ADVERTISEMENT

ما هي أسباب البلغم الأخضر

يُعد البلغم الأخضر نوعاً من أنواع البلغم التي تحدث نتيجة إصابة الإنسان ببعض الأمراض، وقد يدل وجوده على وجود مشكلة صحية أو يؤدي إليها، وكل لون يختلف باختلاف سبب الإصابة به، والبلغم عموماً هو عبارة عن بروتينات طبيعية يستخدمها الجسم لتوفير الحماية للرئتين، لكن إذا زادت نسبة إفرازه عن الطبيعي، فإن هذا ينذر بوجود مشكلة صحية ما، لذلك سنتناول عن قرب نوع من أنواعه وهو البلغم الأخضر، أسبابه وطرق علاجه عبر موقع محيط.

أسباب وجود البلغم الأخضر

هناك العديدمن الأسباب لتكون البلغم الأخضر وهي كالتالي:

ADVERTISEMENT
  • وجود التهابات في الشعب الهوائية، تبدأ هذه الالتهابات بـ الكحة الجافة وتنتهي بوجود بلغم ذات لون شفاف أبيض، لكن إذا زاد الأمر سوءاً، قد يتحول البلغم إلى اللون الأصفر ومن ثم الأخضر، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن المرض يتحول من فيروسي إلى بكتيري، وفي هذه الحالة هناك احتمالية استمرار البلغم لمدة لا تقل عن ثلاثة شهور.
  • الإصابة بالتهابات في الجيوب الأنفية، تحدث الالتهابات نتيجة الإصابة بالعدوى سواء كانت فيروسية أو بكتيرية أو أن الشخص لديه حساسية جيوب أنفية، وإذا كانت هذه العدوى بكتيرية فإنها تتسبب في ظهور بلغم أصفر ومن ثم أخضر.
  • حدوث التهاب رئوي بسبب بعض الأمراض التنفسية، قد يتسبب في حدوث البلغم الأخضر الناتج عن السعال الجاف، وتشمل أعراض الالتهاب الرئوي الآتي، السعال، الحمى، برودة في الجسم، ضيق التنفس.
  • وجود أكياس من البلغم تدعي”التليف الكيسي”، هو عبارة عن تراكم البلغم في الرئتين، وهو مرض مزمن يصيب الصغار والكبار، ويتغير لون البلغم به ما بين الأصفر، الأخضر، البني.
  • ارتفاع درجة الحرارة قد يصيب الجسم بالجفاف، وهذا يؤدي إلى إفراز البلغم الأخضر.
البلغم الأخضر
البلغم الأخضر

تابع قراءة التالي: دواء مذيب وطارد للبلغم للأطفال

هل تحول البلغم إلي اللون الأخضر دليل على الإصابة بمرض شديد؟

من الطبيعي أثناء الإصابة بمرض ما، أن يتحول لون البلغم من الشفاف إلى الأصفر أو الأخضر، وهناك من يعتقد بأن تغير لون البلغم دليل على شدة المرض ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، إنما هذا التغيير ما هو إلا دليل طبيعي على تطور مراحل المرض.

وما هذا البلغم إلا طريقه لمهاجمة الجراثيم التي تدخل إلى الجسم وتتسبب في الإصابة بالأمراض، وقد يؤدي إرسال خلايا مناعية لمهاجمة المرض إلى تغيير لون البلغم إلي الأصفر، وإذا وجدت البكتيريا يتحول إلى البلغم الأخضر.

ADVERTISEMENT
البلغم الأخضر
البلغم الأخضر

قد يهمك قراءة: أسباب البلغم الأبيض بدون سعال وطرق العلاج بالتفصيل

هل هناك طرق لعلاج البلغم الأخضر في المنزل؟

يوجد بعض الطرق التي من الممكن الأخذ بها للتخفيف من حدة البلغم الأخضر قبل استشارة الطبيب وهذه الطرق كالآتي: 

  • شرب الكثير من السوائل الدافئة والعصائر الطبيعية التي تساعد في إذابة البلغم.
  • استخدم جهاز الجلسات “التبخير” ، تساهم عملية التبخير في إذابة البلغم، والتخفيف من حدة الاحتقان.
  • تناول كوب من الليمون محلى بالعسل الأبيض الطبيعي، وهذا يعتبر كمضاد حيوي طبيعي منزلي، ينصح بتناولها كل بضع ساعات، للتخفيف من البلغم.
  • تعمل الزيوت العطرية مثل، زيت النعناع على التخفيف من الاحتقان.
  • المضمضة بالماء الدافئ والملح، حيث يساعد الماء الدافئ في إذابة البلغم والتخفيف من حدة التهابات الحلق، والملح يهاجم البكتيريا المسببة للعدوى.
  • يساعد الزنجبيل في إزالة الاحتقان، كما يساعد في التخلص من العدوى التي تصيب المجاري التنفسية، مما يؤدي إلى التخلص من البلغم الذي تراكم بسببها.
  • يساعد الكركم في قتل البكتيريا المسببة للبلغم، كما تساعد في التخفيف من حدته، يتم استخدامه عن طريق إضافة ملعقة من الكركم إلى كوب من اللبن الدافئ ويشرب صباحاً ومساءً قبل النوم مباشرةً.

قد يهمك الاطلاع على: تعرف على اخطر انواع البلغم

الأدوية المقررة لعلاج بعض الحالات

هناكبعض الأدوية التي تؤخذ دون اللجوء إلى الطبيب ولكن يجب استشارته أو استشارة الصيدلي قبل تناوله وهي كالتالي:

  • هناك الكثير من مزيلات الاحتقان التي تعمل على التخفيف من حدته.
  • مرهم تدليك الصدر، والزيوت العطرية، وهذه الأشياء تساعد في الشعور بالراحة والاسترخاء، وتسهيل عملية التنفس، وطرد البلغم.

متى يجب استشارة الطبيب؟

ليس بالضرورة أنيكون البلغم الأخضر دليلاً على وجود عدوى بكتيرية، ولكن من الممكن أن يساعدك الطبيب لتلقي العلاج الأنسب لحالتك، لذا يجب استشارته إذا كان لديك بعض الأعراض التالية:

  • لاحظ إذا كان لديك بلغم بأي لون واستمر عدة أيام دون أن تشعر بأي راحة أو يقل البلغم.
  • وجود هذه الأعراض، الحمى، التهاب الجيوب الأنفية ، الإحساس ببرودة تسري في الجسم، السعال.
  • إذا وجدت البلغم أصبح مثل الرغاوي أو تغير لونه إلى الألوان التالية، الأحمر، البني، أو الأسود.
  • الإصابة بصداع شديد لا يعالج بالمسكنات.
  • عدم القدرة على السمع، وخروج بعض السوائل من الأذن.
  • عدم القدرة على الكلام، والشعور بالخمول الشديد.
  • الشفاء من المرض ومن ثم رجوعه مرة أخرى، في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب فوراً لأخذ العلاج المناسب، لأن المرض في هذه الحالة قد تحول من عدوى فيروسية إلى عدوى بكتيرية، ويحب أخذ المضاد الحيوي المناسب.

لقد عرضنا في هذا المقال أسباب البلغم الأخضر وطرق علاجه، لكن الأسباب تختلف من شخص لآخر، فهناك أعراض خفيفة و أخرى شديدة، لذا يجب مراجعة الطبيب لمعرفة الحالة وكتابة العلاج المناسب لها.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق