مما يتكون الهرم الغذائي وما هي أهميته

مما يتكون الهرم الغذائي ، الهرم الغذائي هو أحد الوسائل التي تُعبر عن ترتيب الأطعمة وأنواعها حيث أنه شكل هرمي يعمل على تقسيم الطعام بحسب عدة تصنيفات متنوعة لتوضح للشخص الاحتياجات الغذائية ويسهل عليك الوصول لما تريده من التعرف على أنواع الطعام وتنظيم أكلك بالشكل المطلوب، مما يتكون الهرم الغذائي وما هي أهميته تتعرفون عليها من محيط.

مما يتكون الهرم الغذائي

مما يتكون الهرم الغذائي
مما يتكون الهرم الغذائي

الطعام المتوازن من الأهداف التي يرغب الكثير من الأشخاص في تحقيقها والوصول لها والتوازن لا يحدث إلا من خلال معرفة كل نوع من أنواع الطعام والمزج بينهما لتكوين وجبة متكاملة.

عند الحديث عن تكوين الهرم الغذائي سنجد أن له قمة وقاع وفي المنتصف بين القمة والقاع يوجد ثلاثة من المجموعات وكل مجموعة بها نوع معين من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك.

قمة الهرم ” المجموعة الأولى”

مما يتكون الهرم الغذائي
مما يتكون الهرم الغذائي

نجد أن القمة الخاصة بالهرم تحتل مساحة صغيرة جدا من هذا الهرم الغذائي وهذا يعني أن الجسم يتطلب كميات بسيطة من هذا النوع من الأطعمة.

الأطعمة الموجودة بقمة الهرم الغذائي هي أنواع الحلويات والمخبوزات الغنية بالذكريات والكثير من الدهون، هذه الأطعمة مهمة ولها دور في منح الجسم الطاقة يعمل بشكل أفضل ولكن الإكثار منها يلحق الضرر بالصحة ولذا فإنها تحتل مساحة صغيرة من الهرم الغذائي.



المجموعة الثانية “وسط الهرم”

هذه المجموعة من المجموعات المهمة الموجودة بالهرم الغذائي وهي مكونة من منتجات الحليب بمختلف أنواعها التي تعمل على منح الجسم احتياجاته من الكالسيوم المهم لصحة العظام وبنائها.

يمكن أن نجد عناصر هذه المجموعة في أطعمة متنوعة موجودة حولنا مثل الزبادي، الحليب، البيض وغيرهم من الأكلات والمشروبات التي تعمل على تدعيم العظام والمفاصل وتقوية العضلات.

المجموعة الثالثة “وسط الهرم”

مما يتكون الهرم الغذائي
مما يتكون الهرم الغذائي

هذه المجموعة من مجموعات الهرم الغذائي من العناصر المهمة جدا التي تساعد جسمك على البقاء صامدا وهي عنصر البروتينات الرائع الذي لا يمكن الاستغناء عنه مطلقا ويحتاج الجسم منها طوال اليوم كميات معقولة.

يمكن العثور على هذا العنصر من خلال مصادر عدة وجميعها محببة لذيذة على رأسها المأكولات البحرية يليها اللحوم الحمراء والبيضاء ومن ثم البيض وأنواع البقوليات المختلفة جميعها أطعمة غنية بالبروتين النافع.

المجموعة الرابعة “وسط الهرم”

تعد هذه المجموعة من المجموعات الهامة أيضا والمتواجدة بشكل أساسي في الهرم الغذائي وتشكل الفواكه والخضروات، هذه المجموعة هي المصدر الأساسي الذي يعمل على منح الجسم الفيتامينات، الألياف، المعادن وغيرها الكثير من العناصر المغذية والمفيدة لجسم صحي وبشرة أكثر نضارة.

لابد أن يحتوي غذائك اليومي على حصص متنوعة من الخضروات مثل الخيار الجرجير، الخس وكذلك الفواكه مثل التين، العنب الموز، البرتقال وغيرها الكثير من أنواع الفاكهة الطازجة والممتعة في تناولها.

المجموعة الأخيرة “قاعدة الهرم”

مما يتكون الهرم الغذائي
مما يتكون الهرم الغذائي

يوجد داخل قاعدة الهرم عنصر غذائي مهم ومفيد للجسم وهو النشويات والكربوهيدرات بمختلف أنواعها والتي تعمل على جعل الجسم أكثر حيوية وتمنحه الطاقة التي يحتاجها ليتمكن من إكمال اليوم بشكل صحي ونشاط دائم.

تتواجد النشويات بالعديد من الأطعمة الموجودة حولنا والتي نتناولها بصورة أساسية وبشكل يومي ولها طعم جميل من أشهرها الأرز الأبيض، الشوفان، الخبز الأبيض، المعجنات بمختلف أنواعها.

فوائد الهرم الغذائي

هناك الكثير من الفوائد التي يمكنك الحصول عليها من خلال التعرف على الهرم الغذائي ومعرفة مكوناته بشكل تفصيلي.

  • مزيد من الخيارات،يعمل الهرم الغذائي على منحه العديد من الخيارات للتنويع في طريقة أكلك وعدم الثبات على نوع معين من الطعام وذلك لأنه يعمل على تفصيل أنواع الطعام فيمكنك الاختيار ببساطة من المكونات الموجودة أمامك.
  • التوازن، يساعدك في عمل توازن في الوجبات التي تتناولها ومعرفة الأهم والأقل أهمية حيث أن القمة الهرم صغيرة جدا وهذا يعني أن المكونات الموجودة بالقمة لا يحتاج جسمك منها سوى القليل وعلى هذا المنوال مع باقي أجزاء الهرم.
  • التنظيم، إذا كنت تتبع حمية غذائية معينة لإنقاص وزنك وترغب في التعرف على الخيارات المتاحة لك من الطعام سيكون من الجيد أن تتطلع على الهرم الغذائي لتحصل من خلاله على بعض الأفكار لتعديل وجباتك اليومية وعدم الإخلال بأي عنصر من العناصر المهمة لجسمك.

عيوب تكوين الهرم الغذائي

بالرغم من الفوائد العديدة للهرم الغذائي إلا أن هناك بعض العيوب المزعجة فيه وإليكم أبرزها.

  • عدم تحديد الكميات، لا يتمكن الهرم الغذائي من تحديد كميات معينة لتناولها بل يعرض لك جميع المكونات بشكل عشوائي ودون معرفة الكمية التي يحتاجها جسمك منها خلال اليوم أو السعرات الحرارية الكافية لك.
  • عدم مراعاة الاختلاف، لا يراعي الهرم الغذائي أي اختلاف بين الأشخاص من ناحية العمر، الجنس والحالة الصحية بل يعرض مجموعة الأغذية بشكل عام وهو أمر غير دقيق حيث أن كل شخص يختلف عن الآخر في النظام الذي يمكنه اتباعه.
  • تغيير الترتيب، يرى بعض الأطباء وخبراء الصحة أن الترتيب ظلم الفواكه والخضروات فكان لابد أن تتواجد هي في قاعدة الهرم لأن حاجة الجسم إليها تكون بكمية أكبر من النشويات والكربوهيدرات لأنها مفيدة وأقل كثيرا بالسعرات الحرارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق