تجربتي مع الحقن المجهري

تجربتي مع الحقن المجهري

تجربتي مع الحقن المجهري عبر موقع محيط، يتساءل الكثير من السيدات اللاتي يفكرن في الخضوع لعملية الحقن المجهري، عن تجارب غيرهن من النساء اللاتي قمن بهذه العملية، وسوف نتناول في هذا المقال كافة الأسئلة والتجارب والمعلومات المختلفة عن هذا الموضوع، من مصادره الموثوقة.

ما هو الحقن المجهري؟

تجربتي مع الحقن المجهري
تجربتي مع الحقن المجهري

وقبل أن نتحدث عن موضوع تجربتي مع الحقن المجهري، نتعرف أولاً على الحقن المجهري كما يلي:

فالحقن المجهري هو عملية يلجأ إليها الزوجين في حالة عدم حدوث الحمل بالطرق الطبيعية بسبب وجود مشكلة ما عند أحد الزوجين، وهي عملية يقوم بها أطباء متخصصون.

يتم اللجوء إليها أيضاً عند عدم جدوى الطرق القديمة في حدوث الحمل كالتلقيح الصناعي وغيره.

يمكن أيضاً اللجوء إليها بعد عملية تجميد أو حفظ البويضات كما في حالات تأخر الزواج على سبيل المثال، ويتم فيها تلقيح البويضة عند الزوجة، بحيوان منوي واحد فقط، وبعدها يتم زرع تلك البويضة داخل رحم الزوجة.



كيف تتم عملية الحقن المجهري؟

يرغب الكثير من الأشخاص في التعرف على كيفية إتمام عملية الحقن المجهري وسوف نوضح لكم ذلك بالتفصيل في السطور القادمة كالتالي:

  • تتم عملية الحقن المجهري بطرق طبية مدروسة بعناية من قبل أطباء متخصصون في ذلك.
  • تتم عملية الحقن المجهري عن طريق ماصة زجاجية، ثم يتم تسخين أحد طرفيها حتى تصبح مادة سائلة.
  • ثم يتم شدها بمنتهى السرعة حتى يصبح الطرف الساخن ناعم جدا، ويصبح شكلها مثل إبرة الحقنة.
  • ثم بعد ذلك يتم توصيل الحمض النووي، بالبويضة المراد حقنها، ويتم ذلك تحت المجهر، وتوضع البويضات المحقونة في وعاء.
  • ويتم ملء هذه الحقنة بغشاء الخلية، ثم يتم إفراغ محتويات الإبرة في السيتوبلازم وتخرج الإبرة فارغة.
  • وباتباع الزوجين لتعليمات الطبيب بعد هذه العملية، يكون نسبة نجاحها كبير جداً.

قد يمكنك الأطلاع على: ما هو الحقن المجهري بالتفصيل الممل

أسباب القيام بعملية الحقن المجهري

هناك العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي تدفع المرأة إلى القيام بعملية الحقن المجهري ومن هذه الأسباب ما يأتي:

  • كما ذكرنا أنه يتم اللجوء لهذه العملية عند فشل حدوث الحمل الطبيعي، وهذه هي أسباب فشل الحمل الطبيعي.
  • إذا كانت الزوجة لديها خلال ما في الجهاز التناسلي لديها، أو عند انسداد قناتي فالوب لديها، أو واحدة منهما فقط، فإنه يؤثر على حدوث الحمل الطبيعي.
  • أو في حالة عدم قدرة البويضات عند المرأة أن تتقبل عملية التخصيب لأسباب ما.
  • وأيضا في حالة ضعف الحيوانات المنوية عند الرجل، أو بها تشوهات، أو كانت قليلة العدد.

تجربتي مع الحقن المجهري

وأما عن تجربتي مع الحقن المجهري، فسوف نذكر بعض تجارب السيدات مع قيامهم بهذه العملية.

  • تقول سيدة أنها متزوجة من سنوات كثيرة، ولكنها لم ترزق بأطفال، وبعد التفكير اتفقا هي وزوجها على القيام بهذه العملية.
  • وبالفعل قد توجها إلى أحد المراكز الطبية الكبيرة والمعروفة وبدأ في اتخاذ الإجراءات.
  • وأول شيء طلب منهم الطبيب السير على نظام غذائي محدد، وذلك بهدف تحسين جودة البويضات، و تقوية الحيوانات المنوية للرجل أيضاً.
  • كما طلب منها الطبيب أيضاً بتقليل من وزنها، مع الحرص على تناول الطعام الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن، وللتخلص من الدهون الموجودة عند منطقة الحوض والمبايض.
  • ثم قام الطبيب أيضاً بإعطائها كورس علاجي محدد تسير عليه لمدة محددة، والهدف منه هو تحسين جودة البويضات، وإخراجها بالحجم المطلوب وهو من ١٨الى ٢٠مللي، بجانب الطعام الصحي.
  • وقام أيضاً بإعطائها إبرة تفجيرية تساعد على خروج البويضة من جرابها، ويكون ذلك بالتزامن مع أخذ الحيوانات المنوية من الزوج، والتأكد من سلامتها وصحتها.
  • وبعد نجاح خروج البويضة بالحجم والكفاءة المطلوبة، يتم حقن تلك البويضات بالحيوان المنوي للرجل.
  • ويتم ذلك بإبرة رفيعة جدا، ولكل بويضة حيوان منوي واحد، وذلك لضمان نسبة أكبر لنجاح العملية.
  • وختمت قائلة هذه هي تجربتي مع الحقن المجهري، وقد تكللت هذه التجربة بالنجاح والحمد لله.

عوامل نجاح عملية الحقن المجهري

  • هناك العديد من العوامل التي تساعد بنسبة كبيرة على نجاح هذه العملية، وهي ما يلي.
  • وأول هذه العوامل هو سن الزوجة، فكلما كان سن الزوجة صغير أو أصغر من ٣٧عاما كلما كان نسبة نجاح العملية كبير.
  • وذلك لكي يتم إنتاج عدد أكثر من البويضات، وتكون استجابة الجسم للمنشطات أسرع.
  • ومن عوامل النجاح أيضاً أن يكون الحيوان المنوي للزوج سليم، ويكون أيضاً عددها وحركتها جيدة.
  • كما يساعد أيضا على نجاح عملية الحقن المجهري المكان الذي سوف تتم فيه، فيجب أن يكون مكاناً موثوقا ومعروفا، ولديها الخبرة الكافية في ذلك.
  • كما يجب أن تجهز المرأة جيداً لهذه العملية، نفسياً وجسدياً، فالعامل النفسي مهم جدا في هذه العملية.
  • وأيضا سمك جدار الرحم للزوجة يساعد على نجاح أو فشل تلك العملية، فإذا كان سمكه من ١٠الى ١٢ملم كانت فرصة النجاح أكثر.

قد يهمك معرفة: هل عملية الحقن المجهري مؤلمه

الأمور التي يجب مراعاتها بعد عملية الحقن المجهري

ويذكر السيدات أيضاً تجربتهم فيما بعد القيام بهذه العملية، وقالوا بأن الأطباء قد نصحوهم بالآتي.

  • البعد عن تناول الأطعمة السريعة والمجهزة خارج المنزل، والبعد التام عن تناول المواد الحافظة.
  • وأيضا نصحهم بتجنب الأطعمة المشبعة بالدهون الطبيعية التي تحتوي على مادة الزئبق الضارة للجنين.
  • وأيضا الإكثار من تناول الألياف بكثرة، وخاصة تناول الخيار لأنه يساعد على تثبيت الأجنة، وعدم تعرضها للإمساك.
  • كما يجب أيضاً تجنب تناول الكافيين، وكافة المشروبات الساخنة والغازية والتي قد تسبب الإجهاض.
  • والبعد التام عن الأماكن الملوثة، والبعد عن التدخين والمدخنين.
  • وأيضا عدم ممارسة العلاقة الحميمة حتى يتم التأكد من ثبات الأجنة.
  • ويجب أيضاً عدم بذل أي مجهود كبير أو صغير والتزام الراحة التامة، والنوم على الظهر ليتم تثبيت الأجنة.
  • وأيضا عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة أو النار بكافة أشكالها.
  • كما يجب أيضاً عدم التعرض للتوتر والقلق، والحفاظ على السلام النفسي.
  • وأيضا الحرص على تناول الأدوية في مواعيدها المحددة، والفيتامينات أيضاً.
  • مما يجب تناول الطعام الصحي والمفيد لها وللجنين.

مخاطر الحقن المجهري

تجربتي مع الحقن المجهري
تجربتي مع الحقن المجهري

قد يتساءل البعض هل لعملية الحقن المجهري أي مخاطر، وسوف نجيب على ذلك فيما يلي.

  • يذكر الأطباء أنه من الوارد، ولكن بنسبة ضئيلة جدا أن تحدث بعض المخاطر من تلك العملية.
  • لأنها قد تتسبب في حدوث بعض العيوب الخلقية للجنين، ولكن كما ذكرنا أن النسبة ضئيلة جدا لا تتعدى ١%.
  • قد يحدث أيضاً نتيجة تلك العملية أن ينتقل العقم من الأب إلى الطفل.
  • ولمزيد من الاطمئنان عليك بالتحدث مع الطبيب حول هذه الأشياء.

كم تستغرق عملية الحقن المجهري من الوقت؟

قد ترغب بعض السيدات في التعرف على مدة إجراء تلك عملية الحقن المجهري وسوف نجيب على هذا السؤال كالتالي:

  • والحقيقة أن ليس هناك إجابة محددة عن ذلك التساؤل وذلك لأن الوقت هذا يختلف من سيدة وأخرى، ومن حالة لأخرى، وذلك حسب تبويض كل سيدة.
  • فهناك من السيدات من يصف لها الطبيب كورس تنشيط قصير لمدة شهر واحد، وأخرى كورس طويل لمدة ثلاثة أشهر.
  • بل أن وقت العملية أيضاً يختلف من سيدة لأخرى، فهناك من تستغرق ربع ساعة فقط، وذلك في حالة كثرة عدد البويضات لديها.
  • وأخرى قد تستغرق ساعة كاملة، وذلك في حالة كان عدد البويضات قليل لديها.
  • مدة إرجاع الأجنة، فهي لا تستغرق عشر دقائق، ويقوم بها الطبيب بيدها، مثلها مثل كشف النسا.

شاهد أيضا: الفرق بين الحقن المجهري واطفال الانابيب

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا عن موضوع، تجربتي مع الحقن المجهري، ونكون قد تحدثنا بالتفصيل عن هذا الموضوع،

وهذه العملية، وتجارب النساء أيضاً، وجميع المعلومات المذكورة من مصادر طبية موثوقة، نرجو أن نكون قد وفقنا في هذا المقال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق