التعليم

أنواع التعليم الإلكتروني ومميزاته وأضراره

أنواع التعليم الإلكتروني كثيرة ومتنوعة، حيث أدت الطفرة الكبيرة التي حدثت في مجال التقنيات الحديثة إلى تعدد أنواع التعليم الإلكتروني، وفي هذا المقال سوف نعرض لكم أنواع التعليم الإلكتروني ومفهومه وأهميته وفوائده وأشهر خصائصه.

مفهوم التعليم الإلكتروني

أنواع التعليم الإلكتروني
أنواع التعليم الإلكتروني

تعددت وتنوعت مفاهيم التعليم الإلكتروني لكن كلها يدور في محور واحد، ومن هذه المفاهيم:



  • يُطلق مصطلح التعليم الإلكتروني على نظام التعليم التفاعلي الذي يُقدم للمتعلم معتمدًا على تكنولوجيا الاتصال والمعلومات.
  • يُعرف التعليم الإلكتروني كذلك بأنه نظام تعليمي معتمد على بيئة إلكترونية رقمية متكاملة تعرض لنا المقررات الدراسية عبر الشبكات الإلكترونية ومنصات الإنترنت.
  • يُعرف كذلك بأنه طريقة من طرق التعليم يتحول بها التعليم من عملية حفظ وتلقين إلى عملية إبداع وتفاعل وتنمية الجوانب الإبداعية والمهارات الفردية والجماعية.
  • يُعرف التعليم الإلكتروني كذلك بأنه عملية يتم فيها استخدام أحدث الطرق والأساليب في مجال نشر التعليم جنبًا إلى جنبٍ مع الترفيه باستخدام الحواسيب الألية.
  • يتم تعريفه كذلك بأنه منظومة تعليمية تقدم المتعلمين والمتدربين برامج تدريبية تعليمية تفاعلية في أي وقت وفي أي مكان؛ حيث تعتمد على كل ما هو الإلكتروني مثل الشبكة العنكبوتية وقنوات التلفاز والبريد الإلكتروني، والتواصل عن بعد بطريقة متزامنة وغير متزامنة.
  • واحد من أشهر وأهم تعريفات التعليم عن بعد هو أن التعليم الإلكتروني واحد من أساليب التعليم التي تقوم على تقديم المحتوى العلمي والمهارات والمعلومات بشكل يتيح المتعلم التواصل والتفاعل النشط بينه وبين معلمه وبين زملائه والمحتوى ووسائطه بشكل متزامن وغير متزامن في أي وقت وفي أي مكان.

يُمكنك إثراء معلوماتك والتعرف على: اهمية تقنية المعلومات في الشركات والتعليم في 2021

أنواع التعليم الإلكتروني

تنوعت وتعددت أنواع التعليم الإلكتروني؛ بسبب الطفرة التي حدثت في عالم التقنيات الحديثة ومن هذه الأنواع ما يلي:

  • التعليم عن بُعد: في هذا النوع تلعب وسائل الاتصال دورًا هامًا وفعالًا في قهر مشكلة البعد المكاني والمسافات التي تحيل بين المعلم والمتعلم.
  • التعليم الممزوج: ُسمى كذلك بالتعليم المدمج ويتم في هذا النوع من التعليم مزج استراتيجيات التعليم التقليدي التي تحدث داخل الفصول وبين آليات التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت.
  • التعليم المتنقل: ُسمى أيضًا بالتعليم المحمول يتم في هذا النوع الاعتماد على الأجهزة الإلكترونية المحمولة كالهواتف الجوالة وأجهزة الحاسب الألى الشخصية لضمان وصول المتعلم إلى المحتوى العلمي في أي مكان وفي أي صورة وتحت أي ظرف.
  • التعلم التزامني: صورة من صور التعلم تجمع بين المعلم والمتعلم في نفس الوقت بشكل مباشر عن طريق غرف الشات أو المحادثات الفورية أو نظام بلاكبورد كولابورات.
  • التعليم غير التزامني: هذا النوع عكس النوع السابق له، ويتم فيه وصول المتعلم إلى المحتوى العلمي عبر المنتديات أو الأقراص الصلبة المدمجة أو البريد الإلكتروني أو الموسوعات العلمية ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام.

خصائص التعليم الإلكتروني

تتعدد خصائص التعليم الإلكتروني وتتنوع ومن هذه الخصائص:



  • هذا النوع من التعليم يُتيح فرصة المناقشة وخاصة في التعليم الإلكتروني المتزامن.
  • يستطيع المعلم عمل استطلاع رأي على كل جزئية إذا أراد.
  • يمكن المتعلم الحصول على المعلومة بأكثر من طريقة ومن أكثر من مصدر في أي وقت وفي أي مكان.
  • يتم تقديم المحتوى العلمي إلى الطلاب بصيغة إلكترونية عن طريق الوسائط المتعددة المرئية والمسموعة مثل مقاطع الصوت والفيديو التي تتراوح مدتها الزمنية من عشرة دقائق وحتى ١٥ دقيقة وتمثل هذه المقاطع المحتوى الكامل الدرس.
  • التعليم الإلكتروني عملية مرنة تتيح للمتعلم الوصول إلى المحتوي العلمي في أي وقت وفي أي ظرف في وقت إلقاء المحاضرات وفي غير وقتها أوقات الدوام وخارج أوقات الدوام، وفي أي مكان كان في البيت، الجامعة، الشارع.

مميزات التعليم الإلكتروني

له العديد من المميزات نعرضها لكم كالتالي:

  • وجود فاعلية ومرونة في التعليم فيمكن المتعلم التواصل مع معلمه عن طريق العديد من الصور والأنماط.
  • إتاحة فرصة التعليم للجميع، فلا يقتصر التعليم الإلكتروني على فئة عمرية معينة أو شريحة طبقية فالمادة العلمية والمحتوى العلمي متاح للجميع ويمكنهم الوصول إليه في أي وقت وفي أي مكان عن طريق شاشات هواتفهم أو أجهزة الحاسب الشخصية.
  • التغذية الرجعية الفورية، حيث يوفر التعليم الإلكتروني إمكانية عمل تغذية راجعة المتعلم مما يعمل على تثبيت المعلومة.
  • توفير الوقت والمال، حتى تحصل على المعلومات ولكي تحدث عملية التعليم لم يعد هناك داعٍ لكي تذهب إلى الجامعة أو المعهد فيمكنك ببساطة تحصيل العلم من المنزل بكل بساطة مما سوف يوفر لك الوقت والمال والجهد.
  • إمكانية تقييم ما تم تعلمه وتحصيله، فيتيح لك التعلم الإلكتروني إمكانية تقييم المعلومات التي حصلت عليها وتصحيح الأخطاء في حال وقوعها.
  • توفير الموارد المادية، فلم يعد هناك ضرورة لطباعة الورق أو الأساس المدرسي وغيره من الموارد.
  • الحفاظ على البيئة، يساهم التعليم الإلكتروني في الحفاظ على البيئة فلن يتم طباعة الورق وبالتالي لن يكون هناك أي مخلفات.
  • الجودة العالية للمادة العلمية وتوفرها بشكل مستمر ودائم.
  • كثرة الموارد التعليمية، يتم تعديل ووضع الموارد التعليمية وفقًا لشروط عالمية لابد من تطبيقها.

يرشح لك موقع محيط قراءة: اهمية التعليم الإلكتروني وأبرز عيوبه ومميزاته

أهداف التعليم الإلكتروني

له العديد من الأهداف وهي:

  • خلق بيئة تعليمية تفاعلية مرنة، قائمة على التفاعل المباشر بين المعلم والمتعلم.
  • إكساب المعلمين والطلاب مهارات التعامل مع التكنولوجيا والوسائط المتعددة ومنصات التواصل الاجتماعية والمواقع الإلكترونية والمنتديات التعليمية.
  • تطوير دور كل من المعلم والمتعلم فلم يعد متلقيًا فقط والمعلم لم يعد مُلقنًا ومحفظًا.
  • تطوير استراتيجيات التعليم التقليدي.
  • مراعاة الفرو الفردية، عن طريق تقديم المادة العلمية بأكثر من طريقة.
  • مواكبة التطورات التكنولوجية والطفرة التي حدثت مؤخرًا فيها.

التعليم الإلكتروني المتزامن

بأخذ التعليم الإلكتروني المتزامن كمثال فيمكن القول بأنه يُعتبر واحد من أهم صور وأنماط التعليم الإلكتروني وله العديد من الخصائص مثل:

  • يُتيح التعليم الإلكتروني المتزامن التواصل المباشر بين المعلم والمتعلم؛ حيث يتزامن فيه وجود كلام الطرفين وقت إلقاء المحاضرة أمام شاشات الحاسوب.
  • يكون اللقاء بين الطرفين لقاءً مباشرًا مما يُتيح المتعلم طرح ما يريده من الأسئلة على معلمه داخل الفصول الافتراضية.
  • يُتيح التغذية الراجعة للمتعلم مما يعمل على تقليل جهده وتثبيت المعلومات التي حصل عليها.
  • يُوفر وقت وجهد المتعلم فلم يعد بحاجة إلى الذهاب إلى الجامعة أو المعهد فكل ما هو بحاحة إليه جهاز إلكتروني حديث متصل بشبكة الإنترنت.

متطلبات التعليم الإلكتروني المتزامن

يعتبر هذا النوع من التعليم هو الأكثر تطورًا وتعقيدًا فهو يحتاج إلى العديد من المتطلبات التي لن ينجح دونها وهذه المتطلبات هي:

  • وجود لوح أبيض.
  • عقد المؤتمرات عبر الفيديو.
  • عقد المؤتمرات عبر الصوت.
  • وجود غرف للدردشة.

اقرأ أيضًا من هنا: تعريف التقنية في التعليم | أهم 3 أنواع للتقنية 2021

سلبيات التعليم الإلكتروني المتزامن

على الرغم من كون التعليم الإلكتروني المتزامن هو الأشهر في عالم التعليم الإلكتروني إلا أن له سلبيات قد تعوق حدوثه وهذه السلبيات على الرغم من قلتها إلا أنها تمنع حدوث التعليم الإلكتروني المتزامن من الأساس، وهذه السلبيات هي:

  • ضرورة وجود أجهزة إلكترونية حديثة، فبدونها لن يحدث التواصل أبدًا.
  • ضرورة وجود اتصال إنترنت قوي وسريع.

هكذا عرضنا لكم أنواع التعليم الإلكتروني وأنماطه وصوره وخصائص وأهم صفاته، وتناولنا التعليم الإلكتروني المتزامن كمثال له عرضنا متطلباته وسلبياته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق