ADVERTISEMENT

أهمية العمل في الإسلام

أهمية العمل في الإسلام كبيرة ومتنوعة حيث خلق الله عزوجل البشر في الأرض من أجل العمل بأرضه وتعميرها والارتقاء بها؛ لذلك يكون العمل هو محور حديثنا في هذه المقالة، وسنتعرف على أهم المعلومات الخاصة، وفوائده بالتفصيل.

تعريف العمل في الإسلام

يعرف العمل في الإسلام بأنه كل جهد مبذول لا يتنافى أو يتعارض مع الشرع من أجل الحصول على منفعة مشروعة، ورزق يحقق كرامة المرء ويسد حاجته ويغنيه عن السؤال،

ADVERTISEMENT

ومساعدتهم في القيام بواجباته، والمساهمة في بناء مجتمعه وإعماره كواحدة من مقاصد الشرع كما قام الإسلام بتقسيم الجهد إلى جهد معنوي وفكري وبدني جسمي.

أهمية العمل في الإسلام

أهمية العمل في الإسلام لها مكانة كبيرة في حياتنا، ونحتاج إليها جميعًا بسبب ما يلي:

  • تهذيب وتطوير شخصية الإنسان، وتحقيق الذات.
  • تنمية المهارات الاجتماعية، وتطوير القدرة الشخصية في التواصل بشكل فعال مع الأشخاص الآخرين، وتكوين صداقات جيدة معهم.
  • حماية الإنسان من الحاجة إلى طلب مساعدة والوقوع في فخ الفقر.
  • توظيف طاقة الإنسان من أجل تنفيذ واجبات ومهام إيجابية بالحياة.
  • تحقيق الأهداف وتكوين رؤية واضحة اتجاه العمل والمستقبل.
  • التعرف على نقاط قوة وضعف شخصية الإنسان.
  • توفير دخل مادي ثابت للإنسان تغنيه عن طلب المساعدة من الآخرين.
  • الحد من خطر الإصابة بالإعاقة مع مرور الوقت.
  • تقليل الآثار السلبية الناتجة عن البطالة بالمجتمع.
أهمية العمل في الإسلام
أهمية العمل في الإسلام

اقرأ أيضًا: اقوال عن العمل | حكمة عن العمل والجد

ADVERTISEMENT

أهمية العمل في حياة المجتمع

العمل له أهمية كبيرة للمجتمع مثل حياة الإنسان من أجل تطويره والارتقاء به، وأهمها ما يلي:

  • زيادة إيرادات ومدخول الدولة.
  • تحسن وضع المجتمع الاقتصادي.
  • تعزيز التكافل والتكاتف والتعاون بين البشر.
  • تقديم جميع الخدمات الاقتصادية والصحية والتعليمية لدى المواطنين.
  • الحد من معدل السرقات والجرائم الناتجة عن البطالة.
  • تقليل نسبة عدم استغلال الإنسان بوقته بصورة مثمرة.
  • القضاء على جميع عوامل الفقر التي تلعب دور كبير في التفكك الأسري بالمجتمع.
  • تقليل انتشار أمراض المجتمع المختلفة كشرب الكحول، والمخدرات، والاغتصاب.
  • الارتقاء بالشعوب والبلاد، وتحقيق النهضة.
  • القضاء على ظاهرة التشرد، وأطفال الشوارع.

أخلاقيات العمل في الإسلام

وضع الإسلام مجموعة من الأخلاقيات التي يجب تواجدها بالموظف داخل بيئة العمل، وهي كما يلي:

  • جادًا ومجتهدًا في عمله.
  • أداء عمله على أفضل وجه ممكن.
  • قوي بالجانب المعنوي والجسدي حسب ما تتطلبه الوظيفة.
  • الأمانة في الوظيفة حسب تعاليم الإسلام.
  • تجنب الغش بجميع أشكاله.
  • عدم استغلال الموظف مكانته ومنصبه من أجل تحقيق منافع ومصالح شخصية.
  • الحفاظ على أدوات وأجهزة ومعدات العمل وعدم استخدامها من أجل المصالح الشخصية.
  • المعاملة الحسنة مع الأفراد الآخرين بمكان العمل، والإحسان إليهم، ومساعدتهم قدر المستطاع.
  • التمتع بمهارة إتقان العمل، والإنتاجية، وتحمل المسؤولية، وتنفيذ جميع المهام المطلوبة منهم على أكمل وجه.
أهمية العمل في الإسلام
أهمية العمل في الإسلام

حق المرأة في العمل في الإسلام

  • أكرم الإسلام المرأة وأعلى منزلتها، وأعطاها حقوقًا عظيمة، وهيأها الله تعالى جسديًا ونفسيًا لمهمة كبيرة وعظيمة وهي تكوين أسرة التنشئة الأجيال، والعمل خارج المنزل بشرط عدم إهمالها لزوجها وأولادها.
  • كما أن ذلك العمل قد يكون إعالة لأبنائها في حالة وفاة الزوج أو مرضه على سبيل المثال، وعدم احتياجها لأحد، أو مساعدة والدها الكبير، أو معاونة زوجها.

ننصحك بقراءة: عبارات عن التعاون والعمل الجماعي

الضوابط الشرعية لخروج الأنثى إلى العمل

يمكن الأنثى الخروج من المنزل من أجل العمل بشرط اتباعها لضوابط وشروط محددة ومنها ما يلي:

  • خلو بيئة العمل من الأمور المنهي عنها أو ارتكاب المحرمات.
  • تناسب العمل مع طبيعة وخصوصية الأنثى.
  • الحاجة إلى المال من أجل توفير احتياجاتها الضرورية.
  • أن يكون العمل حلالًا، والتزام الأنثى بالآداب الشرعية سواء في ملابسها أو كلامها.
  • ألا يتسبب العمل في تفريطها بالواجبات اتجاه بيتها وزوجها وأولادها.

شاهد أيضًا: عبارات عن العمل – أقوال مأثورة عن العمل

متى يكون العمل عبادة

العمل مقرون بالإيمان في لغة القرآن، حيث أنك لا تكاد تجد آية فيها عمل إلا وكان الإيمان مصاحبًا لها كما في قوله تعالى: وَبَشِّرْ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ” (البقرة: 25)، ويتبع الإيمان بنهي أو أمر وكلاهما عمل كما في قوله تعالي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ” (البقرة:153). والنهي في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالأَذَى” (البقرة: 264).

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم أن العمل المباح في تحصيل الرزق يعتبر عادة حيث يقصد به طاعة الله والتقرب إليه حيث خلق الله البشر لكي يعمروا الأرض، وبذل ما في وسعهم بها، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم أيضًا: إن كان خرج يسعى على ولده صغاراً فهو في سبيل الله، وإن خرج يسعى على نفسه يعفها فهو في سبيل الله، وإن كان خرج رياء وتفاخراً فهو في سبيل الشيطان.

يمكنك أيضًا قراءة: كلمات تشجيعية للعمل – أجمل 100 عبارة تحفيزية عن العمل

أنواع العمل في الإسلام

ينقسم العمل في الإسلام إلى 4 أنواع رئيسية، وهما كما يلي:

عمل يحتاج لرؤية

يعتبر ذلك النوع من العمل مناسب للأشخاص الذين يمتلكون روح الإبداع والاستراتيجيات، والقدرة صنع أفكار جديدة، وقد تنتج بعض الأفكار من أشخاص قليلة الخبرة من الناحية الإدارية، وتكون فعالة في عمل مؤسسات عظيمة.

العمل الإداري

  • يتناسب العمل الإداري مع الأشخاص الذين لديهم القدرة في تنظيم وبناء فرق العمل ذات الأساس القوي، وإدارة الأعمال بهدف تنفيذها والوصول لأعلى المراتب.

عمل تقني

  • يتناسب العمل التقني مع الأشخاص التي لها القدرة على التحليل، والتحدي، ومشاركة تفاصيل العمل مع زملائهم، وتحديد تفاصيل وأسباب المشاكل الظاهرة بالعمل.

العمل بنطاق الأعمال الحرة

  • يتصف الأشخاص الذين يعملون بنطاق الأعمال الحرة بحبهم للبيئة، ولديهم روح التحدي حيث يمكنهم اتخاذ القرارات بسرعة دون الاعتماد على حقائق، وإنجاز المهمات بشكل سريع بغض النظر عن ضغط العمل.

كيفية الحفاظ على كرامتك في العمل

يعتبر العيش في كرامة هو مفتاح السعادة والنجاح؛ لذلك يجب على الإنسان أن يكون لديه كرامة بين زملائه في العمل، والحفاظ على مستوى معين للإهانات من الآخرين، واستغلالهم له،

وإلا سوف يتعرض للإعانة وسوء التقدير حيث يستغل الناس الأشخاص الضعيفة من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية؛ لذلك يجب الابتعاد تمامًا عن إهانة الذات في حالة مواجهة مشاكل مع الطرف الآخر.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق