صحة عامة

درجة حرارة الجسم الطبيعية

درجة حرارة الجسم الطبيعية عبر موقع محيط، درجة حرارة الجسم الطبيعية تتراوح قيمتها من  37 درجة مئوية، درجة  حرارة الجسم الطبيعة تتغير قراءتها ضمن بعض  المعدلات المعينة وتكون هذه تبعاً لعدة عوامل مثل: ما الوقت الذي نقيس فيه درجة الحرارة، مدي نشاطنا البدني، على  حسب الطعام والمشروبات التي تناولناها، والمكان الذي قاست منه الحرارة فتكون بعض الأماكن أحياناً أدق من الفم في معرفة درجة الحرارة.

درجة حرارة الجسم الطبيعية

درجة حرارة الجسم الطبيعية
درجة حرارة الجسم الطبيعية

للجسم درجة حرارة معينة وهي تعد المعدل الطبيعي له في بعض الأحيان ترتفع وتنخفض  درجة حرارتنا بأسباب طبيعية و بعض الأحيان بأسباب غير طبيعية:



أولا أسباب انخفاض درجة حرارة الجسم

  • التواجد في جو بارد لفترة كبيرة.
  • البقاء في الماء لفترة طويلة.
  • عدم الإنتقال إلي مكان دافئ وجاف وقت الشتاء.
  • عدم قدرتنا على تبديل الملابس المبتلة.
  • السكن في منزل بارد جدا.
  • ارتداء ملابس غير دافئة وغير كافية لوقاية الجسم من البرودة.

تتطور الأعراض والعلامات المصاحبة لانخفاض درجة حرارة الجسم مثل:

  • حدوث القشعريرة والتي تتوقف تدريجيا مع انخفاض درجة الحرارة.
  • حدوث سرعة في التنفس وبعض الأحيان يحدث ضعف في التنفس.
  • ضعف في نبضات القلب.
  • الإرتباك الشديد.
  • فقد الوعي.
  • فقدان للذاكرة.
  • الترنح و ضعف الاتزان الشديد.
  • الشعور دائماً بالنعاس، وضعف النشاط.
  • تصبغ الجلد باللون الأحمر الفاتح.
  • عدم القدرة على الكلام بشكل صحيح والتلعثم عند النطق به.

شاهد أيضاً:ارتفاع درجة الحرارة عند الكبار وطرق العلاج بـ 3 أعشاب طبيعية



علاج انخفاض درجة حرارة الجسم

أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم تظهر في بداية الأمر بشكل قشعريرة، من ثم شحوبة في الجلد، فقدان للتوازن، الشعور بالتخدير في الأصابع،مع تطور المرض ممكن أن يؤدي إلي تصلب العضلات، وقلة ضربات القلب، فقد الوعي أحياناً.

طرق علاج انخفاض الحرارة تعتمد على مدى شدة انخفاض الحرارة، لأن في بعض الحالات الخفيفة يتم نقل المريض لمكان دافئ فقط ، واستعمال البطانيات، ووضع كمادات ماء ساخن للعلاج.

أما في حالات المرض الخطيرة والمتوسطة يتم نقل المريض للمستشفى، حيث يوجد فيها أدوات وتقنيات خاصة لكي ترفع درجة حرارة الجسم للمعدل الطبيعي .

أسباب  ارتفاع درجة حرارة الجسم

حرارة الجسم الطبيعية تتراوح قيمتها حوالي 37 درجة مئوية، بالإضافة لوجود بعض الإختلافات البسيطة خلال النهار، وخلال الليل والتي يتم التحكم بها عن طريق الدماغ.

  • تزداد درجة حرارة الجسم بسبب الإصابة بضربة شمس.
  • ظهور بعض الأسنان لدى الأطفال الذي قد يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة والتعب، و أيضاً بعض الإعياء.
  • الإصابة بمرض سرطاني التي تصيب الجسم مثل: سرطان الدم.
  • تناول دواء لكي نعالج مرض ما، مما قد يسبب بعض الآثار الجانبية مثل: ارتفاع في درجة الحرارة.
  • العدوى فيروسية
  • الإصابة بجرثوم ما من مختلف أنواعه.
  • الإصابة بمرض الإيدز.

شاهد أيضاً:أسباب ارتفاع عدد كريات الدم الحمراء وطرق العلاج بـ 6 أعشاب

مخاطر الإصابة بإرتفاع درجة الحرارة

  • يصاب القلب ببعض الإضطرابات، و الكلى و الرئتين.
  • تنخفض عدد الغدد الدرقية، و تضعف الدورة الدموية.
  • التشنج الحراري.
  • الإنهاك الحراري.
  • يصاب بعض الأشخاص بضربة شمس بسبب تعرضهم للشمس لفترة طويلة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • يصاب الجسم بالجفاف.

طُرق خفض الحرارة في المنزل

  • ينصح أولاً بعمل كمادات ماء باردة، ويتم وضعها على الجبين، و نمسح الرأس ببطئ بها كي تمتص الحرارة كاملة من الجسم.
  • نجلس في ماء فاتر، أو ماء بارد حسب شدة ارتفاع درجة حرارة الجسم، لكي تنخفض بسرعة.
  • ارتداء ملابس خفيفة، و الإبتعاد قدر الإمكان عن الأماكن الحارة و الدافئة.
  • اجلس في مكان حرارته معتدلة أو باردة.

بعد أن نتأكد من أن درجة الحرارة أقل من 38 درجة مئوية تستطيع أن تتناول دواء لكي يخفض الحرارة، لأن إذا تناولت دواء خافض للحرارة و الحرارة مرتفعة لا يكون له أي تأثير أو أي نتيجة ، لذا يجب خفض الحرارة أولاً ومن ثم تناول الدواء.

 إرشادات يجب اتباعها لخفض الحرارة

  • يجب الإبتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة و التي تكون ثقيلة على المعدة، كي لا نتعرض للتقيؤ.
  • شرب كمية كبيرة من السوائل و من العصائر المتنوعة.
  • ينصح بتناول اللبن، وتناول الفاكهة الطازجة ويجب الحرص على غسلها جيداً.
  • يجب أن يتم الإهتمام بنظافة الطعام قبل تناوله، كي لا نصاب بالإسهال، أو التقيؤ، ولكي لا تعاني من نزلة معوية حادة.

الحمى

الحمى تعرف كونها زيادة في درجة حرارة الجسم مؤقتا، وعند وجودها تعتبر إشارة إلي أنه يوجد شئ يحدث غير طبيعي بجسم الإنسان مثل الإصابة بمرض ما ولم تكتشفه، بغض النظر عن كونها تعد شئ يسبب عدم الراحة:

إلا أن الحمى لا تعتبر مصدر للقلق عند البالغين، ولكن إذا زادت درجة حرارة الجسم لأكثر أو عند 4 تعد وقتها مصدر قلق.

أما الأطفال الرضع، و الأطفال الكبار قليلا يعتبر الارتفاع في درجة الحرارة الطفيفة دليل على وجود التهاب، أو وجود عدوى خطيرة.

واعتمادًا على سبب الحمى، فقد يصاحب الحمى بعض العلامات والأعراض الإضافية لها مثل:

  • التعرق الشديد.
  • القشعريرة و الارتجاف.
  • الصداع المتواصل.
  • ألم في جميع العضلات.
  • فقدان للشهية.
  • التهيج.
  • الجفاف.
  • تعب عام والشعور بالضعف الشديد.
  • قد يحدث نوبة حموية أو تشنج حراري لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و بين الخمس سنوات.

دواعي مراجعة الطبيب

في بعض الأوقات لا تكون الحمى سبب كافي للقلق، لأنها ممكن أن تختفي بمجرد أن نشعر بالراحة لعدة أيام، وعدم إجهاد أنفسنا، في بعض الحالات الخطيرة يجب استشارة الطبيب، حالات  مثل:

  • الإرتفاع الشديد في درجة الحرارة، أو في حالة ارتفاع درجة الحرارة لفترة كبيرة.
  • إذا صاحب ارتفاع درجة الحرارة وجود أعراض أخرى شديدة.
  • من الممكن في بعض الحالات أن يطلب الطبيب فيها إجراء فحص لمعرفة السبب المؤدي للحمى، لأن معالجة السبب الرئيسي الذي سبب الحمى ساعد في إعادة حرارة الجسم لمعدلها الطبيعي.
  • في حالة أيضاً انخفاض درجة حرارة الجسم لا يمكننا أن نتغاضى عنها عكس الحمى التي من الممكن أن ننتظر وقتا لكي تعالج نفسها، فيجي أن نذهب للطبيب فور ظهور أي أعراض دالة علي الحالة.

مقاييس درجة حرارة الجسم

درجة حرارة الجسم الطبيعية
درجة حرارة الجسم الطبيعية
  • مقياس حرارة ويتفقد العلامات الفيزيائية المكتبة علية.
  • في بعض الأحيان قد يطلب الطبيب بإجراء فحص كامل للدم، لكي يحدد سبب الإنخفاض الشديد في درجة حرارة الجسم، أو لكي يتأكد من عدم وجود أي عدوى.
  • بالرغم من كون الأطباء يواجهون صعوبة في تشخيص الحالات التي تكون بهذا المرض، إلا أن طريقة علاجها سهلة وبسيطة.
  • يمكن أن يتم علاج الانخفاض الحاد في درجة الحرارة عن طريق أن يتم شرب الكثير من المشروبات و السوائل الدافئة، وأن يتم استخدام بطانية دافئة لكي نعيد رفع درجة حرارة الجسم مرة أخرى.
  • في الحالات الشديدة يمكن أن نعالجها عن طريق أن نستعمل ما يعرف بإعادة التدفئة للدم .

وهنا نكون قد انتهينا من التحدث عن درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية، والتي تتغير قيمتها بسبب حدوث عدة أعراض وتغيرات للجسم.

والتي تؤثر علي ارتفاع أو انخفاض درجة الحرارة، وأعطينا بعض الحلول التي تساعد في خفض أو رفع درجة الحرارة في المنزل.

الوسوم

إيمان محمد

خريجة تكنولوجيا التعليم والمعلومات؛ اكتب في العديد من المجالات منذ أربع سنوات؛ اهوى القراءة والكتابة وممارسة الرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق