صحة الاطفال

العناية بسرة المولود في 6 طرق بسيطة

العناية بسرة المولود عبر محيط بالتفصيل، خلال وجود الجنين بداخل رحم الأم يرتبط معها عن طريق الحبل السري المسؤول عن إمداد الجنين بالغذاء اللازم له، وبعد الولادة يتم فصل الجنين من خلال قطع الحبل السري ويتم غلق الجزء المتبقي في بطن الطفل عن طريق مشبك خاص معقم جيدًا ثم ينفصل هذا الجزء بعد فترة معينة لذا يجب على الأمهات معرفة الطريقة الصحيحة والصحية في الحفاظ على سرة المولود من أي تلوث حتى تلتئم السرة بالكامل.

العناية بسرة المولود بعد سقوطها

العناية بسرة المولود
العناية بسرة المولود

تعتبر مرحلة ما بعد سقوط السرة هي مرحلة هامة جدًا حيث تصبح السرة معرضة بشكل كبير للتلوث فهي لم تغلق بشكل كامل، لذلك يجب الحرص من جميع الأمهات على الحفاظ عليها والاهتمام بها بشكل خاص وذلك من خلال النقاط الآتية:



  • تنظيف السرة بشكل مستمر لمنع حدوث أي تلوث للطفل.
  • يستخدم الكحول الطبي الخاص بالتطهير والتعقيم في رش السرة سواء قبل سقوطها أو بعد سقوطها حتى تمام الغلق.
  • تجفيف منطقة السرة وما حولها بشكل جيد وعدم وجود أي مياه في هذه المنطقة.
  • تعريض سرة الطفل للهواء بشكل متكرر على مدار اليوم حيث أن تغطيتها المستمرة يتسبب في إصابتها بالالتهابات والتعفن.
  • الطفل لا يشعر بالألم عند تنظيف وفرق السرة لذلك يجب على الأمهات ألا تهمل في تطهيرها وتعقيمها بشكل جيد.
  • يستخدم الكحول من خلال الرش في جميع أجزاء السرة بشكل يومي يصل إلى 4 مرات.

إفرازات صفراء من سرة المولود

العناية بسرة المولود
العناية بسرة المولود

تلاحظ بعض الأمهات خروج إفرازات صفراء من سرة الطفل حديث الولادة سواء قبل سقوط السرة أو بعد سقوطها ويحدث ذلك بسبب تعرض الطفل للالتهاب نتيجة الإهمال في العناية بسرة المولود الذي أدى إلى وجود بكتيريا تسببت في هذه الالتهابات التي يصعب علاجها نظرًا لأن السرة ما زالت مفتوحة وهناك بعض الأعراض التي توضح إصابة الطفل بالتهاب السرة وهي:

  • ترتفع درجة حرارة الطفل في حالة تعرض السرة لالتهاب.
  • يشعر الطفل بآلام في منطقة السرة خاصًة عند ملامستها للملابس أو عند محاولة التنظيف.
  • يخرج من سرة الطفل إفرازات صفراء سواء في وجود جذع السرة أو بعد السقوط.
  • تظهر رائحة كريهة بسبب هذه الإفرازات.
  • تغير لون منطقة السرة وميلها إلى الاحمرار الخفيف.
  • تنتفخ بطن الطفل بشكل ملحوظ عن المعدل الطبيعي لها.
  • تظهر بعض النتوءات في مكان السرة وتكون منتفخة بشكل نسبي.

ويجدر الإشارة إلى أهمية تحديد أسباب الإفرازات من السرة حتى تستطيع الأم العناية بسرة المولود وعلاج هذه المشاكل عن طريق:

 أسباب التهاب سرة الطفل

العناية بسرة المولود
العناية بسرة المولود

يعد التهاب سرة الطفل هو السبب الرئيسي في خروج الصديد والإفرازات من السرة وهذه الأسباب هي:



  • العدوى البكتيرية: تعد السرة هي من الأمور المهمة عند الأطفال حديثي الولادة حيث يتواجد بها أنواع عديدة من البكتيريا التي تصل إلى 70 نوع، ويؤدي الإهمال في تنظيفها وتعقيمها بالكحول الطبي إلى تكاثر البكتيريا الضارة وبالتالي تسبب هذا الالتهاب وتتورم منطقة السرة وتخرج هذه الإفرازات.
  • العدوى الفطرية: يصاب الطفل في بعض الأحيان بالعدوى الفطرية التي تتواجد في المناطق الرطبة في الجسم مثل سرة البطن وقد تسبب هذه الإصابة الإفرازات والألآم لمنطقة السرة.

لمزيد من المعلومات حول عالم الطفل وما له من تأثير عجيب عبر حياته يمكنك قراءة المقال التالي: عالم الطفل وما له من تأثير عجيب عبر حياته

اقصى مدة لسقوط سرة المولود

تتساءل جميع الأمهات بعد الولادة مباشرة عن موعد سقوط السرة حتى لا تعيش في حالة من القلق بسبب تأخر سقوطها وهل هذه المدة متساوية بين جميع الأطفال ويجب معرفة أن العناية بسرة المولود بشكل جيد هي التي تعجل من عملية سقوط السرة وشفاءها في أسرع وقت ممكن:

  • تتراوح المدة الطبيعية لسقوط الحبل السري بعد جفافه فترة ما بين 5 إلى 15 يوم من بعد ولادة الطفل.
  • تسقط الأسرة بعد حوالي سبع أيام مع أغلب الأطفال وذلك في حالة الاهتمام والعناية بسرة الطفل بشكل جيد والحفاظ عليها من أي ملوثات خارجية.
  • يستمر جرح السرة بعد سقوطها لمدة تصل إلى 10 أيام حتى يتم الشفاء بشكل كامل ومن الممكن أن تلاحظ الأم بعض نقاط من الدم في ملابس الطفل وهو من الأمور الطبيعية حتى يشفى الجرح بشكل تام.
  • يحدث جفاف للحبل السري وبالتالي سوف يتحول لونه إلى البني أو اللون الأسود وهذه علامة مميزة على قرب سقوط الحبل السري.
  • يستغرق الحبل السري وقت أكبر من المعدل الطبيعي في السقوط في حالة إصابة الطفل بالالتهابات التي يجب البدء في علاجها بشكل سليم.

سقوط سرة المولود مبكرا

يوجد بعض الأطفال الذين يتعرضون لسقوط السرة في وقت مبكر ولابد من العلم أنه قد تستغرق السرة أسبوع واحد بسبب العناية بسرة المولود بشكل جيد وتسقط بشكل طبيعي وهذا لا يسبب أي مشاكل للطفل، أما في حالة سقوط السرة مبكرًا بشكل غير طبيعي مثل انتزاعها أو أنها علقت في ملابس الطفل قد يسبب هذا بعض المشاكل للطفل وهي:

  • نزيف السرة: تختلف شدة النزيف من طفل لآخر وهو حالة طبيعية في السقوط المبكر ويجب العناية بسرة المولود وعلاجها حتى يتوقف هذا النزيف ويتم علاج الجرح في أسرع وقت ممكن.
  • التهاب السرة: تكون السرة أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات في هذه الفترة لذلك يجب تطهيرها وتنظيفها بشكل مستمر حتى تمام الشفاء.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: هل الحبل السري متصل بسرة الام وماهي مكوناته

العناية بسرة المولود في 6 طرق بسيطة
العناية بسرة المولود في 6 طرق بسيطة

شكل سرة المولود بعد سقوطها

بعد سقوط سرة المولود تقلق العديد من الأمهات بسبب شكل سرة الطفل حيث تشعر بأنها لا زالت مفتوحة وتتخذ السرة شكل معين بعد سقوط الجذع السري كما يلي:

  • تخرج قطرات من الدم من السرة وهو أمر طبيعي حتى تلتئم السرة.
  • يلاحظ أن السرة مازالت مفتوحة ويمكن رؤية سائل أصفر بداخلها.
  • تواجد بعض البقع البنية أعلى السرة نتيجة سقوط الحبل السري ويجب تنظيفها بشكل جيد والتخلص منها.
  • يتم العناية بسرة المولود والاستمرار في تنظيفها وحمايتها حتى تغلق تماما.
  • تستغرق السرة فترة من الزمن تصل إلى أسبوعين حتى تقفل السرة بشكل تام.

لمزيد من المعلومات حول اعراض التهاب الحنجرة والاحبال الصوتية عن الطفل يمكنك الاطلاع على المقال التالي: اعراض التهاب الحنجرة والاحبال الصوتية والاسباب المحتملة وطرق العلاج

كيفية الحفاظ على سرة الطفل

يجب على الأم العناية بسرة المولود بشكل جيد قبل وبعد السقوط حتى لا يتعرض الطفل لالتهابات تسبب له آلام شديدة ويتم الحفاظ على السرة من خلال الآتي:

  • تترك السرة حتى تسقط بشكل طبيعي حيث أن سحبها يؤدي إلى آلام ونزيف في السرة.
  • تنظف السرة عن طريق استخدام الماء فقط بدون أي منظفات.
  • تجنب تعريض سرة الطفل للرطوبة والبلل لأنه لا يساعد في التهامها وتتأخر في السقوط.
  • تهوية الحبل السري والانتباه إلى عدم تغطيتها داخل الحفاض أو داخل الملابس حتى تسقط في أسرع وقت.
  • تطهير وتعقيم جميع الأدوات التي تستخدم في تنظيف السرة.
  • يتم الاستمرار في تنظيف السرة بعد سقوط الحبل السري حتى تغلق السرة بالكامل.

ومن هنا يمكنكم الإطلاع على: هل الحبل السري متصل بسرة الأم؟ وكيف ينتقل الغذاء للجنين؟

العناية بسرة المولود من قبل الأمهات يحمي الطفل من التعرض للعديد من الآلام والمشاكل المستقبلية التي قد يستغرق علاجها شهور عديدة ويساعد في تعجيل سقوط وشفاء السرة بشكل كامل وطبيعي دون الحاجة إلى متابعة مستمرة للطفل بسبب تعرضه للإصابة، لذلك لابد من إتباع تعليمات الطبيب المختص لحماية الطفل من التعرض لالتهابات السرة التي تتلخص في الاهتمام بالنظافة والتطهير للسرة بشكل مستمر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق