إسلاميات

حق الله وحق الرسول في الدين الإسلامي 2021

تعرف على حق الله وحق الرسول في الدين الإسلامي عبر موقع محيط، حيث أن الله سبحانه وتعالى قد من علينا بالكثير من النعم، وفضلنا عن سائر مخلوقاته بالعقل لنتمكن من التفريق بين الصواب والخطأ، ولنتعرف على السبب الحقيقي وراء خلقنا وهو التعرف على الله وعلى صفاته وأسماؤه العلا، حتى نعبده حق عبادته ونؤمن به وبرسوله الكريم محمد (صل الله عليه وسلم)، فما هي حقوق الله ورسوله على المسلم؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

حق الله عز وجل على المسلم

توجد بعض الحقوق التي يجب أن يؤديها المسلم لربه جل جلاله وتقدست أسماؤه، فعند تأدية تلك الحقوق تتغير حياة المسلم للأفضل وينعم بحياة سعيدة بالقرب من الله عز وجل، وتتمثل تلك الحقوق في ما يلي:



الإيمان بالله وتوحيده

يعد الإيمان بالله سبحانه وتعالى أول الحقوق التي يجب أن يؤديها الفرد لله تعالى، ويكون الإيمان بالله عن طريق تصديق كل ما أخبرنا الله به عن نفسه في كتابه الكريم.

وتصديق كل ما أخبرنا به رسول الله (صلوات الله وسلامه عليه) من صفات الله وأسماؤه الحسنى، فهو المتصف بالكمال في كل صفاته وأفعاله.

كما يجب الإيمان بوحدانيته وتصديق أنه واحد أحد وأنه لا شريك له، والإيمان بقدرة الله عز وجل على كل شيء فهو رب المستحيلات والمعجزات التي تذهل العقول.



حيث أن التوحيد هو أساس الإيمان والعقيدة وبه تقبل الأعمال الصالحة، ولا يتحقق التوحيد إلا بنفي الألوهية عن غير الله تعالى وثبوتها له وحده.

وتوجد ثلاثة أنواع من التوحيد لله عز وجل وهي:

  • القيام بتوحيد الربوبية وذلك بإفراد الله تعالى بالخلق والقدرة والرزق وغيرهم.
  • توحيد الألوهية وذلك عن طريق إستحقاقه وحده بالعبادة.
  • توحيد صفات الله وأسماؤه وإثبات ما إتصف به سبحانه، ونفي ما قد نفاه على نفسه.
عبادة الله عز وجل
عبادة الله عز وجل

لا تفوت فرصة التعرف على: أنواع التوحيد ودلائل على أنواع التوحيد الثلاثة

عبادة الله عز وجل

تتمثل عبادة الله سبحانه وتعالى في الإمتثال لأوامره وإجتناب نواهيه كما جاءت في الشريعة الإسلامية، وتكون عن طريق تمجيده وتعظيمه والتضرع والتذلل إليه.

وقال إبن تيمية أن العبادة هي كل ما يحبه الله من الأقوال والأفعال كترديد الأذكار والتوكل على الله وأداء الصلاة والزكاة والصوم وغير ذلك من الأمور التي يحبها الله تعالى وترضيه عنا.

ويجب العلم أن النية في القيام بالأعمال هي ما تفرق بين العادة والعبادة، فإن قام العبد بفعلٍ ما، وأراد به الثواب من عند الله ورضاه كان ذلك عبادة لله.

كأن يدخل العبد الفرح على قلب أخيه ويحتسب أجر ذلك عند الله فإنه بذلك يعبد الله ويمتثل إلى أوامره، وهذا ينطبق على كافة الأمور الحياتية.

وتتحقق العبادة عن طريق أربعة أمور وهي:

  • عبادة القلب وتكون عن طريق الإيمان الكامل بما أخبرنا الله تعالى به عن نفسه الجليلة من صفات وأسماء.
  • عبادة اللسان وتتحقق عند الدعوة إلى دين الله الحق وإخبار الناس عن عظمة الله وقدرته على كل شيء.
  • عبادة النفس وتكون بالتوكل على الله وحده ومحاولة إرضاؤه والتقرب إليه ورجاؤه، وإخلاص العبادة له وحده والخوف من عقابه.
  • عبادة الجوارح وتكون بأداء الفرائض كالصلاة والصيام وتقديم يد العون والمساعدة للمحتاج والإحسان إلى الناس وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

وإن تحققت تلك الأمور الأربعة في العبد وصل في عبادة الله إلى ما قد يسعد حياته وآخرته، فهي عبادة تشمل الحياة بجميع جوانبها.

التوبة إلى الله تعالى وتعجيلها
التوبة إلى الله تعالى وتعجيلها

لا تفوت فرصة التعرف على: أنواع العبادة وأركانها وخصائصها وأهم شروط صحتها

التوبة إلى الله تعالى وتعجيلها

تتحقق التوبة بترك المعاصي والأفعال التي تجلب الذنوب والآثام، والرجوع إلى الله تعالى عن طريق إستغفاره والتقرب إليه بعمل الكثير من الأعمال الصالحة.

وقد عرف الإمام إبن حجر التوبة بأنها “ترك الذنب لقبحه والقيام بالندم على فعله والإصرار على عدم العودة إليه ورد المظلمة للمظلوم أو القيام بطلب البراءة من صاحبها”.

ولإن الإنسان بطبيعته خطّاء وجبت التوبة في حق المسلمين لأنها خير علاج لهم من الذنوب والمعاصي، وعلى المؤمن الفطن أن يسارع في التوبة دون تأجيل أو تسويف.

فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم ما يدل على أهمية تعجيل التوبة، حيث قال:

وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّـهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّـهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُون

أداء فرائض الله تعالى

من أهم حقوق الله تعالى على العباد هي أداء فرائضه التي فرضها علينا وأهم تلك الفرائض هي الصلاة التي وجبها الله على المسلمين بمقدار خمس صلوات.

كما فرض علينا الصيام فصوم شهر رمضان من أجل وأسمى العبادات عند الله تعالى، وفرض علينا الزكاة وهي إقتطاع جزء من المال وإعطاؤه للفقراء والمساكين، وفرض الحج على كل من إستطاع إليه سبيلا بمعنى من ملك الزاد والراحلة لأدائه.

حق الرسول على المسلمين
حق الرسول على المسلمين

لا تفوت فرصة التعرف على: احب الاعمال الى الله وشروط قبول العمل الصالح

حق الرسول على المسلمين

تتواجد بعض الحقوق التي يجب أدائها لرسولنا الكريم محمد (صلوات الله وسلامه عليه)، والتي تتمثل في الآتي:

الإيمان به وإتباع سنته

الإيمان برسول الله محمد (صل الله عليه وسلم) من أركان الإيمان التي أوجبها الله تعالى على المسلمين، حيث قال تعالى:

قُل يا أَيُّهَا النّاسُ إِنّي رَسولُ اللَّـهِ إِلَيكُم جَميعًا الَّذي لَهُ مُلكُ السَّماواتِ وَالأَرضِ لا إِلـهَ إِلّا هُوَ يُحيي وَيُميتُ فَآمِنوا بِاللَّـهِ وَرَسولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذي يُؤمِنُ بِاللَّـهِ وَكَلِماتِهِ وَاتَّبِعوهُ لَعَلَّكُم تَهتَدون

فيحب الإيمان بأنه رسول من الله جاء بما أوحي إليه من عند الله تعالى وإتباع سنته بقناعة ورضا للفوز برضا الله عز وجل.

محبة الرسول وتعظيمه

لا يتحقق الإيمان بالله إلا بمحبة رسولنا محمد (صل الله عليه وسلم)، لننال حب الله ورضاه علينا، فقد كان النبي الكريم شديد الحب لأمته وكثير الدعاء لهم بكل ما هو خير.

كما أنه تحمل الكثير من المشاق لإيصال رسالته ونشر الإسلام لينجينا من التهلكة، فهو جدير بحبنا له وأحق خلق الله بهذا الحب والتعظيم.

وقد قال علي بن أبي طالب عن محبّة الصحابة للنبي (صلى الله عليه وسلم) “كان والله أحبَّ إلينا من أموالنا وأولادنا وآبائنا وأُمهاتنا، ومن الماء البارد على الظمأ”.

محبة أهل بيته وصحابته

من أهم حقوق الرسول علينا هو القيام بمحبة آل بيته وصحابته، فهم من كانوا يجالسونه ويتعلمون منه ويقتدون بسنته، فهم خير أمة الإسلام بعد النبي (صلوات الله وسلامه عليه).

الصلاة على النبي
الصلاة على النبي

لا تفوت فرصة التعرف على: هل تعلم عن الرسول | معلومات رائعة عن رسولنا الحبيب

الصلاة على النبي

توجب الصلاة على النبي على المسلمين، لما فيها من الخير الكثير والثواب العظيم، فقد قال سبحانه وتعالى:

إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

وتتواجد الكثير من المنافع الدنيوية التي تتحقق بالصلاة على النبي الكريم ومنها تفريج الهم والكرب وزيادة الرزق وتيسير الأمور وإنشراح الصدور.

نشر سنته والدفاع عنها

من حق رسول الله علينا نشر سنته ورد الشبهات الكاذبة عنها، فيجب على المسلم أن يغار على سنة رسوله الكريم وأن يحرص على نشرها بين الناس بالقيام بإتباعها على أكمل وجه.

الوسوم

Basant Mostafa

أستمتع بالكتابة في العديد من المجالات، أحب القراءة والتعمق في بحر المعلومات العامة، كما أحب الإستماع إلى الموسيقى الهادئة وتعلم اللغات المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق