الطب

التهاب الجيوب الأنفية | 3 طرق للوقاية من آلام الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية تعد واحدة من أكثر المشاكل الصحية انتشاراً، يصاب بها العديد من الأشخاص ويعَانون من أعراضها القوية كلما تعرضوا لاختلاف في درجات الحرارة أو التعرض للهواء، حيث ينتج عنها العديد من الآلام المزعجة في أماكن متفرقة من الوجه كالصداع وألم الأنف وعظام الفك وغيرها، فيبحث هؤلاء الأشخاص باستمرار عن العلاج الفعال لهذه المشكلة.

التهاب الجيوب الأنفية
التهاب الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية 

يصيب التهاب الجيوب الأنفية التجاويف الداخلية للأنف التي تحيط بالجيوب الأنفية وينتج عن ذلك اختلال في عملية النّزح  فيقوم المخاط بالتراكم داخل الأنف وبذلك تتكون الالتهابات بهذه المنطقة.



أعراض الجيوب الأنفية

  • صعوبة التنفّس الناتج عن انسداد الأنف.، ويتم الاعتماد على الفم في عملية التنفس.
  • تورّم الجلد حول منطقة العينين وفي الوجه.
  • يصاب مرضى التهاب الجيوب الأنفية بالصُداع، وآلام الرأس باستمرار.
  • ظهور إفرازات خضراء أو صفراء لزجة من الأنف، أو داخل الحلق.
  • الاحتقان، وصعوبة البلع عند تناول الطعام.
  • الم في عظام الفك العلوي وألم الأسنان
  • ضعف أو انعدام حاسة الشم أو التذوق.
  • الإصابة بالسعال المزمن، وقد يزيد السعال في ساعات الليل.
  • رائحة النفس الكريهة، وكذلك الإرهاق والوهن، أو العصبيّة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • انتفاخ الأغشية المخاطيّة داخل الأنف.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

تتعدد أسباب التهاب الجيوب الأنفية ، وتختلف باختلاف العوامل المؤثرة على الشخص من حيث المناخ والتعرض للهواء والأتربة، مما يؤثر ذلك على نسبة الالتهابات.

  • قد ينتج التهاب الجيوب الأنفية المزمن عن طريق التلوّث أو عدوى.
  • وجود أورام داخل الجيوب الأنفية.
  • نتيجة وجود تشوهات داخل الحاجز الأنفيّ .
  • قد تستمر إلتهابات الجيوب الأنفية لفترة قصيرة وتعرف في هذه الحالة بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد، وربما تدوم الاصابة لفترات طويلة وتسمى حينها التهاب الجيوب المزمن .
  • تتشابه أعراض إلتهاب الجيوب الأنفية المزمن مع أعراض التهاب الجيوب الحادّ، ولكن الفرق يكون في الفترة التي تستمر فيها وجود الالتهابات.

المضاعفات الأولية لإلتهاب الجيوب الأنفية

يوجد بعض المضاعفات الأولية التي يمكن معالجتها بالأدوية البسيطة، وتأتي تلك المضاعفات في أوقات معينة عند تعرض المريض لتيار هواء مباشر أو درجات الحرارة المرتفعة وتتضمن تلك المضاعفات:

  • التهاب في غشاء الدماغ أو الإصابة بوذمة دماغيّة. 
  • انتفاخ حول منطقة العين وقد تتكوّن أيضا وذمة في تجويف العين.
  • يتم علاج تلك المضاعفات  في المستشفى داخل العناية المركزة اذا لزم الأمر.
  • إعطاء المريض مجموعة كبيرة من أدوية المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الوريد .
  • أحياناً يتم  إجراء عملية الهدف منها تصريف المخاط من الأنف وإزالة الوذمات، وإزالة مصدر العدوى داخل الجيوب الأنفية. 
  • يتم  إجراء عمليات التصريف عن طريق جهاز المنظار الأنفي والتي تتم بدون جروح.
  • تعد هذه الأعراض لإلتهابات الجيوب الأنفية المزمن عند الكبار ولكن شيوعها في الأطفال قليل.

علاج التهاب الجيوب الأنفية

يوجد العديد من الطرق المتبعة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن، سواء بالأدوية الخاصة بالجيوب الأنفية، أو المضادات الحيوية.



  • العلاج بالمضادات الحيوية على هيئة أقراص تؤخذ عن طريق الفم يعد إحدى طرق علاج التهاب الجيوب الأنفية الفعالة.
  • يعد عقار أموكسيسيلين الدواء الشائع والاختيار الأول لعلاج التهاب الجيوب الأنفية وضيق التنفس.
  • يتم علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن عن طريق الحقن بالوريد، وذلك عند حدوث مضاعفات للمريض
  • العلاج عن طريق الأدوية التي تعمل على تقلص الأغشية المخاطية مثل استخدام نقاط الأنف الموضعيّة أو استخدام الحبوب، حيث يعمل ذلك على الحد من الرشح كما يعمل على أكسدة الأنف والجيوب الأنفية. 
  • ولكن يجب الحذر عند استخدام نِقاط الأنف حيث تضر بخلايا الأنف الحاملة للشعيرات داخل غشاء الأنف  والذي يعمل على تجميد المخاط وإعاقة حركة الرشح مما يساعد على نمو البكتيريا داخل الأنف.
  • يمكن استخدام  أدوية الحساسية المضادة للهستامين، عندما يكون الرشح داخل الأنف ناتج عن الحساسية.
  • في بعض الحالات المستعصية يؤخذ العلاج بواسطة الستيرويدات من خلال الفم، حيث يعمل على الحد من الالتهابات والتورم. 

شاهد ايضا: علاج الجيوب الانفية المزمن وأسبابه وأعراضه

الوقاية من مضاعفات الجيوب الأنفية

تنتج عن التهابات الجيوب الأنفية المزمن العديد من الأعراض التي ينتج عنها آلام شديدة ومزعجة، وقد تتطور تلك الأعراض، لحدوث مضاعفات خطيرة، لذلك يجب اتباع طرق الوقاية حفاظاً على سلامتك.

  1. غسل الأنف بمسكن أو مخدر موضعي وذلك عن طريق حقنة داخل  الفكّ العلويّ الأنف تحت فتحة التجويف السفلي.
  2. غسل الأنف بمحلول ملح في حالة تكون مخاط داخل الأنف.
  3. إجراء العمليات الجراحية، وذلك يعد نادراً، وعند وجود آلام غير محتملة وعدم وجود استجابة للأدوية أو تحت إشراف الطبيب لمنع حدوث مضاعفات. 
التهاب الجيوب الأنفية
التهاب الجيوب الأنفية

أعراض الجيوب الأنفية المزمن عند الأطفال

تختلف أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن عند الأطفال، وتكون الأعراض أكثر حدة، حيث يصعب تحمل الآلام الناتجة عنها عند الأطفال وتتضمن تلك الأعراض:

  • انسداد الأنف أو سيلان المخاط منها.
  • الإصابة بحمى بسيطة.
  • السعال الذى لا يتحسن بعد الـ 7 أيام الأولى من أعراض البرد.
  • وجود رائحة غير مستحبة بالفم.
  •  آلام الأسنان واللثة.
  • وجود آلام  داخل الأذن.
  • الإصابة عادة بالنزلات المعوية، صداع، الغثيان، وجود ألم وراء العينين.

في حالة أن الطفل يعاني من الحمى واستمرت مدة الحمى من 5-7 أيام من بدء ظهور  الأعراض والتي عادة ما تشبه أعراض البرد، فإن ذلك يعد  مؤشرًا على الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد.

قد تظهر تلك الأعراض وليس من الضرورى الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، ولكن قد تكون التهابات أو عدوى أخرى مثل الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي، أو وجود التهابات حادة في الأذن، وهنا يجب استشارة الطبيب.

تعرف على: علاج الجيوب الانفية بالعسل وخل التفاح والاعشاب الطبيعية

علاج التهاب الجيوب الأنفية عند الأطفال

عند ظهور أعراض التهاب الجيوب الأنفية عند الأطفال، لابد من استشارة الطبيب، لتشخيص الحالة في أسرع وقت وصرف الدواء اللازم للحد من ألم هذه الالتهابات، ويمكنك اتباع الارشادات للحد من الأعراض المؤلمة المصاحبة لالتهاب الجيوب الأنفية.

  • يعطي الطبيب للطفل بعض المسكنات  البسيطة لتخفيف الألم.
  • لابد من إبقاء الطفل في مناخ ودرجة حرارة معتدلة.
  • عدم ترك الطفل ينحني إلى أسفل مع إمالة الرأس إلى الأسفل.
  • استخدام المياه الدافئة لعَمل كمادات للأورام على الوجه.
  • لابد أن يأخذ الطفل قسط من الراحة إذا ظهرت أعراض الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة 
  • عدم تعرض الطفل للغبار أو تيار الهواء المباشر والمواد ذات الروائح العطرية والنفاذة المهيجة للجيوب الأنفية.
  • في حالة الرشح يحب عدم التمخط بعنف، حيث يعمل ذلك على دفع العدوى إلى  الجيوب الأنفية.
  • استعمال نقاط الماء والملح لتنظيف الأنف من المخاط المحمل بالبكتيريا.
  • لابد من شرب كميات كبيرة من السوائل، حيث تساعد السوائل  في الحفاظ على سير سيولة المخاط من الأنف وتدفقه إلى الخارج.
  • عدم ركوب الطفل الطائرة عندما يكون مصاب التهاب الجيوب الأنفية المزمن فالتعَرض للضغط الجوي  قد يعمل على دفع المخاط بالأنف إلى داخل الجيوب الأنفية.
  • يمكن استخدام بخاخ الأنف الذي يعمل على إزالة الاحتقان وذلك قبل هبوط الطائرة ب 30 دقيقة.

إلتهاب الجيوب الأنفية المزمن أحد أمراض الجهاز التنفسي والذي يعد من أكثر الأعراض ألماً، لذلك عند ظهور أي عرض من الأعراض لابد من استشارة الطبيب والالتزام بالتوجيهات السابقة للحد من تلك الأعراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق