ADVERTISEMENT

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

أرسل الله الأنبياء من أجل عبادة الله الواحد الأحد، وكل نبي أُرسل إلى قوم لهدايتم لعبادة الله، ومِنَّ الأنبياء من قبضت روحه في الأرض ومنهم من قبضت روحه في السماء، فمن هو النبي الذي قبضت روحه في السماء ورفعه الله إلى منزلة كبيرة عبر موقع محيط.

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

ذُكر في القرآن الكريم في سورة مريم (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ  إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57))وتفسير الآية يبين أن النبي ادريس هو من قبضت روحه في السماء

ADVERTISEMENT

وقد قال المفسرون أن رفع النبي ادريس قد يكون رفع معنوي وذلك لشرف النبوة ومنزلته الكبيرة والبعض الآخر من المفسرين قالوا أنه ارتفاع حقيقي وقبضت روحه في السماء.

قد روي مسلم في صحيحه في رحلة النبي ليلة أُسري به « ثُمَّ عُرِجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ الرَّابِعَةِ ، فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ ، قِيلَ : مَنْ هَذَا ؟

قَالَ: جِبْرِيلُ ، قِيلَ : وَمَنْ مَعَكَ ؟ قَالَ : مُحَمَّدٌ ، قَالَ : وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ ؟ قَالَ : قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ ، فَفُتِحَ لَنَا ، فَإِذَا أَنَا بِإِدْرِيسَ ، فَرَحَّبَ وَدَعَا لِي بِخَيْرٍ ، قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ : (وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا).

ADVERTISEMENT
من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء
من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

قد يهمك قراءة: من هو النبي الذي آمن به جميع قومه

من هو النبي ادريس

ولد في الألفية الرابعة قبل الميلاد في بابل وهو اسمه إدريس بن يارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم عليه السلام وعند العبرانيين اسمه أخنوخ وفي الترجمه يعني أنه من أجداد نوح عليه السلام.

هو ثالث الأنبياء من بعد النبي آدم وابن النبي شيث عليهم السلام، وتعلم النبي ادريس العلم والحكمة من النبي شيث وبعد لك أعطاه الله الرسالة والنبوة.

أصبح بعد ذلك يعلم الناس الآداب والأخلاق ودعوتهم لعبادة الله وحده لا شريك له وكانوا الناس يتبعونه ففي ذلك الوقت لم ينتشر الكفر أو غيره من الأديان الأخري، فقد كانوا مسلمين بالفطرة الطبيعية.

على النبي إدريس ثلاثمائة وثماني سنين والتقى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالنبي إدريس في رحلة الإسراء والمعراج في السماء الرابعة.

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء
من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

تابع قراءة التالي: ابن سلول لماذا تحمله النبي ولم يأمر بقتله؟!

أشهر العبارات للنبي إدريس

النبي ادريس له بعض الأقوال المأثورة والتي كان يشتهر بها وهي:

  • لا تحلفوا بالله كاذبين.
  • حياة النفس حكمة.
  • من أراد بلوغ العلم والعمل الصالح فليترك من يده أداة الجهل وسوء العمل.
  • خير الدنيا حسرة، وشرها ندم.
  • الصبر مع الإيمان يورث الظفر.
  • السعيد من نظر إلى نفسه وشفاعته عند ربه الأعمال الصالحة.

اقرأ أيضاً: قصة سيدنا سليمان بالتفصيل

أول من خط بالقلم

كان النبي إدريس أول من خط بالقلم وذلك كما قال النبي في الحديث الصحيح؛ حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم عن إدريس « أول من خط بالقلم » وقد فسر ذلك المفسرون أنه كتب في علم النجوم والحساب.

ذكر إدريس في القرآن الكريم وأعماله

تم ذكر إدريس في القرآن في سورة مريم في قوله تعالى وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا(56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا.

أعماله

تلقي إدريس العلم من شيث وذلك ساعده على الكثير في الدعوة ومن الأعمال التي قام بها ما يلي:

  • دعاء النبي إدريس إلى عبادة الله سبحانه وتعالى والقيام بالأعمال الصالحة وزهد الدنيا فهي فانية، وأمر الناس بالصلاة والزكاة والصيام.
  • ساعد الناس في معرفة الكثير من أمور الدين وكيفية الطهارة من الجنابة، ودعاهم إلى البعد عن الخمر والمسكر وغيره من المشروبات التى تُذهب العقل.
  • كان أول من عرف علم السياسة المدنية وقام بإنشاء الخرائط التى ساعدت على بناء المدن وفي عهده تم بناء 188 مدينة.
  • كان هو أول من قام بتخييط الثياب ولبسها، فقد كانوا قبل ذلك يلبسون الجلد.
  • يعتقد بأنه كان أول من خط بالقلم وقام بتدوين ما أُنزل عليه من الله.

عمل ادريس عليه السلام

كان ادريس يعمل خياطاً وكان مع كل غرزة إبرة يقول سبحان الله وبذلك تقرب إلى الله ولم يوجد من هو أفضل منه في عبادة الله وحان يدعو الناس إلى عبادة الله ولم يذكر أي أحد عمل ادريس عليه السلام إلا كتب مصادر التاريخ الإسلامي.

هل إدريس هو إلياس

اعتقد بعض العلماء من الصحابة ومن بعدهم بأن إدريس وإلياس إسمان لنبي واحد ويقول ابن كثير في قصص الأنبياء:

قال البخاري ويذكر عن ابن مسعود وابن عباس أن إلياس هو إدريس واستانسوا في ذلك بما جاء في حديث الزهري عن أنس في الإسراء أنه لما مر به أي بإدريس قال له مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح.

ولم يقل كما قال آدم وإبراهيم مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قالوا فلو كان فيها عمود نسبه لقال له كما قالا له وكان هذا ما توصل إليه حكاه قتادة بن دعامة والضحاك بن مزاحم، ومحمد بن إسحاق.

كان عبدالله بن مسعود يقرأ (سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ)، فيقول ﴿سَلامٌ عَلى إدْرَاسِينَ﴾ وقد كان يقول أن إلياس هو إدريس ثم يقرأ «وَإِنَّ إدْرِيسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ»،

وبعد ذلك «سَلامٌ عَلَى إدْرَاسِينَ» كما قرأ الآخرون: (سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ) مع قطع آل من ياسين،وقد قال الكثيرون بأن ادريس ليس نفسه إلياس.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق