ADVERTISEMENT

أنواع الديناصورات 

لم يكن هناك أي أنواع الديناصورات على هذا الكوكب منذ ملايين السنين حتى قبل  وجود أي بشر على هذا الكوكب ومع ذلك فإن هؤلاء العمالقة القدامى معروفون جيدًا اليوم، حيث يمكن رؤية الديناصورات في كل مكان، في كل شيء من الأفلام الرائجة إلى الكتب إلى الرسوم المتحركة، ونستنتج أنه على الرغم من أن الجنس البشري لم يتفاعل مع الديناصورات إلا أننا ما زلنا نعشقها ونحترمها لذلك من الممتع أن نتعرف عليها.

أنواع الديناصورات 
أنواع الديناصورات

أضخم أنواع الديناصورات

 أنديصور

ADVERTISEMENT

يعد من أنواع الديناصورات طويلة العنق كعمالقة حقيقية وكانت هذه الديناصورات والتي تسمى أيضًا بسحالي الكرمة من الحيوانات العاشبة. 

يمكن أن تصل إلى ارتفاعات تصل إلى 13 مترًا وأطوالًا تصل إلى 40 مترًا وأوزانًا تصل إلى 80 طنًا، بعبارة أخرى كان وزن أنديصور واحدًا يعادل 16 فيلًا كبيرًا!

على الرغم من وجود الكثير من عدم اليقين فيما يتعلق بظهور هذه الديناصورات يتفق الباحثون على أن الأنديصور ربما كان أحد أكبر الديناصورات الموجودة في ذلك الوقت.

ADVERTISEMENT

الإغواندون

ربما كان من أول أنواع الديناصورات اكتشفه العلماء هو الإغواندون ووجد العمال المحليون الأسنان المتحجرة في غابة بريطانية مما أدى إلى الاكتشاف.

أُبلغ جدعون مانتل الطبيب المحلي بالنتائج التي توصلوا إليها وأدرك بسرعة أنهم لا يتعاملون مع حالة روتينية ويُعتقد أن الإغوانودون من الحيوانات العاشبة. 

جابت هذه الديناصورات الهائلة القارات التي تُعرف اليوم بأوروبا وشمال إفريقيا وأمريكا الشمالية وأستراليا وآسيا وكان لديهم مخالب على أصابعهم، والتي ربما استخدموها لصيد الحيوانات المفترسة أو قطع الغطاء النباتي. 

لا تفوت فرصة مشاهدة: أهم المعلومات حول حيوان الكوكا

أشهر أنواع الديناصورات 

البرونتوصور

الكلمة اليونانية ” البرونتوصور” تعني “سحلية الرعد” وهي مصدر الاسم، وفي هوليوود هذه الأنواع من الديناصورات المعروفة جيدًا

وفي الواقع كان هذا النوع من الديناصورات قادرًا على الظهور على طوابع البريد بالإضافة إلى الظهور في الأفلام والأعمال الخيالية الأخرى. 

كان من الحيوانات العاشبة، كما يتضح من رقبته الطويلة الرقيقة والوسط العضلي الهائل.

كانت مجموعة متنوعة من أنواع البرونتوصور تجوب ما يعرف الآن بأمريكا الشمالية وهذه المخلوقات الهائلة قد تصل أطوالها إلى 22 متراً وأوزانها 17 طناً.

هل تعلم أن أكبر الأفيال يزن ما يقرب من 6 إلى 7 أطنان وينمو إلى حوالي 3.2 متر، مما يمنحك صورة أوضح عن حجمها.

قد يهمك أيضا التعرف على: أنواع شوكيات الجلد

أنواع الديناصورات 
أنواع الديناصورات

أقوى أنواع الديناصورات 

يعتقد العلماء الآن أن سبينوصور هو أكبر الديناصورات آكلة اللحوم، كان سبينوصور مخلوقًا شبيهًا بالتمساح عاش خلال العصر الطباشيري ويمكن أن ينتقل بين الأرض والماء (منذ حوالي 145 إلى 66 مليون سنة). 

كانت الزواحف موجودة على الأرض قبل فترة طويلة من ظهور الديناصورات، وفقًا للحقائق العلمية فإن بعض الديناصورات الكبيرة مثل أباتوصور كان لها عمر 300 عام.

تضمنت العديد من جماجم الديناصورات ثقوبًا كبيرة تعمل على جعلها أخف وزناً وإبقائها باردة، وفقًا للعديد من العلماء لا يزال هناك طن من الديناصورات غير المكتشفة.

في عام 1854 قام الجيولوجي الأمريكي فرديناند فانديفر هايدن بأول اكتشاف هيكل عظمي للديناصورات في أمريكا الشمالية على أعالي نهر ميزوري، تم اكتشاف عظام الديناصورات في جميع القارات بما في ذلك القارة القطبية الجنوبية.

أسماء الديناصورات بالعربي

جليميموس

يزن البالغ من العمر حوالي 440 كيلوغرامًا  ويبلغ طوله حوالي 6 أمتار، ولديه عيون كبيرة على جانبي رأس صغير نسبيًا. 

جابت آسيا ما قبل التاريخ وهناك العديد من الأسباب التي تدفع العلماء إلى الاعتقاد بأن جليميموس قد يكون له ريش على جسده.

فكر في ديناصور بدون أسنان من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن هذا كان أحدهم رغم ذلك تتغذى فقط بمنقارها الكبير لأنها تفتقر إلى الأسنان

وهذا بسبب طول العنق ونحافة أعطاها رشاقة كبيرة عند الصيد والتغذية، وربما تكون قد شاهدت سابقًا إذا كنت تستمتع بأفلام Jurassic Park.

البراكيوصور

كان من آخر أنواع الديناصورات العملاقة اللطيفين تتميز هذه الديناصورات الضخمة العاشبة بأعناق طويلة وأرجل أمامية طويلة للوصول إلى رؤوس الأشجار وتأكل الأوراق الجديدة.

كان من المؤكد أنه كان يود أن يأخذك في جولات إذا كانت الديناصورات موجودة عندما كنا أطفالًا.

أليس من الغريب أن نتخيل أن الديناصورات كانت تجوب في السابق نفس القارات مثل البشر؟ قد تكون واقفًا على حفرية عملاقة الآن لكل ما نعرفه!

لذلك من الأهمية أن نتعرف على جميع المخلوقات التي جابت الأرض ذات يوم من أجل فهمها بشكل أفضل. 

السيلفيصور

أحد أنواع الديناصورات المختلفة المدرعة، ويشار إلى الحيوانات العاشبة ذات الأربع أرجل ذات الدروع الواقية للبدن بأنها ديناصورات مصفحة.

على الرغم من أنه من المعتاد تصوير الديناصورات على أنها هائلة ومخيفة إلا أنه كان في الواقع صغيرًا نسبيًا، وكان الحد الأقصى لطول هذا النوع 4 أمتار.

في كانساس وأماكن أخرى في أمريكا الشمالية تم العثور على حفرياتهم وقد يكون أحد الديناصورات الودودة التي كان من الممكن أن نتعامل معها، على الرغم من أننا لا نستطيع التأكد من ذلك.

وفي النهاية انقرضت جميع أنواع الديناصورات التي كانت تعاني من الجوع بالفعل ومع التغيرات المناخية الشديدة والتقلبات السريعة في مستويات المياه حول العالم جعلت الأمور أسوأ،

ومن المحتمل أيضًا أن يكون التغيير التدريجي في المناخ وارتفاع مستوى سطح البحر هما السببان الحقيقيان لذلك من الإنصاف القول إن الطبيعة الأم لم تكن لطيفة مع هؤلاء العمالقة القدامى.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق