ADVERTISEMENT

الفرق بين المعرفة والعلم

الفرق بين المعرفة والعلم هل هو كبير؟ نحن في الغالب نسمع الكلمتان دائمًا معًا، وذلك لأن العلاقة بين العلم والمعرفة قوية، فالمعرفة ضرورية للعلم وهي أشمل منه، فالمعرفة يندرج تحتها مختلف المجالات والعلوم وتتضمن كذلك تجارب المرء التي مر بها في حياته، وفي موضوعنا اليوم سوف نتعرف بالتفصيل على العلم والمعرفة والفرق بينهما، وسنعرف معنى كل منهما لفظيًا ومعنويًا وكذلك سنطلع على التعريفات التي أوردها أشهر العلماء من الشرق والغرب فتابعونا.

الفرق بين المعرفة والعلم
الفرق بين المعرفة والعلم

الفرق بين المعرفة والعلم

حتى نتعرف على الفرق بين المعرفة والعلم يجدر بنا وضع تعريف لكل منهما، وهو بالشكل التالي:

ADVERTISEMENT
  • المعرفة هي عبارة عن خلاصة ما توصل إليه المرء عن طريق تجاربه الحياتية، وعن طريق الاطلاع والممارسة لأكثر من شيء واستنباط الأدلة والبراهين لتكوين قناعات وأفكار.
  • العلم مبني على عدد من الأدوات التي يتم استخدامها لوصف المجالات المختلفة والظواهر المتنوعة.

اولا: خصائص العلم

العلم له مجموعة من الخصائص يمكن أن نلخصها فيما يلي:

دائم التطوير

  • فكل يوم تستحدث تفسيرات علمية وقوانين علمية جدية.
  • يستوجب وجود أدوات معينة.
  • فلكل علم ومجال أدوات خاصة به تستخدم في الدراسة للوصول إلى الحقيقة المرتبطة بالعلم.

العلم يتميز بالعالمية

ADVERTISEMENT
  • ويقصد بذلك أن العلم ليس حكر على أحد، فقانون أو معلومة تم استنتاجها من علم هندي من الجائز أن يستخدمها عالم فرنسي ليتوصل إلى معلومة أخرى وهكذا، فالعلم ملك للجميع.
  • العلم قابل للتعديل لأنه تراكمي، ويؤثر في المجتمع ويتأثر به

ثانيا: خصائص المعرفة

وكما أوضحنا خصائص العلم يجدر بنا الآن إيضاح خصائص المعرفة وهي كالتالي:

  • تعمل المعرفة على التمييز بين العلوم.
  • تساعد الفرد في الاستعانة بتجارب الأخرين وخبراتهم والاستفادة منها.
  • تزيد من تمسك الفرد بالعادات والتقاليد.
  • تجعل الفرد منفتح أكثر ومتقبل للرأي والرأي الأخر.
  • تزيد من ثقة الفرد في نفسه.
  • تساعد على التفكير المنطقي.
  • تؤهل الفرد لتكوين رأي مستقل وإصدار الأحكام الصحيحة على مختلف الأمور.
  • تزيد من سكينة النفس.
  • تزيد مساحة التخيل والتأمل في كل ما حولنا.

تعريف العلم والمعرفة عند بعض العلماء

عمد الكثير من العلماء في مؤلفاتهم إلى توضيح المقصود بالعلم والمعرفة، ووضع تعريف واضح لكل منهم، وفيما يلي سوف نقدم أبرز العلماء وأقوالهم حول العلم والمعرفة:

ابن عثيمين

  • العلم لغة نقيض الجهل، وهو: إدراك الشيء على ما هو عليه إدراكاً جازماً.

العسكري

  • الْعلم هُوَ اعْتِقَاد الشَّيْء على مَا هُوَ بِهِ على سَبِيل الثِّقَة.

لالاند

  • العلم يطلق على مجموعة من المعارف والأبحاث التي توصلت إلى درجة كافية من الوحدة والضبط و الشمول بحيث تفضي إلى نتائج متناسقة فلا تتدخل في ذلك أذواق الدارسين وإنما ثمة موضوعية تؤيدها مناهج محددة للتحقق من صحتها.

جون ديوي

  • العلم هو كل دراسة منظمة قائمة على منهج واضح مستندة إلى الموضعية يمكن أن نسميها علما، سواء أفضت بنا إلى قوانين أو أدت بنا إلى قواعد عامة تقريبية.

الأخضر زكور

  • العلم هو نسق من المعارف المكتسبة النظرية والعملية المضبوطة الدقيقة التي تعبر عن العلاقات بين الموجودات لميدان معين والقابلة للتكرار والإثبات بمنهج معين ذات صدق مطلق أو نسبي.

الجوهري

  • أمَّا المعرفة فهي من العُرف ضدَّ النكر، والعرفان خلاف الجهل.

 ابن فارس

  • المعرفة والعرفان من العلم بالشيء، يدلُّ على سكون إليه؛ لأنَّ من أنكر شيئًا توحَّش منه ونبا عنه.

قد يهمك أيضا التعرف على: العلم الشرعي | أسباب أهمية طلب العلم الشرعي وفوائده

الفرق بين المعرفة والعلم
الفرق بين المعرفة والعلم

الفرق بين العلم والمعرفة ابن القيم

يوضح ابن القيم في مؤلفه (مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين)  الفرق بين المعرفة والعلم وبَين الفرق بالشكل التالي:

  • من الناحية اللفظية فعل المعرفة يقع على مفعول واحد، كقول الله تعالى{يعرفونه كما يعرفون أبناءهم}، أما فعل العلم يقع على مفعولين كقول الله تعالى{ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ}.
  • من ناحية المعنى أن المعرفة تتعلق بذات الشيء، والعلم يتعلق بأحواله، فالمعرفة حضور صورة الشيء ومثاله العلمي في النفس، والعلم حضور أحواله وصفاته ونسبتها إليه، كما أن المعرفة في الغالب تكون لما غاب عن القلب بعد إدراكه كقول الله تعالى{ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم}.
  • أن المعرفة تفيد تمييز المعروف عن غيره والعلم، يفيد تمييز ما يوصف به عن غيره.
  • أنك إذا قلت: علمت زيدا، لم يفد المخاطب شيئا؛ لأنه ينتظر بعد: أن تخبره على أي حال علمته ؟ فإذا قلت: كريما أو شجاعا، حصلت له الفائدة، وإذا قلت: عرفت زيدا. استفاد المخاطب، أنك أثبته وميزته عن غيره، ولم يبق منتظرا لشيء آخر، وهذا الفرق في التحقيق إيضاح للفرق الذي قبله.

قد يهمك التعرف على: كلام من ذهب عن الحياة نابع من بحر العلم والمعرفة

وإلى هنا نكون وصلنا إلى ختام موضوعنا اليوم حول الفرق بين المعرفة والعلم كما أورده العديد من العلماء، وكما ناقشته العديد من الأبحاث العلمية الحديثة وذلك لأن الفرق بين المعرفة والعلم الآن أصبح موضوع للبحث والنقاش،

ولكن لم يكن الحال كذلك قديما لأنهم كانوا يعتبرون كل معرفة علم، ومع بداية القرن السابع عشر الميلادي عمد العلماء إلى توضيح الفرق بينهما،

كما قاموا بفصل بعض المعارف التي قد تأكدوا منها عن الفلسفة وأطلقوا عليها علم، ولهذا السبب يطلق على الفلسفة أم العلوم لأن منها خرجت المعرفة والعلوم.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق