صحة الاسنان

عيوب التقويم المستمر للاسنان

تقويم الأسنان هو تخصص طب الأسنان الذي يستخدم لعلاج الكثير من المشكلات، ويستخدم هذا التقويم من قبل العديد من الفتيات والشباب والأطفال والكبار، ولكن ماذا عن عيوب التقويم المستمر التي تجعل أمر الاستعانة به شيء يثير القلق لدى الكثير من الفتيات؟  وهل تؤثر هذه العيوب على صحة الأسنان والمظهر العام لها؟  أم أنها عيوب بسيطة يمكن أن تتعايش معها الفتاة للحصول على النتيجة المطلوبة؟  سوف نجيب عن كل هذه الأسئلة من خلال النقاط التالية.
عيوب التقويم المستمر
عيوب التقويم المستمر

عيوب التقويم المستمر

تقويم الأسنان المستمر لا يعتبر أحد أنواع تقويمات الأسنان المعروفة، ولكنه مجرد وصف لحالة تركيب التقويم.

حيث أن هناك حالات مرضية تحتاج إلى تركيب التقويم لبضعة أشهر فقط، وهنا يسمى هذا النوع من التقويمات بالتقويم المؤقت.



يعالج حالات معينة من اعوجاج الأسنان والفكين وغيرها، ويحتاج علاج هذه الحالات فترة قصيرة.    

في حالة أمراض الأسنان والفكين المتقدمة التي تحتاج إلى فترة علاج وتقويم بشكل مستمر، نستطيع أن نطلق عليها التقويم المستمر للأسنان.

يمتد استخدام التقويم سنوات عديدة قد تصل إلى 20 سنة، أو ربما يتم استخدامه مدى الحياة حسب حالة المريض. 



ويتسبب استخدام التقويم على فترات طويلة وبشكل مستمر إلى تعرض الأسنان والفكين إلى العديد من المشكلات إذا لم يتم اتخاذ الحذر والمتابعة المستمرة مع الطبيب، وهذه المشكلات تتمثل في:

من الممكن أن تتعرض أسلاك التقويم إلى الالتفاف حول الأسنان بطريقة خاطئة نتيجة تناول الأطعمة الصعبة والعض المستمر والمضغ العنيف.

ربما تحدث بعض الإصابات في الفم تؤدي إلى حدوث تآكل بسيط في أجزاء التقويم على المدى البعيد، وتتعرض الأسلاك المعدنية الخاصة بالتقويم إلى الانقطاع بشكل مفاجئ. 

عدم التواصل مع الطبيب بشكل مستمر ومتابعة التقويم قد يؤدي إلى تلف الأسنان نتيجة استخدام التقويم بشكل خاطئ، وكذلك يؤدي انقطاع أسلاك التقويم.

أو انفصال بعض أجزائه إلى خروج بعض الأسنان عن الوضع الطبيعي دون أن يشعر المريض،  مما تسبب في حاجة الطبيب إلى نزع التقويم والبدء في مرحلة علاج جديد تستغرق وقت أطول.

يتم لصق الأسلاك من جهة الخلف في الأسنان العلوية والأسنان السفلية بواسطة مادة لاصقة تتسبب في نمو البكتيريا على الأسنان ووجود مادة البلاك.

وهذا الأمر قد يكون سبب رئيسي في تلف الأسنان واللثة بمرور الوقت، وعدم القدرة على تحديد فترة استخدام التقويم المستمر مما يجعل المريض يشعر باليأس في كثير من الأحيان.

ويمكن تجنب كل هذه العيوب من خلال المتابعة المستمرة مع الطبيب الخاص منذ أول يوم يتم تركيب التقويم به إلى أن يتم الاستغناء عنه، وبهذا تستطيع تفادي جميع المشكلات التي تحدث لأسنانك خلال فترة استخدام التقويم.

قد يهمك ايضا: ما اضرار تقويم الاسنان

ما هو نظام التقويم المستمر

إن النظام الخاص بتركيب التقويم المستمر يستطيع الطبيب فقط تحديده، وذلك لأنك الحالة المرضية تستدعي الاستعانة بنظام معين في استخدام التقويم المستمر.

كما أن الفترة الزمنية التي يتم استخدام التقويم فيها تختلف حسب الحالة من شخص إلى آخر، فقد يحتاج أحد المرضى إلى استخدام التقويم لمدة عام كامل فقط، وقد يحتاج مريض آخر إلى استخدام التقويم ثلاث أعوام وهكذا.

ومن الجدير بالذكر أن نفس الحالة لأسنان شخصين مختلفين تحتاج إلى فترات مختلفة لاستخدام التقويم.

ويرجع السبب في ذلك الأمر إلى مدى استجابة الأسنان للتقويم، ومدى حالتها الصحية التي تسمح لها بالانسجام مع التقويم وتجعل التقويم يؤثر عليها، وهو ما يسمى مستويات التقويم المستمر المختلفة.

وهكذا تختلف أنظمة التقويم المستمر من مريض إلى مريض آخر، وفي العموم قبل اختيار أي نظام يقوم الطبيب بعمل الأشعة اللازمة للفكين للتعرف على حالتها بشكل دقيق.

وبعدها يستطيع الطبيب اختيار نوع التقويم المناسب والنظام الخاص بالمريض، وفي كل الحالات ينصح الطبيب المريض بالحرص على الذهاب إليه والمتابعة معه أول بأول لتجنب عيوب التقويم المستمر

مشاكل بعد التقويم

تظهر عيوب التقويم المستمر للأسنان ومشاكله بعد التركيب وتمتد لتشمل:    

ارتشاف جذور الأسنان، حيث تعتبر هذه المشكلة من أكثر المشاكل الشائعة التي تحدث للأسنان بعد تركيب التقويم وتؤدي إلى سوء حالة الأسنان وضعفها وفقد الدعم في حالة معاناة المريض من التهابات دعائم الأسنان.

الشعور بآلام في الأسنان وخاصة في الجزء الأمامي من الأسنان، وذلك نتيجة شد أسلاك التقويم للسيطرة على حركة الأسنان.

وهناك عدد كبير جدا من المرضى لا يتحملون هذه الآلام وينصرفون عن استكمال العلاج، ولكن هذه الآلام تكون في بداية تركيب التقويم.

وبعد مرور بضع أيام سوف يقل الألم بالتدريج، وسوف يعتاد الشخص على ممارسة حياته بشكل طبيعي.  

تغيرات سلبية في عصب الأسنان، حيث يتأثر العصب بشكل كبير ويتعرض للالتهابات نتيجة الضغط القوي للتقويم.  

الإصابة ببعض أمراض اللثة مثل الالتهابات وفقدان اللثة دعامتها.

تسوس الأسنان، وهي مشكلة شائعة جدا عند استخدام التقويم، وذلك لتراكم مادة البلاك التي تترسب على الأسنان، ويمكن تجنب هذه المشكلة من خلال استخدام مضمضة للفم تحتوي على مادة الفلوريد والاهتمام بغسل الأسنان بشكل مستمر.

شاهد ايضا: مراحل تقويم الأسنان هل تكون مؤلمة

تصبغات الأسنان مع التقويم 

تعتبر مشكلة تصبغات الأسنان هي إحدى عيوب التقويم المستمر للأسنان وذلك لأن طول فترة استخدام التقويم تجعل الأسنان معرضة بشكل أكبر إلى التصبغات المزعجة التي تتسبب بعد ذلك في حدوث تسوس الأسنان.

 ويمكن الحد من هذه التصبغات من خلال اتباع النصائح التالية: 

  • استخدام فرش لغسل الأسنان خاصة تحت إشراف الطبيب.
  • استخدام معجون طبي خاص بإزالة التصبغات.
  • الاهتمام بغسل الأسنان كل يوم للتخلص من الأطعمة المتبقية على الأسنان.
  • ضرورة اتباع النصائح والإرشادات الخاصة بالطبيب بعد تركيب التقويم.
  • المتابعة مع الطبيب الخاص بشكل مستمر.
عيوب التقويم المستمر
عيوب التقويم المستمر

أهمية التقويم 

إذا كنا قد تحدثنا بشكل وافي عن عيوب التقويم المستمر فإن هذا الأمر لا يعني أبدا الاستغناء عن التقويم في علاج الكثير من الحالات المرضية التي تصيب الأسنان والفكين، وذلك لأن التقويم له أهمية كبيرة.

ويساعد الكثير من الأشخاص في حل المشكلات المختلفة مثل: 

  1. معالجة مشكلة بروز الفكين التي تسبب الإحراج للفتيات.
  2. معالجة بعض مشاكل النطق لدى الأطفال الصغار.
  3. العمل على تحسين أنسجة الأسنان وتحسين حالتها وجعلها أقوى.
  4. معالجة الأسنان المغروسة داخل الفك وإبرازها.
  5. معالجة مشاكل تزاحم الأسنان.
  6. الحصول على مظهر أنيق للشكل العام للأسنان.
  7. حماية الأسنان واللثة من الأمراض الناتجة عن تراكم الأطعمة.

اضرار عدم شد التقويم 

من عيوب التقويم المستمر أن المريض يحتاج طوال الوقت إلى اتباع أدق التفاصيل التي يوصى بها الطبيب المعالج، وإذا تأخر المريض أو أهمل في اتباع أي أمر سوف يعرض أسنانه إلى المشكلات الكثيرة.

وتعتمد عملية تقويم شكل الأسنان من خلال استخدام التقويم المستمر على ذهاب المريض إلى الطبيب كل فترة حسب اتفاق الطبيب مع المريض، بحيث يتم شد الأسلاك الخاصة بالتقويم مما يعمل على زيادة الضغط على الأسنان ورجوعها إلى الخلف بسهولة.

وكلما تغير وضع الأسنان كلما كان المريض في حاجة إلى شد هذه الأسلاك، وإذا تم اهمال هذا الامر أو التأخر عنه سوف يتعرض المريض إلى تأخر استجابة أسنانه للعلاج، وسوف تزيد المدة المطلوبة لاستخدام التقويم.  

ألان وبعد التعرف على كل ما يخص عيوب التقويم المستمر وتركيب التقويم وفوائده واستخداماته وغيرها، لا تتردد كثيرا في أمر الاستعانة بالتقويم الذي يتناسب مع حالتك.

لأنه بالرغم من وجود بعض الأضرار والمشكلات الناتجة عن تركيب التقويم، إلا أنه يعتبر الحل الأمثل والأفضل على الإطلاق للتخلص من مشاكل الفك البارز، والمشكلات الأخرى التي تصيب الأسنان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق