أهمية التخطيط التربوي

أهمية التخطيط التربوي

أهمية التخطيط التربوي عبر موقع محيط، يعرف التخطيط بأنه عبارة عن عمل ذهني يسعى الي بناء مستقبل بناء على دراسة الماضي ومحاولة فهم الحاضر ويعتبر مرحلة التخطيط واحدة من مراحل العملية الإدارية بحيث يعمل على مواجهة كافة المتطلبات المستقبلية ويعرف أيضاً بأنه عبارة عن أسلوب عملي يهدف إلى الربط الوسائل المتواجدة والأهداف المراد الوصول إليها والتخطيط التربوي له أهداف عديدة سوف نذكرها لكم من خلال هذا المقال.

اهمية التخطيط التربوي

مُبرِّرات التخطيط التربويّ
مُبرِّرات التخطيط التربويّ

لم يتم التوصل إلى تعريف محدد لمعنى التخطيط التربوي إلا أن واحد من التعريفات الخاصة بالتخطيط التربوي يشير إلى أنه عملية التنسيق بين جميع عوامل الإنتاج عن طريق الكثير من العمليات مثل التخطيط والرقابة والقيادة.

ويرى البعض أن التخطيط التربوي عبارة عن مجموعة من القرارات التي يتم اتخاذها من أجل توفير جميع متطلبات التنمية التربوية والاقتصادية ويحدث التخطيط بعد تحديد الأهداف التربوية والوسائل التي تساهم في الوصول إلى هذه الأهداف.

وقد خرجت مجموعة أخرى بتعريف التخطيط بأنه عبارة عن رسم للنظام وفقاً لأوضاع الطاقة العاملة من أجل تنمية قدرات العقل الإنساني.

بالإضافة إلى أن التخطيط التربوي يعد عملية منظمة تسعى بشكل رئيسي لإعادة بناء الإنسان وزيادة دوره في الحياة بمختلف مجالاتها.

وذلك من خلال توجيه مؤسسات التعليم إلى توفير احتياجات المجتمع والأشخاص في وقت قليل وتكلفة بسيطة وبجودة متميزة.

ومن ضمن التعريفات المتعلقة بالتخطيط التربوي تشير إلى أن التخطيط هو عملية التوجيه العقلاني للتعليم والجاهزية للمستقبل.

وذلك من خلال تجهيز مجموعة من القرارات محل البحث بحيث تساهم في الوصول إلى الأهداف المرغوبة بأفضل الوسائل وأحسنها من حيث الفاعلية بالإضافة إلى الاستخدام الأفضل للوقت وكذلك الموارد المادية.

أقرأ أيضا: أهمية التخطيط الاستراتيجي وأنواعه 2022

أهمّية التخطيط التربويّ

يعتبر التخطيط التربوي ذو أهمية واضحة في رقى المجتمع والأشخاص كما يعتبر ركيزة رئيسية لتحقيق شيئ من التوازن بين مختلف المجالات سواء الثقافية أو العلمية أو الاجتماعية والاقتصادية داخل المجتمع.

وإليكم بعض النقاط التي توضح أهمية التخطيط التربوي:

  • توفير التكامل بين جميع جوانب النظام التربوي وإيجاد حلول لكافة المشكلات التي يتعرض لها النظام.
  • تحقيق قدر من التوازن والاستقرار بين كافة مراحل التعليم والعمل على التوسع بين مختلف المراحل من أجل تلبية الاحتياجات والمتطلبات المختلفة لجميع فئات المجتمع.
  • تشجيع الأشخاص المتواجدين في المجتمع على استعمال التقنيات الحديثة والحصول على أكبر قدر من الاستفادة من هذه الأجهزة كما يساعد التخطيط التربوي علي تقسيم العمل واكتشاف مهارات معينة وتخصصات مختلفة مما يؤدي إلى استعمال الآلات بصورة سهلة كما يفعلها أكثر فاعلية
  • تجهيز مجموعة من القوى العاملة تمتلك كفاءة عالية ولديها القدرة على الإنتاج بحيث تساعد علي تنمية النواحي الاقتصادية والاجتماعية ومختلف مجالات الحياة حيث أن الإنسان هو المسؤول الأوّل عن تغيير المجتمع إلى الأفضل.
  • التعرف على الموارد الحديثة وتسهيل وسائل وطرق البحث العلمي داخل المجتمع عن طريق إعداد وتوفير مجموعة من الباحثين للقيام بالبحوث العلمية بالإضافة إلى الاستعمال الجيد للموارد البشرية مما يساعد على تطوير كلا الجانبين سواء الاجتماعي أو الاقتصادي داخل المجتمع.
  • تدريب وتجهيز القوي العاملة بشكل جيد بحيث يتم تةهيزهم بناءً على إمكانياتهم ونوع العمل الذي يتناسب مع كل منهم ولا يجب أن يتوقف التدريب على الفترة التي تسبق الخدمة ولكن يجب أن تتسم عملية التدريب بشكل مستمر وحتى في فترة الخدمة وذلك لأن العالم يتطور بشكل يومي حيث يجب التعرف على التطور وتعلمه من أجل الوصول إلى أهداف المجتمع.
  • تحسين قدرة الأشخاص على التكيف مع جميع الظروف المتعددة التي يمكن ظهورها في العمل وقد تحدث مجموعة من التعديلات في طبيعة العمل وكذلك البنية الرئيسة للأعمال المهنية بسبب النمو الاقتصادي والنمو الاجتماعي.

المبادئ الأساسية للتخطيط التربويّ

تعتمد عملية التخطيط التربوي علي عدد من المبادئ التي تتضمن نجاح عملية التخطيط وتساعد على الوصول إلى الأهداف وتتمثل هذه المبادئ في الآتي:

الواقعيّة:

  • تتمثل الواقعية في التناسب بين كل من الإمكانيات المتاحة وبين الأهداف المرغوب تحقيقها.

الشمول:

  • بمعني أن تشمل الخطة جميع النواحي وأن تسيطر على جميع الموارد المتواجدة

المرونة:

  • يجب أن تمتلك الخطة المتاحة القدرة علي تحمل المشكلات والظروف الطارئة ومحاولة إيجاد حلول لها بصورة سريعة.

الاستمراريّة:

  • تتمثل في الربط بين جميع الخطط التي تم وضعها في السنوات السابقة وبين الخطة المستخدمة في الوقت الحالي.

الإلزام:

  • لابد من اتباع جدول زمني والالتزام به وتوزيع أعمال الخطة وفقاً لهذا الجدول.

المشاركة:

  • لابد من أن يشترك كل من المؤسسات والأشخاص في تنفيذ الخطة التي تم وضعها.

التنسيق:

  • بمعني ضرورة ترتيب العمل مع جميع الجهات والاعتماد على كافة الوسائل التي يمكن استعمالها.

سهولة التنفيذ والمتابعة:

  • تفسير الخطط والإجراءات والقيام بإرسالها لكافة الجهات الإدارية التي تتمتع بكفاءة كبيرة.

قد يهمك معرفة: تعريف التخطيط وأهميته في حياة الفرد

مُبرِّرات التخطيط التربويّ

مُبرِّرات التخطيط التربويّ
مُبرِّرات التخطيط التربويّ

هناك الكثير من المبررات التي تجعل وجود التخطيط التربوي شيئ مهم وتتمثل هذه المبررات في النقاط التالية:

  • الانفجار السكّاني: تؤدي الزيادة السكانية إلى الحاجة إلى تعديل الخطط التربوية مما يؤدي إلى تحمل الأشخاص المختصة مسؤولية مواجهة الآثار الناتجة عن هذه الزيادة.
  • الإقبال بشكل كبير على مؤسسات وهيئات التعليم بسبب الزيادة الواضحة في عدد السكان.
  • ارتفاع نسبة الأمية والجهل وكذلك زيادة الانحراف الأخلاقي والديني والهروب من البيئة التعليمية.
  • وجود خلل في العملية التعليمية داخل جميع المؤسسات بالإضافة إلى عدم وجود توازن بين مختلف المراحل التعليمية ويرجع ذلك الي سوء التنظيم الظاهر في الجهات الإدارية وعدم التمكن من تنظيم الوقت.

وبذلك نكون قد وصلنا الي نهاية المقال وقد عرضنا من خلاله أهمية التخطيط التربوي بالإضافة إلى المبادئ الأساسية ومبررات الحاجة إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق