حق الله على العباد

حق الله على العباد هو أعظم الحقوق، حيث أن الله سبحانه وتعالى هو خالق الكون كله وسخره للإنسان، كما أنه كرم الإنسان على سائر المخلوقات، وبالتالي فإن لله تعالى حق على عباده ويجب على الإنسان المسلم المؤمن بربه أن يؤدي هذه الحقوق حتى ينال رضا الله في الدنيا والآخرة.

ما هو حق الله على العباد

حق الله على العباد
حق الله على العباد

هناك الكثير من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية التي تؤكد أن لله حق على عباده، ومن أمثلة ذلك حديث معاذ بن جبل حين قال:

(كُنْتُ رِدْفَ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى حِمَارٍ يُقَالُ لَهُ عُفَيْرٌ. فَقَالَ: يَا مُعَاذُ! أَتَدْرِي مَا حَقُّ اللّهِ عَلَى الْعِبَادِ وما حقُّ العبادِ عَلَى الله؟ قَالَ قُلْتُ: الله وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: «فَإِنَّ حَقَّ اللّهِ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوا اللّهِ وَلاَ يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً. وَحَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ لاَ يُعَذِّبَ مَنْ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً» قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ! أَفَلاَ أُبَشِّرُ النَّاسَ؟ قَالَ: «لاَ تُبَشِّرْهُمْ. فَيَتَّكِلُوا)

وبالتالي فإن حق الله على عباده يتمثل في شيئين وهما: –

التوحيد، ومعنى التوحيد أن يؤمن الإنسان بأن الله سبحانه وتعالى واحد لا شريك له في الملك، والتوحيد ليس مقتصر فقط على قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له،

ولكن يجب أن يدرك الإنسان ذلك أيضًا بجوارحه وأعماله، فلا يعبد إلا الله ولا يستعين إلا به في الشدائد وأن يكون على يقين بأن الله هو المنجى من كل شر.

عبادة الله: يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الذاريات )وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) وبالتالي فإن الله خلق الإنسان بهدف العبادة وتعمير الكون، وبالتالي فإن الإنسان يجب أن يعبد الله ويتقرب إليه بالطاعات،

وتتمثل عبادة الله في الصلاة سواء الفرائض أو النوافل، والصوم وإخراج الزكاة والدعاء بيقين والحج لمن استطاع وأن يتقي الله ويبتعد عن مواطن الشبهات، ويتوكل عليه في كل أمور حياته، حيث يقول الله تعالى في سورة هود

(وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ).

تعرف على: اسماء أولي العزم من الرسل ومعجزاتهم وبماذا اختصهم الله عز وجل؟!

ما الفرق بين حق الله على العباد وحق العباد على الله

كما يوجد حق لله على عباده توجد أيضًا حقوق للعباد على الله سبحانه وتعالى، حيث أنه كما ذكرنا تتمثل حقوق الله على العبد في التوحيد والعبادة.

بينما حقوق العبد على الله تلخصها في الآية الكريمة في سورة النساء حيث قال تعالى:

(وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۖ وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا ۚ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا (122) وبالتالي فإن حق العبد المؤمن على الله هو الفوز بالجنة في الآخرة، بينما الكافر الذي يشرك بالله يكون عقابه النار وبئس المصير.

أي أن حق العبد على الله مبني على حق الله على عباده، بمعنى إذا قام العبد بكل ما أمره الله به سبحانه وتعالى من عبادات والإيمان بأن الله واحد أحد لا يوجد له شريك في الملك ولم يتخذ ولدًا، فإنه يحق له عند الله أن يدخله جنات النعيم في الآخرة.

ننصحك بقراءة: ما هي فوائد ذكر الله وثوابه للمؤمن

أنواع حقوق الله

حقوق الله على عباده كثيرة ومختلفة، وجميعها حقوق إذا قام بها المسلم سيفوز في الآخرة بالجنة، وسينال رضا الله في الدنيا، واليكم أنواع حقوق الله؟

  • العبادات المحضة: والتي تتمثل في الصوم والصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت والتحلي بالصفات الحسنة.
  • العبادات التي يؤازر فيها المسلم أخيه المسلم: مثل صدقة عيد الفطر.
  • زكاة الزرع: حيث أنها أحد أنواع العبادات والتي يجب على المسلم فيها أن يخرج عُشر المحصول زكاة للفقراء.
  • الابتعاد عن جميع الفواحش: والتي تتمثل في السرقة والزنا وشرب الخمر وقطع الطريق والتحلي بالصفات الحسنة.

لا يفوتك معرفة: حق الله وحق الرسول في الدين الإسلامي 2023

حق الله على العباد توحيد الربوبية

توحيد الربونية يعني أن يؤمن العبد بربه ولا يشرك به شيء، وأن يكون على يقين بأنه لا يوجد معبود غير الله سبحانه وتعالى، ولعل هناك العديد من آيات القرآن الكريم التي تدل على ذلك ومنها: –

سورة الأعراف (ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين )٥٤.

سورة الزمر (اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ) ٦٢.

سورة غافر (ذَلِكُمُ الله رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ الله رَبُّ العالمين )٦٤.

سورة المؤمنون (قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)٨٦.

سورة الرعد (قل من رب السماوات والأرض قل الله)١٦.

عندما يؤمن العبد بتوحيد الربونية فإنه سيجني العديد من الثمرات وهي: –

  • عندما يستشعر المسلم بأن الله سبحانه وتعالى هو الإله الواحد الذي خلقه ويعلم ما في نفسه وأنه هو الحكيم القادر الذي يلجأ إليه في أوقات العسر، فإنه سيشعر براحة واطمئنان في قلبه.
  • الإيمان بأن الله تعالى هو الرب الوحيد يجعل العبد يطلب منه ما يتمنى بالدعاء، دون أن يلجأ للبشر ويعرض نفسه للمهانة والذل.
  • يعتبر التوحيد بالله والاقتناع التام بأنه لا يوجد أي مخلوق يمكنه أن يفيد الإنسان أو يضره وأن النافع والضار هو الله وحده، يجعل العبد المؤمن يتحلى بالشجاعة واليقين ولا يخشى غير الله، حيث قال تعالى في سورة التوبة

(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)٥١.

قد يهمك أيضًا: الخوف من الله | واهم الآيات القرآنية

إلى هنا نكون قد تعرفنا على حق الله على العباد كما تعرفنا على حق العبد على ربه والفرق بينهما، وفي ختام حديثنا ننصح بضرورة تأدية حقوق الله سبحانه وتعالى علينا وهي جميعها حقوق مشروعة، فالله خلق الإنسان لعبادته وتعمير الأرض ونشر الخير، فإذا أردت أن تفوز بالجنة وتنال رضا الله لا بد أن تؤدي حقوقه عليك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق