إسلاميات

أهمية الوقت في الإسلام وفي حياة المسلم وطرق الاستغلال الأمثل له

أهمية الوقت في الإسلام كبيرة جدًا، فقد حثنا الله تعالى على استغلال الوقت فيما هو مفيد، وعدم الاستهتار بأهميته وضياعه في أمور غير هامة، فمن الأفضل أن يستغل الإنسان وقته في أعمال يتقرب بها إلى الله، أو في العمل الذي يكون فيه فائدة له ولغيره من المؤمنين، وإلا فإن الله سيحاسبنا على كل وقت ضاع دون استفادة منه، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على أهمية الوقت في الإسلام.

أهمية الوقت في الإسلام

تزداد أهمية الوقت في الإسلام بشكل كبير جدًّا، فقد منح الله الوقت مكانة عظيمة جدًّا في الدين الإسلامي، كما نبه رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهمية الوقت، وقد ورد بالقرآن الكريم قسم الله تعالي بأوقات معينة من اليوم.



فقد قسم الله سبحانه وتعالى بكل من النهار، والليل، والعصر، والفجر، وفي ذلك إشارة إلى أهمية الوقت في الإسلام.

يظهر احترام الإنسان للوقت من خلال رفقته ومصاحبته، وفيما يقضي وقته فيه، وكيفية استغلاله للوقت، والابتعاد عن مجالس الغفلة واللغو.

وقدرته على تنظيم وقته بشكل معتدل، ما بين عبادته وسعيه لطلب العلم والرزق، وعدم إضاعة وقته في النوم لفترات طويلة، حيث أن الوقت يمثل الحياة.



فالوقت عبارة عن عمر الإنسان في الحياة ورأس ماله فيها، ومع نهاية كل يوم في عمره يقترب يومًا من أجله، ولذلك وجب على الإنسان استغلال الوقت بقدر المستطاع فيما هو مفيد.

ونلاحظ أن الكثير من الأشخاص تضيع أوقاتهم في أمور غير مفيدة، ويهدرونها بشكل مستمر، ويمكن التعبير عن هؤلاء الأشخاص بأنهم قد حرموا من نعمة القدرة على الاستغلال السليم للوقت.

ومن الجدير بالذكر أن الإنسان العاقل لا بد أن يستثمر أوقاته في أفعال ترضي الله سبحانه وتعالى، وتعود عليه بالسعادة والنفع في الدنيا والآخرة.

وفي حالة إدراك الإنسان المسلم لأهمية الوقت، فإنه حتمًا سيحاول الحفاظ عليه، واستغلاله في أعمال يتقرب بها إلى عز وجل.

وقد حمل الله سبحانه وتعالى الإنسان المسلم مسؤولية استغلاله لوقته، فقد ورد عن نبي الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

“لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال، عن عمره فيما أفناه، وعن ماله من أين اكتسبه، وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه”.

وقت الإنسان شيء غالٍ جدًّا لا يجب إضاعته في مجالس النميمة والكلام الفارغ، فلا بد أن يحرص كل مؤمن على استغلال وقته بشكل سليم.

وبشكل خاص فترة شبابه التي يفضل أن يستغلها في الأعمال المفيدة، التي لن يتمكن من القيام بها في مشيبه.

قد يهمك معرفة: أفكار أسلوب طرق تنظيم الوقت

أهمية الوقت في حياة المسلم

أهمية الوقت في الإسلام
أهمية الوقت في الإسلام

عندما خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان كلفه بمجموعة من التكاليف التي يجب عليه أداؤها على أكمل وجه، كما منحه نعمة الوقت التي تساعده في أداء تلك التكاليف، ولذلك فإن الوقت يعد بمثابة السلاح ذي الحدين.

في حالة استغلال الإنسان للوقت في الأمور النافعة، يكون ذلك خيرًا له، وفي حالة استغلاله بشكل سيء وفعل أمور تعود عليه بالضرر، يكون ذلك شرًّا له.

وضح لنا الله سبحانه وتعالى أهمية الوقت في الإسلام في القرآن الكريم، وذلك في صورتين لاستغلال الوقت، الصورة الأولى منهما خاصة بمن أحسن استغلال الوقت، فكافئه الله على ذلك، وذلك في قوله تعالى:

“وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ* قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ* فَمَنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ* إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ”.

أما عن الصورة الأخرى فهي موجهة إلى كل شخص أساء استغلال الوقت، وهم من عاقبهم الله على ذلك، وذلك في قوله تعالى:

“وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُم مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ* وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ”.

عمر الإنسان يعد بمثابة فترة من الوقت تبدأ منذ ولادته، وتنتهي بوقت وفاته الذي لا يعلمه غير الله، والوقت يمر بسرعة كبيرة، فهو يشبه الحركة في الفلك التي لم تتوقف نهائيًّا.

قد يهمك معرفة: حكم عن الوقت تعرفنا قيمته الثمينة

أسباب تساعد في الحفاظ على الوقت

الشريعة الإسلامية وضحت أهمية الوقت في الإسلام، وأمرت بالحفاظ عليه، واستغلال الوقت بشكل يعود بالنفع على الإنسان بشكل عام، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ”.

وأن كل مسلم عليه أن يستغل أوقاته بشكل سليم، وأن يتبع في استغلاله لوقته بعض الأسباب والخطوات التي تساعده في ذلك، والتي من بينها الآتي:

تربية كل نفس على أن تكون ذات همة عالية

  • حيث أن الإنسان الذي يتميز بعلو الهمة لن يرضى أبدًا بالدونية، ومن تعودت نفسه أن تتعلق بالأمور العالية والابتعاد عن ما هو دون ذلك، سيكون حريصًا كل الحرص على أن يستغل وقته.

التعود على محاسبة النفس بشكل مستمر

  • حيث يعد ذلك من أفضل الطرق التي تحفز الإنسان لاستغلال وقته في أفعال ترضي الله، وهي طريق المتقين ودأب الصالحين.
  • فعلى الإنسان المسلم أن يحاسب نفسه ويسألها عن وقته فيما يمضي، وكيفية قضائه ليومه، وهل اكتسب في يومه حسنات أم سيئات.

التنويع في طرق استغلال الوقت

  • فذلك يساعد الإنسان بشكل كبير على استغلال الوقت بشكل سليم، حيث أن النفس في طبيعتها تشعر بالملل سريعًا من الأفعال المكررة باستمرار.

التعرف على أحوال السلف في استغلال الوقت

  • حيث أن السلف أدركوا جيدًا أهمية الوقت في الإسلام، وقاموا بالكثير من الأفعال التي تعد أمثلة جيدة على كيفية استغلال الوقت والعمر في طاعة الله.

تذكر الإنسان للموت وساعة الاحتضار دائمًا

  • حيث أن الإنسان عندما يتهيأ لآخرته يتمنى أن يكون عنده وقت كافٍ ليصلح فيه أعماله السيئة.
  • وأن في الآخرة سيكون وقت العمل قد انتهى وأن الحساب قد بدأ، فإن ذلك يجعل الإنسان أكثر حرصًا على استغلال الوقت.

تذكر الإنسان لسؤاله يوم القيامة عن وقته فيما أمضاه

  • يجب التحضير جيدًا للإجابة عن السؤال بشكل سليم من خلال القيام بالكثير من الأعمال النافعة.

البعد عن الأصدقاء المضيعين للوقت

  • ففي حالة مصاحبة الإنسان لأشخاص كسالى، ينعكس ذلك عليه بشكل مباشر حيث يضيع وقته هو أيضًا.

إدراك أن الوقت الذي يمر لا يمكن تعويضه أبدًا

  • فلا يستطيع الإنسان أن يعيد الساعات والأيام التي تمضي من عمره.
  • ولذلك في حالة الشعور بالندم على أي وقت تمت إضاعته لن يتمكن الشخص من تعويض هذا الوقت، فعند إدراك الإنسان لذلك يزداد عنده الشعور بقيمة الوقت، وأهمية استغلاله فيما ينفع.

قد يهمك معرفة: بحث عن تنظيم الوقت وكيفية إدارته 2021

طرق استغلال الوقت بشكل سليم

أهمية الوقت في الإسلام
أهمية الوقت في الإسلام

بعد التعرف على أهمية الوقت في الإسلام فلا بد من التعرف على أفضل الطرق التي يمكن بها استغلال الوقت بشكل سليم، والتي من بينها الآتي:

  • تلاوة القرآن الكريم كلما تيسر الوقت لذلك.
  • قراءة الأذكار.
  • التسبيح والتهليل.
  • المواظبة على حضور مجالس العلم.
  • صلاة التطوع.
  • الزيادة من ذكر الله طوال اليوم.
  • زيارة صديق له أو شخص مريض لمساعدتهم.
  • الذهاب إلى العمل لطلب الرزق.
  • الابتعاد عن شهادة الزور، والغش، والكذب.

بهذا ينتهي الكلام عن أهمية الوقت في الإسلام ، والذي حثنا الله سبحانه وتعالى ورسوله عليه الصلاة والسلام على استغلاله فيما هو مفيد ويعود بالنفع على الإنسان بشكل عام، وأن الله سيحاسب كل من قصر في استغلال وقته بشكل سليم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق