صحة الاطفال

ما هي أسباب الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ وعلاجه

الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ

دائمًا يتساءل الكثير من الأمهات عن الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ، حيث أن ألم الرأس عند الأطفال من الأمراض الشائعة وغالبًا لا يكون خطير في الأطفال، وتوجد أنواع متعددة من الصداع.

وفي بعض الحالات قد يحدث الصداع عند الأطفال بسبب ارتفاع مستويات التوتر والقلق أو عدوى أو تعرض الطفل لصدمة في الرأس ومن الممكن علاجها ببعض الأدوية المسكنة أو بالعادات الصحية السليمة.



ألم في مقدمة الرأس عند الأطفال

يكون عبارة عن صداع في منطقة الرأس والسبب في ذلك حدوث بعض الاضطرابات في الأشياء المحيطة بالمخ وذلك يكون ناتج عن تعطل في المسارات العصبية بالدماغ، ودائمًا ما تتأثر المعدة بحدوث ألم الرأس مما يؤدي إلى الرغبة في الاستفراغ والصداع.

والم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ يعتبر من الأمور شديدة القلق، ومن الأفضل ألا يتم إهمالها فعندما يتم ملاحظتها على الطفل لذلك سوف نقوم بالتعرف على أسباب وأعراض وطرق علاج الصداع عند الأطفال المصاحب له استفراغ، وسوف يكون ذلك من خلال موقع محيط.

الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ

الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ
الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ

من المعروف أن ألم الرأس هو الشعور بألم في منطقة الرأس، وذلك يكون لأسباب متعددة أثناء الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية أو نزلات البرد ولكن الغثيان يكون مرافق بآلام الرأس أحيانًا ويكون مرافق لأعراض كثيرة مثل الاستفراغ والغثيان.



ولكن عندما يصاب الطفل بألم في الرأس المرتبط بالغثيان، لابد أن يتم التوجه فورًا إلى الطبيب، ويوجد نظرية تقول أن السبب في الاستفراغ يعود لارتفاع في نسبة هرمون السيروتونين.

ويُعد هذا الهرمون محفز للغثيان، كما أنه يعد أيضًا ناقل عصبي يقوم بتنظيم الحالة العصبية والسعادة والحزن، وعندما يحدث اضطراب في الأعصاب بسبب الصداع فهذا ينتج عنه تحفيز لهرمون السيروتونين وحدوث القيء.

أسباب الصداع في الجبهة عند الأطفال

توجد العديد من الأسباب للإصابة بـ الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • الإصابة بآلام الرأس ويكون ذلك مصحوبًا بارتفاع في درجة حرارة الجسم وحدوث تصلب في الرقبة.
  • أن يصاب الطفل بالتهاب الأذن أو البرد أو التهابات الجيوب الأنفية.
  • أن يصاب الطفل بعدوى بكتيرية أو عدوى فيروسية.
  • أن يصاب الطفل بكدمات في منطقة الرأس، وفي هذه الحالة لابد أن يتم استشارة الطبيب إذا استمر هذا الألم عند الطفل.
  • الأطفال الذين يعانون من الوحدة والاكتئاب هم أكثر عرضة للإصابة بآلام الرأس.
  • أن يكون السبب وراثي من أحد الأفراد في العائلة ويكون الطفل في هذه الحالة أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي.
  • كما أن العوامل العاطفية تعمل على التأثير على الحالة النفسية للطفل، وتعتبر من أحد أسباب الصداع لأن التوتر والقلق بسبب المشاكل يؤدي إلى شعور الطفل بألم الرأس وتهيج معدته والاستفراغ.
  • قلة النوم عند الأطفال، والعادات الغذائية الغير جيدة تعتبر من أكثر العوامل التي تؤدي لحدوث الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ.
  • ظهور بعض الأورام في منطقة الدماغ أو الخراج قد يؤثر ذلك على مناطق بيضاء في الرأس مما يؤدى ذلك إلى شعور الطفل بألم الرأس مع الاستفراغ.

الوقاية من الشعور بألم الرأس عند الأطفال

يمكن أن يتم تجنب الإصابة بآلام الرأس عن طريق اتباع بعض الإرشادات التي تساعد في تقليل الشعور بـ الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ ومن ضمنهم ما يلي:

  • أن يتم شرب حوالي 8 أكواب من المياه في اليوم.
  • تجنب المنتجات التي يتواجد بها مادة الكافيين كـ الشوكولاتة أو الشاي أو المشروبات الغازية لأن هذه المادة تعتبر من مسببات آلام الرأس.
  • أن يتم إبعاد الطفل عن أي ضغوط نفسية أو توتر.
  • نوم الطفل بمواعيد منتظمة وأن يأخذ قسط كافي من النوم.
  • اتباع العادات الغذائية السليمة والبعد عن الأكلات السريعة المشبعة بالدهون.
  • أن يقوم الطفل بممارسة الرياضة بصورة منتظمة.
  • القيام بمعالجة مشاكل النظر لأنها تعتبر من مسببات الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ.
  • من الأفضل أن يتم تدوين كل الملاحظات التي تخص الطفل، عندما يتم إصابته بألم الرأس، وذلك من حيث أوقات إصابته بالصداع ومدى استجابة الطفل للدواء وتقليل حدوث الصداع لديه وذلك لأن هذه الملاحظات تعمل على المساعدة في معرفة حالة الطفل وعلاجها.

إقرأ أيضًا: اسباب الصداع في الجبهه عند الاطفال ومتى يستدعي القلق ؟

أنواع الصداع عند الأطفال

تتشابه أنواع ألم الرأس التي تصيب الأطفال مع الأعراض التي تصيب الصداع الذي يصيب البالغين ولكن هذا يختلف في اختلافات بسيطة في طبيعة الأعراض التي تكون مرافقة لكل نوع من أنواع الصداع.

الصداع النصفي

وهو عبارة عن ألم نابض في منطقة الرأس ويزداد مع الإجهاد ويكون هذا الألم مصاحب بأعراض أخرى مثل التقيؤ وألم البطن والغثيان والحساسية من الصوت والضوء، كما يكون هناك بعض المشاكل في النطق واللغة.

صداع التوتر

وهذا النوع يتميز بالشعور بألم في عضلات الرأس والرقبة وقد يستمر هذا الألم لحوالي 30 دقيقة ولعدة أيام ويتراوح دائمًا بين الخفيف والمتوسط ولا يكون مصحوب بالغثيان أو التقيؤ.

الصداع العنقودي

غالبًا لا يعد هذا النوع من أنواع الصداع الشائعة عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات، ويكون الألم في هذا النوع شديد في إحدى جهتي منطقة الرأس، وغالبًا يكون أقل من 3 ساعات كما أنه يرافق أعراض أخرى مثل الاحتقان وإدماع العينين وسيلان الأنف والشعور بعدم الارتياح.

الصداع المزمن اليومي

هذا النوع يوصف بأنه نوع مزمن، وعندما يعاني الطفل من الصداع النصفي وصداع التوتر لأكثر من 15 يوم بالشهر يتم وصفه بأنه صناعي مزمن يومي.

كما هناك أيضًا الصداع الناتج عن الجيوب الأنفية، والصداع الناتج عن زيادة استعمال الأدوية.

علاج الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ

الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ
الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ

من الممكن أن يتم علاج هذا الصداع ولكن في حالة إن كان الطفل يعاني من أعراض أخرى بجانب هذا الصداع، ومن ضمن هذه العلاجات ما يلي:

فيتامين ب2

يعتبر استخدام هذا الفيتامين من أكثر الطرق الآمنة التي من الممكن أن يتم اللجوء لها، حتى يتم التخفيف أو الوقاية من الصداع، كما يوجد مجموعة من الأعراض الجانبية المرتبطة باستخدامه مثل الإسهال أو التبول بصورة كبيرة أكثر من المعتاد وظهور البول باللون الفاتح.

الماغنيسيوم

غالبًا ما يكون مستوى الماغنيسيوم عند المراهقين الذين يعانون من الصداع النصفي أقل من غيرهم وتناول الماغنسيوم لأشهر يعمل على المساعدة في الوقاية من الإصابة بألم الرأس، ومن ضمن الأغذية الغنية بالماغنيسيوم الخضار الورقي والبذور والمكسرات والفاصوليا.

مرافق الإنزيم ثاني Q10

وهو من ضمن علاجات حالات الصداع والتوتر والارتجاع البيولوجي والتدليك والأدوية الوقائية.

وهناك طرق علاجات أخرى من الممكن اللجوء لها في علاج صداع التوتر عن طريق الاستلقاء وإبقاء الرأس مرتفعة وأن يتم الاستحمام بالماء الساخن مع تطبيق كمادات دافئة أو باردة على منطقة الجبين أو الرقبة، وبذلك نكون قد انتهينا من التعرف على الم الراس عند الاطفال مع الاستفراغ.

متى يكون صداع الأطفال خطيرا

يتم مراجعة الطبيب في حالة معالجة الطفل من أي من هذه الأعراض المصاحبة لألم الرأس مثل التقيؤ بصورة مستمرة وملاحظة تغيرات في الرؤية وشعور الطفل بألم في خلف منطقة الرأس وضعف العضلات وفقدان البصر وإصابة الطفل بالحمى وزيادة ألم الرأس سوء وأن يحدث بصورة متكرر.

الوسوم

وفاء محمود

كما شهرزاد.. حكت لتُبقي نفسها على قيد الحياة، أكتبُ لأبقِى نفسي على قيد الحياة. إنّني مع كلّ نصٍّ أكتبه أكتشف حقيقة أخرى مخبأة في داخلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق