ADVERTISEMENT

أهم المعلومات حول مدينة ثادق

توجد مدينة ثادق في الجزء الشمالي الغربي من السعودية، كما أنها تتبع السعودية في الحكم الإداري، وأن مساحتها قد تصل تقريبًا حوالي خمسة كيلومترات مربع، فقد يصل عدد الأشخاص الذين يسكنون على أرضها تقريبا حوالي سبعة عشر ألف شخص، وأن سبب هذا الاسم يعود إلى ثَدق المطر، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

سبب تسمية مدينة ثادق بهذا الاسم

ثادق هو عبارة عن لفظ يعني فقد يشير عن العرب بثدق المطر، أي خروج المطر من الغيوم بسرعة عالية، كما يرى المؤرخون أن سبب استخدام هذا الاسم لهذه المنطقة يرجع إلى وقوع هذه المنطقة على وادٍ مرتفع، فقد تندفع عليه المياه اندفاعا شديدا.

ADVERTISEMENT

كما يرى البعض أن سبب تسميتها هو أنها عبارة عن وادى كبير يصب برمة، أيضا يرى الآخرون أن السبب في تسميتها بهذا الاسم يرجع إلى أنه نفس اسم الوادي،

عندما عمر بالسكان، كما أن هذه المدينة أطلق عليها اسم أم البنادق، ذلك لأن كان لها دور كبير في انتصار السعوديين.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: أهم المعلومات حول مدينة تيزنيت

ADVERTISEMENT
مدينة ثادق
مدينة ثادق

الموقع الجغرافي لمدينة ثادق

لهذه المنطقة موقع جغرافي متميز، حيث يميزها عن باقي المدن المحيطة بها، فقد يصل طول هذه المنطقة اتجاه الشمال إلى مائة وخمسين كيلو متر، كما يصل عرضها من الاتجاه الشرقي إلى الاتجاه الغربي إلى خمسين كيلو متر.

فقد يوجد شمالها محافظة المجمعة، ومن جنوبها محافظة حريملاء، ومن غربها يقع محافظة شقراء، ومن شرقها لها يوجد كلا من محافظة الحضانة ومحافظة الملتهبة.

كما يوجد مركز هذه المدينة في منطقة تدعى بطويق، التي توجد في اللهزَوم، كما يشرف على هذه المنطقة من الجهة الغربية هضبة تدعى بهضبة الغرابة، كما يوجد بجانبها من الناحية الشمالية العتك الأعلى.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال ما يلي: أهم المعلومات حول مدينة جانت الجزائرية

مدينة ثادق
مدينة ثادق

أهم معالم مدينة ثادق

في هذه المنطقة يوجد العديد من معالمها، فمن أهم هذه المعالم بها، أنها تشتهر بخزان يدعى خزان المياه، أيضًا من أهمها المقصورة، كما أنها تحتوي على السور القديم.

ومن أشهرها أيضا البوابة الرئيسية وبعض بروج المراقبة القديمة، كما أنها تحتوي على مبنى يدعى بمبنى البلدية، بالإضافة إنها تضم الكثير من الروضات الخضراء، فمن أهم هذه الروضات، روضة نورة.

التي يأتي إليها الكثير من السكان من الرياض في فصل الربيع، ذلك لكي يتمتعوا فيها بمناظرها ومناخها الجميل، كما يوجد بهذه المنطقة العديد من المراكز مثل مشاش السهول، ورغبة وغير ذلك من المراكز بها.

كما أنها تحتوي على تجمعات سكانية، فمن هذه التجمعات أبا الخروف، والفيضة كما أن بها عددا من الأودية أيضا بها سد، فمن هذه الأودية بها، وادي عبيثران.

فهو يعتبر من أهم أودية هذه المنطقة، فقد اكتسب هذا الوادي أهميته، ذلك لأنه يحتوي على خزان المياه، الذي يمد المنطقة والمناطق المجاورة لها.

فقد يمتد هذا الوادي إلى سد ثادق، كما أنه يحتوي على الكثير من الأشجار وبعض البساتين، التي يتخذها الأشخاص، كمكان ترفيهي لهم، كما يوجد بهذه المنطقة سد يدعى باسم سد ثادق، فهو يعتبر أكبر سد يوجد في السعودية.

فقد يصل ارتفاع هذا السد تقريبًا حوالي ستة أمتار، وأن عرضه يتسع لأكثر من مليون لتر من الماء، كما يعتبر المطر هو المصدر الرئيسي الذي يمد هذا السد.

كذلك من أهم معالمها هو سوق الماجد الذي يعود تاريخه إلى أكثر من ثلاثمائة عام مضى، كما أنه يقع في الجزء الجنوبي من جامع ثادق في هذه المنطقة، فقد يحيط بهذا السوق الكثير من البساتين، فقد واجه الكثير من التطورات فيه.

أيضًا من أهم معالمها حوائط المصافيق فهي عبارة عن حوائط طينية، فقد تم بناؤها ذلك لحماية أراضيها من الرمال، التي كانت تسبب في فساد الأراضي بها،

كذلك جامع الديرة، فقد يرجع عمر هذا الجامع إلى أكثر من 600 عام ميلاديًا، فقد يعتبر أنه من أهم المزارات التاريخية بتلك المنطقة.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال الآتي: أهم المعلومات حول مدينة غدامس

مدينة ثادق
مدينة ثادق

مساحة مدينة ثادق

تبلغ مساحتها الكلية تقريبًا خمسة آلاف كيلومتر مربع، كما يصل طولها بين مال الشمال والجنوب مسافة تصل إلى مائة وخمسين كيلو متر وطولها من الشرق للغرب يصل إلى خمسين كيلومترًا.

تابع قراءة المزيد حول: أهم المعلومات حول مدينة جادو الليبية

معلومات عامة عن جامعة ثادق

هي عبارة عن أحد فروع جامعة الشقراء، التي توجد في السعودية، فقد تم إنشاؤها في عام 1432 ميلاديًا، التي كانت تضم العلوم والدراسات،

فقد تحتوي هذه المدينة على العديد من الأقسام المختلفة التي يحصل فيها الطالب على درجة البكالوريوس، كما أنه تخرج منها الكثير من العلماء والمثقفين الذين ساعدوا في بناء المملكة السعودية.

أمراء مدينة ثادق

يوجد العديد من الأمراء بهذه المنطقة، فقد تولى حكم هذه المنطقة أمراء آل عوسجة البدارين، فكان أول من حكم هذه المنطقة هو محمد بن منيع العوسجي،

الذي حكمها عام  1079 هجريًا، كما تولى حكمها الكثير من الأمراء غيره، فقد تولى حكمها يحيى بن عبد الله وأيضًا عيسى بن سليمان.

قد نشأت هذه المنطقة من تجمعات سكانية على هيئة قبائل، منذ 370 سنة مضت، فكانت هذه النشأة حول وأدى عبيثران،

فهو يعتبر من أهم الأودية التي توجد بالمنطقة، حيث سكانه كانوا يعملون في حرف كثيرة، منها التجارة والزراعة، أيضًا كانوا يعملون في الدوائر الحكومية.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق