التهاب البنكرياس حسب نوع الالتهاب ..



التهاب البنكرياس الحاد

عادة ما يبدأ التهاب البنكرياس الحاد بالشعور بألم يبدأ ببطء أو فجأة في الجزء العلوي من البطن، ثم ينتشر في بعض الأحيان إلى منطقة الظهر، ويمكن أن تكون الآلام خفيفة أو شديدة وقد تستمر لعدة أيام، وتتمثل الأعراض الأخرى في التالي :

  • الحمى
  • الغثيان و القيء
  • سرعة ضربات القلب
  • الشعور بانتفاخ في البطن

عادة ما يشعر الأشخاص المصابون بالتهاب البنكرياس الحاد بالتعب الشديد ويحتاجون إلى زيارة الطبيب على الفور.

التهاب البنكرياس المزمن

معظم المصابين بالتهاب البنكرياس المزمن يعانون من الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن ، على الرغم من أن بعض الأشخاص لا يعانون من أي ألم على الإطلاق، وقد ينتشر الألم على الظهر وقد يصبح أسوأ بعد تناول الطعام.



قد لا يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب البنكرياس المزمن من أعراض إلا بعد حدوث مضاعفات.

تشمل الأعراض الأخرى :

  • إسهال
  • غثيان
  • براز كريه الرائحة
  • التقيؤ
  • فقدان الوزن

اقرأ أيضا : ما هي أسباب الإسهال المفاجئ ونصائح لعلاجه

المزيد حول التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس
التهاب البنكرياس

هناك نوعان رئيسيان لالتهاب البنكرياس وهما :

  • التهاب البنكرياس الحاد : وهو حالة قصيرة الأمد، ويتحسن معظم المصابين به، ويختفي الالتهاب في غضون عدة أيام مع العلاج، ومن أهم أعراض التهاب البنكرياس التي يعاني بعض الأشخاص من حالة أكثر حدة  تتطلب الإقامة في المستشفى.
  • التهاب البنكرياس المزمن: وهو حالة طويلة الأمد، يصعب علاجه ، وقد يزداد الأمر سوءًا بمرور الوقت، مما قد يؤدي إلى حدوث تلف دائم في البنكرياس.

أسباب الإصابة بالتهاب البنكرياس

أعراض التهاب البنكرياس الحاد
التهاب البنكرياس الحاد

بعد أن ذكرنا أعراض التهاب البنكرياس، سوف نذكر لكم أيضا أسباب الإصابة بالتهاب البنكرياس، وتتمثل الأسباب الأكثر شيوعًا لكل من التهاب البنكرياس الحاد والمزمن في :

  • وجود حصى في المرارة
  • تناول الكحول بشكل مفرط
  • الاضطرابات الوراثية للبنكرياس
  • بعض الأدوية
  • العدوى، مثل الفيروسات أو الطفيليات
  • التعرض لإصابة سابقة في البطن
  • سرطان البنكرياس
  • إجراء عملية تسمى تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار لعلاج حالة صحية أخرى

أسباب الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب البنكرياس الحاد هو وجود حصوات في المرارة، تسبب حصوات المرارة التهاب البنكرياس، حيث أن الحصوات تمر وتعلق في القناة الصفراوية أو القناة البنكرياسية، وتسمى تلك الحالة بالتهاب البنكرياس المراري.

أسباب الإصابة بالتهاب البنكرياس المزمن

الأسباب الأكثر شيوعًا لالتهاب البنكرياس المزمن هي :

  • تناول الكحول باستمرار
  • الاضطرابات الوراثية للبنكرياس
  • حدوث انسداد في قناة البنكرياس
  • وجود مستويات عالية من الدهون في الدم
  • وجود نسبة عالية من الكالسيوم في الدم

في كثير من الحالات، لا يستطيع الأطباء التعرف على سبب حدوث التهاب البنكرياس، وهذا ما يسمى بالتهاب البنكرياس مجهول السبب.

كيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب البنكرياس

للوقاية من الإصابة ب أعراض التهاب البنكرياس اتبع الإجراءات التالية :

  • تجنب تناول الكحول بشكل تمام، لتقليل فرصة حدوث الإصابة بالتهاب البنكرياس، أو لمنع التهاب البنكرياس من التدهور ، أو حدوث مضاعفات يمكن أن تكون خطيرة جدًا أو حتى مميتة.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة، وإذا كنت تعاني من حدوث نوبة، فتجنب تناول الأطعمة الصلبة لعدة أيام لإعطاء البنكرياس فرصة للتعافي.
  • تناول نظام غذائي متوازن غني بالكربوهيدرات وقليل في الدهون، لأن ذلك قد يساعد على تقليل مخاطر الإصابة بالتهاب البنكرياس عن طريق تقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة، وهو عامل خطر رئيسي للإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • إذا كان التهاب البنكرياس ناتجًا عن التعرض للمواد الكيميائية أو الأدوية، فسيلزم تحديد مصدر التعرض وإيقافه، وسيتعين إيقاف الدواء.
  • تجنب التدخين
  • الحفاظ على وزن صحي
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

اقرأ أيضا : هل المرارة تسبب الم في الظهر وما هي أعراضها

ماذا يأكل مريض التهاب البنكرياس

  • يتركز النظام الغذائي للأشخاص المصابين بالتهاب البنكرياس الحاد على عدم تناول الطعام أو تناول السوائل عن طريق الفم. وبالتالي ، يجب تزويد المرضى بالسوائل عن طريق الوريد في المستشفى وذلك حتى يتم إعطاء البنكرياس وقتًا للتعافي.
  • بعد ذلك يقوم المريض بتناوله الطعام عن طريق الفم بشكل تدريجي بدءًا من السوائل ثم الحساء.
  • يُقترح على مرضى التهاب البنكرياس المزمن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون (بحد أقصى 20 جرامًا / يوم) ، ويُنصح بتناول الكربوهيدرات العالية ضمن وجبات صغيرة الحجم ومتكررة (حوالي 5 إلى 6 يوميًا).

علاج أعراض التهاب البنكرياس

بعد أن قمنا بتوضيح أعراض التهاب البنكرياس وعلاجه، نقدم لكم كيفية علاج التهاب البنكرياس، يعتمد علاج التهاب البنكرياس على نوعه، ويعتمد علاج التهاب البنكرياس الحاد على ما إذا كان خفيفًا أم خطيرًا.

علاج التهاب البنكرياس

يهدف العلاج هنا إلى الحفاظ على وظائف الجسم وتخفيف الأعراض بينما يقوم البنكرياس بإصلاح نفسه، ويشتمل العلاج على :

  • مسكنات الألم: يمكن أن يكون التهاب البنكرياس الحاد مؤلمًا بشكل معتدل أو شديد مما يحتاج إلى تناول المسكنات.
  • الأنابيب الأنفية المعوية: قد يزيل الأنبوب السوائل الزائدة والهواء كعلاج للغثيان والقيء.
  • إعطاء راحة للجهاز الهضمي : سوف يحتاج الجهاز الهضمي إلى الراحة لبضعة أيام، لذلك لن يتناول الشخص أي طعام أو شراب عن طريق الفم حتى تتحسن حالته.
  • منع التعرض للجفاف : غالبًا ما يكون الجفاف مصاحب لالتهاب البنكرياس ، ويمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض والمضاعفات، وغالبًا ما يتم إعطاء السوائل عن طريق الوريد لمدة 24-48 ساعة الأولى من للعلاج.

يمكن للمريض العودة إلى المنزل بعد حوالي 5 إلى 7 أيام.

علاج التهاب البنكرياس الحاد

يشمل علاج هذا النوع من التهاب البنكرياس:

  • العلاج في وحدة العناية المركزة : تهدف الحقن بالمضادات الحيوية إلى منع ظهور أي عدوى في الأنسجة الميتة.
  • إعطاء السوائل عن طريق الوريد : تساعد في الحفاظ على الترطيب ومنع حدوث نقص حجم الدم.
  • المساعدة على التنفس : وذلك عن طريق وضع المريض على أجهزة التنفس.
  • أنابيب التغذية: وهي توفر التغذية بالشكل المناسب، وتعمل التغذية بشكل مبكر على تحسين النتائج.
  • الجراحة: في بعض الحالات، قد يلزم إزالة الأنسجة الميتة جراحيًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق