إسلاميات

الخوف من الله | واهم الآيات القرآنية

الخوف من الله سبحانه وتعالى من أعظم العبادات حيث أن خوف العبد من ربه يؤدي به إلى خشيته والالتزام بطاعته خوفاً من عقابه كما أنه من الأمور التي يجب أن يتصف بها كل مسلم حباً فى الله سبحانه وتعالى وطمعًا فى لقائه بقلب صافي، محيط يعرفكم على ماهية الخوف من الله وكيف يكون الخوف من الله و ما هو فضله في الإسلام.

الخوف من الله

الخوف من رب العالمين هي عبادة من أعظم العبادات التي يمكن القيام بها والتي تعمل على إراحة القلب وتقوم على الرهبة من الله سبحانه وتعالى كما أنها جاءت بأمر من  الله سبحانه وتعالى بها حينما قال في كتابه العزيز “وإياي فارهبون”.



عادة هذا الخوف لا يكون خوفاً بمعنى الرعب والخوف الكبير وإنما الخوف من الله سبحانه وتعالى يكون من أحد وسائل التقرب إليه والتعلق به و ابتعاد الشخص عن فعل ما يحرم الله سبحانه وتعالى.

أهمية الخوف من الله

الخوف من الله
الخوف من الله

اقرأ معنا : ما هو العفو وما هي أنواعه 2021

هناك أهمية كبيرة للخوف من الله سبحانه وتعالى والتي نعرفكم عليها من خلال هذه النقاط :



أولاً، القيام بالطاعات والابتعاد عن ما يغضب الله، إذا كان العبد يخشى ربه فإنه سيعمل على طاعته بشكل مستمر و سيكون حريصاً على أن يبتعد عن كل ما يغضب ربه سبحانه وهو أمر مطلوب في الدين الإسلامي.

يضمن الأمان من الله سبحانه وتعالى،  يوم القيامه وعد الله سبحانه الشخص الذي يخافه في الدنيا أن يعطيه الأمان ويجعله مطمئناً ومرتاحا ًيوم القيامة بينما الشخص الذي لا يخاف الله سبحانه وتعالى في الدنيا سيجعله الله  يشعر بالخوف آخرته.

البعد عن الخطأ والشهوات،  كلما كان الشخص يخاف ويري أن هناك رادع وهناك رب سيحاسبه كلما استطاع التغلب على شهواته والابتعاد عن فعل الأمور المختلفة والذنوب سواء كانت صغائر أو كبائر.

تهذيب النفس، الخوف من الله يبعث الإنسان على حسن الخلق والزهد وعدم الاهتمام بصغائر الأمور لأنه يعرف أن الله قادر على كل شيء ولا يوجد من هو أقوى منه.

موضوعات مشابهة : حق الله وحق الرسول في الدين الإسلامي 2021

أهم الآيات القرآنية عن الخوف من الله

تم ذكر الخوف من الله سبحانه وتعالى بعدد كبير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة وسنعرض  لكم مجموعة من هذه الايات التي تتحدث الله فيها سبحانه وتعالى عن الخوف منه وخشيته.

قال تعالى “وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ۗ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ”

الخوف من الله
الخوف من الله

يحذر الله تعالى عباده المؤمنين من مخالفة أوامره ومعصيته وذلك لأن مرجعهم بالنهاية سيكون له وسينالوا عقاب كل ما فعلوه.

قال تعالى “وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ”

كما كان بالآية السابقة تحذير ووعيد هذه الآية هي بشرى لكل من يخاف من الله تعالى بأن الله سيمنحه اثنين من الجنان واختلفت الأقاويل بمعنى الجنتان هناك من ذكر أنهما من الذهب والفضة والآخر قال أنها جنة للشخص وجنة لعائلته وخدمه.

قال تعالى “يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ  إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ”

يأمر الله سبحانه وتعالى بضرورة تقوى الله طاعته والالتزام بما يأمرهم به اتقاء لأحداث الساعة العظيمة وحتى يكون الشخص مستعداً لأهوال يوم القيامة.

قال الرسول عليه الصلاة والسلام  “من خاف أُدلج، ومن أُدلج بَلغ المنزل، ألا إن سِلعة الله غالية، ألا إن سِلعة الله الجنة”

الخوف من الله
الخوف من الله

خلال هذا الحديث يتحدث الرسول عليه الصلاة والسلام عن الخوف من الله حيث قال أن من خاف سار بسرعة حتى لا تتحقق مخاوفه وهذا يعني أن الخو من الله يحث العبد على الإكثار من الطعة والمسارعة بالخيرات.

شبه الرسول الخوف من الله بخوف الرجل الذي يسير من قطاع الطريق حيث أه عندما يخاف منهم يتمكن من الهروب منهم واللحاق بمنزه ونفس الامر ينطبق على الشخص المؤمن الذي يبلغ رضا الله وجنته بطاعته نتيجة خوفه منه.

ذكر الرسول الجنة على أنها السعة التي يسعى المؤمن لشرائها وهي غالية الثمن لا يمكن الحصول عليها ببساطة لذا تتطلب من العبد السعي والعمل.

موضوعات قد تهمك : ما هي سكرات الموت

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق