صحة عامة

متلازمة احتقان الحوض الأعراض والأسباب وطرق العلاج المناسبة

احتقان الحوض الأعراض والأسباب وطرق العلاج عبر موقع محيط، تتعرض السيدات غالباً إلى احتقان الحوض الذي يتسبب في ألم في منطقة الحوض يكون شبيه لبعض أعراض أمراض من قبيل الأورام في الرحم والمبايض أو تكيس في المبايض، ويُصاب به معظم السيدات نتيجة العديد من العوامل أهمها الحمل المتكرر وزيادة الوزن والدورة الشهرية وغيرها، أما العلاج فيكون غالباً باستعمال أدوية لفترة معينة أو إجراء قسطرة يكون الهدف منها إغلاق الشريان الذي حدث فيه التمدد عبر حقن وريدي، ويُعاني أيضًا الرجال من نفس المشكلة مع اختلاف الأسباب، ولمزيد من التفاصيل تابعونا…

متلازمة احتقان الحوض

تُعرف متلازمة الحوض بكونها حالة مرضية تكون سبباً في الشعور بالألم المزمن في هذه المنطقة وتُسمى pelvic congestion syndrome، وتنشأ المتلازمة بسبب التعرض إلى خللًا في الأوعية الدموية في الحوض أو المبايض.



  • يتسبب هذا الخلل في انحصار الدم في منطقة الحوض نتيجة عدم تمكنه من التدفق بصورة طبيعية منه وإليه.
  • يتسبب انحصار الدم في الأوعية الدموية في الحوض في تضخمها وتغير طبيعة شكلها، مما يسبب ضغط كبير على الأعصاب في هذه المنطقة بالتالي يؤدي إلى الشعور بألم قد يكون مزمناً، بالإضافة إلى أعراض أخرى.
  • تنتشر متلازمة الاحتقان لدى السيدات في عمر الإنجاب أو السيدات الذين سبق لهم الحمل والولادة، لكنها تختفي بشكل عام لدى السيدات في عمر انقطاع الطمث أو بعده.

يُمكنك إثراء معلوماتك عبر: اسباب التهابات المهبل للمتزوجات والبنات والاجراءات الوقائية

أعراض احتقان الحوض

يُمكن ملاحظة أعراض متلازمة احتقان الحوض أثناء الحمل وتستمر هذه الحالة إلى ما بعد الولادة نتيجة الضغط المتزايد من الجنين على منطقة الحوض، وتكون الأعراض، الشعور بألم في منطقة الحوض وكذلك أسفل الظهر قد يكون حاد وفي تزايد خلال اليوم، لكنه يختفي أو يكون أخف حدة عن الخلود إلى النوم، وتزداد حدة هذا الألم نتيجة عوامل عديدة من بينها:

  • الوقوف طويلاً خلال اليوم.
  • الجلوس مطولاً في وضعية غير صحية.
  • ممارسة العلاقة الجنسية، ويكون الألم مستمراً لبعد انتهاء الجماع.
  • نزول الدورة الشهرية.
  • الحمل.
  • لعب بعض الرياضات.
  • نزيف خارج أوقات الدورة الشهرية.
  • نزول افرازات مهبلية.
  • ألم في القدمين وأسفل الظهر.
  • تهيج في المثانة.
  • الإصابة بدوالي في المؤخرة أو الفخذين أو الفرج.
  • الشعور بانتفاخ في المهبل والفرج وغازات في البطن.
  • صداع حاد.
  • تقلب في المزاج.
  • تعب عام.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • عسر الطمث أو صعوبة في الحيض.
  • التبول المتكرر.
  • أعراض شبيهة لمرض متلازمة القولون العصبي.
  • ألم في الأوراك.
  • تكون الأعراض أكثر حدة وبروز مع وجود حمل جديد لدى المرأة.

تابع أيضاً: اعراض التهاب الغدد اللمفاوية وطريقة علاجها المجربة



أسباب احتقان الحوض

تُعتبر حالة احتقان الحوض شديدة الشبه بما يعرف بدوالي الساقين، حيث تُصاب صمامات الأوعية الدموية في الحوض بخلل ينجم عنه عودة الدم إلى الوراء عكس المسار الصحيح والطبيعي له، ويتحصر الدم في الحوض مُسبباً احتقان فيه.

قد لا تكون الأسباب المؤدية إلى ذلك واضحة، حيث قد تكون وراثية في بعض الأحيان، لكن يوجد العديد من العوامل المساعدة على الإصابة بمتلازمة احتقان الحوض التي منها:

  • العُمر، حيث تُصاب السيدات الأقل من 45 سنة وهو سن الإنجاب بشكل أكبر بمتلازمة احتقان الحوض.
  • الحمل المتكرر لدى المرأة.
  • الإصابة ببعض الأمراض من قبيل تكيس المبايض، وخلل في الهرمونات، ودوالي في الساقين.
  • ارتفاع هرمون الاستروجين في الجسم.
  • مشاكل تُصيب صمامات الأوعية الدموية بالخلل.
  • زيادة الوزن خاصة خلال الحمل.
  • امتلاء عروق الساقين.
  • رحم مقلوب.

احتقان الحوض

علاج متلازمة احتقان الحوض

يتم علاج احتقان الحوض بعد الخضوع للتشخيص المناسب لمعرفة سبب حدوث الاحتقان وبالتالي اختيار العلاج المُناسب لذلك، ويتم التشخيص في هذه الحالة عن طريق الخضوع إلى العديد من الفحوصات الطبية من قبيل الفحص بالأشعة الفوق صوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي، كذلك تصوير الأوردة بالأشعة المقطعية.

عند التوصل إلى التشخيص المناسب يتم الاختيار من بين العلاجات التالية:

  • تقديم أدوية تُساعد على تخفيف أعراض الاحتقان مثل: مسكنات وأدوية ذات صبغة هرمونية لتحديد نشاط المبيض.
  • كما يتم تقديم وسائل منع حمل من النوع الهرموني

التدخل الجراحي لإغلاق الأوعية الدموية من قبيل:

  • العلاج بالتصليب: يكون ذلك من خلال حقن محلول في الأوردة عن طريق القسطرة لمنع تدفق الدم داخلها، مما يعمل على تخفيف ألم الحوض.
  • استئصال الأوعية الدموية المتضررة.
  • استئصال الرحم والمبايض.
  • جراحة صمام الأوعية الدموية: تتم هذه العملية من خلال عمل شق في منطقة الفخذ باستعمال مخدر موضعي يُمَكِن من تمرير أنبوب مرن عبر الوريد حتى يصل إلى الدوالي الوريدية.
  • كما يتم إدخال بعض المواد لمنع تدفق الدم داخلها، عادةً ما يغادر المريض المستشفى في نفس اليوم ويعود إلى النشاط منذ اليوم التالي لكن بصورة تدريجية.

هل احتقان الحوض خطير

قد لا تكون متلازمة احتقان الحوض خطيرة كما لا تكون لها مضاعفات أو تأثير خطير على صحة الشخص أو المرأة بشكل عام، لكن يُنصح في أغلب الأحيان الكشف عند طبيب مختص في الحالات التالية:

  • لا يوجد تحسن في الأعراض التي تم ذكرها في الأعلى بعد مرور فترة من الزمن.
  • الألم يكون مزمن ومتكرر.
  • الأعراض تكون أكثر حدة وسوء.

هل احتقان الحوض يمنع الحمل

يحدث احتقان الحوض نتيجة تمدد الأوعية الدموية في منطقة الحوض، مما يتسبب في ألم في هذه المنطقة، ويكون تشخيص السبب الحقيقي وراء هذا الاحتقان إجابة عن إذا كان يمنع الحمل أو لا.

يُعرف أن احتقان الحوض هو من علامات الحمل ويبرز خلال فترة الحمل إلى ما بعد الولادة، ولا يكون لتمدد الأوعية الدموية أي علاقة بتأخر الحمل حيث من الممكن أن يوجد عوامل أخرى منها:

  • التهابات الحوض أو المهبل.
  • تكيس المبايض.
  • وجود أورام في الرحم أو الحوض.

احتقان الحوض

احتقان الحوض عند الرجال

يشعر الرجال بألم في منطقة البطن تحت السرة وصولاً إلى أسفل البطن، يكون هذا الألم نتيجة أسباب مختلفة عن تلك التي تكون لدى السيدات، ويحدث احتقان الحوض عند الرجال غالباً بسبب:

  • حدوث التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد.
  • حدوث التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن.
  • الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسياً مثل السيلان.
  • الإصابة بالتهاب في القولون العصبي.
  • الإصابة بالتهاب في المسالك البولية.
  • عادة ما يعتمد العلاج في هذه الحالات على التشخيص الصحيح للسبب في ألم الحوض عند مراجعة الطبيب.

احتقان الحوض بسبب العادة

  • العادة السرية أو التحفيز الذاتي يكون سبباً في احتقان الحوض لدى الفتيات خاصة، ويعود ذلك بسبب عدم إشباع الرغبة الجنسية نتيجة عدم اكتمال العلاقة.
  • يكون هذا الاحتقان في الغالب بسيط وغير مزمن، حيث يختفي بعد وقت من الممارسة، إلا أنه قد يصبح احتقان مزمن نتيجة ضيق الشرايين والأوردة في منطقة الحوض بشكل وراثي.
  • كما تتسبب ممارسة هذه العادة بشكل دوري في وجود احتقان في الحوض بشكل دائم.
  • قد تتسبب العادة في الإصابة بالعديد من الأمراض منها التهابات المهبل، والتهاب المسالك البولية وعدم إشباع الرغبة الجنسية عند القيام بالجماع مع الشريك نتيجة التعود على نوع معين من المتعة.

علاج احتقان الحوض بسبب العادة

لا يوجد علاج دوائي لمشكلة احتقان الحوض بسبب العادة، حيث يكفي التوقف عنها نهائيا وممارسة بعض التمارين الرياضية التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية في منطقة الحوض.

يتواصل الشعور بالاحتقان في الحوض بعد التوقف عن ممارسة العادة لمدة طويلة قد تصل إلى 6 أشهر، لكن من خلال الموضة على الأنشطة وتناول الطعام الصحي يمكن التخلص من احتقان الحوض بصورة أسرع.

يُمكنك متابعة القراءة عن: علاج نزول الجنين في الحوض ومدى خطورته

لا يكون احتقان الحوض في أغلب الأحيان خطيراً، كما من الممكن علاجه بكل سهولة عن طريق الأدوية أو التدخل الجراحي البسيط، ومازال السبب في ذلك غير معروف في الكثير من الأحيان لكن تُساعد بعض العوامل منها العمر والحمل على حدوث ذلك.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق