صحة عامة

اسباب ارتجاج المخ واعراض الاصابة به وطرق العلاج

نقدم عبر موقع محيط كل المعلومات اللازمة عن ارتجاج المخ يحدث نتيجة إصابة على مستوى الدماغ تتسبب عادة في حدوث صداع ومشاكل في التركيز والرؤية، وتكون أغلب أسبابه تلقى إصابة مباشرة في الرأس أو حدوث ارتجاج للجسم خاصة الجزء العلوي منه، ويكون الرياضيون خاصة أكثر عرضة لحدوث ارتجاج المخ خاصة ممارسي الرياضات الصدامية كالكرة والمصارعة، ويتم علاج معظم حالات ارتجاج المخ، كما يُنصح بالابتعاد عن النشاطات التي تساهم في تفاقم المشكلة.

أعراض ارتجاج المخ وتفاصيل طبية هامة

تُعد أعراض الارتجاج غير ملحوظة في العادة، كما من الممكن الإنتظار لمدة طويلة قد تمتد لأسابيع قبل ملاحظتها، تكون الأعراض الأكثر رواجاً بعد التعرض للارتجاج:



  • فقدان الذاكرة القصير كالنسيان نتيجة حدوث الارتجاج.
  • صداع والشعور بالارتباك.

أما الأعراض الأخرى فتكون:

  • طنين في الأذن.
  • غثيان وقيء.
  • الشعور بالغربة في النعاس.
  • الإرهاق.
  • مشاكل في الرؤية.
  • الدوخة.

من أعراض ارتجاج المخ التي يلاحظها المحيطون بالشخص:

  • فقدان للوعي.
  • تداخل في الكلام.
  • الرد المتأخر على الأسئلة.
  • فقدان التوازن.
  • النسيان.

يمكن أن تستمر أعراض الارتجاج لمدة أيام، مثل:



  • عدم القدرة على التركيز.
  • حساسية للصوت والضوء.
  • أرق واضطراب النوم.
  • مشاكل نفسية واكتئاب.
  • اضطراب حاسة الشم والذوق.

اعراض ارتجاج المخ لدى الأطفال

يُمكن ملاحظة الأعراض التالية التي تدل على وجود ارتجاج في المخ بالنسبة للأطفال الصغار والرضع وهي:

  • صعوبة في التوازن.
  • الخمول.
  • فقدان النشاط بسرعة.
  • بكاء مستمر.
  • القيء.
  • دوخة.
  • اضطرابات في الأكل والنوم.
  • التصرف بغرابة.

عند وقوع الطفل على الرأس دون وجود أياً من الأعراض السابقة الذكر مع ملاحظة أن الطفل في حالة انتباه ونشاط وحركته تكون طبيعية، تكون الإصابة خفيفة على الأرجح ولا يحتاج إلى طبيب، لكن في حال ملاحظة الأعراض التالية يجب التوجه على الفور إلى الطوارئ:

  • غثيان وقيء.
  • فقدان للوعي لأكثر من نصف دقيقة.
  • نزيف في الأنف أو الأذن.
  • صداع تزيد حدته.
  • مشاكل في الرؤية، اتساع حدقة العين.
  • شحوب لأكثر من 60 دقيقة.
  • ضعف الساقين أو اليدين.
  • تغير في السلوك.
  • صعوبة في الكلام، ودوخة مستمرة.
  • بروز بثور كبيرة أو كدمات في مناطق من الجسم.

أسباب ارتجاج المخ

يكون الدماغ أو المخ محاطاً بسائل نخاعي داخل الجمجمة يعمل على امتصاص الهزات والصدمات التي يتعرض لها الرأس، ومن أسباب حدوث ارتجاج المخ، نذكر:

  • تلقى ضربة حادة على الرأس أو الرقبة، أو ضربة في الجزء الأعلى من الجسم تؤدي إلى ارتجاج الرأس بقوة، مما يجعل الدماغ يصطدم بالجمجمة.
  • سرعة أو بطء حركة المخ نتيجة التعرض إلى اصطدام أو حادث.
  • سقوط مدوي على الرأس، ويحدث خاصة مع الأطفال والرضع.

تظهر آثار هذه الإصابات في العادة لمدة قصيرة على الدماغ، كما قد تتسبب في حدوث نزيف داخل الدماغ أو حوله، وتكون أعراض النزيف فورية مثل: الشعور بالنعاس والتشويش لفترة، ويتسبب نزيف المخ في بعض الأحيان في وفاة المصاب، لذلك من المهم وضع مَن تعرض لهذا النوع من الإصابات تحت المراقبة حتى يتسنى علاجها عند تفاقم الأعراض.

شاهد أيضاً: علاج الصداع النصفي بدون أدوية في عشر دقائق

العوامل المساعدة في حدوث الارتجاج

قد تتسبب بعض الأنشطة أو التصرفات في حدوث الارتجاج، من بينها:

  • لعب بعض الرياضات من قبيل كرة القدم، والملاكمة، والمصارعة، والرياضيات المصادمة بشكل عام.
  • التعرض لحادث سيارة أو دراجة نارية أو مشاة.
  • المشاركة في القتال.
  • التعرض لهتك جسدي.
  • الإصابة بارتجاج المخ في السابق.
ارتجاج المخ
ارتجاج المخ

مضاعفات ارتجاج المخ

المضاعفات الأكثر شيوعاً لحالة الارتجاج:

  • صداع حاد يتواصل حتى بعد أسبوع من الإصابة.
  • الشعور بالدوخة والدوار الذي يتواصل لعدة أسابيع أو شهور بعد التعرض للارتجاج.
  • متلازمة بعد الارتجاج، حيث يعاني أكثر من 10٪ من الأشخاص من أعراض مثل الصداع والدوار وصعوبة في التركيز تستمر لأسابيع، عند تواصل الشعور بهذه الأعراض بعد 3 أشهر تكون متلازمة بعد الارتجاج.
  • حدوث ارتجاج ثاني يتسبب في تورم الدماغ ويتسبب في الوفاة، وتسمي هذه الحالة بمتلازمة التأثير الثاني.

شاهد أيضاً: اسباب الصداع في الجبهه عند الاطفال ومتى يستدعي القلق ؟

اختبار ارتجاج المخ

يتم إجراء مجموعة من الاختبارات لتأكيد الإصابة بالارتجاج، تكون هذه الاختبارات عبارة عن فحص عصبي، اختبارات معرفة وفحص تصويري، ويتضمن الفحص العصبي بعد قيام الطبيب المعالج بطرح أسئلة تفصيلية عن الحالة:

  • فحص البصر.
  • فحص السمع.
  • فحص التوازن.
  • فحص الإحساس والتناسق.

يشتمل اختبار الإدراك على تقييم لبعض المهارات التفكيرية والمعرفة، مثل:

  • اختبار الذاكرة.
  • اختبار التركيز.

أما اختبار التصوير الطبي فيكون من خلال إخضاع المصاب لتصوير على الدماغ، ويكون هذا الفحص للأشخاص الذين يعانون من أعراض ارتجاج المخ الخطيرة، ويتم تحديد إذا كان الارتجاج قد تسبب في نزيف في الدماغ أو حوله ومدى خطورة الحالة، وبالنسبة للأطفال لا يتم تعرضهم للتصوير الطبي إلا بعد استيفاء بعض المعايير مثل الاشتباه في وجود كسر في الجمجمة وذلك حتى لا يتم تعرضهم للإشعاع في عمر صغير.

يتم استعمال التصوير بالرنين المغناطيسي في حال اشتباه وجود مضاعفات الارتجاج وذلك لإنشاء صورة مفصلة على التغييرات التي تحدث في المخ.

طرق العلاج من ارتجاج المخ

ُيمكن اتباع بعض الخطوات للتسريع في عملية الشفاء بعد الإصابة بالارتجاج من بينها:

  • الراحة التامة الجسدية والعقلية، حيث تُعتبر الراحة الطريقة الأنسب لشفاء الدماغ، لذلك يجب الحد من النشاط والتركيز والتفكير، من الأفضل الاستلقاء في غرفة مظلمة بعيداً عن الضوضاء والمنبهات لمدة يومين على الأقل بعد ارتجاج المخ.
  • تجنب القيام بأي حركة عنيفة تتسبب في مضاعفة الأعراض مثل: الرياضة أو المجهود.
  • الرجوع النسبي لممارسة النشاط، حيث يتم العودة لممارسة الحياة بصورة تدريجي، مثل: البدء في القيام بحركات رياضية خفيفة، التعرض للشاشات لوقت محدود، وذلك حتى شفاء الإصابة تماماً.
  • تقليل ساعات الدراسة أو العمل، مع أهمية الاستراحة خلال اليوم وعدم تحمل أعباء الواجبات المدرسية أو العمل حتى يتعافى الشخص المصاب، مع إمكانية الخضوع لتأهيل في البصر والتوازن، وعلاج مشاكل الذاكرة والتركيز.
  • بقاء المصاب تحت المراقبة في المستشفى لمدة 24 ساعة بعد التعرض للإصابة في الرأس، أو في البيت مع وجود شخص يعتني به ويقوم بإيقاظه كل فترة لمراقبة الاستجابة للنهوض.

شاهد أيضاً: علاج الصداع النصفي وما هي أسبابه وأعراضه

طرق الوقاية من ارتجاج المخ

يمكن اتباع بعض النصائح والخطوات التي تساعد في الوقاية من خطر الإصابة في الرأس، من بين هذه النصائح:

  • الوقاية خلال القيام بالأنشطة الرياضية مثل ارتداء معدات الوقاية بعناية، ويجب أن يكون مقاسها مناسب للشخص مع ضرورة اتباع قواعد اللعب وعدم الدخول في احتكاكات جسدية خطيرة.
  • عدم العودة لممارسة نشاط ما، بينما لا تزال أعراض الإصابة بارتجاج المخ موجودة.
  • ربط حزام الأمان وارتداء خوذة الرأس عند ركوب السيارة أو الدراجة النارية أو العادية.
  • حماية الأطفال عبر غلق السلالم والشبابيك للتقليل من خطورة السقوط والإصابة في الرأس.
  • المحافظة على منزل آمن، ويمكن وضع إضاءة جيدة في المنزل والاعتناء بالأرضيات حتى لا تكون سببا في السقوط.
  • نشر الوعي حول خطورة الإصابة بالارتجاج في المحيط، مثل البيت والنادي أو المدربين والرياضيين وضرورة التحلي بروح رياضية.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية، لتقوية الرجلين والساقين لتعزيز التوازن عند المشي أو الجري.

يحدث الارتجاج في أغلب الأحيان نتيجة تلقى إصابة مباشرة في الرأس، أو إصابة تتسبب في حركة غير اعتيادية للمخ داخل الجمجمة، قد لا يكون هناك أعراض واضحة لمدة أيام أو أسابيع، كما من الممكن ظهور أعراض مباشرة تستدعي الذهاب إلى الطوارئ خاصة في حالة الأطفال الصغار، ويتم الشفاء من الارتجاج تماماً بعد عدة أيام عند اتباع النصائح.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق