الأدب العربي

مواصفات مقدمة انشاء اللغة العربية

مقدمة انشاء اللغة العربية

يحتاج المنشغل بالكتابة إلى معرفة كيفية كتابة مقدمة انشاء اللغة العربيةوخصائصها وأنواعها وما يجب أن تشتمل عليه لإعطاء انطباع جيد عن الموضوع الذي سوف يتناوله وتحقيق التشويق للقارئ لاستكمال القراءة.

وتعد مقدمة انشاء اللغة العربيةأهم عناصر الموضوع، وهي بمثابة تمهيد لما سوف يسرده الكاتب في العرض ثم الخاتمة، ولابد أن تكون متماسكة ومتقنة وصحيحة من الناحية اللغوية والنحوية بنسبة مائة بالمائة.



مواصفات مقدمة انشاء اللغة العربية

ويعرض موقع محيط لحضراتكم كل ما يتعلق بفنون كتابة المقدمة، ولعله من المفيد للمبتدئ بالكتابة معرفة ما يجب أن تكون عليه مقدمة الموضوع، ومميزات المقدمة الناجحة، التي تتلخص في الآتي:

أن تكون الجمل المستخدمة في مقدمة انشاء اللغة العربية مختصرة وموجزة، خالية من الإطالة والتكرار،ومعبرة عن المعاني التي يريد الكاتب توصيلها.

ومن جمال المقدمة أيضًا تناسق العبارات والجمل، واستخدام أساليب شيِّقة في التعبير، وأن يتسمالأسلوب بالتدريج المنطقي من بداية عرض الفكرة وتوضيح عناصر الموضوع والانتقال للعرض في سلاسة.وينبغي تجنب الجمل الغامضة، أو التي توصل المعلومة بطريقةٍ خاطئة، وأن تكون المعلومة دقيقة سهلة الفهم تراعي مختلف شرائح القراء وفئاتهم العمرية.



عناصر المقدّمة الناجحة

مقدمة انشاء اللغة العربية
مقدمة انشاء اللغة العربية

ولابد للموضوع الناجح أن يبدأ بمقدمة مناسبة تمهد له بشكل جيّد، وأن تكون منظّمة لعناصر الموضوع، بجانب أن تكون مرتّبة ومشوّقة لها، كما أنه لا بدّ للمقدمة من سمات وعناصر لتؤدّي دورها التعبيري المقصود بشكل جيّد، وبما يشكل الوحدة التعبيريّة التي تنسجم فيها المقدمة مع العرض، ثم الخاتمة.

وتتكون مقدمة انشاء اللغة العربية من عدة عناصر وفقا لما اتفق عليه علماء اللغة، وهي: الإشارة إلى الفكرة العامة، السلاسة بحيث لا فجوة عند الانتقال من فكرة لأخرى، التشويق كي تحفز القارئ على الاستمرار في القراءة، الاختصار، وأخيراً البلاغة وقوة التراكيب اللغوية.

أنواع المقدمة

للمقدمة عدة أنواع ومن الجميل التنويع بينها، لتلافي الملل أثناء القراءة، ومن أبرز أنواع مقدمات الموضوعات ما يلي:

المقدمة الوصفيّة: وفيها يبدأ الكاتب موضوعه بوصف الفكرة التي يتحدث عنها.

مقدّمة تشويقية: ومن اسمها يتضح انها تهدف لتشويق القارئ لمتابعة القراءة دون الشعور بالملل، وقد تعتمد على إثارة التساؤلات لديه، بعرض جانب غامض ومثير لقضية ما يدفعه لمواصلة قراءة الموضوع لكشف الغموض.

مقدّمةالحكم والأمثال: وهي أحد أنواع مقدمات الموضوعات، وعادة ما تبدأ بحكمة أو مثل يخدم الفكرة الرئيسية التي يتناولها الموضوع.

مقدّمة تساؤليه: وعادة ما ينتهج الكاتب فيها أسلوب طرح سؤال أو عدة أسئلة، وتأتي الإجابة عنها خلال فقرات عرض الموضوع وشرح ومناقشة أفكاره.

مقدّمةملخصة:وهو من أبسط أنواع المقدمات وخلالها يلخص الكاتب موضوعه بوضوح وبساطة ويعرض أهم المعلومات التي يتناولها، ويحرص على حشد جميع عناصر الإثارة في الجملة الأولى، ويستخدم ما يعرف في فنون الكتابة بالهرم المعكوس.

مقدّمةالاقتباس: وتعتمد عل اقتباس فقرة من تصريح أو حديث لشخصية ما كما وردت دون تحريف أو تحرير.

مقدّمةالمجاز: ويستخدم الكاتب معاني مجازية وتشبيهات واستعارات مكنية وتصريحية للتعبير عن مقصده.

مقدّمة الوصف: يصف فيها الكاتب حدث أو خبر برسم صورة تفصيلية له يذكر فيها مكان وموعد وحال وقوع الحدث.

المقدمة الحوارية: يقدم الكاتب مقدمة انشاء اللغة العربية هنا في صورة نوع من الحوار بين أطراف أو أبطال موضوعه مبتعدا عن الطرق التقليدية في الكتابة.

المقدمة الساخنة:وعادة ما تكون جملة واحدة قصيرة ومختصرة ولكنها مفاجئة وهامة تحمل في طياتها مفاجأة للقارئ.

كيف تتسم المقدمة بالشمولية

اشترط بعد المختصين لنجاح مقدمة انشاء اللغة العربية، أن تتسم بالشمولية بمعنى أن تكون بدايتها عامة وشاملة لجوانب الموضوع الّذي يناقشه الكاتب، بشرط تجنب المُبالغة والتوسع وذلك لتجنب تشتيت القارئ بعيداً عن الموضوع الرئيسي، والمراد هنا التنسيق لتقديم خلفيّة مناسبة عن سياق الموضوع والتمهيد له ببراعة.

مقدمة ثرية

ومن براعة الكاتب أن يجعل مقدمة موضوعه فقرة ثرية بإضافة معلومات تعزز رغبة القارئ في استكمال الموضوع وتستثير عقله وتفكيره، وتجعل مقدمته مثيرة للاهتمام.

ولا تقتصر المعلومات على الإحصاءات أو الاقتباسات، بل ان المعلومات الشخصية عن أحد شخصيات الموضوع قد تبدو أكثر جاذبية للقارئ وتندرج تحت مسمى معلومات لثراء المقدمة.

إقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن عيد الام وفضلها

الترتيب في الأفكار والتسلسل الزمني

من خصائص كتابات المحترفين في وضع مقدمة انشاء اللغة العربية إعداد نّص منظّم بشكل منطقيّ، تعرض فيه المعلومات للقارئ بصورة شرح للأسباب التي أدت لاهتمام الكاتب بمثل هذا الموضوع ومن ثم الكتابة عنه.

ويتطلب التنظيم والترتيب الحرص على تسلسل الترتيب الزّمني للأحداث والمعلومات الواردة، وإجادة الانتقال من الموضوع العام إلى الموضوع الأكثر تحديداً والعكس من الإيجاز إلى التفصيل.

توثيق المعلومات

لابد أن يحرص الكاتب على التأكد من صحة معلوماته بالمقدمة وإظهار مدى تأكده من صحتها للقارئ، ويتجنّب العبارات التي قد توحي للقارئ بتردّد الكاتب أو عدم تأكده منها.

كما أن عليه نسب المعلومة لصاحبها أو مصدرها لإخلاء مسئوليته حال تراجع المصدر أو نفيه لصحتها، فلا يكتب في المقدمة ولا حتى في المقال نفسه معلومة لا تخصه عن لسانه.

وتجدر الإشارة إلى أهمية سلامة اللغة، واستخدام علامات الترقيم، وخلوّ التعبير من الأخطاء اللّغويّة، والنحويّة، والصرفيّة، والانتباه لأسماء الإشارة، والأسماء الموصولة وما شابه.

صياغات المقدمة

مقدمة انشاء اللغة العربية
مقدمة انشاء اللغة العربية

وتعتمد مقدمة انشاء اللغة العربية على نوع المقال أو الموضوع لاستخدام الأساليب المختلفة، وبالطبع تختلف طريقة صياغة المقدمة في شكلها ومواصفاتها باختلاف الموضوع، فعلى سبيل المثال، في كتابة بحث ما، لابد أن تذكر المقدمة المعلومات الأساسية عن المشكلة البحثية وتصفها بعبارات تتماشى معها.

وإذا كنا نتحدث عن مشكلة ما، فيجب أن تشير المقدمة إلى جذور المشكلة ونطاقها ومدى نجاح الدراسات السابقة التي تحدثت عنها ومدى نجاحها في حلها بصياغة علمية.

يختلف الأمر حال الحديث في موضوع أدبي، إذ يستخدم الكاتب تركيبات لغوية أدبية تظهر معها براعته في الكتابة وتمنحه مساحة أكبر للإبداع.

أما إذا كانت المقدمة تختص بخطبة دينية أو درس شرعي، فالأمر يختلف تماما، حيث تتسم باستخدام نصوص قرآنية وأحاديث نبوية وأقوال مأثورة محددة بصياغات وتراكيب لغوية ثابتة.

طول فقرة المقدمة

لابد من مراعاة طول المقدمة وهو أمر يعتمد على الفكرة المراد عرضها وتلخيصها، فإذا كانت فكرة قصيرة يفضّل عدم الإطالة والتفصيل الذي يؤدي إلى الملل، كما يجب ألّا تكون الفقرة طويلةً في حالات الأفكار التي تحتاج شرحاً، حتى لا يؤدي ذلك للتشتت وضياع الفكرة الرئيسيّة،إذن لابد أن يكون طولها مناسب.

خاتمة
وبما أننا نتحدث عن مقدمة انشاء اللغة العربية، فحري بنا أن نختم مقالنا بالمرور في عجالة على عناصر كتابة الموضوع وهي: العنوان، المقدّمة، والعرض، والخاتمة.

ولإنتاج موضوع متميز لابد من الاهتمام بكافة العناصر فإن العنوان هو مفتاح الموضوع وواجهته ومن أهم خصائصهأن يكون محدّداً، واضحاً، بعيداً عن الغموض والتعقيد اللفظيّ، يعالج قضيّةً واحدةً،ومختصراً.

المقدمة وهي محور حديثنا، وقد سبق وشرحنا كل ما يتعلق بها.

العنصر الثالث وهو العرض أو صلب الموضوع، وفيه يتناول الكاتب فكرته الرئيسيّة بالتفصيل والتحليل والأمثلة، ويربط بين المعلومات وله أساليب كثيرة.

وأخيرا الخاتمة وتشبه مقدمة انشاء اللغة العربية وتعتبر ملخّص لكل ما ورد في الموضوع، وعادة ما تكون عبارة عن جملة مركّزة وموجزة وواضحة، تعطي للقارئ مجمل ما يريد التعبير إيصاله.

الوسوم

رضوى

أهوى الابحار في عَناقيد الادب ، حتى اُحلق بِسماء سِحر الحب .. ومن أنبثاق ذاك السحِر أتوق شَوقا لسرقةِ اقتباس وَحييُ قَلمي ، الماهرُ باختِطافِ روحي إلى عالمِ العشق والهوى ..❤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق