صحة الاسنان

ما أهمية الأسنان وكيفية العناية بصحتها

لا يوجد إنسان لا يدرك ما أهمية الأسنان فكل شخص يحس بالجوع، وكل شخص يحتاج للطعام، وما أن يفتح فمه ليضع فيه الطعام حتى يبدأ لا شعوريًا بمضغ هذا الطعام بأسنانه، فهذه التركيبات الصلبة على الرغم من صغر حجمها نسبةً لأعضاء الجسم، فإنها تعتبر أساس صحة الجسم، وتدهور صحة الفم والأسنان سيُعرض الجسم لأمراض كثيرة مثل أمراض الكلية وأمراض القلب والرئة.

ما أهمية الأسنان

من الوظائف التي تقوم بها الأسنان:



  • مضغ وتقطيع الغذاء جيدًا.
  • نطق الحروف بشكل جيد.
  • الحفاظ على صحة المفصل الفكي الصدغي، لأن عملية المضغ تُكسبه مرونة بالأربطة والألياف المحيطة به، وتحافظ عليه من التهدم والتنكس مع الزمن.
  • الوقاية من سوء الهضم، لأن مضغ الطعام جيدًا يُسهل عملية الهضم والامتصاص في المعدة والأمعاء.
  • الحفاظ على الابتسامة الجميلة، وبالتالي الحفاظ على الصحة النفسية.
  • دعم الشفاه والخدود.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: ما هي أضرار برد الأسنان وهل تؤثر على مينا الأسنان

مراحل تطور الأسنان

ما أهمية الأسنان
ما أهمية الأسنان

تتكون الأسنان من البروتينات وعدة أملاح معدنية أهمها الكالسيوم، وتظهر هذه الأسنان عند كل الفقاريات على طورين، فما هي هذه الأطوار؟ وما أهمية الأسنان وعددها في كل طور؟

طور الأسنان اللبنية



يبدأ بزوغ الأسنان عند الإنسان على شكل انتفاخ يسمى البرعم، ويتطور هذا البرعم ليصبح سنًا، يبرز بين عمر الست والتسع أشهر، ويكون صغير الحجم، وقليل الصلابة، وتسمى بالأسنان اللبنيّة، ويبلغ عددها عشرون سنًا.

طور الأسنان الدائمة

في سن السادسة عند الطفل يبدأ سقوط هذه الأسنان اللبنية، وتنمو مكانها الأسنان الدائمة، ويكون حجمها أكبر، وصلابتها أكثر، ويبلغ عددها اثنين وثلاثون سنًا.

ما هي أنواع الأسنان ووظيفتها؟

يوجد في فم الإنسان البالغ اثنان وثلاثون سنًا، بأنواع وأشكال مختلفة، وسنذكر ما أهمية الأسنان وما أنواعها ووظيفتها

القواطع

تقع في واجهة الفم، وعددها ثماني قواطع، أربعة في الفك العلوي وأربعة في السفلي، سطحها حاد ولها جذر واحد، وتستخدم لقص الطعام إلى أجزاء صغيرة.

الأنياب

أطول أسنان الفم، شكلها مخروطي، وعددها أربعة، نابان في الفك الأعلى ونابان في الأسفل، وتستخدم لقطع الطعام، وضبط الحركات الجانبية للفك.

الضواحك

تقع بعد الأنياب مباشرة في منتصف الفك، عددها ثمانية، أربعة عليا وأربعة سفلى، وتستخدم لمضغ الطعام ولها سطح طاحن صغير نسبةً إلى الأرحاء.

الأرحاء

عددها اثنتا عشرَ رَحى، ستة عليا وستة سفلى، تستخدم لمضغ الطعام بشكل أساسي، لما تتمتع فيه من سطح طاحن، له حدبات وميازيب.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: مراحل زراعة الأسنان هل هي بسيطة أم غير ذلك؟

ما هي طبقات السن؟

ما أهمية الأسنان
ما أهمية الأسنان

ما أهمية الأسنان وما هي طبقاتها ومكوناتها، ومما يتألف كل سن من أسنان الإنسان؟

يتألف السن الواحد من قسمين:

  1. التاج: يوجد في مركز التاج لب السن، أو ما يسمى عصب السن، وتليه طبقة العاج، ثم طبقة الميناء.
  1. الجذر: في مركز الجذر يوجد لب السن، ثم طبقة العاج، ثم طبقة الملاط.

كيف تحدث نخور الأسنان؟

يعتبر ألم الأسنان من أشد أنواع الآلام التي يتعرض لها الإنسان، وقد يصل إلى مراحل لا تحتمل، فلا يستطيع حتى أن يمضغ طعامه، وهنا يشعر بما أهمية الأسنان وأهمية علاجها وتنظيفها، فكيف يتشكل النخر؟

عدم تنظيف الأسنان باستمرار يؤدي إلى تراكم فضلات الطعام على سطح الأسنان.

فتغزو الجراثيم سطح الأسنان وتتكاثر عليه.

وينتج عن تكاثر هذه الجراثيم حموض، تقوم بخسف الأملاح المعدنية المكونة للميناء، وهنا يكون قد بدأ تشكل النخر.

ثم يكبر هذا النخر تدريجيًا، ليصل إلى طبقة العاج، وهنا يبدأ الإحساس ببعض الألم، عند تناول السوائل الباردة، أو تعريض السن للهواء البارد.

وفي حال لم يتم العلاج، يمتد النخر إلى لب السن، ويحدث ألم شديد غير ردود، لا تنفعه المسكنات، ولا يمكن أن يزول إلا باستئصال عصب السن.

كيفية العناية بصحة الأسنان

وبعد أن عرفنا ما أهمية الأسنان فمن واجبنا المحافظة على سلامتها، ومعالجتها في حال وجود ألم أو تسوس كي تبقى سليمة ولا نفقدها، ومن أهم طرق العناية بالأسنان ما يلي:

  1. تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاة العادية، أو الفرشاة الكهربائية، أو الفرشاة بين السنية، أو الخيط السني.
  2. زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري كل ستة أشهر، للكشف عن النخور البدائية، ومعالجة اللثة.
  3. استخدام المضمضة الفموية لتطهير اللثة.
  4. تفريش الأسنان بطريقة صحيحة، دون التسبب بأذية للأسنان أو اللثة.
  5. تطبيق الفلورايد بشكل موضعي على أسنان الأطفال، لزيادة تمعدُنها وصلابتها ووقايتها من النخر.

التهاب اللثة والنسج الداعمة للأسنان

بعد معرفة ما أهمية الأسنان سنتعرف أيضًا ما أهمية اللثة والنسج الداعمة، فأهميتها تضاهي أهمية الأسنان وهي التي تثبتها في العظم وتمنع سقوطها، ومن الأمراض التي تصيب اللثة والنسج الداعمة:

التهاب اللثة

يبدأ التهاب اللثة بعد مضي ثماني وأربعين ساعة على عدم تفريش الأسنان ويظهر هذا الالتهاب على شكل احمرار بسيط في اللثة وغياب المظهر الحُبيبي، مع نزف بسيط عند تفريش الأسنان.

ومن ثم يتطور تدريجيًا ويزداد الاحمرار، ويتحول الى اللون الأزرق مع نزف عفوي من اللثة.

التهاب النسج الداعمة للأسنان

في حال إهمال التهاب اللثة وعدم معالجته، وعدم الدراية الكاملة بأهمية صحة اللثة وما أهمية الأسنان يتحول هذا الالتهاب تدريجيًا إلى التهاب في العظم المحيط بجذور الأسنان.

مما يؤدي إلى ذوبان العظم وانكشاف جذور الأسنان مع بدء حركة بسيطة في الأسنان وحساسية سنية عند شرب الماء البارد.

يمكن لالتهاب العظم أن يتطور مع الزمن ويذوب بشكل شبه كلي، مما يؤدي إلى حركة كبيرة بالأسنان وسقوطها بشكل عفوي.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: فوائد السواك للفم والأسنان

ما هي طرق علاج الأسنان؟

ما أهمية الأسنان
ما أهمية الأسنان

كلما بدأ علاج الأسنان بشكل مبكر، كان أكثر سهولة وأكثر حفاظًا على صحة الأسنان وأقل تكلفة، فعندما يتألم الإنسان يحس بما أهمية الأسنان وما أهمية علاجها، وتُعالج الأسنان من خلال الطرق التالية

  • يمكن علاج النخور البسيطة بحشوات الأسنان المعدنية والتجميلية.
  • النخور العميقة تعالج باستئصال العصب وحشو الأسنان، وتتويجها في حال كانت ضعيفة.
  • في حال تأخر العلاج وفقد الأسنان، فيجب التعويض عن الأسنان المقلوعة بواسطة الجسور أو الزرعات السنية.
  • عندما نفقد عدد كبير من الأسنان، وتصبح الباقية في الفم غير كافية لعمل جسور يمكن اللجوء إلى التعويض بالبدلات الجزئية.
  • في حال فقد كامل الأسنان يمكن التعويض عنها بواسطة البدلات الكاملة

وبهذا عرفنا ما أهمية الأسنان فهي عضو مترابط مع كافة أعضاء الجسم تؤثر وتتأثر بها، لذلك يجب المحافظة على صحة الفم والأسنان، للحفاظ على صحة أجسامنا من الناحية العضوية والنفسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق